فيديو: اندلاع حريق كبير بمستودع للتخزين بالدار البيضاء مخلفا خسائر مادية    البنزين المغشوش يفتك بسيارات المغاربة والحكومة تتحرك    تزامنا مع إنعقاد أول جلسة من جلسات التحقيق التفصيلي مع الصحافي عمر الراضي..المتضامنون يحتجون أمام المحكمة    فاس: مقاولة تصمم آليات للتعقيم باستخدام الأشعة ما فوق البنفسجية    الجزائر تطرد القناة الفرنسية M6 بعد بث وثائقي حول الحراك (فيديو) !    هواوي تُطلق هاتفها الجديد "Y9a" مجهز بكاميرا رباعية    السفارة الأمريكية بالبحرين تحذر الأمريكيين المقيمين بالمملكة    بالفيديو | موراتا يصل "تورينو" لوضع الرتوش الأخيرة على انتقاله ليوفنتوس    فسحة الصيف.. جواد غريب: فزت بالذهبية وعدت إلى الفندق في "الميترو"- الحلقة الأخيرة    سواريز يرد بقوة على تعنت برشلونة    أمن وزان يوقف نشاط مروج للممنوعات    إعادة انتخاب روبياليس رئيسا للاتحاد الإسباني    ليفركوزن بصدد ضم الكولومبي أرياس من أتلتيكو    أزيد من 300 عضو بحزب العدالة والتنمية ينادون بمؤتمر استثنائي للاطاحة بالعثماني    إطلاق الرصاص لتوقيف مخمورين مسلحين بمكناس و جرف الملحة !    خلف خسائر مادية كبيرة.. حريق مهول بإحدى المصانع بالدار البيضاء (فيديو)    المجالس الإدارية للأكاديميات ستنعقد نهاية نونبر المقبل.. وهذه توجيهات الوزارة    رابطة حقوقية تطالب الحكومة بإصدار قانون لحماية الأطفال من الإستغلال الجنسي !    طقس الثلاثاء: الحرارة تصل إلى 42 درجة بهذه المناطق    أبو العلا يصدر روايته الجديدة "عندما يزهر اللوز"    إلهام بنت الستاتي تعلن عن مفاجأة تخص والدها -فيديو    صادم.. ظهور نتائج تحاليل الأبوة لأبناء عادل الميلودي    حميد بناني يعود إلى قرطاج..بعد نصف قرن    سَهام ‬للتأمين ‬تطلق ‬Assur'Moukawalatiالإبتكار ‬في ‬خدمة ‬المقاولين ‬الصغار ‬و ‬الذاتيين        أسعار "القفة" تلتهب وهذه أغلى المدن        روسيا تقدم أنظمة اختبار مجانية للكشف عن كورونا ل 40 دولة    جهة بني ملال خنيفرة.. حالتا وفاة و88 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزارة الصحة، بؤرة وشك عضال!    البروفيسور حميد وهابي: لا نتوفر في المغرب على أرقام دقيقة حول الزهايمر، ولا يوجد له سجل وطني    منهج التجديل التضافري للناقد عبد الرحيم جيران    تأجيل محاكمة رئيس بلدية الجديدة السابق ومن معه إلى أكتوبر    هل يعود اليسار انتخابيا؟    الإنشقاق كظاهرة «يسارية» الحزب الشيوعي اللبناني نموذجا    الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات    تفاصيل كتابة سيرةالفقيه الفكيكي    فسحة الصيف.. الملا ضعيف: لم أرفض أو أقبل التعامل مع الاستخبارات- الحلقة 27    شوبير: دوري الأبطال يؤجل انتقال بانون ل الأهلي.. ولديه عرضان من أوروبا    حاتم عمور في تعاون جديد مع فنان عربي    بعد نداء البحث عنها.. الأمن يكشف حقيقة اختفاء امرأة متزوجة بفاس    جريمة التزوير تُلاحق « بوتزكيت » من جديد… وعفو ملكي يغضب الضحايا    المغربي أشرف حكيمي.. نجم جديد في سماء الدوري الإيطالي    ترامب يفرض عقوبات على أي جهة تسهّل توريد أسلحة غير نووية لإيران    قضيّة مقتل الطفل عدنان .. هيئات حقوقية تستنكر الدعوات الأخيرة لإعادة تطبيق عقوبة الإعدام    انطلاق دعوات من أجل مقاطعة لحوم الدواجن بعد الغلاء الفاحش لأثمنتها.    اتلمساني يكتب…سلطة القانون الجنائي    حملة تعقيم واسعة بميناء الصويرة بعد إغلاقه بسبب كورونا !    نسرين الراضي من بين المرشحات للفوز بجائزة أفضل ممثلة في إفريقيا    "inwi money" تفاجئ زبناءها بخدمة "التحويلات المالية الدولية"    مهرجان جوميا للعلامات التجارية.. أسبوع من التخفيضات على أكبر العلامات التجارية    وضع استراتيجية لتدبير الجائحة..هذه حصيلة "السياش"    الدكتور مصطفى يعلى يكتب : أفقا للخلاص في رواية "ليالي ألف ليلة" لنجيب محفوظ    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    حتى يغيروا ما بأنفسهم    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنفجار بيروت: الأمم المتحدة تحذر من أزمة إنسانية في لبنان
نشر في الأيام 24 يوم 08 - 08 - 2020

EPA ثلاثة مستشفيات في بيروت خرجت من الخدمة
حذرت هيئات تابعة للأمم المتحدة من أزمة إنسانية في لبنان في أعقاب الانفجار الذي وقع في ميناء العاصمة بيروت الثلاثاء الماضي.
وكان لبنان يعاني بالفعل من أزمة اقتصادية متفاقمة قبل الانفجار الذي خلف 154 قتيلا على الأقل علاوة على 5 آلاف مصاب و300 ألف مشرد.
وأوضح برنامج الغذاء العالمي أن الانفجار سيعوق وصول الإمدادات الغذائية والإنسانية إلى المدينة عبر الميناء كما سيعطل وصول البضائع الأساسية الأمر الذي سيقود إلى ارتفاع سريع في الأسعار.
أما منظمة الصحة العالمية فحذرت من تأثير الدمار الذي لحق بالقطاع الصحي في البلاد ما أدى إلى خروج 3 مستشفيات في بيروت من الخدمة.
في الوقت نفسه، رفض الرئيس اللبناني ميشال عون الدعوات لإجراء تحقيق دولي في أسباب الانفجار. وقال إن السلطات اللبنانية ستحقق بنفسها لتعرف ما إذا كان الانفجار مدبرا أم لا.
وأنكر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أي علاقة للحزب بالانفجار، ورفض المزاعم بأن الحزب خزن أسلحة وذخائر في الميناء.
وحتى الآن تشير تحقيقات الحكومة اللبنانية إلى أن الانفجار نتج عن شحنة تقدر ب 2750 طنا من نترات الأمونيوم تم تخزينها قبل سنوات في الميناء في ظل ظروف تخزين سيئة.
أزمة متفاقمة
وأثار السماح بتخزين شحنة خطيرة بهذا الشكل لأكثر من 6 سنوات في الميناء القريب من وسط العاصمة المكتظ بالرواد سخط المواطنين الذين يتهم قطاع كبير منهم النخبة السياسية بالفساد واستغلال السلطة.
Reuters صومعة تخزين الغلال في الميناء دمرت بشكل كامل
وقبل الانفجار كان أكثر من 75 في المئة من اللبنانيين بحاجة لمعونة وهي النسبة التي تزايدت سريعا خلال الأسابيع الماضية بعدما فقد 33 في المئة عملهم بينما يعيش أكثر من مليون شخص تحت خط الفقر.
وقالت المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي إليزابيث بايرز في تصريحات صحفية في جنيف إن البرنامج قلق بخصوص الدمار الشديد الذي لحق بميناء بيروت وهو الميناء الأكبر في البلاد ، الأمر الذي سيعوق وصول المواد الغذائية ويتسبب في زيادة الأسعار بشكل كبير بحيث لايستطيع أغلب السكان الحصول على حاجاتهم الأساسية.
وأرسل البرنامج أكثر من 5 آلاف طرد من المواد الغذائية يكفي كل منها أسرة مكونة من 5 أفراد لمدة شهر كامل ويخطط البرنامج لإرسال كميات من الطحين والقمح، حسب ما أكدته بايرز.
في الوقت نفسه، حذر كريستيان ليندمير، من منظمة الصحة العالمية، من أن مستشفيات لبنان أصبحت مكتظة ولا تستطيع استيعاب المصابين والمرضى حيث تعرض بعضها للدمار وخرجت 3 مشاف من الخدمة، الأمر الذي أدى إلى فقدان أكثر من 500 سرير كانت جاهزة لاستقبال المرضى.
ونقلت المنظمة معدات طبية وأدوات لعلاج الحالات الطارئة بشكل عاجل إلى بيروت. وتطالب بتوفير نحو 15 مليون دولار بشكل عاجل لتغطية الإمدادات المطلوب توفيرها للبلاد في إطار جهود احتواء فيروس كورونا.
ويشهد لبنان زيادة في معدلات الإصابة بالفيروس. واحترقت شحنة كبيرة مرسلة من منظمة الصحة العالمية، تضمنت 17 حاوية من الأقنعة الطبية والقفازات وأدوات الوقاية، بالكامل في الميناء عند الانفجار.
وقالت منظمة الأمم المتحدة لرعاية اللاجئين إنها قررت فتح مراكزها أمام المشردين من اللبنانيين وإمدادهم بجميع مالديها من أكواخ طارئة وخيام.
وأعلنت عدة دول استعدادها تقديم المساعدة للبنان من بينها الولايات المتحدة التي أعلنت عزمها إرسال مواد غذائية وطبية بشكل عاجل بقيمة 15 مليون دولار.
كيف يجري التحقيق؟
Reuters
الرئيس اللبناني ورئيس الوزراء قالا إن نترات الأمونيزم تم تخزينها في الميناء منذ العام 2014 دون مراعاة إجراءات السلامة والأمان بعدما تم تفريغها من على متن سفينة شحن معطلة.
وتعهد الرئيس عون بفتح تحقيق شفاف ونزيه من قبل السلطات اللبنانية وبمعاقبة المسؤولين والذين شاركوا بإهمالهم في الكارثة بأقصى عقوبات ممكنة قانونيا.
ورغم ذلك زادت المطالبات الشعبية بفتح تحقيق دولي في أسباب الانفجار.
واستبعد عون تحقيق هذا المطلب قائلا "الهدف وراء هذه الدعوات هو تغييب الحقيقة"، مضيفا أن التحقيق الحكومي يبحث بدقة في 3 احتمالات وهي أن الانفجار نجم عن إهمال أو وقع بشكل عرضي أو أنه كان نتيجة عامل خارجي كقنبلة أو صاروخ.
وأكد مسؤولون لبنانيون أن الحادث يبدو أنه نجم عن حريق عارض. ولم يتضح حتى الآن أي دليل يرجح احتمالية أخرى من الاحتمالات التي ذكرها عون.
وقال نصر الله، حليف عون السياسي، إن حزبه لا يخزن أي أسلحة أو ذخيرة في الميناء كما أنه لا سيطرة للحزب على المرفأ.
وأضاف "ولا أي سلاح، لا صاروخ، لا قنبلة أو بندقية أو حتى رصاصة واحدة ولا نترات الأمونيوم، لا شيء على الإطلاق، لا الآن ولا في أي وقت سابق".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.