فلاشات اقتصادية    المندوبية: عودة المغرب إلى الحجر لشهر ونصف ستؤدي إلى تراجع النمو ب 5.1%    منظمة «أوكسفام» تدعو المغرب إلى فرض ضريبة عاجلة على الثروات الكبيرة    وضعية الاقتصاد الوطني بين 2020 و2021 حسب تقارير البنك الدولي وصندوق النقد الدولي    تنصيب ‬جو ‬بايدن‮… ‬‬يوم ‬استثنائي ‬جدا ‬في ‬واشنطن‬    الشرطة ‬والجيش ‬الأمريكيان ‬يواجهان ‬مثيري ‬شغب ‬من ‬داخل ‬صفوفهما‬    أخبار الساحة    سمير الكزاز ينجح في تحكيم مباراة الكونغو والكونغو الديمقراطية    في تصريح للحسين عموتة المدرب الوطني:    طقس الأربعاء…تساقطات مطرية بعدد من المناطق وسماء غائمة    سعيد بوخليط يترجم أهم حواراتها في كتاب    «أربعة شعراء.. أربع رؤى» بدار الشعر مراكش    في عددها الاخير : «الصقيلة» تستحضر الشاعر الراحل محمد الميموني    «جون أفريك» تتوقع عودة سريعة للنمو الاقتصادي في المغرب    مصطفى ابن الرضي يكتب: «محامو» الدولة.. دوام الحال من المحال    أم ثلاثينية تضع حدًا لحياتها بطريقة مؤلمة في جرسيف    طقس الثلاثاء.. بارد نسبيا إلى بارد فوق مرتفعات الأطلس والريف والجنوب الشرقي    المغرب يطلب من الاتحاد الأوروبي التوقف عن الحياد السلبي إزاء الصحراء    هونتيلار يعود إلى نادي شالكه لإنقاذه من الهبوط    برشلونة يقرر الطعن على إيقاف نجمه الأرجنتيني ميسي مباراتين    ليستر سيتي يفوز على تشيلسي بهدفين نظيفين ويتصدر الدوري الإنجليزي    في خطو استفزازية للمغرب.. الجزائر وإسبانيا يناقشان فتح خط بحري بين مينائي مليلية المحتلة والغزوات    تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من يومه الثلاثاء على الساعة التاسعة ليلا (بلاغ للحكومة)    رونو المغرب: إنتاج أزيد من 277 ألف سيارة سنة 2020 منها حوالي 210 آلاف بمصنع طنجة    ترامواي الدارالبيضاء يعود إلى العمل بشكل عاد بعد اكتمال الأشغال في موقع فندق لينكولن    تأخر وصول لقاح كورونا للمغرب.. العثماني: شركات الإنتاج تحت ضغط الطلب العالمي وسننتظر    بايدن يصل إلى قاعدة اندروز العسكرية قرب واشنطن    التقدم والاشتراكية يطالب الحكومة بنهج الشفافية في تفسير أسباب تأخر عملية التلقيح ضد "كورونا"    الدار البيضاء: استئناف حركة سير الطرامواي اليوم الأربعاء على مستوى وسط المدينة    الرئيس الأمريكي الجديدة جو بايدن يكشف عن تشكيلة إدارته، و هذه هوية و مسار عناصرها بالتفصيل.    نشرة حمراء تفضي إلى اعتقال فرنسي بأكادير لارتكابه اعتداءات جنسية على أطفال    النظام الجزائري "الصّادق"    في خطاب الوداع.. ترامب: أنا أول رئيس أمريكي لم يخض حربا وأدعو للصلاة لنجاح بايدن    المغرب يرد على الإنتقادات الواردة في تقرير هيومن رايتس ووتش: "مسيس" و"ترويج للمغالطات"    برلمانيون يطالبون بخبرة وطنية للمحروقات    مغربية الصحراء.. الإعلان الأمريكي يوزع على الدول ال193 الأعضاء بالأمم المتحدة    السيد محمد سعيد العلي المدير الاقليمي بمديرية وزان ينتقل الى المديرية الاقليمية بالعرائش    رونو-المغرب تنتج أزيد من 209 آلاف سيارة بمصنع طنجة خلال 2020    مثلما وقع لليهود في ألمانيا .. مشروع قانون سيجعل لكل مسلم في فرنسا استمارة أو فيش    أمطار "يناير" تنعش حقينة سدود سوس ماسة وتعيد الأمل لفلاحي الجهة    بالارقام.. هذه هي المطارات المغربية الأكثر تضررا من الجائحة    نشرة كورونا.. 1246 إصابة جديدة في المغرب و34 وفاة و940 حالة شفاء    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    "مونديال الأندية" يضع الأهلي في طريق البايرن    فقرة جديدة من "نوافذ شعرية" لدار الشعر بمراكش    أنباء عن رفض إدارة إشبيلية عرضا ب30 مليون أورو لبيع النصيري    رئيس الحكومة يكشف معايير اللقاحين المعتمدين بالمغرب    أمطار قوية مرتقبة غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    الحكومة تُقرر تمديد العمل بالإجراءات الإحترازية "الجديدة"    المغاربة يتخوفون من إعلان حجر صحي شامل بسبب سلالة كورونا الجديدة    الجزائر تطلق مناورات عسكرية بالذخيرة الحية والنسخة الأحدث من صاروخ كورنيت الروسي على الحدود مع المغرب    "معرض تونس الدولي للكتاب" يطلق مجموعة من الجوائز    عبد الإله شيد ل"فبراير": تحديت المجتمع في "الشطاح"    صدور العدد الجديد من "الحياة الثقافية"    حفل توقيع رواية "أنتَ طالق" للكاتبة الأردنية هبة فراش    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس اتحاد طنجة يضيع.. ضربة جزاء
نشر في العمق المغربي يوم 16 - 11 - 2019

كما كان منتظرا تم عقد الجمع العام الاستثنائي لفريق الاتحاد الرياضي لطنجة فرع كرة القدم ، مساء يوم الجمعة : 15/11/19 ، و باعتبارنا من متتبعي هذا النادي الرياضي الذي يسعى إلى أن يلعب أدوارا طلائعية ، تناسب طموحات جماهيره الغفيرة و آمال مسانديه داخل الوطن و خارجه ، نأبى إلا أن نعبر عن وجهة نظرنا إزاء نجاحاته و إخفاقاته ، بعيدا عن محاباة أو انتصار لجهة ضد أخرى ، بل إن ما يحركنا هو حب النادي و مكانته السامية في قلوبنا ، و دفاعنا غير المشروط عن تاريخه و راهنه و ألوانه ، التي تجسد وضعا اعتباريا رفيعا لمدينة طنجة العزيزة على قلوب كل المغاربة .
و عليه تتبعت كباقي المهتمين بالشأن الرياضي الوطني و المحلي بشكل خاص ، “النقل المباشر” لمجريات هذا الجمع الاستثنائي عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي، و خرجت باستنتاجات أولية يمكن تلخيصها كما يلي :
1 – إن “رئيس” النادي السيد عبد الحميد أبرشان الذي نكن له كل الاحترام و التقدير ، لم يتوفق في الدفاع عن “مشروعه” ، و لم ينجح في “البرهنة” على صواب أسلوبه في التعاطي مع قضايا التسيير ، و عوض أن يقدم نقدا ذاتيا موضوعيا ، يبرز فيه الأخطاء الكثيرة التي وقع فيها بمعية أعضاء المكتب ، و يطلع المتتبعين على خطة بديلة و ناجعة ، قد تساهم في التخفيف من حالة القلق و الخوف من المصير المجهول ، و تفسح المجال أمام انطلاقة جديدة ذات مصداقية .. فضل أن يصوب مدفعيته في اتجاه “خصومه” ، متهما إياهم بمجموعة من الأوصاف غير الودية من قبيل “الانتهازية” ، دون أن ينسى أن يخبرنا بأنه مواطن قح و رجل دولة بمعنى الكلمة .. و بالتالي يكون السيد “الرئيس” قد ضيع تسجيل “ضربة جزاء” كانت في المتناول .
2 – المدة الزمنية التي استغرقها هذا “الجمع الاستثنائي” قصيرة بالمقارنة مع أهمية الموضوع المحوري المتمثل في “مناقشة” الاستقالة و إمكانية العدول عنها ، إذ بعد “الكلمة” التي تقدم بها السيد أبرشان تناوب على المنصة عدد من المنخرطين استخدموا نفس التعابير المسكوكة و المفردات المتشابهة ، من قبيل خصوصية اللحظة و حاجة النادي إلى الوحدة و “التعاون” ، و أجمعوا كلهم على ضرورة بقاء “الزعيم” على رأس المكتب المسير ، دون أن نسمع صوتا مخالفا أو رأيا مستقلا أو معارضا ، و كأننا في ثكنة عسكرية لا صوت فيها يعلو فوق صوت “القائد” ، و لسنا في حوار ديمقراطي مفتوح ، لكلٍ الحقُ في الإفصاح عن وجهة نظره باستقلالية .
3 – بقدر احترامنا اللامحدود لجميع أعضاء المكتب المديري السابق / اللاحق ، بقدر يقيننا بفشلهم في تدبير شؤون الاتحاد ، و عجزهم عن جعله في المكانة المحترمة بين النوادي المغربية المرجعية ، فعلى رغم حداثة هذا النادي في البطولة الاحترافية ، إلا أنه يتميز عن مختلف الفرق المغربية المنافسة : ففي عروس الشمال بنيات رياضية متقدمة ، و نمو اقتصادي غير مسبوق ، و جماهير وفية مساندة للنادي أينما حل و ارتحل .. فعوض أن يكون منافسا على المراتب الأولى في البطولة ، و يبصم على إنجازات إفريقية وعربية محترمة ، نجده يئن تحت وقع النتائج غير المرضية و الأداء الفني المخيب للآمال ، لذلك و حسب رأيي الشخصي على المكتب المديري أن يلتزم بوعد الاستقالة و ينسحب مرفوع الرأس ، لإفساح المجال لعناصر أخرى تحمل مشروعا رياضيا عصريا متكاملا طموحا ! أما الجماهير الرياضية الطنجوية العظيمة ، فهي لن تتخلى إطلاقا عن فريقها ، إنها متفهمة و مستعدة للتضحية سنوات ، لتراه في مستوى أفق انتظارها ، بعيدا عن الارتجالية و العشوائية و العبث …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.