انفجار عنيف يدمر أحد أحياء مدينة بالتيمور الأمريكية    بسبب ارتفاع إصابات كورونا.. استنفار صحي بجهة فاس    تيزنيت : عامل الإقليم يترأس احتفالات يوم المهاجر    صور مثيرة لزوجة الفنان محمد عساف    "انفجار بيروت" يستنفر الداخلية وتعليمات صارمة لولاة وعمال المملكة    الدفاع الحسني الجديدي يكتفي بالتعادل أمام الجيش الملكي برسم الدورة 21    محتجون يضرمون النار في مبنى محافظة الديوانية بالعراق    طنجة : توقيف عشريني داخل محل تدليك سرق 14 مليون    صحف:غرامات مالية تهدد آلاف هواة الصيد على السواحل والشواطئ، و الوضعية الصحية للعديد من المصابين بفيروس "كورونا" أضحت مقلقة    سابقة في البطولة الوطنية والمسؤولية تتحملها "المصالح الطبية".. لاعب مصاب بفيروس كورونا يشارك مع فريقه في مباراة رسمية أمس الأحد!    إستقالة الحكومة اللبنانية مع تصاعد المظاهرات المطالبة بإسقاط الفساد    الجيش الملكي يخطف تعادلا ثمينا من قلب الجديدة    الوداد يفوز على خريبكة ويعود للصدارة والجيش الملكي يعود بالتعادل من الجديدة    منظمة الصحة العالمية تعلن أخيراً قرب التوصل للقاح مضاد لفيروس كورونا    بمشاركة أوناجم وبنشرقي .. الزمالك يتعثر أمام الاتحاد الاسكندري    إحباط أكبر عملية للهجرة السرية بالجديدة    خاص/ سلطات طنجة ترفض مغادرة لاعبي الاتحاد الغير مصابين ب"كورونا" للمدينة وتطالبهم بإعادة التحاليل بعد خمسة أيام    فيديو.. محمد السادس يصل للمنطقة العازلة بين الفنيدق وسبتة "المحتلة"    الخارجية الفرنسية تدعو الى "الإسراع في تشكيل حكومة" في لبنان    وزير العدل: اليوم الوطني للمهاجر هو مناسبة لتثمين جهود مغاربة الخارج في التنمية الوطنية    ارتفاع وفيات كورونا في المغرب إلى 516    إصابة 8 محامين بهيئة فاس بفيروس كورونا    الرميد: المخالفات التي يتم تسجيلها بسبب عدم ارتداء الكمامة لا تأثير لها على السجل العدلي    عاصفة رعدية قوية تغرق أزقة وشوارع تازة(فيديو)    المحكمة الدستورية تقضي ب"تعذر البت" في مقترح تعديل النظام الداخلي لمجلس المستشارين    التوزيع الجغرافي للحالات 826 الجديدة المصابة ب"كورونا" في المغرب حسب الجهات    مشاهير لبنان يشكرون الملك على دعمه لبيروت بهاشتاغ: ‘#شكرا_جلالة_الملك_محمد_السادس'    الخطوط الملكية تعلن تمديد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر            طنجة: مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف أربعيني هدد سلامة المواطنين    إصابات كورونا ترتفع في صفوف القضاة وموظفي المحاكم والوزير يدعو إلى الصرامة    يوفنتوس يراهن على بيرلو من أجل السير على خطى زيدان وغوارديولا    سلطات تازة تغلق 6 مقاه خالفت تدابير كورونا !    الرابور المغربي "الحر" يحقق أعلى نسب مشاهدة في زمن كورونا    مغربية عالقة بلبنان تناشد الملك من أجل ترحيلها إلى المغرب    مجموعة بنك إفريقيا تطلق منصة الكترونية خاصة بالقروض العقارية    الفنان محمد عساف يدخل القفص الذهبي.. تسريبات من حفل الزفاف- فيديو    عاجل : المحكمة الإبتدائية بتارودانت تدين الأب الذي شرمل جسد إبنته الصغيرة بواسطة "مقدة"    نشرة خاصة : زخات رعدية قوية بالحسيمة والدريوش    تكوين افتراضي لمشاركات في "مخيم" في مجالات الترميز التكنولوجي والذكاء الاصطناعي وعلوم الفضاء    الجديدة في كتاب جديد: "الجديدة بين الأمس واليوم"    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    هل يعاني العرب من متلازمة ستوكهولم؟    وزارة الداخلية تمنح القصر الكبير 200 مليون سنتيم    فاتي جمالي تنشر نتائج تحاليل كورونا.. وتنفي تسبب احتفال عيد ميلادها بإصابتها    برنامج المكتبة الشاطئية بوادي لو    رسالة من محمد الشوبي إلى الوالي.. هذا فحواها!    صندوق النقد الدولي: "كورونا أثرت على اقتصادات الدول الصاعدة بدرجة تجاوزت بكثير تأثير الأزمة المالية العالمية"    حكومة جديدة فموريتانيا وأهم وزير عند المغرب بقا فبلاصتو    تصنيف مراكش ضمن أفضل 25 وجهة شعبية عالمية !    الزاير يدخل على خط أزمة مجلس المنافسة    الوباء يعصف بنصف مليون منصب عمل    16 فيلمًا دوليًا في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاكمة سقراط ...

في سنة 399 (ق.م) قررت الأغلبية الساحقة لمجلس الشعب ب «أثينا» الحكم بالإعدام على سقراط بتهمة تتكون من ثلاثة عناصر: عدم الاعتراف بالآلهة وتعويضها بأخرى مع إفساد الشباب .. دافع الفيلسوف عن نفسه في مرافعة مطوّلة و أثارت استفزازاته غضب مواطنيه فدفع حياته ثمنا لذلك..
لقد تمّ تناول هذه القصة بالرواية والتعليق مرارا وتكرارا إلى درجة الاعتقاد أنه قد أُحيط بكل مظاهرها.. وقيل بأن هذا الرجل الكبير قد لقِيَ حتفه بسبب جمهور العامة الجاهلة والأحكام المسبقة العمياء والنتائج المنحرفة للقرار الأغلبي والديمقراطية المباشرة.. هذا كل ما يتمُّ الاحتفاظ به، إجمالاً، عن هذا الحدث المُؤسِّس.. لكن، هل هذا صحيح؟
من خلال هذا البحث الصادر عن منشورات «فلاماريون»،تحت عنوان «واقعة سقراط»، يُبيِّن المؤلف «بولان إيسمار» ( مؤرخ وأستاذ بجامعة باريس I ، السربون) أن الحقيقة أكثر تعقيدا..والجديد في هذا العمل هو فتحُ سبلٍ وتدليلُ عقباتٍ كانت وراء هذه الصورة الرسمية التي رُسِمت للفيلسوف «سقراط» من طرف تلامذته ومن طرف «أفلاطون».. فلا توجد بين أيدينا أية لحظة من لحظات زمن سير المحاكمة التي أُعيدت كتابتها بشكل أكثر حدّة؛ إذ يُقدّر عدد النصوص النقدية التي تناولت الحكم بالتأويل بعد موت الفيلسوف وعبر الحقب، ما بين 200 و300 ..
هكذا سيجعل أوائل المفكرين المسيحيين من «سقراط» ضحية وشهيدا مفترضِين كونه توحيدي استسلم للقتل على يد وثنيين بلداء.. وتمَّ تخيُّله في عصر النهضة إنسانياً مضطهدا وفي عصر الأنوار مفكرا حرّا عانى من تعسف المؤسسات القمعية.. أما بالنسبة للثورة الفرنسية فلقد تمَّ وصفه كثائر من عيار «اللامُتسَروِلين» وضحية من ضحايا حزب الرهبان والأرستقراطيين..
كل هذه الأقنعة العديدة و المتباينة التي يكشف عنها المؤلف ويعيد إحيائها، تشير إلى ما يتمتع به الرمز
(سقراط) من قوة وقابلية للتطويع؛ لكنها لا تُفشي بما وقع فعلا سنة 399 ق.م .. ليبقى الحدث لغزا واستفهاما تُطرح من خلاله أسئلة حول اعتبار مقتل سقراط كأولى خطايا الديمقراطية ، أم مجرد حادث مسار عابر وخطأ مؤسف..؟
يتيح لنا «بولان إيسمار» في هذا البحث فرصةً تجعلنا نفهم أن مثل هذه الأسئلة قد تُعتبَر ذات معنى بالنسبة لنا اليوم؛ لكنها لا تُناسب الواقع القانوني والسياسي والديني للمجتمع الأثيني في ذلك العصر.. إلاّ أن البحث يتميّز بالدقة والحذر والصرامة، مما يجعله ينتهي إلى تغيّر المشهد.. ويتعلق الأمر بإعادة تشكيل الدوافع التي أدّت بمواطني «أثينا» إلى إدانة سقراط مع إعادة تركيب الصورة التي كونوها عن الرجل في أذهانهم وإعادة عرض الخصومات السياسية التي اجتازها الجيل الذي ينتمون إليه.. يقوم «بولان إيسمار» بكل هذا بُغية استشفاف الأسباب الكامنة وراء اعتبار الفيلسوف مصدر تهديد «للمدينة»؛ ولبلوغ ذلك، وجب التذكير بخصوصيات العدالة في «أثينا»، آنذاك،حيث لا وجود لفصل السلط ولا لنيابة عامة.. فالشعب وحده يسود ويحكم بدون مساءلة تجبره على تبرير قراراته ولا وجود لقانون فوق أحكامه.. فالمحاكمة تكون عبارة عن فرجة كلامية ومبارزة لها رموزها وحِيَلها، إذ يُعبِّر فيها كلُ من «المُدَّعي» (الذي يتهِم) والمُدَّعَى عليه عن نفسه في نوع من التنافسية المُعلنة.. والحال أن سقراط لم يلعب نفس اللعبة؛ بل بالعكس.. فلقد نصب نفسه قاضيا حاكما ضد من يحاكمونه؛ فساهمت إستراتيجية القطيعة هذه في إدانته..
يضيف «ب. إيسمار» عنصرا آخر حينما يعرض مجموعة من العوامل تضافرت لتتدخل في الحكم الصادر ضد سقراط : تاريخ الصراعات التي جمعت في عهد قريب بين الديمقراطيين وخصومهم، ثم العلاقات الفريدة التي كانت تربط بين الحياة السياسية والآلهة، فالتطور الذي كانت تشهده، إبان تلك الحقبة، تمثلات الديمقراطية في طريق تحوّلها من فكرة «هيمنة الشعب» إلى فكرة «السِّلم العام»..
إلاّ أن «سقراط» ظلّ في نظر الرأي العام ب»أثينا» مُقرّباً من الأقوياء والمحافظين (فتلامذته وأصدقاؤه لا ينتمون إلى معسكر الديمقراطيين) ومصدرَ بلبلة للنظام القائم (لأن تعليمه يهدم الروابط الأسرية)..
إذا كان الفيلسوف يُشكِّل ? في نهاية المطاف ? تهديدا سياسيا لمجموع المُواطنين، فالأمر قد يكون أيضا بسبب ما يجمع الفلسفة والديمقراطية من خصومة وتضاد عميقين رغم ميلنا للاعتقاد في كونهما شقيقتان توأمان.. فالسلطة السياسية الحقيقية، حسب سقراط، لا يمكن تأسيسها إلاّ على العلم وعلى معرفة الحقيقة بمعزل عن عدد من يتقاسمونها؛ أما الديمقراطية المباشرة، خلافاً لذلك، فهي تستند،عند الأثينيين، على المساواة الأولى بين الجميع، على قرار الأغلبية وعلى الاقتراع.. فالهُوّة عميقة بين الفيلسوف والديمقراطيين رغم أن مثل هذا الاستنتاج يبدو اليوم مصدر إحراج..
يُسجّل هذا العمل ميلاد أسلوب جديد في البحث التاريخي.. فمِن وراء السِّيَر الأسطورية للفلسفة (كالصورة التي رسمها أفلاطون لسقراط)، يبْدُل المؤلف، «بولان إيسمار»، قصارى جهده في هذا الكتاب من أجل إعادة تشكيل تعقُّدات واقع العصور القديمة؛ وذلك بشكل مُختلف عن «جان- بيير فيرنان» و «بيير فيدال ? ناكي» أو «مارسيل ديتيين»، الذي يُثير الانتباه، مع «فانسان أزولاي»، إلى جيل جديد من المُتخصِّصين الفرنسيين في الحضارة اليونانية القديمة؛ مما يُنذر بأن «سقراط» سيبقى،بجلاء، ذا أهمية تاريخية..
عن جريدة «لوموند» (06 شتنبر 2013)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.