مكتب "الكهرماء" يساهم بمراكز اصطياف ضد كورونا    "عصيان الطوارئ" يورط شخصا بجماعة حد بوموسى    حماة الوطن    حمد الله يفوز على مدربه في تحدٍّ على "إنستغرام‬"    نقاش ودي مع الصديق عباسي: حول حالة الطوارئ الصحية    الدرهم المغربي ينخفض أمام الأورو والدولار الأمريكي    الصين تسجل 31 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    بالدموع .. مصاب آخر بكورونا يشتكي الإهمال بمراكش ويصرخ: رجعوني حمار (فيديو) مغربي يحمل الجنسية البريطانية    إجهاض محاولة تهريب 854 كيلوغراما من المخدرات بمعبر الكركرات جنوب الداخلة رغم حالة الطوارئ والحجر الصحي بالعالم    ترامب مخاطبا ميغان وهاري: يجب أن تدفعا مقابل حمايتكما في أمريكا    البرتغال.. كورونا يقتل مراهقا في ال14 من عمره    مسابقة تحفز الأطفال والشباب في "زمن كورونا"    تركي آل الشيخ يتبرع ب 1.2 مليون يورو لمساعدة إسبانيا في مكافحة "فيروس كورونا"    واتساب مصاب بكورونا الشائعات .. هل يتم الحجر عليه؟    كورونا: إسبانيا تتخطى عتبة ال80 ألف إصابة وتسجل أزيد من 6.700 وفاة    الحكومة تحفز المقاولات على إنتاج المعدات المستعملة لمواجهة كورونا بتمويل 30 ٪؜من مشاريعهم    باحث مغربي يرهن كبح سرعة "كورونا" باحترام "الطوارئ الصحية"    سطات.. مغادرة أول حالة للمستشفى بعد شفائها من فيروس كورونا (فيديو)    رغم تعافي زوجته من كورونا .. رئيس الوزراء الكندي يواصل البقاء في الحجر    أياكس الهولندي يقدم تعويضا ماديا مهما لعائلة “نوري”    “كورونا”: بنك المغرب يعتمد مجموعة من التدابير الجديدة لدعم الاقتصاد والنظام البنكي    فيروس "كورونا" المستجد يصيب امرأتين بمدينة أرفود    تزامنا مع إعلانه ارتفاع الوفيات في أمريكا خلال أسبوعين .. ترامب يتباهي بنسب المشاهدة العالية التي يحققها!!    بعد التعاقد مع زياش.. تشيلسي يرغب في ضم أشرف حكيمي    اعتقال “موظف سام” مزيف وزوجته بالرباط متهمان بالنصب والتزوير بعد رصد نشاطه الإجرامي    انتحار وزير ألماني بارز.. والكنيسة تحث على “الشجاعة”    تدوينة تحريضية على خرف حالة الطوارئ تجر مستشارا عن البيجيدي للإعتقال    تأجيل سداد أقساط القروض المستحقة و"الليزينغ" يدخل حيز التنفيد    مفهوم الأجل القانوني في ضوء المادة 6 من مرسوم الطوارئ الصحية    المغرب يسجل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا        وفاة وزير فرنسي سابق بسبب فيروس كورونا    ملياران لدعم ضحايا كورونا بجهة طنجة    روائية أمينة الصيباري تسخر روايتها لصالح التكافل    وفاة أول رياضي مغربي بسبب كورونا    وزارة التربية الوطنية تقرر تأجيل العطلة الربيعية    الحَجْرُ الصِّحِّي فِي الشَّرِيعَةِ الإِسْلاَمِيةِ    وفاة الموسيقي البولندي بينديريكي عن 86 عاما بعد رحلة مع المرض    تيريزا .. أول عضو في عائلة ملكية بالعالم يقتله فيروس “كورونا” أميرة إسبانية    إسبانيا.. تراجع في تطور حالات الإصابة المؤكدة الجديدة بفيروس كورونا    الموسيقى في "زمن كورونا"..عامل رئيس للتنفيس وإقدار الروح على مواجهة إحراجات اللحظة    بنك المغرب: انخفاض الدرهم مقابل الأورو    فيروس كورونا.. الشروع في تفعيل إجراءات تأجيل سداد أقساط البنوك بالمغرب    كورونا والأزمة الاقتصادية.. حرب الرسائل تندلع بين الباطرونا وبنوك المغرب !    طلحة جبريل يكتب عن الرباط زمن كورونا: الإبل لا تموت عطشاً    كورونا… “ماكدونالدز” توزع وجبات مجانية    الكتابة في زمن الخوف    مخاطر سطحية وسذاجة التفكير المجتمعي    كيف نحمي المسنين من كورونا؟ !    أيها «الْكَلَاخْ» المبين، الدعاء عبادة وليسَ وصفة لمحاربة الوباء    بسبب كورونا وحملها … حبيركو تنسحب من لالة العروسة    سميرة سعيد تطلق أغنية«عالم مجنون»وتصرح ل «الاتحاد الاشتراكي» : الأغنية إنسانية تتحدث عن الواقع الذي يعيشه العالم اليوم    جائحة “كورونا”.. نقابة “البيجيدي” تطالب العثماني بسحب قرار تأجيل تسوية الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف    بعد تخلي الجزائر عن “البوليساريو” في أزمة كورونا.. مشاهد صادمة من “غرف العزل” في المخيمات    عكس بقية اللاعبين.. رحيمي يواصل تداريبه بملعب الوازيس    الموعد الجديد لإقامة الألعاب الأولمبية "لن يرضي الجميع" بحسب كو    "بْقا فْدارْكْ"، يا له من "دين عالمي جديد"!    خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألبير كامو و جان بول سارتر : علاقة مضطربة
نشر في العلم يوم 13 - 09 - 2013

يعتبر جان بول سارتر و ألبير كامو وجهين من الوجوه البارزة في الحياة الفكرية الفرنسية في القرن العشرين .و يعد سارتر و كامو روائيين موهوبين (رواية الغريب لكامو و الغثيان لسارتر)، كما يعتبران أيضا من رواد كتاب المسرح (كاليغولا لكامو، و الجلسة السرية ? الذباب لسارتر). لقد عبر سارتر و كامو عن أفكارهما عبر توظيفهما لمجلات محكمة ( الكفاح لكامو و الأزمنة الحديثة لسارتر) و أخيرا، وهذا ما يفسر شدة صداقتهما و منافستهما و خلافهما، كونهما فيلسوفين و مفكرين ملتزمين و عضوين في المقاومة الفكرية، إنهما قريبان من الشيوعية ويؤمنان بالثورة.
غير أن كامو لا يدعي أنه فيلسوف بل ينعت نفسه بكل عفوية بالفنان : " لماذا أنا فنان و لست فيلسوفا؟ ذلك أني أفكر بمقتضى الكلمات و ليس بمقتضى الأفكار" ردد كامو باستمرار هذه العبارة بخصوص هذا الموضوع.
لكن رؤية كامو للعبث نابعة في الواقع من رؤية فلسفية، ذلك أن " أسطورة سيزيف" هي بحث فلسفي أكثر بكثير من مجرد رواية. لا يُعتبر كامو مُنظّرا فلسفيا، إنه رجل متحمس و انفعالي يحتاج إلى قدوة و يتحدث من خلال شخصيات أخرى في أعماله الفكرية، حتى عندما يكتب ما يشعر به في أعماق نفسه وحتى في روايته "السقوط" أيضا. و مع ذلك، نجد في رواياته الأخرى خلفية فلسفية، فكرة على شاكلة لوحة يقوم القارئ برسمها كلما تقدم في القراءة، لقد كان كامو واعيا بذلك، بطبيعة الحال، فحسب كامو إن "الرواية ليست شيئا آخر سوى فلسفة مجازية غنية بالصور".
لا يتفق جان بول سارتر مع هذه الرؤية، لهذا السبب لم ينظر أبدا إلى كامو كفيلسوف حقيقي. يجب التذكير بأن سارتر يتسم بوضع فيلسوف إذا جاز القول "وضعا رسميا". لقد تخرج سارتر من المدرسة العليا للأساتذة بحصوله على المرتبة الأولى ( في الحقيقة بالتساوي مع سيمون ذي بوفوار) في امتحان التبريز الخاص بالفلسفة ( وذلك بعدما فشل في المحاولة الأولى لأنه حاول أن يكون"مفكرا أصيلا"على حد قوله). يُعتبر سارتر واحدا من زعماء رتل الفلسفة الوجودية، إنه فينومونولوجي (ظاهراتي)، وفضلا عن هذا لقد تم الاعتراف بمواهبه كباحث على نحو شاسع في فرنسا و في الخارج خصوصا بفضل بحثه الفلسفي المصباح " الوجود و العدم".
بالطبع كان محتوما أن يصطدما فكريا و يصبحا مع ذلك أصدقاء، لا شيء كان مؤكدا. فيما وراء اختلافهما بصفتهما كاتبين، فحياتهما الشخصية و خصوصا طفولتهما الخاصة لم تتسما بنقاط مشتركة. وُلد كامو في الجزائر في عائلة متواضعة بينما انحدر سارتر من عائلة ألزاسية بروتستانتية برجوازية. على هذا المستوى، فالقاسم المشترك و الأكبر بلا شك هو أن الاثنين لم يعرفا أبويهما.
نصل إلى أحداث 1943 بباريس، يتجه كامو إلى مقر جريدة "الكفاح". عُقد في السادس عشر من يونيو سنة 1944 موعد هام عند ميشيل ليريس، يشتغل الفريق المكلف بقراءة مسرحية بابلو بيكاسو " الرغبة الممسوكة من الذيل" على إخراج المسرحية. الحاضرون ألبير كامو، سارتر، بابلو بيكاسو و سيمون ذي بوفوار. هذه هي بداية الصداقة بين الرجلين (سارتر و كامو) على الرغم من الخلاف الذي نشب بين كامو و سيمون ذي بوفوار. في الواقع، لقد أطلق كامو لنفسه العنان في أن ينتقد بطريقة ساخرة و صريحة زي طائر القندس (على هذا النحو سماه سارتر) من أجل تمثيل المسرحية. لم تنس أبدا سيمون ذي بوفوار هذا النقد، و على كل حال فسيمون ذي بوفوار رمز للحركة النسوية، إنها مؤلفة كتاب "الجنس الثاني"، الكتاب المقدس للنسوة الأحرار. ليس هناك مجال لمقارنة فكر سيمون ذي بوفوار بفكر زوجها (سارتر)، إلا أن سيمون ذي بوفوار تتمتع داخل "العائلة الفكرية" في باريس بسمعة مشرفة نسبيا.
غير أن هذا الحادث لم يفسد العلاقة بين كامو و سارتر. أدخل كامو سارتر إلى مجلة "الكفاح"، في مقابل ذلك أدمج سارتر كامو في "العائلة الفكرية" لسان ? جيرمان ذي بري و مقهى دي فلور.
هكذا أصبح للثنائي (سارتر- كامو) وزنا كبيرا في كل من الأدب و الفلسفة. على هذا النحو أصبح اتجاههم الفكري و الأخلاقي مرجعا مشهورا و معترفا به.
على الرغم من أن التنافس الذي كان من المفروض أن يوجد بين عقلين لامعين أخذ يتلاشى، إلا أن سنة 1947 عرفت نشوب أول خلاف بين سارتر و كامو. نجم هذا الخلاف من نقد موريس ميرلوبونتي (الفيلسوف الوجودي الظاهراتي) المنشور في مجلة " الأزمنة الحديثة". نقد يطعن في آراء ألبير كامو.
انطلاقا من هذا التاريخ، بدأت الخلافات السياسية تتجلى بشكل أكثر وضوحا. فالعنصر الذي أجج النقاش كان عبارة عن شهادة عن الترحيل القسري إلى معسكرات الكولا? السوفيتية. سارتر المرتبط بشكل كبير بالشيوعية، يستخدم النموذج السوفياتي (رغم أنه يعرف أنه نموذج كلياني و قاسي) لكي ينتقد الحكومة الفرنسية. لا يؤيد كامو هذا الأسلوب و يجنح إلى التنديد بالفظاعات المرتكبة في جمهورية الإتحاد السوفياتي الاشتراكي. ( ينبغي التذكير بأن التمرد هو جزء لا يتجزأ من القضايا الأساسية لفكر الكاتب، نستشهد بعبارة يرددها كامو من تلقاء نفسه " أتمرد إذن أنا موجود").
أصبح الوضع يتسم أكثر فأكثر بالخلاف و الصدام الإيديولوجي بين كامو و سارتر، فكتاب "الرجل المتمرد" الذي ظهر في نهاية سنة 1951 أثار استياء الشيوعيين. ظهرت الانتقادات الأولى مع أب السريالية أندري بريتون، لقد مست هذه الانتقادات عمل كامو فوسمته ب"شبح التمرد" كما مست الكاتب أيضا ووسمته ب"متمرد يوم الأحد". لم يقم سارتر بأي رد فعل علني، لكنه أعلم كامو أن صداقتهم أصبحت فاسدة و أنه لا يمكن أن يتبع المسار الذي اختاره. أصبح القلق و التوتر سائدا بين سارتر و كامو وأتت الضربة القاضية من فيلسوف سارتري، فرنسيس جونسون الذي نشر في مجلة "الأزمنة الحديثة" (بموافقة سارتر)، مقال يسخر فيه بدهاء، بل يسب و يشتم الكتاب (الرجل المتمرد) و مؤلفه كامو.
في أعقاب ذلك، وجه كامو رسالة إلى سارتر عنونها على الشكل التالي : رسالة إلى مدير "الأزمنة الحديثة". كانت لهجة الرسالة حادة، لم يعد الأمر يتعلق بصديق يكتب لصديق آخر، بل كاتب ساخط و مستاء يكتب إلى مدير صحيفة أهانته. بدأ كامو رسالته ب"السيد المدير"، ومن بين انتقادات كامو التي يمكن عرضها يبقى هذا الانتقاد : " لقد تعبت من التعرض للانتقاد من قبل أناس يسعون إلى النجاح بسهولة عن طريق التلاعب بالحس التاريخي (يشير كامو إلى موقف سارتر من معتقلات الكولا? القسرية).
لم يتأخر جواب سارتر، بل بدأ رسالته بالإعراب عن خيبة الأمل و الأسف التي سببها لهم هذا الخلاف.
"عزيزي كامو،
كثير من الأشياء تقربنا و القليل يفرقنا، لكن هذا القليل أصبح لا يطاق: الصداقة، هي أيضا، تنزع لتصبح كليانية".
و الحال أن سارتر قد هُوجم و اعتبر أن رد فعل كامو غير مناسب و ينطوي على الكثير من الأنا، وجه له سارتر هجوما عنيفا" من أين جاء كامو؟ بحيث لن يكون بمقدور المرء أن ينتقد واحدا من كتبه دون أن ينزع عنها آماله في الطبيعة البشرية".
بما أن القطيعة بين رجلين من هذا الحجم لا يمكن أن تمر مرور الكرام في الساحة الفكرية و السياسية و حتى الشعبية، فإن الرسالتين قد نشرتا في مجلة الأزمنة الحديثة عدد 30 يونيو 1952. يتعلق الأمر بالنسبة لكل واحد من الرجلين و ربما أكثر من ذلك بقليل لسارتر أن ينقذ ماء وجهه في نظر الفرنسيين. في غشت من العام نفسه، أصبح بإمكان القارئ أن يقرأ في الصفحة الأولى لعدة صحف "سارتر، كامو، القطيعة مؤكدة".
لم يعد لكامو و سارتر نفس الاتجاه أبدا، ماعدا موقفهما بخصوص موت أندري جيد حين كتبت مجلة "الأزمنة الحديثة" و مجلة "الكفاح" عن أندري جيد أنه كان بلا شك "الكاتب الأكثر تحررا في القرن".
بعد ذلك بخمس سنوات، تم منح جائزة نوبل للآداب لألبير كامو الذي قبلها على مضض معتبرا أن أندريه مالرو يستحقها أكثر منه. في العاشر من ديسمبر 1957، أثناء تسلمه لجائزة نوبل في السويد، قدم كامو خطابا يصور بوضوح نابع من العبقرية وضع البشرية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية : "سيشعر كل جيل بلا شك أنه محكوم عليه بإعادة صياغة العالم. يعرف جيلي أنه لن يصوغ العالم من جديد. لكن مهمته ستكون أكبر بكثير ،ستكمن هذه المهمة في الحيلولة دون وقوع العالم في بؤرة الانهيار و التلاشي". أهدى كامو بكل تواضع هذا الخطاب الذي مازال ساري المفعول إلى يومنا هذا إلى أستاذه في الجزائر العاصمة لويس جيرمان الذي مكنه من الحصول على منحة دراسية.
بعد ثلاثة سنوات من نيل جائزة نوبل، رحل عنا كامو في الرابع من يناير 1960 في الواحدة و خمس و خمسين دقيقة بعد الزوال عندما حادت السيارة لافصيل فيكا التي كان يقودها صديقه ميشيل غاليمار، لتتحطم على شجرة و تحرم بالتالي فرنسا بل العالم من ما كان سينجزه الرجل من أعمال فكرية، هذا الرجل الذي فهم في نهاية المطاف من خلال العبث العالم أفضل من غيره من الكتاب.
في عام 1964 وجد جان بول سارتر نفسه بدوره مكرما بجائزة نوبل لكنه رفضها. سيحاول سارتر دون هوادة و حتى نهاية حياته العمل على تغيير العلاقة التي تربط المثقفين بالشعب، لكن محاولته رغم طابعها الإيجابي و المفيد لا يمكن اعتبارها محاولة ناجحة. توفي سارتر في 15 أبريل 1980 من جراء أوديما رئوية بعد معاناة لمدة خمس سنوات من تفاقم هذا المرض الذي أثر على عينيه. لا تزال كتابات سارتر تُعتبر لحد اليوم مراجع مهمة في مجال الفلسفة كما هو الشأن في الأدب.
انظر المقال في:
12 /acturevue
janvier 2010
Albert Camus et Jean-Paul Sartre : une relation tumultueuse


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.