مرتديا قميص المنتخب المغربي…جلالة الملك محمد السادس يشارك الشعب المغربي احتفالاته    وثائقي "هاري أند ميغن" على "نتفليكس" يعيد فتح جراح العائلة الملكية البريطانية    الصحف الاردنية تشيد بالأداء البطولي للمنتخب المغربي ومواصلة صناعته التاريخ في مونديال 2022    "الماركا": لقد جعلوا ياسين بونو بطلاً بتصديه لضربتين ترجيحيتين    المنتخب المغربي يتعرف على خصمه في الدور الربع النهائي.. وهذا موعد المباراة    فيديو.. الملك ينزل إلى شوارع الرباط للاحتفال مع الجماهير المغربية بتأهل المنتخب الوطني    الملكة رانيا تبارك إنجاز منتخب "الأسود"    إنجاز تاريخي غير مسبوق للمنتخب المغربي يشعل الأفراح بمدن وقرى الشمال    هكذا تفاعل "البيت الأبيض" مع زيارة الرئيس الصيني للسعودية    استثمارات مليارية تتدفق من بريطانيا على المغرب    الطائفة اليهودية المغربية تقيم صلاة الاستسقاء في كافة المعابد اليهودية بالمملكة    تقرير رسمي: المغربيات يخصصن أكثر من سدس وقتهن اليومي للأعمال المنزلية 6 مرات أكثر من الرجال    مكناس.. الإطاحة بشاب عشريني متلبس بترويج حبوب الهلوسة    التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا المسجلة بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    الركراكي: فرحان حيث فرحنا المغاربة باقي ما درنا والو وخاصنا نفكرو فماتش الربع    هذه حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع المنصرم    مباحثات تجمع بوريطة مع مساعد وزير الشؤون الخارجية الأسترالي    إيتو يعتذر لاعتدائه على مشجع ويدين استفزاز الجزائريين    آخر مستجدات قضية الطبيب التازي    الحكومة تقر إجراءات استعجالية بعد ندرة الحليب    تراجع مداخيل شركة "لافارج" للإسمنت بالمغرب جراء انخفاض المبيعات    نجلة عبد الهادي بلخياط تنفي وفاة والدها    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    آخر تطورات الحالة الوبائية في المغرب    كورونا سوس ماسة: تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بالجهة… التفاصيل    وكالة الأناضول: أسود الأطلس يمتلكون عناصر قوة تؤهلهم للوصول إلى أبعد نقطة في المونديال    وفاة الممثلة الأمريكية كيرستي آلي بعد إصابتها بالسرطان    وأخيرا.. انفراج أزمة النقل الحضري بمدينة فاس    تسلل ناجح لخمسة مهاجرين أفارقة إلى سبتة المحتلة ومقتل آخر غرقا        طنجة..اجتماع للمبادرة الأمنية لمكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل في شمال أفريقيا    انخفاض مبيعات الإسمنت بنسبة 9,24 في المائة عند متم نونبر    توقيع بروتوكول التفاهم بين وزارة العدل وصندوق الإيداع والتدبير    الحموشي يأمر بصرف منحة استثنائية لرجال ونساء الأمن    لقاء يجمع ميارة بوفد برلماني من الأوروغواي    قناة الجزيرة ترفع قضية الصحافية شيرين أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية    برنامج الجامعة السينمائية في نسختها الثانية عشر    صدور "عزيزتي بيروت.. هُنا مونتريال" للشاعرة دارين حوماني    صدور كتاب "حل النزاعات وقواعد السلم والحرب" لعلي مطر    هذه حقيقة وفاة الفنان المعتزل "عبد الهادي بلخياط"    أسعار صرف العملات مقابل الدرهم (MAD) المغربي الثلاثاء 6 دجنبر 2022    انطلاق النسخة الأولى لمعرض أبوظبي الدولي للأغذية بمشاركة المغرب    حقيقة وفاة الفنان عبد الهادي بلخياط.    مطار بكين يتوقف عن إلزامية تقديم فحص كورونا    النقابات التعليمية: العرض الحكومي يبقى دون المطلوب    نجلة عبد الهادي بلخياط: والدي في السعودية لأداء العمرة وأحاول التواصل معه    الوزيرة نادية فتاح: الحكومة اتخذت قرارات "شجاعة" للحفاظ على القدرة الشرائية    تراجع استهلاك الغاز في أوروبا بنسبة 24%    الأنوار الإسلامية على القضايا الفردية الزواج : أسباب المشاكل الزوجية    تطبيع.. مؤتمر للتطبيع في مجال التعليم يجمع بالرباط دول عربية وإسرائيل    المغرب يٌسخِّر الفوسفاط لخدمة الدبلوماسية وتسوية ملف الصحراء لصالحه    كلمات ماكرون عما شاهده في عيون بوتين تثير ذهول الصينيين    البرد عدوى فيروسية تهاجمك.. الأعراض والوقاية        الأمثال العامية بتطوان... (293)    انتحر "بتوصية من طبيبه النفسي".. شاب مصري يكتب وصية مؤثرة في منشور على فيسبوك ثم ينتحر    المجلس العلمي بالجديدة يكرم الشيخ المحفظ بكُتاب حي السلام إبراهيم احميتو وبعض طلبته    مظاهر التدين المغربي تعري الأطروحة العلمانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بيع الثنيا بين القانون الجبائي وقانون الإلتزامات والعقود

أفرز الواقع العملي أنواعا خاصة من البيوع، أملتها ظروف ومتطلبات وضرورات الحياة اليومية، ومن بين هذه البيوعات بيع الثنيا (Vente à réméré) أو البيع مع الترخيص للبائع باسترداد المبيع، وقد سمي كذلك لأنه بمثابة استثناء من عقد البيع.
ونظرا لأهمية بيع الثنيا وتوقف بعض معاملات الناس عليه، فقد نظمه المشرع المغربي في قانون الالتزامات والعقود من خلال 16 فصلا (من الفصل 585 إلى الفصل 600)، وعرفه بأنه عقد بمقتضاه يلتزم المشتري - بعد تمام انعقاده - بأن يرجع المبيع إلى البائع في مقابل رد الثمن، سواء كان المبيع عقارا أو منقولا.
غير أن مدة الاسترجاع أو الإسترداد الممنوحة للبائع لايمكن أن تتجاوز ثلاثة (3) سنوات غير قابلة للتمديد، اللهم إلا إذا تعلق الأمر بخطإ من المشتري.
وللمشتري بالثنيا الحق في التمتع والإنتفاع بالمبيع واستعماله واستغلاله وممارسة الدعاوي المتعلقة به، وتحريره من جميع التكاليف العالقة به والرهون الرسمية التي تثقله، مع الإلتزام الكامل ببنود ماتم الإتفاق عليه وعدم التصرف في الشيء المبيع أو بيعه ثانية داخل المدة القانونية المشار إليها.
لكن إذا حدث ولم يباشر البائع حقه في استرداد المبيع داخل المدة المحددة، سقط هذا الحق وأصبح المشتري هو صاحب حق الملكية بأثر رجعي إلى غاية تاريخ تحرير أو إبرام العقد.
ويقع طلب الإسترداد أو الإسترجاع عن طريق إخطار أو إخبار المشتري سواء برسالة مضمونة مع الإشعار بالتوصل أو عن طريق إنذار قضائي أو عرض عيني للثمن.
ويمكن للمشتري بالثنيا حبس المبيع إلى حين حوز الثمن وتوابعه، ويسأل في المقابل عن هلاك المبيع وتعيبه بفعله أو خطاه، ماعدا إذا كان الأمر ناتجا عن قوة قاهرة أو حادث فجائي.
وإذا توفي البائع بالثنيا، قبل مباشرته لحقه في الإسترداد، انتقل هذا الحق إلى ورثته لما بقي من أجل الإسترداد.
أما إذا توفي المشتري، فإن حق الإسترداد يباشر ضد ورثته.
والبائع الذي يستعمل حقه في استرداد الشيء المبيع، لايمكن له أن يحوز المبيع إلاَّ بعد رد الثمن الذي قبضه والمصروفات النافعة التي ترتبت عنها زيادة في قيمة الشيء، باستثناء مصروفات الزينة والترف... كما أن بيع الثنيا الذي يتضمن في الحقيقة رهنا لايعتبر بيع ثنيا وإنما عقد رهن؛ يخضع لأحكام الرهن المنصوص عليها في قانون الإلتزامات والعقود، والقانون العقاري.
في القانون الجبائي:
يمكن اعتبار بيع الثنيا بمثابة بيع معلق على شرط فاسخ يهدف ابتداء نقل ملكية الشيء من البائع إلى المشتري، وهذا ما أشارت إليه المذكرة عدد 714 الصادرة عن المديرية العامة للضرائب بتاريخ 2004/07/21 في الصفحتين 23 و24، والشرط كما تعرفه المادة 107 من قانون الإلتزامات والعقود هو تعبير عن الإرادة يعلق على أمر مستقبل وغير محقق الوقوع إما وجود الإلتزام أو زواله.
وفيما يخص واجبات التسجيل يمكن التمييز بين حالتين:
1 - الحالة الأولى: إذا قام البائع بالثنيا داخل مدة ثلاث سنوات المسموح بها قانونا باسترداد المبيع ورد الثمن إلى المشتري طبقت واجبات التسجيل بنسبة 1% ، طبقا لمقتضيات المادة (133 - I - دال - 7!) من المدونة العامة للضرائب.
2- الحالة الثانية: إذا انقضت المدة المذكورة دون أن يقوم البائع باسترداد المبيع ورد الثمن، طبقت التسعيرة بنسبة 3%، أو 6% بحسب الحالات، تمشيا مع أحكام المادة (133 - I - ألف - 1! وباء - 3!) من المدونة العامة للضرائب.
- أما فيما يخص الضريبة على الدخل المترتبة على الأرباح العقارية فيمكن التمييز كذلك بين حالتين اثنتين:
1 - الحالة الأولى - إذا انقضت المدة المحددة في أجل أقصاه ثلاثة سنوات دون أن يقوم البائع بالثنيا بمباشرة حقه في استرداد الشيء المبيع ورد الثمن إلى المشتري منه، اعتبر البيع تاما ونهائيا وقانونيا بكل ماتحمله الكلمة من معنى، وأصبح المشتري هو صاحب حق الملكية بأثر رجعي ابتداء من تاريخ إنجاز العقد، وعندئذ تصبح العملية خاضعة للضريبة على الدخل صنف الأرباح العقارية طبقا لمقتضيات المواد من 61 إلى 65 من المدونة العامة للضرائب.
وفي هذه الحالة يجب على البائع أن يودع إقرارا - إذا لم يكن قد قام بذلك - إلى قابض إدارة الضرائب مع أداء الضريبة المستحقة إن اقتضى الحال، وذلك وفق مقتضيات المادتين 23 و173 من المدونة العامة للضرائب، وفي حالة العكس فإن مفتش الضرائب سيقوم بفرض الضريبة بكيفية تلقائية بعد سلوك المسطرة المنصوص عليها في المادة 228 من نفس المدونة.
2 - الحالة الثانية: إذا قام البائع داخل المدة المحددة قانونا باسترداد المبيع ورد الثمن إلى المشتري بعدما انتفع هذاالأخير بالشيء المبيع واستعمله واستغله وفق أشكال الانتفاع والإستعمال والإستغلال المتوافقة مع طبيعته كزراعة الأرض والإنتفاع بغللها وجني ثمارها وإيجار المساكن والدور والمحلات المعدة للسكنى أو الاستعمال والإنتفاع بأجرتها وعائداتها المادية إلى غير ذلك من أوجه الإستعمال والإستغلال والإنتفاع المشابهة والمماثلة.
في هذه الحالة هل تفرض الضريبة على مجرد تفويت استعمال واستغلال العقار دون التصرف فيه، مع العلم أن حق التصرف يكون إما ماديا كتغيير الشيء في شكله أو هندسته أو معالمه أو القيام بعمليات بناء أو هدم أو غرس أو تجهيز .. أو قانونيا كبيعه أو هبته أؤ مقايضته أو تقرير حق عيني عليه؟
إن حقي الإستعمال والإستغلال ركنين أساسيين من أركان حق الملكية الذي يُخول صاحبه حق الإستعمال والإستغلال والتصرف، وبالتالي فإن الضريبة يجب أن تفرض فقط على تفويت الإستعمال والإستغلال دون التصرف، لأن التصرف لم يتحقق نتيجة مباشرة البائع لحقه في استرداد المبيع ورد الثمن إلى المشتري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.