هذه توقعات الأرصاد لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الإثنين    من المطاردة والاعتقال إلى المراجعة الفكرية مرورا بالأوراش التنموية    الخزينة تجني 17.3 مليار درهم من الضريبة على الدخل و13.6 مليارا فقط من الضريبة على الشركات    الغارات تقطع الكهرباء عن مناطق واسعة من غزة    في الأفق الإستراتيجي للقضية الفلسطينية    درس فرنسي قد يفيد إسبانيا اليوم    إدريس لشكر: إسبانيا غدرت بالشعب المغربي    أرباب المقاهي والمطاعم يعتزمون تنظيم وقفات احتجاجية وإضرابات قطاعية دفاعا عن مطالبهم    ماذا يحصل في الجسم عند تناول ملعقة عسل يوميا؟    ريزر تطلق أنحف لاب توب مخصص للألعاب    مولودية وجدة يدك شباك الفتح الرباطي (نتائج البطولة الإحترافية)    ريال وأتلتيكو مدريد المتنافسان الوحيدان حول لقب الليغا بعد خروج البارصا    مصير مجهول لنتيجة مباراة الكوكب وفريق الخميسات في ظل مساعي الاخير لتجاوز القانون    حرمان من ضربة وجزاء وتسلل خيالي.. الرجاء يراسل الCAF ضد حكم جوهانسبرغ    الحجر الصحي والسلالة المتحورة يلغيان مقابلة الرجاء ومولودية وجدة    شباب المحمدية ينفصل رسميًا عن المدرب بنهاشم    (صور) بحضور الحموشي.. القنيطرة تحتضن رسمياً نادي الفروسية للأمن الوطني    المثني يركب جرار الاصالة والمعاصرة مرشحا بجماعة جبل الحبيب    حموشي يدشن نادي الفروسية للأمن الوطني لتعزيز وتوسيع مهام الخيالة بالشواطئ والتظاهرات الكبرى    توقيف شخصين متهمين بترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بطنجة    عن الضحك والبكاء في رمضان    مانسوري تستدعي قوة 720 حصان من فيراري Portofino    رفض مجموعة من الفلاحين بمنطقة دكالة قلع الشمنذر السكري بسبب غياب الحوافز التشجيعية    كباقي دول العالم.. شوارع المغرب تنتفض تنديدا بالاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني    بعد قصف مقرات إعلامية بغزة .. "مراسلون بلا حدود" تشكو إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية    خطوات عملية .. كيف تحمي هاتفك من الاختراق؟    توقيف شخصين بشبهة ترويج المخدرات في طنجة    بعد توقيفهم من طرف الداخلية.. رئيس جماعة الوليدية و 2 من أعضائه يمثلون أمام المحكمة الإدارية    المغربية ليلى وهابي تتوج بدوري أبطال أوروبا مع فريقها برشلونة    علماء لقاو ان الحلالف والطوبات كيتنفسو من مؤخرتهم!    الحموشي يدشن المقر الجديد للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء-فيديو    الحموشي يشرف على افتتاح نادي الفروسية للأمن الوطني بالقنيطرة-فيديو    غياب التشوير الطرقي يتسبب في خسائر مادية و بشرية بمركز بن الطيب يومي العيد    انخفاض في درجات الحرارة وقطرات مطرية الاثنين بهذه المناطق    الرباط.. وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني    محورية المسجد الأقصى في الإسراء عند اختبار الحقيقة وثبات الصديقين    5 رحلات يوميا .. الجزائر تقرر فتح الحدود ابتداء من فاتح يونيو    الشابي يبدي رضاه بتعادل الرجاء مع أورلاندو بيراتس ويشكر اللاعبين    بعد تهديدات الرئيس "تبون".. أول مغربي يتم إقالته في الحال من منصبه بالجزائر    خبر غير سار لأرباب المقاهي والمطاعم بعد أنباء التمديد    الشيخ رضوان يستهزئ بالمؤذنين: أصواتهم مزعجة كالماعز والمغاربة يجلدونه: "تاجر دين كيخلي العامر ويتكلم في الهوامش"    بشرى للمغاربة: توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل البالغين 45 سنة    كيف يستثمر المغرب علاقاته مع إسرائيل لإيقاف العدوان على فلسطين؟.. العثماني: المغرب اختار الجانب الذي يدعمه    بسبب فيروس كورونا : البروفيسور الإبراهيمي يطرح أسئلة عالقة، و يكشف عن توقعات الوباء بعد مرحلة الاستقرار النسبي بالمملكة خلال رمضان.    عجز الميزانية يرتفع ليبلغ 22.5 مليار درهم    رسالة إلى خطباء الجمعة    اليوم الوطني للمسرح    رسميا.. وزارة الصحة تعلن عن توسيع جديد للفئة المستهدفة بالتلقيح ضد كوفيد-19    اختيار المخرجة والممثلة والفوتوغرافية الفرنسية ماريون ستالينس رئيسة للجنة التحكيم    مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا    وصلة فكاهية من تقديم الكوميدي صويلح حول أنواع الأحلام...في "الليلة سهرتنا"    الفنانة دنيا بوطازوت بطلة فيديو كليب "شوف الزمان"للفنان زكرياء الغفولي...إليكم كواليس التصوير    "أمواج المتوسط" أنطولوجيا مختارات شعرية في 500 صفحة تصدرها سلسلة ابداعات طريق الحرير في العيد الخامس لتأسيسها    تعزية في وفاة الممثل عبد القادر دوركان    أوبل تقدم ثوب الراليات للموديل Corsa-e    فولكس فاجن تكشف عن Tiguan Allspace الجديدة    لُمَح من عداوة اليهود للمسلمين    لهذا السبب يبقى الشعب الفلسطيني لا نظير له أبدا على وجه الأرض..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التطوع حياة
نشر في العمق المغربي يوم 20 - 04 - 2021

من رحم الخوف والتوتر والمخلفات النفسية للحجر الصحي، انبثقت الإنسانية في أسمى تجلياتها فاتخذت طريقها الصحيح الذي يرسخ للقيم الخيرة في باطن كل إنسان.
هي فلسفة التطوع التي أبانت عليها الأزمة التي يعيشها العالم أجمع، الأزمة التي جعلتنا ندرك يقينا الحقيقة القائلة أننا في توادنا وتراحمنا وتعاطفنا كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى. بين صدقة خالصة وجبر خاطر وتفريج كربة وشفاء مريض وابتسامة طفل، وجد المتطوعون ضالتهم؛ فآثروا رسم البسمة وتخفيف الألم، وقرروا البحث عن الفرح بين بيوت متعبة ونفوس تستغيث في صمت دون أن تطلب، وهم يعلمون أنهم قاب قوسين أو أدنى من الهلاك. هم جنود الله في الأرض، يجابهون بقلوب نقية وعقول مفكرة وأجساد تعطي ما بوسعها لتكون سندا لمن مالت مراكبه نتيجة الأزمة. هم أناس أتبثوا أن عماد المجتمع الحقيقي هو التكافل والعطاء. فليس الجائع كالمتخم ولا المتشرد في ظلمة الشوارع كالمستقر في جوف داره، والفقر كطوق مليء بالأشواك، يلتف حول الأعناق فيخدشها ويدميها ثم يشوهها، لتكون هذه الالتفاتات الطيبة الصادقة بلسماً لتلك التشوهات. إن التطوع إدمان لا يمكن هزيمته أبدا لأن أساسه صلب، وهو صلة وصل بين الأرواح، هذه الصلة المتماسكة التي تقف ضد العجز والمرض والعنصرية وتغلق الفجوة بين مختلف الأفراد للتمكن من السير معا إلى بر الأمان والنجاة.
ورُبّ ضارة نافعة، فهذه الأزمة أعادتنا لفطرتنا الإنسانية، وذكرتنا أن الوطن هو حق للجميع، نتشارك فيه المصير ذاته، فإما أن نتكاتف لننقذ بعضنا أو نغرق في وحول الأزمات التي ستفتك بنا جميعا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.