أنصار “الشرعية” يغادرون المكتب السياسي ويؤسسون تيارا معارضا لوهبي    إيران تكشف عن حالات إصابة جديدة ب”كورونا” وعن ارتفاع حصيلة الوفيات    الأسعار تُسجل انخفاضا بتطوان خلال شهر يناير الماضي    الرئيس تبون يثير احتفالات سكان الناظور بفوز المنتخب الجزائري في أول حوار صحفي    إيران تسجل ثاني أكبر وفيات بكورونا بعد الصين    القضاء المصري يبرئ نجلي مبارك في قضية "التلاعب بالبورصة"    مانويل نوير يبرر خطأه الفادح أمام بادربورن    المغرب يحضر ذاته لتوفير الأمن في دولة قطر    طبيب بمستشفى الحسيمة يصف ممرضة ب”الشيخة” داخل غرفة العمليات !    متضررو نزع الملكية من سهل وادي مرتيل يقررون التصعيد    أزمة النقل بالقنيطرة..هيئة حقوقية ترفع دعوى قضائية ضد الرباح ومالك شركة “الكرامة”    السؤال الثقافي الحائر    سينا لنعمان: شخصيتي وليدة ظروفي ونتوما ماعاونتونيش    مهرجان مكناس للدراما التلفزية يحتفي بمحمد الجم ومليكة العمري    هل تُقايِض بمعطيات حساسة وسرية؟.. مصير بطمة في “حمزة مون بيبي”    في أقل من 24 ساعة.. إيطاليا تسجل ثاني حالة وفاة بسبب فيروس كورونا    القرض العقاري والسياحي.. ارتفاع الناتج الصافي البنكي بنسبة 11،3 في المائة خلال 2019    "سامسونغ المغرب" تسوق لهاتف "غالاكسي فليب"    مختل يهاجم أجنبيةً و يرسلها إلى المستعجلات بفاس !    في سنوية الحراك الشعبي.. طوفان بشري يطالب بإسقاط نظام رئيس غير شرعي!!    لبناء مستشفيين.. البنك الإفريقي يقرض المغرب 204 ملايين دولار    المحافظون يكتسحون الانتخابات التشريعية في إيران    جماعة “الحوثي” تتبنى قصف منشآت ل”أرامكو” غرب السعودية    طقس السبت.. بارد بالمرتفعات مع كثل ضبابية ببعض المناطق    “ريفوتريل” يغزو المغرب.. اعتقال شبكة لترويج المخدر بسلا    إسبانيا: لدينا ثلاثة مجالات بحرية عالقة مع المغرب ولا داعي الآن للجوء للأمم المتحدة    العثماني: محكمة الاستئناف بكلميم ستعالج حوالي 8000 قضية وستعفي ساكنة الجهة من تعب التنقل    العصبة الاحترافية توافق على مطلب الرجاء قبل مواجهة مازيمبي الكونغولي    السلامي غاضب من الفار وسعيد بالانتصار    زهير بهاوي يدخل قائمة الأكثر مشاهدة عالميا ب”لازم علينا نصبروا”    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    طلب انضمام المغرب إلى "سيدياو" يدخل السنة الرابعة دون حسم    وزارة الصحة ترفع الحجر الصحي على الطلبة المغاربة القادمين من ووهان الصينية    أمن بيوكرى يفوز بدوري ولاية أمن أكادير لكرة القدم (صور) بعد فوزه على أمن انزكان    بعد تعرضها لشلل نصفي.. سارة جو تحل بالمغرب للعلاج    « الصحة العالمية »: فرصة احتواء تفشي كورونا تتقلص    مطار الحسن الأول بالعيون يستهل السنة على وقع إيجابي    من نيويورك.. التنويه بالدور الهام للمغرب في تعزيز السلام والأمن بإفريقيا    الدولة تبني وبعضُ التلفزيون يهدِم    مجلس المنافسة يستمع إلى "وسطاء التأمينات"    أمجون بطلة تحدي القراءة تخوض أولى تجاربها التقديم بقناة 2M    قصص تلاميذ وطلبة تظفر بجائزة "رشيد شباري"    ذو الفقار: تعاطي زياش للمخدرات بهتان .. الظلمي وكرويف متشابهان    إصابة في الكعب تبعد بوفال عن ساوتامبثون    الوداد يساهم في تجديد الرجاء لعقد نجمه الأول‬    عمالة ميدلت تحسس بأهمية السلامة الطرقية    عبادي يربط بين الألعاب الإلكترونية العنيفة و"الاستقطابات الداعشية"    إيطاليا تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    هكذا تحاول النخبة "السطو" على الأصوات في الرئاسيات الأمريكية    فاس تحتضن القمة العالمية لتحالف الحضارات    بعثة إيطالية تزور المغرب بحثاً عن سبل التعاون الاقتصادي    صحف نهاية الأسبوع: الرجاء يستنجد ب"الكاف" قبل سفر مالانغو..والوداد يستعيد المصابين    “أخبار اليوم” تشكو “خنقها” و”قتلها” من طرف العثماني والتراب تسببا لها في ضائقة مالية    كوريا الجنوبية..ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 204 حالات    بالصور.. رد بليغ على المارقين: فرنسي يسافر إلى المغرب مشيا على الأقدام لإشهار إسلامه    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد علي “يعتزل السياسة لعدم استجابة الشعب المصري لدعوته إلى التظاهر”
نشر في الأيام 24 يوم 26 - 01 - 2020

أعلن الفنان والمقاول المصري محمد علي اعتزاله العمل السياسي وإغلاق صفحته على موقع فيسبوك، مرجعا السبب إلى عدم استجابة الشعب المصري لدعوته إلى التظاهر في الذكرى التاسعة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 .
وكان محمد علي قد حث الشعب المصري على النزول للشوارع والمشاركة في “ثورة غضب” من أجل الضغط على الرئيس عبد الفتاح السيسي وإجباره على التنحي.
واعتبر المقاول الشاب، في مقطع فيديو انتشر بكثافة عبر مواقع التواصل، عدم خروج مظاهرات في مصر يدل على أمرين إما أن يكون الشعب المصري راضيا عن الحكومة، أو أنه “يخشى القمع”.
وأشار إلى أن 25 يناير 2020 كان نقطة الحسم في قراره بإغلاق الصفحة واعتزال العمل السياسي، إذ أن “إجابة الشعب المصري على دعوته كانت واضحة”.
وختم الفيديو باعتذار للشعب المصري، قائلا: ” سأعود إلى عملي في إدارة الأعمال والتمثيل، ولن أتطرق مجددا إلى السياسة. أنتم أعلم بمصلحتكم، والإجابة وصلتني اليوم”.
https://twitter.com/Mohmedalisecret/status/1221165767984668674
وفي مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، ظهر المقاول المصري في سلسلة فيديوهات اتهم فيها الرئيس المصري وأسرته وقيادات بارزة في الجيش بإهدار المال العام، على مشاريع غير ضرورية كبناء القصور.
ودعا محمد علي آنذاك إلى تظاهرات تطالب برحيل السيسي، استجابت لها أعداد محدودة من الناس في بعض الميادين يومي ال 20 و21 أيلول/سبتمبر الماضي.
“وأد تجربة حقيقية” أم “نهاية حملة افتراضية؟
وما إن أعلن محمد علي اعتزاله السياسة حتى تصدر وسم #محمد_علي قائمة المواضيع الأكثر تداولا بموقع تويتر في مصر، متبوعا بوسمي #ماحدش_نزل و#شكرا_محمد_علي.
وقد أثار انسحاب المقاول ردود فعل متباينة وتساؤلات حول مستقبل المعارضة المصرية ومدى نجاح أي دعوة ضد السيسي.
وأعرب فريق من المغردين عن حزنهم من انسحاب المقاول الشاب وطالبوه بالعدول عن قراره، قائلين إن ذلك لن “يصب في مصلحة الثورة وسيقطع كل أمل بالتغيير”.
وعلى النقيض، قلل البعض الآخر من تأثير اعتزال المقاول على الروح الثورية ورفضوا اختزال ثورة يناير أو ربطها بشخص معين وبتاريخ محدد.
فعلق أحدهم:”ثمة موجة غضب حقيقي في مصر، ما حدث في السابق لا علاقة له بمحمد علي، ولا مقاطع فيديوهاته، وإنما مردها إلى التردي المتواصل في المستوى المعيشي.. ثورة يناير مستمرة ولن تموت “.
في حين شكره آخرون على ما قدمه قائلين إنه “يكفيه شرف المحاولة وتشجيع الناس على الخروج في مظاهرات نادرة أواخر سبتمبر/أيلول الماضي”.
https://twitter.com/wajeehuddeen/status/1221272094811574272
https://twitter.com/arahmanyusuf/status/1221190113008459781
في المقابل، استبشر آخرون بنهاية ما سموها ب “تمثيلية محمد علي” واعتبروها نتيجة متوقعة لكل من يقدم نفسه كمعارض ويملي تصوراته الخاصة على الشعب المصري.
كما اتهم هؤلاء المقاول الشاب بأنه كان “لعبة” بأيدي دول وجهات “معادية لمصر التي ستبقى “دوما أولوية على أجندة خارجية تريد لها البقاء في دائرة الأزمات”، حسب تعبيرهم.
https://twitter.com/mahahamed85/status/1221322813971275778
https://www.facebook.com/Elhekayashow/videos/598095964080660/?v=598095964080660&external_log_id=4dd96f5c317eb03ba3fa2a3b19400e88&q=%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%B9%D9%84%D9%8A
أما المحبطون من قرار محمد علي ومن غياب مظاهر الاحتفال بثورة 25 يناير فاعتبروهما مؤشرين على نهاية الثورة في نفوس المصريين.
ودعم هؤلاء كلامهم باستحضار مواقف وائل غنيم الأخيرة، في إشارة إلى تحول أحد أبرز أيقونات ثورة يناير من معارض لنظام السيسي إلى مدافع عنه.
غير أن مغردين آخرين يتوقعون أن يكون انسحاب محمد علي “وقتيا” بينما لا يستبعد البعض الآخر احتمال تعرضه للتهديد حتى “يغيير موقفه بسرعة”.
وعرج مغردون آخرون للحديث عن دور مواقع التواصل الاجتماعي في التبعئة وانخداع البعض بالحروب الإلكترونية التي يرون أنها لن تستطيع إحداث تغيير على أرض الواقع.
وفي هذا السياق، تقول الناشطة ليلى نصر: “محمد علي والجوكر المصري وحتى وائل غنيم مجرد شخصيات تتابعها كتائب إلكترونية مزيفة مرتبطة بتيارات سياسية أو شبابية هشة، لا يمكنها ترجمة أطروحاتها على أرض الواقع بالرغم من التفاعل الواسع الذي تحظى بها عبر شبكات التواصل”.
https://twitter.com/MOoTawaty/status/1221192114807214081
https://twitter.com/maryam1001/status/1221322131465744384
img src="https://a1.api.bbc.co.uk/hit.xiti/?s=598346&p=arabic.trending.story.51258128.page&x1=[urn:bbc:cps:65653bda-6980-6f42-95bf-0c7cfdebf3d6]&x4=[ar]&x5=[https://www.bbc.com/arabic/trending-51258128]&x7=[article]&x8=[synd_nojs_ISAPI]&x9=[محمد علي "يعتزل السياسة لعدم استجابة الشعب المصري لدعوته إلى التظاهر"]&x11=[2020-01-26T17:26:19Z]&x12=[2020-01-26T17:36:46Z]&x19=[alayam24.com]"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.