البطولة الوطنية الاحترافية الدورة (12).. الوداد يواجه مولودية وجدة مساء +البرنامج الكامل    الأدب المسموع في ظل الجائحة.. قبلة جديدة لعشاق الروايات    طقس الخميس..أمطار وزخات رعدية في مناطق المملكة    وفد قنصلي مغربي يزور العاملات الموسميات المغربيات في حقول الفواكه الحمراء بهويلفار    بريد المغرب يطلق منصة رقمية جديدة خاصة بالموردين    ملتقى رفيع المستوى بأمريكا يدعو إلى دعم جهود المغرب الرامية إلى تسوية نزاع الصحراء    ألف.. باء..    حقوق الإنسان بالجزائر في تقرير الخارجية الأمريكية    يهمّ المغاربة.. كندا تعلن عن عزمها منح الإقامة الدائمة لآلاف المهاجرين الأجانب    المغرب يقترب لحسم نزاع الصحراء والجزائر ستختار المواجهة    صناعة الطائفية الدينية..    منظمة الصحة متخوفة من ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا خلال شهر رمضان    إعادة النظر في الجهوية المتقدمة ودورها التنموي    احتجاجات على منع صلاة التراويح بالمساجد (فيديو)    اليوم العالمي لمتلازمة "داون"    استثمارات "تيفوناسين" بالراشيدية تمس بأسس الاقتصاد الاجتماعي و الملكية الاجتماعية    البرامج الانتخابية للأحزاب والنموذج التنموي الجديد    مانسوري تضع بصمتها على رولز رويس Ghost    "قهوة بالحليب على شاطئ الأسود المتوسط".. رواية جديدة ل"الكبير الداديسي"    تحويل التاريخ إلى ظاهرة ثقافية    شَهْرُ رَمَضَاَنَ، مَوْسِمُ التّوبَةِ وَالإِنَابَةِ إِلَى اللهِ    بطل استثنائي من رواية "قنابل الثقوب السوداء"    ما هو أفضل مكان لتخزين الأدوية؟    أول دولة أوروبية تقرر التوقف عن استخدام لقاح أسترازينيكا بشكل مفاجئ و نهائي، وسط الحديث عن ال0ثار الجانبية للقاح.    محكمة أردنية تحكم بسنة سجنا على سيدة قالت: "أبوي أحسن من الملك" والملك عبدالله يتصل بها    أمس الأربعاء، بدء محاكمة ممثل هزلي فرنسي بالمغرب    نقل عاملين بين الحياة و الموت سقطا من رافعة شاحنة تابعة لجماعة آيت ملول    صرح تكنولوجي عملاق .. المغرب يطلق أضخم حاسوب في إفريقيا    في رحيل حسن أوعاس    النظام الجزائري    بوصوف يلجأ إلى القضاء أمام "تلفيقات إعلامية"    نظام تدريبي خاص للوردي والشابي يستعد لظهوره الأول أمام المغرب التطواني    كلنا مغاربة.. لكن "الملحفة والدراعة فين ماليهم؟ "    سعد لمجرد يكشف علاقته بالطبخ-فيديو    دوخة البروليتاري زمن التيه    كلوب يحمل نجمه مسؤولية التعادل مع ريال مدريد    لاعبة منتخب أوكرانيا ترتكب أحد أغرب الأخطاء في تاريخ كرة القدم (فيديو)    أفلا يتدبرون القرآن…؟    محمد الشرقاوي يكتب: هل ستنسف إسرائيل مفاوضات الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة والدول الأوروبية؟    وفاة برني مادوف صاحب أكبر عملية احتيال مالي في التاريخ    الحكومة واقتصاد الحياة    «نومادلاند» و«روكس» في صدارة المنافسة قبيل توزيع جوائز «بافتا»    أخبار الساحة    وكيل حكيمي: ال'إنتر' كان سيصل نهائي دوري الأبطال.. وأشرف قريب من نابولي    نجم الرجاء في طريقه لمغادرة الفريق والوداد وجهة محتملة له    خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون يبطل الصيام    إدريس لشكر في الصحراء المغربية من وجدة إلى العيون: شعب واحد… وطن واحد    العرائش: استفادة أزيد من 7750 أسرة من عملية الدعم الغذائي "رمضان 1442"    المدرب الجديد للرجاء ينتظر مواجهة البنزرتي ويحث اللاعبين على الاجتهاد والانضباط    الولايات المتحدة .. تجميد استخدام لقاح جونسون آند جونسون إثر مخاوف تتعلق بتجلط الدم    (فيديو) مسؤولة تفقد وعيها أثناء الإعلان عن تخلي الدنمارك عن لقاح أسترازينيكا!    يهم ساكنة البيضاء.. "الترامواي" يعتمد توقيتا جديدا في رمضان    وفد قنصلي مغربي يزور العاملات الموسميات المغربيات في حقول الفواكه الحمراء بهويلفا    خايفين من احتجاجات التجار..البي جي دي قدم مقترح قانون للفريق لمراجعة المساهمة المهنية الموحدة    السلطات تعزز المراقبة الصحية للمنتجات الغذائية خلال شهر رمضان    فقدان أزيد من مليون منصب شغل في الجزائر بسبب الجائحة    أكثر من نصف الأسر المغربية تدهورت وضعيتها المالية ولجأت إلى الاقتراض خلال ال12 شهرا الماضية    شهر الصيام .. مدرسة تربوية إيمانية تصقل الروح وتنقي النفوس وتكرس علاقات التكافل الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيع الثنيا بين القانون الجبائي وقانون الإلتزامات والعقود

أفرز الواقع العملي أنواعا خاصة من البيوع، أملتها ظروف ومتطلبات وضرورات الحياة اليومية، ومن بين هذه البيوعات بيع الثنيا (Vente à réméré) أو البيع مع الترخيص للبائع باسترداد المبيع، وقد سمي كذلك لأنه بمثابة استثناء من عقد البيع.
ونظرا لأهمية بيع الثنيا وتوقف بعض معاملات الناس عليه، فقد نظمه المشرع المغربي في قانون الالتزامات والعقود من خلال 16 فصلا (من الفصل 585 إلى الفصل 600)، وعرفه بأنه عقد بمقتضاه يلتزم المشتري - بعد تمام انعقاده - بأن يرجع المبيع إلى البائع في مقابل رد الثمن، سواء كان المبيع عقارا أو منقولا.
غير أن مدة الاسترجاع أو الإسترداد الممنوحة للبائع لايمكن أن تتجاوز ثلاثة (3) سنوات غير قابلة للتمديد، اللهم إلا إذا تعلق الأمر بخطإ من المشتري.
وللمشتري بالثنيا الحق في التمتع والإنتفاع بالمبيع واستعماله واستغلاله وممارسة الدعاوي المتعلقة به، وتحريره من جميع التكاليف العالقة به والرهون الرسمية التي تثقله، مع الإلتزام الكامل ببنود ماتم الإتفاق عليه وعدم التصرف في الشيء المبيع أو بيعه ثانية داخل المدة القانونية المشار إليها.
لكن إذا حدث ولم يباشر البائع حقه في استرداد المبيع داخل المدة المحددة، سقط هذا الحق وأصبح المشتري هو صاحب حق الملكية بأثر رجعي إلى غاية تاريخ تحرير أو إبرام العقد.
ويقع طلب الإسترداد أو الإسترجاع عن طريق إخطار أو إخبار المشتري سواء برسالة مضمونة مع الإشعار بالتوصل أو عن طريق إنذار قضائي أو عرض عيني للثمن.
ويمكن للمشتري بالثنيا حبس المبيع إلى حين حوز الثمن وتوابعه، ويسأل في المقابل عن هلاك المبيع وتعيبه بفعله أو خطاه، ماعدا إذا كان الأمر ناتجا عن قوة قاهرة أو حادث فجائي.
وإذا توفي البائع بالثنيا، قبل مباشرته لحقه في الإسترداد، انتقل هذا الحق إلى ورثته لما بقي من أجل الإسترداد.
أما إذا توفي المشتري، فإن حق الإسترداد يباشر ضد ورثته.
والبائع الذي يستعمل حقه في استرداد الشيء المبيع، لايمكن له أن يحوز المبيع إلاَّ بعد رد الثمن الذي قبضه والمصروفات النافعة التي ترتبت عنها زيادة في قيمة الشيء، باستثناء مصروفات الزينة والترف... كما أن بيع الثنيا الذي يتضمن في الحقيقة رهنا لايعتبر بيع ثنيا وإنما عقد رهن؛ يخضع لأحكام الرهن المنصوص عليها في قانون الإلتزامات والعقود، والقانون العقاري.
في القانون الجبائي:
يمكن اعتبار بيع الثنيا بمثابة بيع معلق على شرط فاسخ يهدف ابتداء نقل ملكية الشيء من البائع إلى المشتري، وهذا ما أشارت إليه المذكرة عدد 714 الصادرة عن المديرية العامة للضرائب بتاريخ 2004/07/21 في الصفحتين 23 و24، والشرط كما تعرفه المادة 107 من قانون الإلتزامات والعقود هو تعبير عن الإرادة يعلق على أمر مستقبل وغير محقق الوقوع إما وجود الإلتزام أو زواله.
وفيما يخص واجبات التسجيل يمكن التمييز بين حالتين:
1 - الحالة الأولى: إذا قام البائع بالثنيا داخل مدة ثلاث سنوات المسموح بها قانونا باسترداد المبيع ورد الثمن إلى المشتري طبقت واجبات التسجيل بنسبة 1% ، طبقا لمقتضيات المادة (133 - I - دال - 7!) من المدونة العامة للضرائب.
2- الحالة الثانية: إذا انقضت المدة المذكورة دون أن يقوم البائع باسترداد المبيع ورد الثمن، طبقت التسعيرة بنسبة 3%، أو 6% بحسب الحالات، تمشيا مع أحكام المادة (133 - I - ألف - 1! وباء - 3!) من المدونة العامة للضرائب.
- أما فيما يخص الضريبة على الدخل المترتبة على الأرباح العقارية فيمكن التمييز كذلك بين حالتين اثنتين:
1 - الحالة الأولى - إذا انقضت المدة المحددة في أجل أقصاه ثلاثة سنوات دون أن يقوم البائع بالثنيا بمباشرة حقه في استرداد الشيء المبيع ورد الثمن إلى المشتري منه، اعتبر البيع تاما ونهائيا وقانونيا بكل ماتحمله الكلمة من معنى، وأصبح المشتري هو صاحب حق الملكية بأثر رجعي ابتداء من تاريخ إنجاز العقد، وعندئذ تصبح العملية خاضعة للضريبة على الدخل صنف الأرباح العقارية طبقا لمقتضيات المواد من 61 إلى 65 من المدونة العامة للضرائب.
وفي هذه الحالة يجب على البائع أن يودع إقرارا - إذا لم يكن قد قام بذلك - إلى قابض إدارة الضرائب مع أداء الضريبة المستحقة إن اقتضى الحال، وذلك وفق مقتضيات المادتين 23 و173 من المدونة العامة للضرائب، وفي حالة العكس فإن مفتش الضرائب سيقوم بفرض الضريبة بكيفية تلقائية بعد سلوك المسطرة المنصوص عليها في المادة 228 من نفس المدونة.
2 - الحالة الثانية: إذا قام البائع داخل المدة المحددة قانونا باسترداد المبيع ورد الثمن إلى المشتري بعدما انتفع هذاالأخير بالشيء المبيع واستعمله واستغله وفق أشكال الانتفاع والإستعمال والإستغلال المتوافقة مع طبيعته كزراعة الأرض والإنتفاع بغللها وجني ثمارها وإيجار المساكن والدور والمحلات المعدة للسكنى أو الاستعمال والإنتفاع بأجرتها وعائداتها المادية إلى غير ذلك من أوجه الإستعمال والإستغلال والإنتفاع المشابهة والمماثلة.
في هذه الحالة هل تفرض الضريبة على مجرد تفويت استعمال واستغلال العقار دون التصرف فيه، مع العلم أن حق التصرف يكون إما ماديا كتغيير الشيء في شكله أو هندسته أو معالمه أو القيام بعمليات بناء أو هدم أو غرس أو تجهيز .. أو قانونيا كبيعه أو هبته أؤ مقايضته أو تقرير حق عيني عليه؟
إن حقي الإستعمال والإستغلال ركنين أساسيين من أركان حق الملكية الذي يُخول صاحبه حق الإستعمال والإستغلال والتصرف، وبالتالي فإن الضريبة يجب أن تفرض فقط على تفويت الإستعمال والإستغلال دون التصرف، لأن التصرف لم يتحقق نتيجة مباشرة البائع لحقه في استرداد المبيع ورد الثمن إلى المشتري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.