الحكومة المقبلة ورهان "الكفاءات" لتنزيل النموذج التنموي الجديد    تبون يشتكي من تعرُّض بلاده لهجمات إلكترونية كبيرة من دول الجوار .. ويستثني دولة واحدة!    بسبب سحب الرماد البركاني.. إغلاق مطار جزيرة "لابالما" في الكناري    حركة طالبان ترحب بقرار واشنطن الجديد ..    التهجير السري يقود 6 أشخاص للإعتقال بالداخلة    تفاصيل التوزيع الجغرافي لملقحي ومصابي "كورونا" بالمغرب خلال ال ساعة 24 الماضية    خبير مغربي: تلقي "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا مهم سيما لهذه الفئات    بوريطة: تحت قيادة جلالة الملك ، لطالما برهن المغرب عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة    الدرك الملكي بتارودانت يتمكن من حجز أزيد من 8 أطنان من المخدرات..    شباب المحمدية يتعثر بميدانه امام الدفاع الحسني الجديدي(1-2)    النصيري فتح باب الانتصار وبدله ختمه بهدف الاطمئنان    تشكيلة باريس سان جيرمان الأساسية أمام مونبولييه    أمن الدار البيضاء يُوقِف 14 شخصا لهذا السبب ..    الشابي يجهز نجمه الواعد لملاقاة إتحاد طنجة    تعادل بين "البام" والأحرار يفضي إلى ترؤس تلميذ لجماعة تاركة وساي بجهة كلميم    تحالفنا الثلاثي هو الذي حقق الفوز لأسماء أغلالو    حادث انقلاب سيارة يؤدي بعروس ليلة زفافها إلى المستعجلات بطنجة    "الإيسيسكو" تتوج بدرع المجلس الأعلى للجامعات المصرية    انتخبت رئيسة لجماعة.. إدارية وجدة تسقط مقعد الشابة نجية صديق    توخيل: "لم نكن في أفضل مستوى لنا أمام مانشستر سيتي"    أول طالبة مغربية غير يهودية تلتحق بجامعة إسرائيلية    استثناء.. فتح عدد من مراكز التلقيح يومي 25 و26 شتنبر في وجه التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 12 و17 سنة.    انتخاب مولاي الحسن المنادي رئيسا لمجلس مقاطعة النخيل بمراكش    كومان: قبلت برحيل النجوم من أجل مصلحة برشلونة    المنتخب الوطني لل"فوتسال" يخوض آخر حصة تدريبية قبل مواجهة البرازيل في ربع نهائي "المونديال"    إسبانيا تُمدد إغلاق معبري سبتة ومليلية حتى نهاية شهر أكتوبر المقبل    دراسة: الشباب يرغبون في التصالح مع السياسة رغم تراجع ثقتهم في السياسيين    سوس تفقد أحد أعلامها... الدكتور الحسين أفا عميد كلية الشريعة بأيت ملول    الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة تفضح خروقات الانتخابات وتدعو لفتح تحقيق قضائي    السلطات الكندية تمدد قرار تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة من المغرب    السعودية تفرض عقوبة السجن 6 سنوات على ممتهني التسول    هزة في صفوف النهضة التونسية.. 113 يستقيلون بسبب الخيارات السياسية "الخاطئة" للقيادة    الدخول الثقافي.. المتحف الإثنوغرافي بتطوان يعيد فتح أبوابه    غراميات جبران خليل : (2/ 2)    أومبرتو إيكو، فيلسوف العلامات    "تسبيق تصدير"..عرض جديد أطلقه القرض الفلاحي لدعم المصدرين    المغرب ينطلق في تصدير "توربينات" الرياح العملاقة إلى جميع أنحاء العالم    ضمنها المغرب.. قائمة بأكثر الدول العربية والأجنبية تسجيلا لإصابات كورونا    "الحراك" في قبضة الشرطة بفاس..لمواجهة أزيد من 12 قضية جارية    بورصة البيضاء.. أداء أسبوعي إيجابي ما بين 20 و24 شتنبر الجاري    دولة أوروبية جديدة تلغي كافة القيود المفروضة على السفر    قِرَاءة في أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا    أحوال الطقس غدا الأحد.. أجواء مستقرة في بعض المناطق    مكتب الفوسفاط يصنف بالمركز الرابع عالميا في قطاع "الزراعة"    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    خاص بأصحاب الأمراض المزمنة..منظمة الصحة العالمية توصي بدواء يخفف من أعراض كورونا.    معرض بباريس للرسامة الأميركية الراحلة جورجيا أوكيفي    الفائزون بنوبل يتسلمون جوائزهم في بلدانهم بسبب كورونا    تدور بين شنقريحة وفريق الراحل قايد صالح..حرب طاحنة بين كابرانات الجزائر تهدد البلاد    الصورة الأولى لياسمين عبد العزيز من رحلة علاجها في سويسرا وهكذا علقت    عرض ومناقشة فيلم في أجواء النادي السينمائي    الاتحاد الأوربي يخشى الفراغ بعد ميركل في مواجهة تحديات وجودية    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    هولندا: اعتقال مجموعة من الأشخاص متورطين في التخطيط لعمل إرهابي    "حماس": "إسرائيل" تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى    عودة الخطيب الطنجاوي الشيخ محمد الهبطي إلى منبره اليوم    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطيب حمضي يكشف إيجابيات اللقاح الأمريكي الألماني "بيونتيك"
نشر في العلم يوم 05 - 08 - 2021

في خطوة ترمي إلى الحد من تفشي فيروس كورونا، يستعد المغرب خلال الفترة المقبلة لتلقي مليوني جرعة من اللقاح الأمريكي-الألماني "بيونتيك"، وهي المرة الأولى التي تُقبل فيها المملكة على هذا النوع الجديد من اللقاح.
حسب خبراء، فإن هاته الشحنة ستمكن المغرب من تلقيح مليون مواطن بالجرعتين الأولى والثانية.

ومنذ الكشف عن هذه الصفقة المهمة، يتساءل الرأي العام الوطني عن سبب اختيار المملكة لهذا التلقيح، وهو التساؤل الذي اعتبره الطبيب الباحث في السياسات والنظم الصحية الدكتور الطيب حمضي، غير معقول خاصة في ظل الصراع الكبير الذي تخوضه الدول من أجل اقتناء اللقاحات.

ويرى حمضي، أن السؤال الأصح الواجب طرحه، هو، "هل سيلحق المغرب دوره من أجل اقتناء اللقاح؟ خاصة وأن المختبرات تبيعه بأشهر سابقة، نظرا لأن الطلب أكثر من العرض، وجميع دول العالم تبحث عن أي مصدر من مصادر اللقاحات المعتمدة من طرف منظمة الصحة العالمية، وفي حال تمكنت من الحصول على أي نوع، تقتنيه مباشرة ".

وأضاف المتحدث، في تصريح ل "العلم"، أن أي مصدر من مصادر اللقاحات المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية، سيساعد المغرب على تسريع وتيرة التلقيح، خاصة في ظل التأخير الذي واجهته المملكة عندما حال الوضع الصحي في الهند، "دون توصل بلادنا بلقاح "أسترازينيكا" في الوقت المحدد، واضطرنا لانتظار وصول الشحنة إلى نهاية العام الجاري 2021".

وفيما يخص اللقاح الأمريكي الألماني "بيونتيك"، قال الدكتور الطيب حمضي، إن هذا الأخير يتوفر على تقنية جديدة في عالم اللقاحات معمول بها في مجالات أخرى في الطب، وهي مستقبل العلاجات الطبية الدقيقة في العالم، مؤكدا أن فعاليته كبيرة بنسبة 95 في المائة، ويتوفر على درجة أمان عالية، لكن خاصيته تتطلب 70 درجة تحت الصفر لتخزينه، وهو ما يستدعي تجهيزا لوجستيكيا خاصا جدا، مبرزا أيضا أنه يمكن تخزينه لمدة أسبوعين في مجمدات لا تتطلب 70 درجة تحت الصفر، والمغرب يتوفر عليها وهي ما بين 15 و25 درجة تحت الصفر، كما يمكن وضعه بعد إخراجه من المجمد مباشرة في الثلاجة العادية لمدة 30 يوما".

وطمأن حمضي المغاربة، بأن استعماله آمن ولا يشكل خطرا على صحة المواطن، منبها إلى أن عددا كبيرا من الدول اعتمدته ولا تزال إلى يومنا هذا. خاصة بعد حادثة مراكش التي أودت بحياة شابة بعد تلقيها لقاح جونسون، قائلا: " إن التحقيقات لا تزال جارية"، وليس من "السهل الجواب عن سؤال دقيق جدا، ألا وهو علاقة اللقاح بوفاة الشابة، نظرا لغياب معطيات حول ظروف الوفاة، وسرية التحقيق"، مؤكدا " اللقاح مستعمل في عدد من الدول بمئات الملايين، وهو آمن، يتوفر على أعراض جانبية شأنه شأن باقي اللقاحات، لكن يتم معالجتها، إلا أن نتائج التحقيقات تبقى لها الكلمة الفصل من أجل تبيان الحقائق".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.