إيمان صبير رئيسة جماعة المحمدية السابقة تستقيل من "البيجيدي"    المناضل التقدمي والباحث عبد اللطيف اشهيبان يغادرنا إلى دار البقاء    التقرير السنوي لبنك المغرب برسم سنة 2020 والتحديات المستقبلية    المغرب يتقدم للمرتبة ال 93 عالميا في مؤشر جاهزية الشبكات التكنولوجية    قضية "بيغاسوس".. المغرب يتقدم بطلب إصدار أمر قضائي ضد شركة النشر    انفجار مرفأ بيروت: "نحن بخير، ولكننا لسنا على ما يُرام"    قوات مغربية خاصّة تُشارك في تداريب عسكرية بإسرائيل إلى جانب 6 دول أخرى من بينها الأردن    مجلس الوزراء السوداني يوافق على المصادقة على قانون المحكمة الجنائية الدولية ما يمهد لمحاكمة البشير    البرازيلي فابينيو يوقع عقدا جديدا مع ليفربول    فريق إف س 05 الدشيرة لكرة القدم داخل القاعة يفوز بلقب بطولة عصبة سوس    طقس الأربعاء.. أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    الحركية الكهربائية.. توقيع اتفاق نقل التكنولوجيا بين المغرب والبرازيل    جريمة قتل بشعة تهز مدينة القنيطرة وقوات الأمن تعتقل المشتبه فيه    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الأربعاء    برنامج "صيفيات 2021" : حوالي 2573 مستفيدا خلال المرحلتين الأولى والثانية بجهة كلميم وادنون    نصائح لتحضير "ساندويتش" منزلي صحي ومفيد    فورستاين تثمن الدعوة الملكية لتوحيد الجهود بين المملكة والجزائر    مقتريض : عبد الحق بنشيخة مستمر في تدريب الدفاع الحسني الجديدي    13 مدينة عربية تسجل أعلى درجات حرارة بالعالم خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية    فوز ‬فرقة «‬فانتازيا» ‬بالجائزة ‬الكبرى ‬برومانيا    المندوبية السامية للتخطيط: ارتفاع معدل البطالة إلى 12,8 %    منظمة الصحة العالمية تدعو تونس إلى تسريع حملة التلقيح    تقرير: تراجع عدد الأوراق النقدية المزورة بنسبة 34 في المائة سنة 2020    الملك يوافق على ترقية وتعيين بعض موظفي المملكة بمناسبة حلول ذكرى عيد العرش    ألمانيا نحو جرعة ثالثة من اللقاح اعتبارا من شتنبر    بعد فرنسا .. المغرب ينقل معركته القضائية إلى ألمانيا في ملف "بيغاسوس"    باحث: المغرب كان على الدوام مصدر خير للجزائر منذ عهد الاستعمار!    أشِقّاءَ الجزائر، أمدُّ لكم يدي باقةَ شوق، وإلى اللقاء    ترشيح العثماني وكيلا للائحة البيجيدي بدائرة الرباط المحيط بالرباط    حرب الطرق تودي بحياة 20 شخصا خلال أسبوع!    البقالي: الذهبية التي تعري الغابة!    فيفا يوقف رئيس الاتحاد الافريقي السابق حياتو عاما    جامعة كرة القدم تعلن عن انعقاد اجتماع هام للمكتب المديري    انخفاض إصدارات الدين الخاص بنسبة 32,6 في المائة سنة 2020 (بنك المغرب)    بعد منع التنقل الليلي.. الحكومة تقرر منع أداء صلاة العشاء بالمساجد    فيديو بالواتساب يوقع بصاحب سوابق اعتدى على شخص بواسطة السلاح الأبيض    الوداد الرياضي يقترب من التعاقد مع مدرب جديد خلفا لفوزي البنزرتي    سحب اختبارات كورونا من الصيدليات يُغضب الصيادلة    طوكيو 2020: إقصاء المغربي سفيان بوقنطار في الدور الأول لسباق 5000م    الريسوني يوافق على وقف إضرابه عن الطعام بشروط    الولايات المتحدة تصنف المغرب ضمن الدول ذات الخطورة المرتفعة    السيسي يدعم قيس سعيد في إجراءاته بتونس ويصفها بالاستثنائية    نداء عاجل.. الفنانة الريفية المقتدرة لويزة بوسطاش تعاني وتحتاج للمساعدة    وزارة الصحة: المغرب دخل في مرحلة الانتشار الجماعاتي لجائحة "كوفيد-19" والمنحنى الوبائي سيبلغ ذروته في الأيام القليلة القادمة    الحذر الحذر يا عباد.. من الغفلة عن فلدات الأكباد..(!)    خلاف يشتعل بين دنيا بوطازوت و فاتي جمالي    بعد فوزه بالإنتخابات.. خامنئي ينصب الرئيس الجديد لإيران    معاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهممعاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهم    فيلم "سلاحي" ينافس في مهرجان بنتونفيل السينمائي 2021    خلال 24 ساعة..13 مدينة عربية تسجل أعلى درجات حرارة بالعالم    كوفيد 19: تأجيل تنظيم مهرجان"فيزا فور موفي" بالرباط    تمديد فترة التقديم للأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج    الفنان مصطفى حوشين في حالة صحية حرجة    90 صحافيا وصحافية يتنافسون على جوائز الدورة 3 من الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيروس كورونا: هل هناك سقف لخطورة السلالات الجديدة ؟
نشر في الأيام 24 يوم 21 - 06 - 2021

Getty Imagesأسطوانات أكسجين في الهند حيث اكتشف تحور دلتا أول مرة من الواضح الآن أننا نتعامل مع فيروس ينتشر بسهولة أكبر، ربما بضعف السهولة التي كان ينتشر بها الفيروس الذي اكتشف أول مرة في ووهان في نهاية عام 2019. حقق تحور ألفا من الفيروس، الذي اكتشف أول مرة في كنت في المملكة المتحدة، قفزة في قدرته على الانتشار. والآن هناك "دلتا" الذي اكتشف أول مرة في الهند، وهو ذو قدرة أعلى من ألفا على الانتشار. هل هذا يعني أننا أمام عملية لا تنتهي لاستعراض السلالات المتحورة المحسنة التي يصبح السيطرة عليها أكثر صعوبة ؟ أم هناك سقف لدرجة لخطورة التي يصل إليها الفيروس ؟ من الجدير تذكر رحلة هذا الفيروس. لقد حقق قفزة من إصابة الخفافيش، وهي نوع مختلف تماما عن البشر، إلى إصابة البشر. تقول بروفيسور ويندي باركلاي، وهي خبيرة في علم الفيروسات من إمبريال كوليج لندن "حين تصيب الفيروسات البشر أول مرة نادرا ما تكون في حال مثالية. تستقر أولا ثم تبدأ بتطوير نفسها". وتضيف أن هناك أمثلة على فيروسات، من الإنفلونزا إلى إيبولا، تحقق الطفرة ثم تتسارع عملية تطورها.
لكن إلى اي حد ؟
أوضح الطرق لمقارنة القوة البيولوجية لانتشار الفيروسات هي فحص قيمة الرقم R، وهو يعكس معدلا عدد الأشخاص الذين ينقل إليهم العدوى شخص مصاب واحد، في حال لم يكن أي منهم يتمتع بمناعة ولم يتخذوا إجراءات الحيطة والحذر. كان ذلك الرقم في حدود 2.5 حين بدأ الوباء في ووهان، وهو قد يصل 8 في حال سلالة دلتا، وفقا لخبراء تتبعوا أنماط انتقال العدوى في جامعة إمبريال كوليج. وقال إيريس كاتزوراكيس، الذي يدرس تطور الفيروسات في جامعة أكسفورد إن هذا الفيروس قد فاجأ الخبراء ، حيث أنتج تحورين، الفا ودلتا في خلال 18 شهرا، وكل واحد منهما ذو قدرة تزيد 50 في المئة على العدوى عن الذي سبقه. وأضاف أنه من الغباء محاولة وضع سقف لتطور الفيروس، لكنه يرى أن الفيروس قد يطور قدرته على العدوى عدة مرات في السنوات القادمة. وكانت بعض أنواع الفيروسات الأخرى تتمتع بقيمة أعلى ل R ، ففيروس الحصبة مثلا يستطيع التسبب في انفجارات لمعدلات العدوى. وترى بروفيسور باركلاي أن أمام الفيروس مجالا لتطوير نفسه أكثر . الرقم في حال الحصبة، مثلا، يتراوح بين 14 و 30، كما تقول باركلاي وتضيف أننا لا نعرف كيف ستسير الأمور.
كيف تتصرف السلالات الجديدة ؟
هناك العديد من الحيل التي قد يلجأ إليها الفيروس من أجل زيادة قدرته على الانتشار، منها: *تحسين قدرته على اختراق الخلايا البشرية. *النجاة لفترة أطول في الهواء. *زيادة كمية الفيروسات التي تخرج مع السعال والعطس. *تغيير توقيت انتقاله من شخص مصاب إلى آخر غير مصاب. وقد لجأ تحور ألفا إلى حيلة أصبح معها أكثر قدرة على التسلل ومغافلة أجهزة الإنذار في الخلايا عند الضحية . هذا لا يعني أننا مع وصولنا إلى حرف أوميغا في الحروف الهجائية اليونانية سنكون وصلنا إلى وحش لا يمكن إيقافه. "في النهاية هناك سقف لإمكانيات التحور، وليس هناك فيروس قادر على التحور لعدد غير محدود من المرات"، كما يقول د كاتزوراكيس. كذلك هناك مبدأ التعويض، حيث حين يصبح الفيروس جيدا في خاصية معينة يصبح أسوأ في خاصية أخرى. سيعمل التطعيم على محاصرة الفيروس في مسار تطور مختلف. فيروس كورونا: ما هي السلالة الهندية وهل تجدي معها اللقاحات؟ فيروس كورونا: هل تصبح الهند بؤرة الوباء المقبلة؟ لقاح فيروس كورونا: كيف يحصل فقراء العالم على اللقاح؟ ويقول د كاتزوراكيس إن هناك احتمالا أن التغيرات التي تحدث في الفيروس في محاولاته لمقاومة اللقاحات قد تنهكه وتضعف قدرته على الانتقال بشكل مطلق. ويرى أن فصيل بيتا الذي يملك تحورا يساعده على تجنب نظام المناعة لم ينطلق بعد، وهذا أحد الأمثلة على النظرية التي شرحناها. لكن فصيل دلتا يملك تحورات تساعده على الانتشار وخداع نظام المناعة بشكل جزئي. ومن الصعب التكهن بالاستراتيجية الأفضل لمواجهة فيروس كورونا، فمختلف الفيروسات تستخدم تقنيات مختلفة للاستمرار في العدوى. فيروس الحصبة مثلا ينتقل بشكل انفجار، لكنه يكسب المريض مناعة مدى الحياة، لذلك عليه أن يجد مريضا غير محصن. أما فيروس الإنفلونزا الموسمية فلديه قيمة R منخفضة، تتجاوز 1 بقليل، لكنه دائم التحور. وترى بروفيسور باركلاي أن من الصعب التنبؤ بمسار الفيروس بعد سنة من الآن. وهناك اعتقاد لا يقبله العلم وهو أن المرض الذي يسبب الفيروس يصبح أخف وطأة حتى يتمكن الفيروس من الانتشار بسهولة. لكن ليس هناك ضغط كاف على الفيروس من أجل أن يحصل هذا. ينتقل الفيروس من المريض إلى آخر قبل أن يقتله، والأشخاص الذين يساهمون في انتشار الفيروس أكثر من غيرهم هم من الشباب اصحاب المناعة القوية الذين لا تسوء أحوالهم كثيرا نتيجة العدوى. ويؤمل أن لا تتمكن السلالات المتحورة الجديدة من الفيروس في الدول الغنية من التسبب بمشاكل كبيرة بسبب انتشار المناعة، لكن الفصائل الجديدة سريعة الانتشار تشكل كابوسا لبقية دول العالم وتعيق سيطرتها على الوضع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.