الشامي يدعو إلى إرساء سياسة وطنية تعنى بالذكاء الاصطناعي    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 19 يناير..    رسميًا.. المغرب يواجه هذا المنتخب في ثمن نهائي الكان    هذا هو المنتخب الذي سيواجهه المغرب برسم ثمن نهائي كأس أفريقيا    إصابة 12 لاعبا في صفوف منتخب تونس قبل مباراته مع غامبيا    طقس الخميس..استمرار غياب الأمطار عن أجواء المملكة    الشاعر الحسين القمري في ذمة الله    أخنوش يتحدث عن أوميكرون و فتح الحدود و المنتخب الوطني، و مواضيع أخرى خلال استضافته في برنامج تلفزي.    أخنوش: الدولة قادرة على تمويل تعميم الحماية الاجتماعية ب51 مليار درهم لفائدة11 مليون مغربي في أفق 2026    جولة دي ميستورا فالمنطقة.. تلاقى مسؤولي الدزاير وهضرو على ملف الصحرا    أخنوش ردا على ضعف التواصل السياسي: نحاول التفاعل مع المواطنين في كل مناسبة ونحن لا نتكلم كثيرا لكن نشتغل أكثر    كرة القدم.. وفاة عبد المالك السنتيسي الرئيس السابق لنادي الوداد الرياضي    اول حصة تدريبية للاسود بعد بلوغ الثمن    فيديو: فاعلون بالمجال السياحي يناقشون ازمة القطاع وتدابير المخطط الاستعجالي    طانطان.. تفكيك شبكة إجرامية تنشط في تنظيم عمليات الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر    وزارة التعليم تصدر بلاغا هاما يخص عموم الطالبات والطلبة الممنوحين.    المديرية العامة للضرائب تطلق "مساعدا افتراضيا" في إطار تسهيل تفاعلها مع المرتفقين    PPS يدعو الحكومة إلى التفكير في اعادة فتح الحدود في أقرب وقت ممكن    إحالة منفذ جريمتي تزنيت وأكادير على مستشفى الأمراض النفسية    مصر تحسم "ديربي النيل" وتتأهل ب"الكان"    شاهدوا إعادة حلقة الأربعاء (436) من مسلسلكم "الوعد"    ولي عهد أبوظبي ووزير الدفاع الأمريكي يبحثان التنسيق الدفاعي بعد الهجمات الإرهابية الحوثية    بريطانيا تقرر عدم تمديد إجراءات العزل الصحي بعد 25 مارس    مندوبية التخطيط.. تصورات متشائمة بخصوص قدرة الأسر على الادخار خلال سنة 2021    تفشي الجائحة يعلق الدراسة بالجزائر    بالفيديو. الباحث بوشطارت ل"گود": ها قصة قصبة الوداية.. وخاص افراغ الساكنة منها وترجع منتجع سياحي تاريخي    برلمانيو الاتحاد الاشتراكي يثنون على لشكر ويثمنون أجواء التحضير للمؤتمر    انقطاع مؤقت لحركة السير بين ميدلت والريش يوم الأحد المقبل    وزارة الصحة: حوالي 4 ملايين شخص تلقوا الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    الإعلامي بالقناة الأمازيغية محمد زاهد ينعي المفكر و الاستاذ الجامعي بمقال بعنوان : في رحيل "السِّي حسن": الخبر المُفجع والفقدان الأليم    أردوغان: صنعنا المسيّرات المسلحة رغم أنف المستخفين    الغموض يكتنف إغلاق مؤسسة تعليمية بتزنيت، وأنباء عن تدخل مسؤول بارز في الموضوع.    احذروا هاته الأكياس.. ففيها اسم الله "السّلام"!!    صيادلة المغرب : انقطاع أدوية الزكام و كوفيد مرتبط بعلامات تجارية بعينها والدواء الجنيس موجود بوفرة    القضاء الإسباني يستدعي مسؤولاً أمنياً كبيراً للشهادة في دخول "بنبطوش" إلى إسبانيا    المعارضة توجه أصابع الانتقاد نحو برنامح "أوراش"    مقرب من بنكيران: إنه في صحة جيدة وهذا هو سبب نقله إلى المستشفى العسكري..    لONMT يعين طاقماً جديداً بإسبانيا للترويج لوجهة المغرب السياحية    سلا .. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    تصريح النصيري يجرّ عليه غضب المغاربة.. "من ينتقدني نعطيه بلاصتي يدخل يماركي"    بشرى من كبير خبراء الأمراض المُعدية.. أوميكرون سيقضي على الوباء في هذه الحالة    المغرب يتوفر على 5000 مهندس في مجال تصنيع السيارات    قتيل في إطلاق نار ب"فرنسا" والشرطة تعتقل شخصان    وزارة التربية تتبرأ من "مباريات وهمية"    تونس تقرر تمديد حالة الطوارئ    مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    طيران "رايان إير" تتجه للانسحاب نهائيا من المغرب    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    اللمسة التربوية الحانية    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر تكتوي بدورها بسيناريوهات انفصال الجنوب
الأمر قد يرتبط بمناورة استخباراتية لتأليب الرأي العام الجزائري ضد المغرب
نشر في العلم يوم 14 - 11 - 2012

أصبحت خيوط الاختراق الاستخباراتي الجزائري للعديد من الجماعات الارهابية الناشطة بمنطقة الساحل الافريقي تتضح و تتجلى من خلال بعض التسريبات الاعلامية التي تبرز حجم الورطة الرسمية للنظام الجزائري في جزء غير يسير من الفتن و الانزلاقات الأمنيةالتي تضج بها منطقة الساحل الافريقي و الصحراء الافريقية الكبرى .
زيادة على التقارير الاستخباراتية و الصحفية التي أسهبت في تبيان الصلات الوثيقة التي تربط العديد من الجماعات الارهابية بشمال مالي و موريطانيا بأجهزة الاستخبارات العسكرية الجزائرية التي وظفت العديد من العناصر الارهابية لخدمة أجندتها بالمنطقة ، و إحكام قبضتها الامنية على مصير و شؤون الساحل الافريقي بغرض التحكم في الأنظمة السائدة بالمنطقة ، بما يخدم الأغراض التحكمية للنظام الجزائري , يبدو أن الألغام التي زرعتها الأجهزة الجزائرية بالمنطقة قبل سنوات لتنفيذ مخططها التحكمي أصبحت تنفجر تباعا في وجه حكام الجزائر بما يفصح عن النوايا الحقيقية للأجندة الجهنمية لنظام المرادية و جنرالاته .
قبل يومين تمكنت أجهزة الأمن المتخصصة فى مكافحة الإرهاب فى الجزائر من ضبط تنظيم إرهابى على علاقة بالقاعدة فى بلاد المغرب الأسلامى كان يخطط لانفصال الجنوب الجزائرى عن بقية مناطق البلاد .
ونقلت صحيفة "الخبر"الجزائرية الصادرة في عددها الصادرأول أمس عن مصدر مطلع قوله أن التنظيم الإرهابى يعمل تحت أسم "حركة الصحراء من أجل العدالة الإسلامية"' ويتألف من 12 شخصا وتم اكتشافه في منطقة "ورقلة" على بعد 820 كيلومتر جنوب شرق العاصمة .
وأضاف المصدرأن التنظيم بنى مخططه على أفكار "حركة أبناء الصحراء" التي ظهرت قبل أعوام وطرحت فكرة الانفصال ثم اختفت عام 2007 بعد أن تمكنت الأجهزة الأمنية من استمالة عناصرها إلى هدنة,انتهت باعتقال سبعة منهم وجنوح آخرين إلى السلم ..
و بالعودة الى خلفية زعيم التنظيم الانفصالي المعلن عنه فيتعلق الأمر بالمدعو الطاهر أبو عائشة المكنى ب لمين بشنب المنحدر من أقصى الجنوب الجزائري و الذي يعتبر من مؤسسي حركة الصحراء من أجل العدالة الاسلامية ذات المطالب الاجتماعية قبل خمس سنوات قبل أن يعقد اتفاق هدنة و إستسلام مع السلطات الجزائرية ثم يعلن بعد تنصل الحكومة الجزائرية عن إلتزاماتها تجاه منطقة الجنوب و يعلن بعد سنوات من ذلك عن إلتحاقه بجماعة التوحيد و الجهاد التي تأسست نواتها الصلبة بداخل مخيمات تندوف قبل أن تنتقل الى شمال مالي أين تسيطر على أجزاء واسعة منه .
و تتضارب الروايات حول مصير الطاهر أبو عائشة بين قائل أنه سقط قتيلا في غارة عسكرية و مؤكد أن أنصاره بشمال مالي يقودون حاليا حركة انفصالية عسكرية تدين بالولاء لتنظيم القاعدة بالمغرب الاسلامي و تطالب باستقلال الصحراء الجزائرية كما تؤكد رواية صحيفة الخبر .
و الجلي من تتبع خيوط الملف المتشابكة وسط الوضع الأمني الاقليمي المهتز بالمنطقة أن حلقات السيناريو الانفصالي الذي ترعاه الجزائرمنذ السبعينيات انطلاقا من مخيمات تندوف يتكرر حاليا بشمال مالي مع فارق أنه في حالة اليوم يؤرق الوحدة الترابية للبلد الجار على الرغم من أن محللين و متتبعين للشأن السياسي الجزائري يأخذون مسافات نقدية من المعلومة مرجحين أن يكون الأمر يرتبط فقط بسيناريو إعلامي محبوك من طرف جهاز المخابرات العسكرية الجزائرية لتحويل إهتمامات الرأي العام الجزائري عن مأزق النظام الجزائري في التعاطي مع الملف المالي الحارق و تبرير سياقات مشاركة محتملة للجزائر في عمل عسكري بالشمال المالي ضدا على المواقف المتحفظة للجزائر في وقت سابق و التي وضعتها أخيرا في عزلة ديبلوماسية دولية بعد تواتر النداءات الداعية الى ضرورة الحل العسكري للمشكل المالي .
وفي المقابل لا تستبعد ذات المصادر أن يكون تسريب مسعى الانفصال بالجنوب الجزائري يخدم أجندة سياسية داخلية للنظام الجزائري و يسعى الى تعبئة الرأي العام الجزائري ، و تأليبه ضد المغرب في أعقاب تسريبات صحفية لمسؤولين جزائريين سامين عبروا من خلالها عن غضب و تضايق الحكام الجزائريين من حمولة الخطاب الملكي الأخير بمناسبة ذكرى المسيرة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.