كندا تعلن عن تقديمها لدعم ب 14 مليون دولار للمجتمع المدني المغربي    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تدشن المقر الجديد للقنصلية العامة لإسبانيا بالرباط    السجن لرئيس جماعة من 'البام' ضُبط متلبسا بتسَلّم رشوة 11 مليون بمراكش    خلال سنة.. إتلاف أكثر من 17 ألف طن من المنتجات الغذائية غير الصالحة    لبؤات الأطلس يعبرن أولى تصفيات المونديال بنجاح    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تدشن المقر الجديد للقنصلية العامة لإسبانيا بالرباط    بلخياط: “فخورون بحصيلة 8 سنوات من عمل مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين”    النيابة العامة تودع برلماني “البام” السجن .. وتتابعه في حالة اعتقال متهم ب"جناية الارتشاء"    درجات الحرارة تنزل إلى ناقص 5 و أمطار مرتقبة في المدن المغربية غداً السبت !    رابطة تستنكر زيادة تسعيرات « طاكسيات طنجة » وتطالب السلطات بالتدخل    ترامب: صفقة القرن ستُعلن قبل لقائي بنتنياهو وغانتس    دخول مجاني لجماهير اتحاد العاصمة في مواجهة الوداد. التفاصيل    اتحاد طنجة يتوصل لإتفاق نهائي مع خوان بيدرو بنعلي وهذه أبرز شروط العقد    في مواجهة الترجي التونسي.. الرجاء يسعى إلى الحفاظ على حظوظ التأهل كاملة    إطلاق نار في ألمانيا وأنباء عن سقوط قتلى    وزير خارجية كندا: المغرب بذل جهودا "جادة وذات مصداقية" للمضي قدما بشأن قضية الصحراء    أدت إلى شل حركة السير .. سلطات خنيفرة تزيح الثلوج عن 181 كيلومترا (صور)    فيروس 'كورونا'.. سفارة الرباط: لا إصابات في صفوف المغاربة وسنسهل إجراءات مغادرتهم    ساؤول بعد إقصاء الأتلتيكو من الكأس: "نحتاج لإعادة النظر في أمور كثيرة"    بعد أيام من سحب اعترافها ب”البوليساريو”.. المغرب يعلن اعترافه بالحكومة البوليفية    أردوغان: الفوضى ستعم حوض المتوسط بالكامل مالم تتحقق التهدئة بليبيا    المغرب يعترف بحكومة جينين تشافيز و يجدد إلتزامه الصارم بالعمل معها    تقرير : إفلاس 8439 شركة مغربية في 2019 و 9 ألاف أخرى تواجه نفس المصير في 2020    “ولادكم عندنا وبناتنا عندكم..مشاركين اللحم”…”الداودية” تثير الجدل بتصريح في السعودية    وثائق وأدلة دامغة.. ملف “حمزة مون بيبي” يخرج من عنق الزجاجة    محامية تنسحب من ملف "يتامى زغنون" لأسباب مجهولة    تأجيل النظر في ملف “ليلى والمحامي”    مقاييس الأمطار .. الجديدة تتصدر المدن المغربية    صفقة عسكرية بقيمة 400 مليون أورو بين المغرب وفرنسا    عاصفة "غلوريا" تحصد أرواح 13 شخصا في إسبانيا    خريجو معهد الفن المسرحي والتنشيط الثقافي يدخلون على خط الأزمة مع الوزير عبايبة: “ما يحصل تراجعات سافرة عن مكتسبات المسرح المغربي”    أشيبان : حزبكم يُختطف    توماس بيكيتي يناقش بالرباط “الرأسمال والإيديولوجيا”    فيروس "كورونا" يستنفر مغاربة الصين .. والسفارة تنسّق مع بكين    تقرير: محمد بن سلمان يقف وراء اختراق بيزوس    حقوقيون يعتبرون التعريفة الجديدة للعلاجات قرار يكرس التمييز بين المواطنين ويتهمون الحكومة بالخضوع للوبيات    انتخاب لعلج والتازي على رأس الباطرونا ب4112 صوتا    بعد فيلم "بلاك".. مخرجان مغربيان يتصدران إيرادات السينما ب"باد بويز"    عاهلة إسبانيا في ضيافة الجناح المغربي    زياش يغيب عن مباراتي خيتافي ب”أوروبا ليغ”    مصالح الأمن بطنجة توقف شخصين من ذوي السوابق على خلفية السرقة بالعنف    مواجهة الأزمات…تحويل الضعف إلى قوة    عبيابة.. نقل تظاهرة “عواصم الثقافة الإفريقية” من مراكش إلى الرباط أملته اعتبارات تدبيرية وتقنية    معرض الكتاب بالقاهرة.. سور الأزبكية يجذب القراء فى الساعات الأولى من انطلاقه    استدعاء التاريخ في روايات الكاتب المغربي مصطفى لغتيري    انطلاق مظاهرات شعبية كبرى في بغداد للمطالبة بإخراج القوات الأمريكية والأجنبية من العراق    “البجيدي” يجر العلمي للمساءلة بسبب اختلالات الميزان التجاري بسبب اتفاقيات تبادل حر    قطايف بالشوكولاتة محشوة بالكريمة    بعد الأزمة النفسية ..نانسي عجرم تستأنف نشاطها الفني    أمن الناظور يجهض محاولة للتهريب الدولي للمخدرات ويحجز أزيد من ثلاثة أطنان من الشيرا    علماء صينيون يتهمون هذا الحساء بالوقوف وراء انتشار فيروس كورونا    رباح: المغرب يمكنه لعب دور مهم في مجال الطاقة العالمي    تسجيل 25 حالة وفاة بفيروس كورونا الجديد    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    نداء للمحسنين .. طلب مساعدة مادية أو عينية لبناء مسجد في حي ايت حانوت بأزغنغان    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عباس الجراري.. النهر الخالد
عبدالحق عزوزي رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية والدولية مدير عام مؤسسة روح فاس
نشر في العلم يوم 23 - 11 - 2009

على هامش منتدى فاس حول تحالف الحضارات والتنوع الثقافي في موضوع وسائل الإعلام والتواصل الذي انعقد بفاس أيام 15-16-17 نونبر 2009 تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تم تكريم الأستاذ عباس الجراري مستشار جلالة الملك وعضو أكاديمية المملكة المغربية بمشاركة جم غفير من المغاربة والأجانب نذكر من بينهم الأساتذة: عبد الحق المريني، عبد العزيز بن عثمان التويجري(مدير عام الإيسيسكو)، نورالدين شماعو(مدير جمعية أبي رقراق)، محمد العبادي(أمين عام الرابطة المحمدية لعلماء المغرب)، لويزة بولبرس(أستاذة جامعات، كلية الآداب ظهر المهراز)، عبد الرحمان طنكول(عميد كلية الآداب بفاس)، عبد الهادي التازي(عضو أكاديمية المملكة المغربية)، حميد عبد الرحيم عيد(أستاذ مبرز، كلية العلوم، جامعة القاهرة)، سعيد عبد الحفيظ حجاوي(رئيس مؤسسة آل البيت، الأردن)، عبد الله العثيمين(الأمين العام للجائزة الدولية للملك فيصل)، حسين نصار(أستاذ، كلية الآداب، جامعة القاهرة)، الدكتور مانع سعيد العتيبة(المستشار الخاص لصاحب السمو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة
تم الاستناد في تكريم هذا العالم الجليل، على خصوصية هذا الرجل الفذ الذي التزم بالفكر وقضايا بلده ووطنه وأمته في كل الظروف وفي كل الأحوال، حيث قضى كل حياته ومازال يقضيها ناسكا في محراب العلم المقدس؛ وكل الشواهد كانت كافية لإثبات أن عباس الجراري عالم يشرف المغرب ،ويحق أن يوضع اسمه ضمن جهابذة العلماء الكبار الذين سجلوا أسماءهم بحروف من نور في سجل التأليف والتنقيب والترحال ومكارم الأخلاق؛ واتسمت مساهمة الأستاذ عباس الجراري أطال الله عمره في ميادين الفكر والعلم والعمل الدؤوب ،بفرادتها ونوعيتها بما انطوت عليه ثقافته وذكاؤه من موسوعة وثراء عزت لها النظائر (مغربيا وعالميا). و مما صنع لها قراراتها وصدقها التزام العالم الجليل بقضايا الوطن والأمة، فغدا صاحب مشروع بأتم معنى الكلمة، وهو من شجرة طيبة، شجرة العلم والفكر، أصلها ثابت وفروعها في السماء، جنت منه البشرية أكثر من 50 تأليفا، فكيف يمكن أن نؤتي الأستاذ عباس الجراري حقه وثبته عز له النظائر في القديم والحديث.
وأجمع الجميع أنه ليس من اليسير أن نتحدث عن علم يشبه النهر المتدفق، ورمز من رموز العطاء الفكري والأدبي، ومورد عذب لكل متعطش إلى المعرفة والثقافة بمختلف فروعها.
فهو فذ عاشق لتراث أمتنا، مثابر على إحياء هذا التراث والمحافظة عليه بكل الإخلاص والتفاني.
وما كان عطاء الأستاذ عباس الجراري، ليقتصر على التدريس الجامعي فحسب ?وما أعظم ذلك بحد ذاته??، ولكن ذلك العطاء تدفق ليكون من ثماره اليانعة أكثر من خمسين مؤلفا منشورا تمتع، وانتفع، بها الكثيرون؛ إضافة إلى ما يقرب من ذلك العدد مما يتطلع هؤلاء ويأملون أن يأخذ طريقه إلى النشر. والمتأمل في عطائه الفكري والأدبي الثقافي؛ منشورا ومنتظرا النشر، يجد أنه لم يكن في ميدان واحد من الفكر والأدب والثقافة؛ بل كان متعدد الجوانب. منها ما هو دراسات مغربية، ومنها ما هو عن التراث الشعبي، ومنها ما هو الأدب العربي الإسلامي، وما هو دراسات أندلسية؛ إضافة إلى كتابات في الفكر والثقافة عموما، وما هو عن الفكر الإسلامي.
وموسوعة بمثل ذلك العطاء المتميز لا غرابة ان حظي بما يستحقه من أوسمة وجوائز؛ تكريما وتقديرا، لا من وطنه العزيز لدى أمتنا العربية الإسلامية فحسب، بل من أوطان عربية أخرى.
ومن الشهادات التي قيلت في حقه شهادة عبد الهادي التازي الذي عرفه أولا فتى يخدم والده المبجل العلامة عبد الله الذي عن طريقه عرفنا كيف نقرأ التاريخ المغربي بطريقة حداثية.
وكان أساتذته يقولون عنه "إنه سيكون من أمره ما يكون"، وبالفعل فقد أمسى عباس يطل على معارج الكمال، وقد حضر الناس له مجالس علمية كان فيها شامخا متفوقا على الذين كانوا يهابون اقترابه من موقعهم أو اقتحامه، وكان الرجل يخطو خطواته في تؤدة وثقة بالنفس عالية وبتواضع جم وأريحية منقطعة النظير.
وكان بعض المعاصرين يتوجسون من فكر عباس الجراري، وزاده الذي كان ينمو ويربو باستمرار، وفي توازن وتنوع، وعمق يغبط عليها ،و نقف على هذا التوازن وهذا العمق في تدخلاته الطارئة التي لم يسبقها تحضير، كما نقف على ذلك في تآليفه وفي محاضراته،التي ننعم فيها بأحاديثه المبدعة الرائعة التي كان من آخرها حديثه عن مدى أهمية النقد الذاتي والحاجة إليها، مما يعبر عن تطلع الرجل إلى حياة تسودها الموضوعية والصدق ونكران الذات? ليس هذا فقط ولكن تعليقاته المرتجلة على ما يجري في الساحة من نقاش، وما ذكر أبدا أن حضوره في الأكاديمية كان من أجل الحضور فقط، ولكن كان اسمه دائما مسموعا في قاعة الاجتماع وعلى الذين يرغبون في الإطلاع على البقية أن يزوروا أرشيف الأكاديمية ويرتكنوا إلى زواياها?
وفي رحاب التازي، رأى المتدخلون ضرورة التنويه بالسيدة الفضلى الأستاذة حميدة الصائغ، والتي تكون دائما أمينة السر في هذا "النادي" بمن يحتفي بها من باقات عطره، أمينة السر في "النادي" التي لا تغيب لحظة عن عباس، وتلك خصائص كريمات الناس من أهل فاس ومكناس? هذه السيدة هي التي عنيت بالمقدمات التي كان عباس يرضي بها أولئك الذين يتمعشرون به، ويرجونه أن يفتح بها مؤلفاتهم تحية من عنده، تلك المقدمات التي أنصح أن ترجعوا إليها فهي ليست بتحايا عابرة تروم إلى المجاملة والمكارمة، ولكنها تحايا تحمل معها عطايا ومزايا
إذا لم تكن في منزل المرء حرة
تدبره ضاعت مصالح داره
ومن أجمل ما قيل شعريا في الأستاذ عباس الجراري في احتفالية التكريم، قصيدة الدكتور مانع سعيد العتيبة التي جاء فيها:
يا صاحبي يا نهر فكر جاري
الأرض في شوق إلى الأنهار
والفكر قبل الماء مطلوب فلا
تبخل على الأجيال بالأفكار
ناداك وحي الشعر فانظم عقده
بحروف نور أيها الجيراري
لا تخف ما في القلب فهو مقدس
وحذار من قتل الشعور حذار
الشعر صوت الحب رجع غنائه
وأراك ميالا إلى الإنكار
يا صاحبي عيناك عينا عاشق
أما الدليل فغيبة استقرار
أحببت يا عباس مجد عروبة
فعلام تخفي حبها وتداري
أعطيتها العمر الجميل ولا أرى
جودا يفوق الجود بالأعمار
يا أيها الإنسان لست مبالغا
لو قلت : إنك قبلة الأنظار
علم وآداب وحس مرهف
ومواطن من مغرب الأحرار
يا عاشق الملحون مدرك سره
والشعر غابات من الأسرار
عايشته وقرأته بمحبة
كقراءة التاريخ للآثار
وله طربت لأنه يا صاحبي
صوتُ الحمى وغناءُ أهل الدار
عباس يا أوفى الرجال أقولها
والحب في عينيّ وهج نهار
إن الوفاء حضارة يرقى بها
عرب وتعشب بالوفاء صحاري
تكريم مثلك واجب يا صاحبي
فعلٌ جميل رائع وحضاري
فيه اعتراف بالجميل لعالِم
أعطى عطاء الفارس المغوار
عباس دمت لنا سراجا هاديا
في عتمة الليل الطويل الضاري
واحمل رسالة أمة عربية
ترنو إليك بعزة وفخار
وأنر قلوب العالمين بما لها
في الحب من فضلٍ ومن إيثار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.