أسود الأطلس يكسبون نقاط ترتيب الفيفا بالفوز ودياً على بوركينافاسو دون إقناع كروي    "لارام" تقترح 2.5 مليون مقعد خلال فصل الصيف من والى 5 دول اوروبية    صياد يروي تجربته بعد أن ابتلعه حوت وبصقه    الحسن الداكي "مصالح الشرطة القضائية هي عين النيابة العامة التي تحيطها علما بتفاصيل الجرائم المرتكبة"    إقبال ضعيف على التصويت في الانتخابات البرلمانية بالجزائر ونسبة المشاركة بالكاد بلغت 30%    رغم قرار حل هياكل حزب الاستقلال..نجل الفاسي يتشبث بالترشح للبرلمان في دائرة فاس الشمالية    أزمة صحية في لقاء الدنمارك وفنلندا بكأس أوروبا    شباط يستعد للإطاحة بالدبشخي من عمودية فاس بطلب من المواطنين (صور)    سرقة مبلغ مالي يكلف طفلا حياته على يد أبيه.    الأمن يطارد منتمين إلى عصابة لترويج المخدرات    الحسيمة.. حادثة سير خطيرة تخليف قتيل ومصاب بجماعة تفروين    سلوان : عودة مافيا سرقة السيارات بحي العمران    "لجنة الحج" تحتفظ بنتائج القرعة للموسم القادم    هذه تطورات انتشار "كورونا" في جهات المملكة    مصدر "مسؤول" يرد على مفاوضات بيراميدز بشأن سفيان رحيمي    سائق متهور يصدم شخصا وسط طنجة ويفر ويتركه غارقا في دمائه    الطالب الباحث ناجيم الملكاوي ينال دبلوم الماستر باستحقاق مع التوصية بالطبع ونشر الرسالة    هذه حصيلة 14 اختبارا للبوسني وحيد خاليلوزيتش مع "أسود الأطلس"    فيديو.. "التوفيق" يوضح حول إلغاء موسم الحج ومصير لوائح قرعة العام الماضي    جلالة الملك يهنئ الرئيس الفيليبيني بمناسبة ذكرى استقلال بلاده    الناظوري منير المحمدي ينقذ المنتخب الوطني من تعادل مخيب    أنشيلوتي يُريد إعادة حكيمي لريال مدريد    بعد قرار استئناف الرحلات الجوية، المكتب الوطني المغربي للسياحة يصدر بيانا هاما في الموضوع    فشل جديد للنظام الجزائري.. انتخابات بطعم الرصاص والقنابل والقمع    الشابي يستدعي بولهرود وناناح لتعويض غياب مالانغو ونغوما والتنافسية تحرم الرجاء من خدمات بوطيب وجبيرة    نائب فرنسي في البرلمان الأوروبي: إسبانيا تتحمل مسؤولية عن أحداث سبتة باستضافتها زعيم منظمة إرهابية    بتعليمات من صاحب الجلالة.."الأسد الإفريقي 2021′′ يُقيم مستشفى طبي جراحي ميداني قرب تافراوت    النيابة العامة تنسق مع جهاز الدرك لتجاوز معيقات الاشتغال المشترك    آخرها الساقي.. السقوط المفاجئ لاريكسن يعيد الى الاذهان سيناريوهات حزينة في ملاعب الكرة    وفق الحسابات الفلكية.. هذا موعد أول أيام عيد الأضحى في المغرب    الرميد يجر على نفسه سخرية النشطاء بسبب تباهيه بما أسماه "إنجازات في خدمة المجتمع والدولة"    مفتي مصر يعلق على قرار السعودية اقتصار الحج على المواطنين والمقيمين بأعداد محدودة    البنك الدولي يخصص 100 مليون دولار للمغرب لمواجهة الكوارث الطبيعية ستستفيذ منها تطوان أيضا    بعد قرار السعودية.. وزارة الأوقاف تكشف مصير نتائج القرعة السابقة لموسم الحج    انتخابات الجزائر.. إقبال ضعيف في الساعات الأولى    السعودية تمنع إقامة فريضة الحج للسنة الثانية على التوالي    حصيلة جديدة ترفع وفيات كورونا بالمغرب إلى 9207 حالة    صنّاع الفيلم الشهير "إنديانا جونز" يختارون المغرب لتصوير الجزء الخامس    الخطوط الملكية المغربية تقترح عرضا يناهز 2.5 مليون مقعد    جمعيات اسبانية تحارب الخضروات والفواكه المغربية    الاستعانة بالجيش لتأمين لقاء بايدن وبوتين بسويسرا    السعودية تقرر قصر الحج على المواطنين والمقيمين    اعتُقل بسبب "خرق الطوارئ".. شخص ينتحر داخل مُعتقله بطانطان والأمن يفتح تحقيقا    بوريطة يتباحث مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا حول مؤتمر برلين 2    طقس اليوم السبت.. سحب غير مستقرة نزول وقطرات مطرية بالريف    أوروبا تهادن المغرب بعد تصعيده ضد إسبانيا    مؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي: الانستغرام مافيهش الفلوس!    الرباط.. نسبة تقدم الأشغال ببرج محمد السادس تتجاوز 75 في المائة    انعقاد القمة العالمية للثقافة    البنتاغون: 30 إصابة بمرض قلبي نادر بعد لقاحي فايزر ومودرنا    الناظور…سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفة حلقة الاسبوع الشاعرة السورية سحر هاني السالم    "إيكيا" تعد بخلق 1500 فرصة شغل بشمال المغرب بإنجاز متجر ضخم    دَانٍ وشَاسِعٌ    قوات الأمن التونسية تشتبك مع شبان يحتجون ضد انتهاكات الشرطة    نجاة خيرالله تدخل بنوبة بكاء خلال حديثها عن تعرضها للتحرش (فيديو)    جهة درعة تافيلالت تشرع في استقبال السياح .. والأمل معقود على الأجانب    5 علامات تحذيرية تشير إلى ضعف جهاز المناعة    السحلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"نساء يرتبن فوضى النهار" جديد الشاعر الفلسطيني نمر سعدي
نشر في طنجة الأدبية يوم 06 - 05 - 2021

ضمن منشورات وزارة الثقافة الفلسطينية 2021 صدر للشاعر الفلسطيني نمر سعدي ديوان شعري يحمل عنوان "نساء يرتبن فوضى النهار" يقع الديوان في مئة وسبع وعشرين صفحة وهو من القطع المتوسط.. ويحتوي قصائد شعرية عبارة عن أرابسك شعري.
يبدأ الديوان بمطولة "نساءٌ يرتِّبنَ فوضى النهار" وينتهي بقصيدة "ما من امرأة تمسُّ دمي وتنجو" ونذكر من قصائد الديوان "الحبُّ خريفٌ شرسٌ" و "شبابيكُ عشيقاتٍ منسيَّات" و"تباريح أنثويَّة" و "شغفٌ كالعشبِ النابتِ في سفر الرؤيا" و " مطر مكتهل في شتاء امرأة" و "زهرةُ النهد".
قصيدة "الحبُّ خريفٌ شرسٌ" ترنيمةٌ أقرب الى قصائد الحجر والعزلة، يعيد الشاعر تأمل علاقة الشعر بالذات والعالم، وحتى المعاني والمشاعر والكينونات على مختلف تجلياتها، تصوغ القصيدة سؤالا آخر لوظيفة الكتابة الشعرية اليوم، من داخل هذه اللحظة الفارقة وما خلفته من أسئلة جديدة للإبداع عموما، وكعادته لا يترك أثرا ومسافة بينه وبين ظلال المعنى، بل يفتح شرفات للقصيدة على صور هذه الحياة وقلقها.
الكتابةُ ليست ملاذاً أخيراً وليستْ شفاءً لكلِّ الجراحِ
ولا فسحةً لتردُّدِ نيسانَ عبرَ النوافذِ
أو شرفةً أستريحُ على صدرها من نساءِ القصائدِ
أو من سرابِ انتظاري الطويلِ…
كتبتُ بحبرِ التنهُّدِ فوقَ مرايا الجسدْ
وأحببتُ من لا تحبُّ أحدْ
وغنَّيتُ حتى لصُمِّ الرياحِ
*
ينسج الشاعر في قصيدة "نساء يرتبن فوضى النهار" ثنائية تجمع الكتابة بالمرأة حيث صيغة التأنيث هي المهيمنة والذات في حلول بينهما سفر مستعاد بينهما بين صيغة النص الشعري وصورة المرأة في النص وفي حيوات مستعادة أو عابرة، لذلك ينسج الشاعر ما يراه ترتيبا لفوضى وهي هنا مرآته على حروف وكلمات يخيط بها النص.
كلُّ شيءٍ على ما يرامُ
أُعلِّقُ في وحدتي قمراً ذابلاً كيْ أنامْ
الجراءُ الصغيرةُ تركضُ في ساحةِ البيتِ..
والذكرياتُ على حالها ما تزالُ
وبائعُ غيمِ المساءِ استقالْ
كلُّ شيءٍ على ما يرامُ
الظلالُ.. الحديقةُ.. رائحةُ الحُبِّ.. برجُ الحمامْ
قميصُكِ مُلقىً على وجهِ من يشتهيكِ
وعيناكِ من سَهَرٍ صارتا حبقاً هائجاً في دمائيَ
أو مطراً عاشقاً في الكلامْ
خاصميني لأكتبَ أو عانقيني لأنساكِ عن ظهرِ قلبٍ
فمن عادةِ الحالمينَ التشاجرُ مع شجرٍ عابرٍ في الخريفِ
إذا كانَ من نسلِ إحدى النساءْ
ومن عادةِ الحالمينَ تتبُّعُ رائحةِ العشبِ في الصيفِ
حتى أقاصي الغناءْ
والتململُ عندَ الظهيرةِ من وجعٍ في الروايةِ
والرقصُ مع ذئبةٍ بورجوازيَّةٍ في المساءْ
*
أما في قصيدة "مطر مكتهل في شتاء امرأة" يرى الشاعر الفلسطيني في القصيدة سكنا لشجونه وقلقه وحتى شغفه الطافح للحب، كل شيء تحمله اللغة على أجنحة المعنى واللامعنى، وفي القصيدة متسع للاختباء والسكن الصوفي والذي يمسي بوابة الكشف عن هذه الصور المتكررة لامرأة ونساء فضلن زيارة الشاعر في استعاراته ومجازاته، حيث اكتمال هذا الحوار الذي يستدعيه الشاعر وهو يفرغ شجونه على نبض القصيدة.
منذُ الظهيرةِ، منذُ الصاعدينَ إلى
أحزانِ بابلَ أو آلامِ سيدوري
أُحمِّلُ الريحَ والأشجارَ حدسَ دمي
وأقتفي أثرَ الناياتِ في الحورِ
ليلُ الشتاءِ مصبٌّ للقصائدِ في
أصابعِ امرأةٍ.. أو وردها الجوري
أُصغي إلى شعراءٍ يهمسونَ كمن
يُصغي إلى دمعةٍ في مقلةِ السورِ
*
نتوقف مجددا عند قصيدة "شغف كالعشب النابت في سفر الرؤيا" مع فيض شعري لا يتوقف وخروج بالقصيدة الى تيماتها ومواضيعها المعتادة، يجعل الشاعر القصيدة فوق كل اعتبار أو انتماء، يذهب بعيدا في البحث عن أسئلة الكتابة الشعرية كما هي محاولا إعطاء خاصية متفردة لصوته الشعري، هنا نصوص جديدة جامعها تنقل بين المرأة والكتابة والترحال، ترحال الشاعر الى نفسه من خلال الكلمات، ورغبة جامحة لكتابة هذا الفيض من أرق الرؤى، لعلها هنا القصائد التي تنكتب في هذا الشغف.
خلَّصتُ نفسي من حبائل أُغنياتكِ
كانَ مغشيَّاً على قلبي
أشمُّ الملحَ فيما تكتبينَ
أو اشتعالَ الزنجبيلِ على مخضَّلةِ الروابي..
لن أقايضَ بالنعاسِ توهُّجَ السونيتِ بينَ يديكِ
حتى تصعدينَ إلى متاهاتِ الخريفِ
وتنفضينَ رمادَ دمعكِ عن ثيابِ الأرضِ
حينَ يضيءُ ليلَ عناقنا الليمونُ..
لي وحدي قصيدتكِ الأخيرةُ
لي بداياتُ الأُنوثةِ أو نهاياتُ التصابي
*
يبحث الشاعر الفلسطيني نمر سعدي عن صور واستعارات تفيد، في بعض منها، الخروج من تلك الصورة النمطية التي تتكرر، صور جديدة لامرأة تتجلى في القصيدة وبين ثنايا ذوات بصيغة المؤنث، ومن خلالها تعود الدائرة كي تكتب عن شاعر يحاول استجلاء صدى امرأة تسكنه بصيغة الجمع.
بعض قصائد الديوان أقرب ما تكون تشكيلا لغويا لامرأة، يخط الشاعر ملامح كينونة تحمل صداها وصورها في ما تحمله من معاني ودلالات في الحياة، حيوات يجملها الشاعر ها هنا ويكتب صدى ما يجيش في دواخله، هي أبعد من كتابة نص شعري بل تتكرر وتنغرس في ثنايا اللغة وتقيم وتحلِّل فيها.
وجاء في تقديم الشاعر والناقد اللبناني الكبير الدكتور محمد علي شمس الدين للديوان "يمكنُ اعتبار أنَّ هذا الديوان كُتبَ على اسم الأنثى وأول عنوانهِ "نساء".. "نساء يرتِّبنَ فوضى النهار"… لكن ذلك لا يكفي لرسم ملمحين يقينيَّين أو أكثر لذلك، لأنهُ مكتوبٌ على اسم المجاز الطائر بأجنحة مجنونة أو على اسم امراة من "سراب الكناية".. ولأنَّ التطوُّحَ في كلِّ وادٍ والتباعدَ والدورانَ في الأقاصي.. كلها تشي بما يشبه القوة الطاردة لدى الشاعر لما يريدهُ في الأنثى أو يوحي به.. أو لكأنهُ يكتبُ ديواناً بعشراتِ القصائد والمقاطع والسونيتات عن النساء لكي يتلافى قصيدةً مصوَّبةً أو مسنَّنةً من قصائد الغزل الذي كتبهُ شعراءُ الحُبِّ السابقون من عمر بن أبي ربيعة إلى نزار قباني ومن أوفيد الى محمود درويش، فالمجاز الطائر بأجنحة من الخيال ينتقل بك "على اسم النساء" من ترتيبِ فوضى النهارِ إلى التباريحِ ومن عشبِ الرؤيا إلى الشتاءِ فالخريف الشرس إلى الشبابيك المنسيَّة.. إلى آخرهِ.
ومن الجُمل الأولى في القصيدة الأولى يمسكُ نمر سعدي بخيط التحوُّلات والصيرورة في قصائده. وهو خيطٌ خفيٌّ وظاهرٌ فيه من الغموض ما فيه من الامتداد وفيه من التسمية ما فيه من التشعُّب والتيه… بحيث أن القصيدة بين يديهِ تبدو ممتدَّة ومعرِّشة وكأنها انتشار أرابسك شعري يتسِّم بالتدوير والتفريع والتكرار الى ما لا نهاية لمعدول متشابه أو موحَّد في إيقاع نواة وزن المتدارك أو البسيط أو الطويل من أوزان الشعر، أو في سرد نثري هو استطراد شعري. لكن السونيتات الشعرية على اختلاف معدولاتها أو تفعيلاتها تدور في فلك واحد. هذه هي تقنية نمر سعدي في الايقاع… وإضافته الى صورة أسلافه من الشعراء الفلسطينيِّين (رغم أنه لم يذكر إالا مرة واحدة اسم مكان فلسطيني هو "حيفا"… "في الطابق السفليِّ من دهليز مستشفى / مريضٌ دائمُ الدوران حول البحر أو حيفا" ( قصيدة تباريح أنثويَّة) هو بصمة شعريَّة جديدة مضافة إلى "قرآن الموت والياسمين" (بعبارة سميح القاسم).. للشعراء الفلسطينيِّين أسلافه من أبي سلمى لدرويش ومن فدوى طوقان الى توفيق زياد وسميح القاسم وحنا أبوحنا وأحمد دحبور"
وتزيِّن الديوان شهادتان شعريَّتان الأولى للشاعر والناقد العراقي المرموق الدكتور علي جعفر العلَّاق والثانية للشاعر والناقد السوري الكبير جميل داري، جاء في شهادة الدكتور علي جعفر العلَّاق:
"هذهِ القصائدُ.. أو صهيلُ الجسد
يتنامى فيضُ الإيقاع في قصيدةِ الشاعر نمر سعدي، ويزدادُ توتراً، مع كلِّ خليةٍ من خلايا النصِّ، ليتجاوز إيقاعَ البحر المفرد أولحظة الوزن العابرة، صاعداً الى انفتاح البحور المركبة، التي تستوعب التموُّجات الوجدانية والنفسية في فوضاها وتوترها، أو صعودها وهبوطها المتلاطم.
يلتقي في قصيدته فرحان طاغيان: فرحُ الحياة وفرحُ اللغة، في عناقٍ حميم. وتتشرَّب هذه القصيدةُ، حدَّ الاشتعال، حركةَ الحياة وفيوضَها الوجدانية والروحية واللغوية. وبذلك فهي قصيدةُ الانتماءِ الحيِّ الى تعبِ الكائن وشغفهِ، الى بهجتهِ الحارة أو ذبولهِ المريع.
ولا تتحرَّك قصيدةُ نمر سعدي، لاهيةً أو محايدةً، خارج حركة الحياة وتحولاتها الدائمة، بل نجدُ العكس تماماً، صهيلَ الجسد وشهواتِهِ وانكساراتِهِ العذبةَ أيضاً. فيها تتشَّكل المرأةُ والكونُ واللغةُ في عجينةٍ واحدةٍ، لا يمكن تجزئة عناصرها الجماليَّة أو محمولاتها الوجدانيَّة والدلاليَّة".
أما شهادة الشاعر الكبير جميل داري فجاء فيها:
"القصيدةُ / الوطن
يمتازُ شعرُ نمر سعدي بتنوُّعِهِ الموسيقيِّ عمودًا وتفعيلةً ونثرًا، فهو من القلَّة القليلةِ التي تستقبلُ القصيدةَ حبيبةً بالزَّيِّ الذي تأتي به بدويًّا كانَ أو عصريًّا، سافرًا أو محجَّبًا ، يكفي أن تكونَ لها رائحةُ الأنثى التي لا تُخطئُها العينُ والقلبُ.
معظمُ النصوصِ فائقةُ الشّعريَّة، كأنَّه يغرفُ من وادي عبقرَ، أو من جبلِ
الأولمب، ثمّ يغدقُ علينا بوابلِ نجومِهِ التي تشعُّ في سماواتٍ عاليةٍ وبعيدةٍ.
اللغةُ عندَهُ حيَّةٌ ناطقةٌ بعيدةٌ عن المعجميَّةِ، فهي لغةٌ ولودٌ، ذاتُ دلالاتٍ وأبعادٍ بلاغيَّةٍ، يسيطرُ عليها، ويلوِّنها، ويقدِّمها لنا وليمةً عامرةً بما لذَّ وطابَ.
الصورُ جديدةٌ مبتكرةٌ حتى تلكَ التي تبدو قديمةً يُضفي عليها من روحِهِ الحداثيَّةِ التي تستلهمُ من القديمِ، وتتجاوزُهُ في الوقتِ نفسِهِ.
شعرُه نهرٌ جارٍ بتؤدةٍ وأناةٍ، يمنحُ ضفافَهُ الخضرةَ والجمالَ.
نمر سعدي شاعرٌ يجعلُكَ تشعرُ أنّ قصيدتَهُ وطنُكَ، ولو كنتَ في أبعدِ منفى".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.