قيادي بالتوحيد والإصلاح يدافع عن مزوار وينتقد وزارة الخارجية    تذكير: موعد ودية المغرب و الغابون    ضرورة تنزيل سياسة جنائية فعالة    قيس عقب فوزه برئاسة تونس.. “عهد الوصاية انتهى وأول زيارة خارجية ستكون للجزائر”    فرنسا “قلقة” لفرار عائلات جهاديين من مخيم في سوريا    "الأحرار": العثماني يصفّي الحسابات السياسية عبر رئاسة الحكومة    فان دي بيك اغلى من زياش بالريال    استعدادا لمباراة الغابون الودية.. المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بطنجة    محمد احتارين يدخل ضمن مخططات عملاق انجلترا    رئيس مصلحة الإنعاش بمستشفى الهاروشي: استقبلنا 3 أطفال رمتهم والدتهم من الطابق 4 وهذه وضعيتهم-فيديو    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عباس الجراري.. النهر الخالد
نشر في العلم يوم 23 - 11 - 2009

على هامش منتدى فاس حول تحالف الحضارات والتنوع الثقافي في موضوع وسائل الإعلام والتواصل الذي انعقد بفاس أيام 15-16-17 نونبر 2009 تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تم تكريم الأستاذ عباس الجراري مستشار جلالة الملك وعضو أكاديمية المملكة المغربية بمشاركة جم غفير من المغاربة والأجانب نذكر من بينهم الأساتذة: عبد الحق المريني، عبد العزيز بن عثمان التويجري(مدير عام الإيسيسكو)، نورالدين شماعو(مدير جمعية أبي رقراق)، محمد العبادي(أمين عام الرابطة المحمدية لعلماء المغرب)، لويزة بولبرس(أستاذة جامعات، كلية الآداب ظهر المهراز)، عبد الرحمان طنكول(عميد كلية الآداب بفاس)، عبد الهادي التازي(عضو أكاديمية المملكة المغربية)، حميد عبد الرحيم عيد(أستاذ مبرز، كلية العلوم، جامعة القاهرة)، سعيد عبد الحفيظ حجاوي(رئيس مؤسسة آل البيت، الأردن)، عبد الله العثيمين(الأمين العام للجائزة الدولية للملك فيصل)، حسين نصار(أستاذ، كلية الآداب، جامعة القاهرة)، الدكتور مانع سعيد العتيبة(المستشار الخاص لصاحب السمو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة
تم الاستناد في تكريم هذا العالم الجليل، على خصوصية هذا الرجل الفذ الذي التزم بالفكر وقضايا بلده ووطنه وأمته في كل الظروف وفي كل الأحوال، حيث قضى كل حياته ومازال يقضيها ناسكا في محراب العلم المقدس؛ وكل الشواهد كانت كافية لإثبات أن عباس الجراري عالم يشرف المغرب ،ويحق أن يوضع اسمه ضمن جهابذة العلماء الكبار الذين سجلوا أسماءهم بحروف من نور في سجل التأليف والتنقيب والترحال ومكارم الأخلاق؛ واتسمت مساهمة الأستاذ عباس الجراري أطال الله عمره في ميادين الفكر والعلم والعمل الدؤوب ،بفرادتها ونوعيتها بما انطوت عليه ثقافته وذكاؤه من موسوعة وثراء عزت لها النظائر (مغربيا وعالميا). و مما صنع لها قراراتها وصدقها التزام العالم الجليل بقضايا الوطن والأمة، فغدا صاحب مشروع بأتم معنى الكلمة، وهو من شجرة طيبة، شجرة العلم والفكر، أصلها ثابت وفروعها في السماء، جنت منه البشرية أكثر من 50 تأليفا، فكيف يمكن أن نؤتي الأستاذ عباس الجراري حقه وثبته عز له النظائر في القديم والحديث.
وأجمع الجميع أنه ليس من اليسير أن نتحدث عن علم يشبه النهر المتدفق، ورمز من رموز العطاء الفكري والأدبي، ومورد عذب لكل متعطش إلى المعرفة والثقافة بمختلف فروعها.
فهو فذ عاشق لتراث أمتنا، مثابر على إحياء هذا التراث والمحافظة عليه بكل الإخلاص والتفاني.
وما كان عطاء الأستاذ عباس الجراري، ليقتصر على التدريس الجامعي فحسب ?وما أعظم ذلك بحد ذاته??، ولكن ذلك العطاء تدفق ليكون من ثماره اليانعة أكثر من خمسين مؤلفا منشورا تمتع، وانتفع، بها الكثيرون؛ إضافة إلى ما يقرب من ذلك العدد مما يتطلع هؤلاء ويأملون أن يأخذ طريقه إلى النشر. والمتأمل في عطائه الفكري والأدبي الثقافي؛ منشورا ومنتظرا النشر، يجد أنه لم يكن في ميدان واحد من الفكر والأدب والثقافة؛ بل كان متعدد الجوانب. منها ما هو دراسات مغربية، ومنها ما هو عن التراث الشعبي، ومنها ما هو الأدب العربي الإسلامي، وما هو دراسات أندلسية؛ إضافة إلى كتابات في الفكر والثقافة عموما، وما هو عن الفكر الإسلامي.
وموسوعة بمثل ذلك العطاء المتميز لا غرابة ان حظي بما يستحقه من أوسمة وجوائز؛ تكريما وتقديرا، لا من وطنه العزيز لدى أمتنا العربية الإسلامية فحسب، بل من أوطان عربية أخرى.
ومن الشهادات التي قيلت في حقه شهادة عبد الهادي التازي الذي عرفه أولا فتى يخدم والده المبجل العلامة عبد الله الذي عن طريقه عرفنا كيف نقرأ التاريخ المغربي بطريقة حداثية.
وكان أساتذته يقولون عنه "إنه سيكون من أمره ما يكون"، وبالفعل فقد أمسى عباس يطل على معارج الكمال، وقد حضر الناس له مجالس علمية كان فيها شامخا متفوقا على الذين كانوا يهابون اقترابه من موقعهم أو اقتحامه، وكان الرجل يخطو خطواته في تؤدة وثقة بالنفس عالية وبتواضع جم وأريحية منقطعة النظير.
وكان بعض المعاصرين يتوجسون من فكر عباس الجراري، وزاده الذي كان ينمو ويربو باستمرار، وفي توازن وتنوع، وعمق يغبط عليها ،و نقف على هذا التوازن وهذا العمق في تدخلاته الطارئة التي لم يسبقها تحضير، كما نقف على ذلك في تآليفه وفي محاضراته،التي ننعم فيها بأحاديثه المبدعة الرائعة التي كان من آخرها حديثه عن مدى أهمية النقد الذاتي والحاجة إليها، مما يعبر عن تطلع الرجل إلى حياة تسودها الموضوعية والصدق ونكران الذات? ليس هذا فقط ولكن تعليقاته المرتجلة على ما يجري في الساحة من نقاش، وما ذكر أبدا أن حضوره في الأكاديمية كان من أجل الحضور فقط، ولكن كان اسمه دائما مسموعا في قاعة الاجتماع وعلى الذين يرغبون في الإطلاع على البقية أن يزوروا أرشيف الأكاديمية ويرتكنوا إلى زواياها?
وفي رحاب التازي، رأى المتدخلون ضرورة التنويه بالسيدة الفضلى الأستاذة حميدة الصائغ، والتي تكون دائما أمينة السر في هذا "النادي" بمن يحتفي بها من باقات عطره، أمينة السر في "النادي" التي لا تغيب لحظة عن عباس، وتلك خصائص كريمات الناس من أهل فاس ومكناس? هذه السيدة هي التي عنيت بالمقدمات التي كان عباس يرضي بها أولئك الذين يتمعشرون به، ويرجونه أن يفتح بها مؤلفاتهم تحية من عنده، تلك المقدمات التي أنصح أن ترجعوا إليها فهي ليست بتحايا عابرة تروم إلى المجاملة والمكارمة، ولكنها تحايا تحمل معها عطايا ومزايا.
إذا لم تكن في منزل المرء حرة
تدبره ضاعت مصالح داره
ومن أجمل ما قيل شعريا في الأستاذ عباس الجراري في احتفالية التكريم، قصيدة الدكتور مانع سعيد العتيبة التي جاء فيها:
يا صاحبي يا نهر فكر جاري
الأرض في شوق إلى الأنهار
والفكر قبل الماء مطلوب فلا
تبخل على الأجيال بالأفكار
ناداك وحي الشعر فانظم عقده
بحروف نور أيها الجيراري
لا تخف ما في القلب فهو مقدس
وحذار من قتل الشعور حذار
الشعر صوت الحب رجع غنائه
وأراك ميالا إلى الإنكار
يا صاحبي عيناك عينا عاشق
أما الدليل فغيبة استقرار
أحببت يا عباس مجد عروبة
فعلام تخفي حبها وتداري
أعطيتها العمر الجميل ولا أرى
جودا يفوق الجود بالأعمار
يا أيها الإنسان لست مبالغا
لو قلت : إنك قبلة الأنظار
علم وآداب وحس مرهف
ومواطن من مغرب الأحرار
يا عاشق الملحون مدرك سره
والشعر غابات من الأسرار
عايشته وقرأته بمحبة
كقراءة التاريخ للآثار
وله طربت لأنه يا صاحبي
صوتُ الحمى وغناءُ أهل الدار
عباس يا أوفى الرجال أقولها
والحب في عينيّ وهج نهار
إن الوفاء حضارة يرقى بها
عرب وتعشب بالوفاء صحاري
تكريم مثلك واجب يا صاحبي
فعلٌ جميل رائع وحضاري
فيه اعتراف بالجميل لعالِم
أعطى عطاء الفارس المغوار
عباس دمت لنا سراجا هاديا
في عتمة الليل الطويل الضاري
واحمل رسالة أمة عربية
ترنو إليك بعزة وفخار
وأنر قلوب العالمين بما لها
في الحب من فضلٍ ومن إيثار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.