فطور رمضان يجمع وفد من التوحيد والإصلاح في بيت العدل والإحسان    مفهوم التكامل في السلوك الديمقراطي    سيدورف لن يقود لا كورونيا الموسم المقبل    صور: شاب احرق نفسه في سباتة وسط ذعر المارة    في ضيافة رقيب.. "كاماسوترا" اللوحة الممنوعة بتطوان (الحلقة الثالثة)    راموس: الفوز بدوري الأبطال سيجعلنا أساطير    تنصيب المجلس الجماعي للشباب بتطوان    خطير:سيدة تصب الشاي المغلى على ربيبها    تلميذ يجلب حمارا إلى ثانويته ردا على أستاذ قال له:"جيب لحمار تاع بوك" -فيديو    اختطاف تلميذة بنية الاغتصاب والقتل بمدرسة لأماسين والسلطات تعتقل الجاني    صحفي كويتي يؤكد:المملكة تسابق الزمن لإقناع العالم بملف استضافة مونديال 2026… المغرب في امتحان خامس    تعيين جاري رويت كمدرب جديد لستوك سيتي    عبد الخالق الدغاي : أحلام لامست السماء    القادة الأوروبيون والمهاجرون يحبسون أنفاسهم في انتظار حكومة الشعبويين بإيطاليا    تعزية الناظور: والدة ذ محمد بنعلال في ذمة الله    وفاة الطفل عدنان ضحية الكلاب الضالة بزاكورة،تخلف سخطا عارما وسط الساكنة، وحقوقيون يدخلون على الخط    بلجيكا.. 24 سنة سجنا لمغربي قتل زوجته امام طفلتهما وحاول الانتحار    انتقادات من التخبط في تسيير جمعية أرباب ومسيري وكالات السيارات بطنجة    أحد مشاريع المديرية الإقليمية للفلاحة بتيزنيت يعمق عزلة دوار قصبة أعروص التابع لجماعة المعدر الكبير‎    مراكش..القبض على ثلاثة من مثيري الشغب بساحة جامع الفنا    أطباء القطاع العام يعلنون الإضراب في جميع مستشفيات المملكة    سوحليفة تتغلب على كبور وتتصدر "تراندين" يوتيوب المغربي    زلة يتيم الفظيعة!    بدعوى "المنافسة غير المشروعة".. "إنوي" تقاضي "اتصالات المغرب" ‬    دولة الإمارات "تبهدل" البوليساريو وترفع القبعة للملك محمد السادس بشأن سياسته الإفريقية    الإسلام في الصين    راموس: الفوز على ليفربول سيجعلنا "أساطير"    "عطلة المسلمين في رمضان" تثير انتقادات واسعة في بلد أوروبي    "الجنرال": عدت ل"الزعيم" لأني رجل تحديات.. وال FAR يحتاج لبناء تاريخ جديد‎    صور: وفاة 65 شخصاً بسبب موجة حر في باكستان    مزوار: انتخابي درس كبير في الوعي بمصلحة الوطن    بعد دعوات لمقاطعته.. إدارة موازين "تتفاعل" وترد لأول مرة    الحليمي: التضخم إرتفع إلى 2.7% في أبريل بسبب غلاء أسعار الغذاء    هكذا يساهم الصيام في تهدئة النفس ويخفف من القلق والاكتئاب    وفيات في الهند بسبب "فيروس نادر" يدمر المخ    العراق.. الإعدام لبلجيكي من أصل مغربي بتهمة الانتماء لداعش    مدن فرنسية ترفع علم فلسطين على مبانيها    دوزيم تمتنع عن تنزيل "حي البهجة" على اليوتيوب.. وهذه هي الأسباب    هل يُلبي غريزمان نداء الجماهير ويبقى في مدريد؟    الإدريسي: ملف بوعشرين "رابْ" بعد عرض الفيديوهات..صانعو ملفه انفضحوا!-فيديو    الجزائر.. بوتفليقة "يوجه" ضربة قوية لأويحيى وحكومته!    إناث الريف يفزن بلقب كأس العرش للمرة الثانية على التوالي    دراسة: تعرض الأطفال للجراثيم يحميهم من سرطان الدم    الدورة الخامسة من مهرجان سيدي عبد الرحمان المجذوب تكرم أسماء وازنة    فيديو.. "الأول" يكشف سبب ارتفاع ثمن السردين وهذا ثمنه اليوم بسوق الجملة    هل مساجد المغرب منحرفة عن القبلة؟ .. الشيخ بنحمزة يوضح    شهر «التبرگيگ»!    رحلة صوفية -الحلقة 5    شعراء الملحون بأسفي- الحلقة 5-    وزارة الثقافة والاتصال تشرع في تقييد وتسجيل مخطوطات وتحف    «جمهورية كأن» أو إجهاض حلم التغيير    مفطرون رغما عنهم شهادات بعض من يتعذر عليهم الصوم    رمضان والمقاطعة وشربة البطاطس؟؟    عندما تشرب الماء وأنت واقف.. هذا ما يحدث في جسدك    عروض وتخفيضات كبرى لمنتوجات تعاونية كولينور بتطوان    "من الوهابية إلى الإسلام" .. لشهب يروي طرائف جماعة الهجرة والتكفير (الحلقة الرابعة)    دحامي يساند مزوار لرئاسة "مقاولات المغرب"    هذه نصائح لتفادي عواقب العادات الغذائية السيئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزراء وخبراء دوليون يبحثون بمكناس إشكاليات إدماج الشباب في التنمية الفلاحية :تألق مشروع «أجيدا» الشبابي في الداخلة ضمن التجارب النموذجية خلال الورشات
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 25 - 04 - 2018

بحثت ورشتي عمل على هامش المناظرة الوطنية للفلاحة، ضمنها ورشة وزارية، إشكالات إدماج الشباب في التنمية الفلاحية والقروية، في سياق التحولات الاجتماعية الجديدة للعالم القروي وتحديات التكونولوجيا والتنافسية الدولية للمنتجات الفلاحية.
وشدد المشاركون على ضرورة الاهتمام بالشباب القروي، خاصة في إفريقيا حيث يشكلون غالبية الساكنة ويعانون من ارتفاع معدلات البطالة التي تصل 60 في المائة وسط الشباب. وأبرزت الورشة الوزارية، التي نظمت حول موضوع "نحو تعاقد اجتماعي جديد من أجل الشباب"، أهمية تشجيع الشباب على استثمار قدراتهم وكفاءاتهم في القطاع الفلاحي، غير أنها سجلت العديد من الإشكالات والمعوقات التي تعترضهم، خاصة التكوين والوصول إلى الأرض والتمويل وولوج الأسواق.
وفي هذا الصدد أكد مامادو سانغافوا كوليبالي، وزير الفلاحة والتنمية في كوت ديفوار، أن تحفيز الشباب على الانخراط في القطاع الفلاحي يفترض إقناعهم بأن الاستثمار في هذا القطاع مجدي ومربح بالنسبة لهم، مشددا على ضرورة إعادة التفكير بشكل عميق في الدور الاستراتيجي لللقطاع الفلاحي الإفريقي.
وتشكل بطالة الشباب مصدر قلق كبير بالنسبة لإفريقيا، إذ يصل 10 مليون شاب كل سنة إلى سوق الشغل، الذي يتميز بضعف العرض وعدم ملائمته. وتكتسي الفلاحة في هذا السياق أهمية خاصة لكونها تمثل 70 في المائة من العرض في سوق العمل. وتقول جوزيفا ليونيل كورييا ساكو، مفوض الاقتصاد القروي الفلاحي لدى مفوضية الاتحاد الإفريقي، "إن إفريقيا تتوفر على كل الإمكانيات والوسائل الكفيلة بإحداث تحول نوعي في المجال الزراعي في اتجاه إدماج أكبر للشباب في التنمية القروية"، شريطة العمل على خلق شروط هذا الإدماج من خلال مخططات وطنية موجهة للاستثمار الزراعي.
من جانبه اعتبر تحدث ستيفان ترافيرت، وزير الفلاحة الفرنسي، أن التعاقد الفلاحي المنشود من أجل إدماج الشباب يجب أن ترتكز على التكوين الزراعي والقروي، مع ضرورة أخذ رهانات الاستدامة والتنافسية والسلامة الصحية بعين الاعتبار، إضافة إلى دعم وصول جيل جديد من القرويين إلى مراكز القرار في الضيعات الفلاحية. بينما أكدت إيزابيل غارسيا تيخرينا، الوزيرة الاسبانية للفلاحة والصيد البحري والتغذية والبيئة، على أهمية التعاون الدولي من أجل تحقيق التنمية الفلاحة وتمكينها من لعب أدوارها كصمام أمام للأمن الغذائي ومصدر استقرار ورفاهية السكان القرويين، مشيرة على الخصوص إلى الإمكانيات الهائلة في مجال التعاون الثلاثي بين المغرب وإسبانيا والبلدان الإفريقية. وخلال الورشة الثانية التي، تمحورت أشغالها حول الشباب والابتكار والفلاحة المستدامة، تألقت تجربة مجموعة النفع الاقتصادي "أجيدا" للشباب المقاولين بمدينة الداخلة، والتي أطلقت مشروعا نموذجيا في إطار تعبئة العقار العمومي ووضعه رهن إشارة الشباب المقاول. واستفاد من المشروع 27 شابا وشابة، تم انتقاؤهم في إطار طلب مشاريع. وفي سياق تنفيذ مشاريعهم قرر المقاولون الشباب التكتل في إطار مجموعة ذات نفع اقتصادي وتضافر جهودهم وإمكانياتهم من أجل تطوير مشروع مشترك بمعايير عالية.
كما عرضت خلال الورشة برامج مجموعة من المؤسسات الدولية في مجال دعم الشباب القروي والمقاولين الشباب في الفلاحة في آسيا وإفريقيا وأمريكا. وأبرزت الورشة التحولات التي يعرفها نمط العيش في البادية مع وسائل الاتصال والتقنيات الحديثة والتقارب الحاصل في أنماط الاستهلاك بين الوسط القروي والحضري، والحاجيات الجديدة لممارسة الفلاحة من حيث الكفاءات والقدرات، وظهور مهن جديدة في الوسط القروي بارتباط مع التطورات التي يعرفها القطاع الفلاحي، كما هو الحال في المغرب مع برنامج تعميم الري الموضعي الذي ظهرت على هامشه مقاولات صغرى متخصصة في تركيب أنظمة الري العصرية وصبانتها، ونفس الشيء بالنسبة لمدخلات الإنتاج والأسمدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.