كوفيد-19.. إغلاق جديد يشمل نصف سكان أستراليا بسبب الطفرة دلتا    خطاب السيادة    نداء للجزائر من أجل الحكمة والتبصر    ماذا بعد الصمت الدبلوماسي بين المغرب وإسبانيا ؟    «همسة وصل» عنوان معرض تشكيلي للفنانتين آمال الفلاح ونادية غسال    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    استطلاع: قلق متزايد لدى الأمريكيين من متحور دلتا لفيروس كورونا    المفكر والفيلسوف محمد سبيلا.. فارس الحداثة وحارس الأنوار 02 : في حوار مع المفكر الراحل محمد سبيلا المغاربة اليوم في طور اكتشاف الوجه الآخر للعقد الاجتماعي    المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر 73 : الطلاب المغاربة يقودون الثورات الشعبية ضد استبداد الأمراء المماليك    29 قتيلا و2588 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    فتحي: الواجب الديني يفرض على الدولة المغربية المسلمة ألا تسلم الناشط الإيغوري للصين    كورونا..حصيلة الوفيات خلال شهر يوليوز هي الأعلى منذ بداية الجائحة في تونس ب3973 وفاة    رغم التعافي.. هذه آثار كورونا على مستوى الذكاء!    لاعب ريال الجديد النمساوي ألابا يصاب بفيروس كورونا    ساجد:ةالحزب متفائل بخصوص النتائج التي سيحصل عليها خلال الانتخابات المقبلة    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق المملكة    اتخاذ التدابير اللازمة لضمان انطلاق الموسم الدراسي في 3 شتنبر 2021 (وزارة)    اعتقال صيدلي بتهمة تخزين وترويج أدوية ومكملات غذائية "مهربة" بفاس    بنشعبون:القطاعات الاقتصادية استرجعت حيويتها والموسم الفلاحي كان "استثنائيا"    قطاع الكهرباء والماء..معدل كهربة الوسط القروي بلغ 99,78% خلال 2020    بنسبة بلغت 90%.. الأحرار يغطي انتخابات الغرف المهنية بجهة مراكش آسفي    افتتاح المهرجان الدولي للعود بتطوان في دورته الثانية والعشرين    بمساعدة أمنية مغربية...اليونان تلقي القبض على قيادي في تنظيم داعش الارهابي    الرئيس التونسي: لدي قائمة بأسماء من نهبوا أموال البلاد وهذا ما سنفعله معهم.. فيديو    الشارقة الإماراتي يتعاقد مع مهاجم الرجاء البيضاوي    أولمبياد طوكيو- كرة قدم: مصر تلاقي البرازيل في ربع النهائي وخروج فرنسا و ألمانيا من المنافسة    لقاح أسترازينيكا و مخاطر الجلطات الدموية… أية علاقة؟    معهد صحي إيطالي: معظم المتوفين بكورونا لم يحصلوا على اللقاح    "إعادة التفكير في النزاع حول الصحراء".. مؤلف يضع حدا ل" خرافة احتلال" الصحراء    السيد أحمد حمادي اليطفتي يهنئ جلالة الملك بعيد العرش المجيد    مطار الحسيمة : تراجع حركة النقل الجوي خلال النصف الأول من 2021 بأزيد من 40 في المائة    موجة غضب عارمة تخرج أنصار المغرب التطواني للشارع مطالبين برحيل رضوان الغازي    إنشاء كرسي علمي خاص بشجرة الأركان بجامعة ابن زهر-أكادير    باريس تدعو تونس إلى الإسراع في تعيين رئيس للوزراء وتشكيل حكومة    بيغاسوس..المغرب يرفع أربع دعاوى جديدة ضد مروجي الادعاءات الخبيثة والافتراءات    ماهي المدينة التي يمكن أن تجربوا فيها القفز المظلي من الطائرة؟ الجواب في "نكتشفو بلادنا"..    ميناء الناظور غرب المتوسط.. علامة فارقة مستقبلية في طموح المغرب البحري    مصرع شاب غرقا خلال ممارسته السباحة في وحدة فندقية بمدينة طنجة    التامك في بلاغ جديد: الريسوني ينفي ادعاءات زوجته !    ماتت وهي تغني - نجيب الزروالي -    الرئيس السابق للمخابرات الفرنسية الداخلية: لن يستفيد المغرب أي شيء من التجسس على إمانويل ماكرون"    المغرب..اكتشاف أقدم آثار للثقافة الأشولية في شمال إفريقيا    بعد إصابته بكورونا وتدهور صحته.. مقرب من نبيل خالدي يكشف حالته الصحية    الجواهري: الانتقال إلى نظام مالي أخضر "أولوية بالنسبة لبنك المغرب"    المغرب يثير توجس إسبانيا بوضع طائرات "درون" عسكرية متطورة بحدود سبتة ومليلية    بزيادة بلغت 67 في المائة.. البنوك التشاركية بالمغرب ترفع ناتجها صافي ل33,7 مليار سنتيم    الإشاعة تقتل الفنان سعيد باي    إقصاء أقوى مرشحة مغربية في منافسات الجودو بأولمبياد طوكيو    وسطاء التأمين يدعون مجلس المنافسة إلى عقد اجتماع فوري    مجموعة رونو المغرب تعلن عن مرحلة جديدة لمنظومتها الاقتصادية بالمملكة    المغربيان أسماء نيانغ وعبد الرحيم موم يودعان الأولمبياد    رئيس الفيفا يزور متحف دار الباشا بالمدينة الحمراء    أولمبياد طوكيو .. المغربي ماثيس سودي يتأهل إلى نصف نهاية سباق قوارب الكاياك    بعد تساقط ممثلي المغرب بطوكيو كأوراق الخريف.. وزير الشباب والرياضة يعود بخفي حنين ويبرر النكسة الرياضية    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    تونس… صراع السلط أم نهاية ثورة؟!    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    نداء سورة الكوثر "فصل لربك وانحر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد فترة من التوقف..مطارات المغرب تستأنف عملها!
نشر في الأيام 24 يوم 13 - 06 - 2021

على بعد أيام قليلة من استئناف الرحلات من وإلى المغرب (15 يونيو الجاري) بتصاريح استثنائية، تمر الاستعدادات في مطارات المملكة بشكل جيد لاستقبال المسافرين، المغاربة والأجانب، في ظل التزام صارم بالتدابير الصحية.


ويأتي هذا القرار، الذي تم اتخاذه عقب تحسن الوضع الوبائي في المغرب والتنفيذ السلس لحملة التلقيح، في الوقت المناسب مع بداية موسم الصيف الذي يراهن عليه جميع الفاعلين في قطاع السياحة لاستئناف "حقيقي" لأنشطتهم.


إن تعبئة الموارد البشرية والمادية لضمان نجاح هذه الانطلاقة تظل الكلمة/المفتاح خلال هذه الفترة بالنسبة لمختلف المطارات في المغرب التي تواصل نشاطها في امتثال صارم للتدابير الوقائية.


وقال مدير مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، عبد الحق مزور، خلال زيارة قام بها فريق من وكالة المغرب العربي للأنباء: "نحن مستعدون لهذه الانطلاقة".


وأضاف أنه "في إطار الاستعدادات للاستئناف، عقدت عدة اجتماعات مع مختلف المتدخلين، بما في ذلك مصالح الهجرة والجمارك والمراقبة الصحية بالحدود، وشركات الطيران وأيضا عمال المناولة الذين يتولون مهمة الشحن والتفريغ (الأمتعة عند التسجيل، والتسليم والتعامل مع الأمتعة المحمولة).


وفي واقع الأمر، تم وضع سلسلة من الإجراءات من أجل تعبئة الموارد البشرية لتكون قادرة على التعامل مع التدفق المتوقع للمسافرين الذين سيتوافدون على مطار الدار البيضاء محمد الخامس، وكذلك المعدات اللازمة لتشغيل وتسيير كل ما يتعلق بعمليات الطيران.


وبرأيه، فإن استئناف الرحلات الجوية يعطي بصيص أمل، خاصة بعد الثلاثة أو أربعة أشهر الأخيرة التي شهدت تشديد الإجراءات التقييدية وتعليق الرحلات الجوية بين المغرب والعديد من الدول.


وأشار السيد مزور أيضا إلى أن المحطة النهائية 2، التي تم إغلاقها سابقا للتخفيف من انعكاسات انهيار النشاط في الأشهر الأخيرة، من المقرر إعادة فتحها لتحسين إدارة تدفق المسافرين.


وعلى الجانب الاحترازي، في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، كما هو الحال في باقي المملكة، لا تزال مختلف الإجراءات المنصوص عليها من طرف المكتب الوطني للمطارات سارية المفعول.


وتشمل هذه الإجراءات، من بين أمور أخرى، إنشاء عوازل مادية أو لوحات زجاجية في أماكن ثابتة، حيث يوجد تفاعل بشري مع الركاب، وتطبيق تدابير التباعد الاجتماعي على مستوى جميع صالات الانتظار في المطار من خلال وضع علامات تشوير على الأرض، وإلغاء مقعد على دكة الانتظار، والعمل على خلق مسافات تباعد بين المقاعد وفي جميع مناطق استقبال الركاب عبر صف انتظار خطي باتجاه واحد ومتباعد، وكذلك تركيب موزعات تعقيم في نقاط مختلفة من المطار.


كما أن التحسيس حاضر بقوة من خلال نشر رسائل حول ضرورة الامتثال لتعليمات التباعد الاجتماعي عبر الإعلانات الصوتية وشاشات العرض واللوحات الإخبارية، بالإضافة إلى العلامات على الأرض، على طول مسار الركاب مع ملصقات التشوير لتنظيم قوائم الانتظار والتأكد من الانسيابية في مختلف مناطق المطار.


عودة قوية للعرض الصيفي للخطوط الملكية المغربية لقد طال انتظار استئناف الرحلات من طرف المغاربة المقيمين في الخارج الذين سيتمكنون الآن من العودة إلى المملكة وقضاء العطلة الصيفية مع عائلاتهم وأقربائهم.


وفي هذا الصدد، أعلنت الخطوط الملكية المغربية، في سياق المساهمة في حسن سير هذه العملية في أفضل الظروف، عن وضع منظومة غنية ومتنوعة، استجابة للطلب المتزايد لزبنائها، سواء المغاربة المقيمين في الخارج أو الطلاب أو الأجانب المقيمين في المغرب أو السياح.


وهكذا، تقدم شركة الطيران الوطنية عرضا يناهز 2.5 مليون مقعدا للفترة ما بين 15 يونيو إلى 15 شتنبر 2021، أو 72 في المئة من العرض المقدم خلال نفس الفترة من عام 2019 (قبل أزمة فيروس كورونا المستجد).


ويعد تعزيز برنامج الرحلات إلى البلدان الخمسة الرئيسية التي تتواجد فيها الجالية المغربية (فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا والمملكة المتحدة) إحدى أولويات الخطوط الملكية المغربية، التي تتوقع حوالي 315 رحلة أسبوعية تربط المغرب بهذه الوجهات.


وللمشاركة في جهود تسريع الإقلاع السياحي، تراهن الشركة الوطنية على الشبكة المحلية التي تظل قوية بمختلف خطوطها، وخاصة على الخط المباشر بين باريس والداخلة والذي سينطلق الجمعة المقبل برحلة إلى رحلتين في الأسبوع كبداية أولى. وبموازاة مع ذلك، تعتزم شركة العربية للطيران، الرائدة في الرحلات منخفضة التكلفة، دعم استئناف الرحلات الجوية من وإلى المغرب من خلال تقديم رحلات جوية اعتبارا من 15 يونيو بين خطوط (الدار البيضاء-جنيف) و(الناظور-آيندهوفن) و(وجدة-مورسيا)، بمعدل رحلتين أسبوعيا. كما ستوفر هذه الشركة أيضا خطوطا جديدة من مراكش إلى برشلونة وفاس إلى مرسيليا وملقة ووجدة نحو مرسيليا وتولوز وباريس، وكذلك من طنجة إلى بلباو وفالنسيا.


وتؤشر هذه الديناميكية وهذه الاستعدادات على عودة للحياة الطبيعية، لاسيما بالنسبة للنقل الجوي والسياحة اللذان تضررا بشدة جراء أزمة فيروس كوفيد-19. ومع ذلك، ينبغي الحفاظ على اليقظة والحذر من أجل التمكن من مواصلة هذا الزخم.


ومع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.