جلالة الملك وإمانويل ماكرون يعطيان انطلاقة القطار فائق السرعة «البراق» : كلف إنجازه 23 مليار درهم مولت فرنسا %51 منها    رقم وحدث 200    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية “رعاية” لفائدة ساكنة المناطق المتضررة من البرد    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    أكثر من 600 مفقودا جراء الحرائق في كاليفورنيا.. وترامب يزور الولاية    مكناس.. الشروع في محاكمة المشتبه بهم بحيازة المخدرات الصلبة والاتجار فيها والفساد    شعر: مربعات مكتفية بأضلاعها    خبراء بالمضيق يناقشون حدود التلاقي والتصادم بين الدين والحداثة    كأس العرش لكرة القدم النسوية : أطلس 05 لفقيه بنصالح يتحدى الجيش الملكي    المباراة المؤجلة بين بين حسنية أكادير والرجاء البيضاوي : الفريق الأكاديري يستعد للمباراة والرجاء يطالب بتأجيلها    الملاكمة المغربية النسوية في بطولة العالم بالهند    ملتقيات «شباب الوردة» الجهوية المرحلة الأولى في مشروع «انفتاح»    العلمي يسلم علامة “سلامتنا” ل17 مقاولة متخصصة في غيار السيارات لمكافحةَ التزوير    عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى شكلت نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما    المغرب-فرنسا: إرادة مشتركة لتعزيز التعاون في المجال الأمني والهجرة    صلاة الغائب على خاشقجي اليوم بالمسجدين الحرام والنبوي    رونار يفسر أسباب عودة بنعطية بمباراة “الأسود الغير مروضة”    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    نجوى مسعودي تنتزع شهادة الدكتوراة في «ثقافة السلامة في وحدات الإنعاش والتخدير» بوجدة    نقل “با عزيزي” إلى العناية المركزة.. ومطالب بتقديم الدعم له    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    بسبب إضراب تقنيي الصيانة.. طائرات الجزائر تقلع دون مراقبة!    OCP تتوج بهده الجائزة ببكين    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    طقس الجمعة: زخات رعدية ودرجات حرارة تتراوح بين 4 و28    طلاق الفنانات المغربيات…حكايات فشل عاطفي يحجبه توهج فني    ناضت فالبرلمان بسباب غياب الوزرا: الاستقلاليون نساحبو من مناقشة قانون المالية    الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه    البوسنة تصعد للقسم الأول بدوري الأمم الأوروبية    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    القروض العقارية.. تراجع أسعار الفائدة إلى 5,34 %    منح للمستثمرين تصل إلى 4000 درهم عن كل منصب شغل يخلقونه في الشرق    فيدرير يتأهل لنصف نهائي البطولة الختامية للتنس    مديرية العرائش تنظم البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي+ صور وفيديو    إسبانيا تسقط على أرض كرواتيا بهدف في الوقت القاتل    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    تضخم في لائحة انتظار مركز تصفية الكلي بتطوان    بنشماش: ظهير الحريات قاصر عن استيعاب أشكال التعبيرات الجديدة تم إصداره سنة 1958    مرتيل...دراسة واقع وآفاق التكوين المهني    من اجل الساكنة التحالف المسير للجماعة الحضرية للقصر الكبير سيستمر    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الهيئة الاستشارية للشباب بمجلس الجهة تشارك في يوم دراسي حول برنامج التنمية الجهوية    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    صلاة الغائب على خاشقجي بالحرمين المكي والنبوي    نجل خاشقجي يقيم عزاء لوالده    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    استقال وزيرين على خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي    تقرير.. أكثر من 400 مليون مصاب بداء السكري حول العالم    بطلب من زوجته ترامب يقيل مسؤولة في البيت الأبيض    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهرجان مكناس للفيلم التلفزيوني: فيلم «آخر الرومانسيين» لخالد الإبراهيمي يتوج بالجائزة الكبرى
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 03 - 2013

أسدل الستار، مساء أول أمس الأربعاء بدار الثقافة محمد المنوني بمكناس، على فعاليات الدورة الثانية لمهرجان مكناس للفيلم التلفزيوني (15 - 20 مارس الجاري)، بالإعلان عن فوز فيلم «آخر الرومانسيين» للمخرج خالد إبراهيمي بالجائزة الكبرى للمهرجان.
وفاز المخرج محمد إسماعيل بجائزة لجنة التحكيم عن فيلم «الزمان العاكر»، فيما فاز المؤلف عبد الإله الحمدوشي بالجائزة الخاصة بمسابقة أحسن سيناريو عن فيلم «آخر الرومانسيين» للمخرج خالد إبراهيمي، الذي حاز أيضا جائزة أحسن إخراج عن فيلم «آخر الرومانسيين»، في حين عادت جائزة أحسن دور نسائي للممثلة فاطمة الركراكي في فيلم «ياما» للمخرج حسن بنجلون، وأحسن دور رجالي للممثل عبد الله ديدان في فيلم «صفي تشرب» للمخرج إدريس الروخ.
وقد نوهت لجنة التحكيم بأداء الممثل بنعيسى الجيراري، والممثلة فرح الفاسي، اللذان شخصا أدوارا في مختلف الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية، كما نوهت بالمخرج إدريس الروخ عن فيلمه «صفي تشرب».
وقد تنافست 10 أفلام تلفزيونية ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان? منها أفلام عرضت لأول مرة? على الفوز بمختلف الجوائز المخصصة ضمن هذه المسابقة? التي ترأست لجنة تحكيمها المخرجة المغربية فريدة بورقية.
هذا وناقش فاعلون في قطاع الإنتاج الدرامي التلفزيوني المغاربي بمكناس واقع هذا القطاع بدول المغرب العربي من خلال تجربتي تونس والجزائر.
وأكد المخرج والمنتج الجزائري عامر بهلول، خلال ندوة حول «الإنتاج الدرامي المغاربي: تجربتي تونس والجزائر، أن الإنتاج الدرامي التلفزيوني بالجزائر عرف منذ سنة 1996 «أزمة وفترة فراغ »، خصوصا بعد إلغاء المؤسسة الوطنية للإنتاج السمعي البصري التي ساهمت منذ إحداثها سنة 1986 في تطور هذا الإنتاج الذي بلغ 350 فيلما تلفزيونيا.
وأشار بهلول إلى أن من بين الأسباب التي ساهمت أيضا في تراجع الإنتاج الدرامي بالجزائر غياب شركات للإنتاج بعد إلغاء المؤسسة الوطنية للإنتاج السمعي البصري، إضافة إلى ما «شهدته البلاد من تراجع في مستوى الأمن والاستقرار بسبب الظروف السياسية التي ميزت فترة ما بين 1996 و1999 ».
كما توقف بهلول عند بعض المشاكل «الموضوعية» التي ساهمت في عرقلة الإنتاج التلفزيوني الجزائري والتي منها أساسا غياب كتاب سيناريو ومخطط واضح لتكوين مهنيي هذا القطاع، وعدم وجود سياسة واضحة في مجال الإنتاج التلفزيوني الذي تغلب عليه «المناسباتية» خصوصا خلال شهر رمضان. 
ومن جهة أخرى دعا المخرج الجزائري إلى ضرورة إنتاج أعمال درامية تلفزيونية مغاربية مشتركة، بالنظر إلى قواسمها التاريخية واللغوية المشتركة، وتشابه مشاكلها الاجتماعية.
ومن جهته أكد المخرج التونسي نجيب بالهادي أن حجم الإنتاج الدرامي بتونس «ضئيل جدا، وحديث العهد» موضحا أن التلفزيون التونسي «كان يعيش طيلة 53 سنة الماضية أزمة «بنيوية» حيث تخلى عن مهامه الأساسية المتمثلة في التثقيف والإعلام»، إضافة إلى «ما ميز تلك الفترة من غياب لحرية التفكير والتعبير والكتابة».
وأشار بالهادي إلى أن الإنتاج الدرامي التونسي يعيش «فراغا كبيرا» بسبب بلوغ فئة من مهنيي القطاع سن التقاعد سيما المخرجين وكتاب سيناريو، مشددا في هذا السياق، على ضرورة تكوين المهنيين الشباب.
وأبرز في هذا السياق أن النهوض بالإنتاج الدرامي بتونس مرتبط أساسا بقيام التلفزيون بدوره الثقافي والإعلامي. 
وفي الندوة حول موضوع «دفاتر التحملات و جودة الإنتاج الدرامي بالمغرب»، صرح عبد الإله أمزيل، المسؤول بالقناة الثانية، أن مؤسسته وجدت نفسها في حكم المضطر لممارسة نوع من التحايل حتى تضمن بقاءها في المشهد الإعلامي المغربي..
ورد أمزيل أسباب التحايل أو «التخريجة» كما وصفها، في وقت لاحق من مداخلته، إلى دفاتر التحملات التي اقترحتها الحكومة الجديدة في شخص وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي.
وقال أمزيل إن تمويل القناة الثانية من طرف الدولة لا يتعدى 85 بالمائة مقارنة بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة التي يتم تمويلها بنسبة مائة بالمائة، مما يجعل دار عين السبع تعتمد بشكل كبير على الإشهار من أجل استمرارها الذي أصبح مهددا بمقترحات دفاتر التحملات الذي وصفه المتدخل ب«نسخ لصق» على اعتبار تشابه عدد من فقراته التي وضعت ل«لشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة» والأخرى الموضوعة ل«صورياد دوزيم» ومنها ما هو مكتوب في المقدمة حيث تشير الدفاتر إلى أن «القناة الثانية هي ذات رأس مال كلي تابع للدولة» يضيف المتحدث.
عبد الاله أمزيل صرح أن فرض «دفاتر الخلفي» لعدد من البرامج الحوارية التي لا يمكن أن تجلب الإشهار، وفرض نشرتين إخباريتين في وقت الذروة، ومنع إشهار ألعاب الحظ، وغيرها من القرارات.. دفع القناة الى جلب الرخيص من البرامج من خلال الاعتماد على دبلجة الأعمال الأجنبية والالتجاء الى إعادة البث وهو ما يؤثر على المنتوج الوطني الذي تدافع عنه الدفاتر ظاهريا.
ضيف جمعية «عرض حر» التي يرأسها الممثل محمود بلحسن، أوضح أن عدد العاملين في القناة الثانية هو 765 فرد وأن قلة الموارد دفعت القناة الى «تخريجة» متمثلة في الاستعانة بخبرات و يد عاملة عن طريق اللجوء الى شركات التدبير المفوض مع العلم أن عددا من هذه الموارد البشرية وصلت الى مرحلة يحق لها فيها التعاقد مباشرة مع القناة، يضيف ذات المتحدث، الذي ختم كلامه بالقول «إننا نعيش مرحلة انتقالية لندخل مرحلة انتقالية أخرى وهكذا دواليك».
من جهته، ذكر الصحفي عمر بلخمار، عضو لجنة القراءة السابق في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، بالخطوط العريضة التي جاءت بها دفاتر التحملات، مركزا على الجوانب المتعلقة بالإنتاج الدرامي. الصحفي الذي يمتهن النقد السينمائي، دعا الى إيجاد الإجراءات الكفيلة بالاهتمام بالعنصر البشري و الضامنة لحقوق العاملين وكذا خلق آليات التواصل بين لجنة الانتقاء و لجنة الأخلاق وتوحيد المعايير بينهما دون نسيان اللجان الفرعية التي يجب خلقها حتى يتمكن المشرفون على اختيار الأعمال الدرامية من العمل في ظروف مريحة واحترافية تعطيهم الإمكانية للحكم الرصين على الأعمال المعروضة بين أيديهم.
يشار إلى أن برنامج الدورة الثانية لمهرجان مكناس للفيلم التلفزيوني (من 15 إلى 20 مارس)، الذي نظمته «جمعية العرض الحر» بشراكة مع مجلس جهة مكناس تافيلالت والمديرية الجهوية للثقافة وصندوق الإيداع والتدبير والقناتين الأولى والثانية، يتضمن عرض 10 أفلام تلفزيونية ضمن المسابقة الرسمية منها أفلام عرضت لأول مرة، فضلا عن تقديم فيلمين من تونس والجزائر خارج هذه المسابقة.
وتهدف هذه التظاهرة الفنية إلى تتويج الأعمال التلفزيونية من خلال عرضها أمام جمهور العاصمة الإسماعيلية، وتشجيع مبدعي الفيلم التلفزيوني على العطاء والمنافسة، وإيلاء هذا النوع من الإنتاج الأهمية المستحقة على غرار السينما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.