المجلس الأعلى للحسابات صيفط منتخبين جماعيين للمحاكم الإدارية    قانون جديد ينص على حجز سيارات المتهربين من أداء “لافينيت”    المال وسلطة خطر على الدولة.. قصة قارون خير دليل مقال    القدرة الإنتاجية للطاقات المتجددة بجهة طنجة - تطوان - الحسيمة    فيديو .. تحطم طائرة عسكرية مغربية أثناء مهمة تدريبية بتاونات    رسميا.. هذه مدة غياب ديمبلي عن برشلونة    العرائش: شرطيان يستخدمان مسدسيهما الوظيفي لتوقيف شخص تورط في قتل آخر.    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد الثلاثاء 22 يناير    وفاة أكبر معمر في العالم    دورة تكوينية بتطوان حول "الكوديكولوجيا وعلم التحقيق"    انتشار مرض خطير بسبتة والوزارة توضح    القدرة الإلهية تنقذ طفلا بعد إصابته ب 25 نوبة قلبية في يوم واحد    الوداد يتقدم بشكوى للكاف بعد الاعتداء على جماهيره في جنوب إفريقيا    كارلوس مدرب الجيش الملكي الجديد... لقب وحيد في مسيرته التدريبية    عاجل.. الخارجية الفرنسية تستدعي سفيرة إيطاليا احتجاجا على تصريحات دي مايو    القضاء المغربي يصدر مذكرة بحث وطنية في حق الإعلامي أحمد منصور    بدأ محاكمة 26 دركي بينهم كولونيلات بعد حجز أطنان من الحشيش بالميناء المتوسطي    رفض طلب كريستيانو لتحاشي الصحافة خلال محاكمته    بنكيران الشعبوي يفضح بنكيران الحالي!    حاتم إيدار يتعرض لحادثة سير خطيرة    سائق “طاكسي” يقضي نحبه في حادثة سير بإقليم الجديدة‎    معهد باستور.. المصل واللقاح ضد داء السعار متوفر بكمية كافية    أزيد من 50 وزيرا مارسوا الصحافة منذ أول حكومة بعد الاستقلال    اندلاع الحرب بين البوليساريو والجزائر    غضب مدريدي كبير بسبب هدف سواريز أمام ليغانيس    إنزال أمني كبير فتاونات بعد سقوط الطيارة العسكرية- صور    تصنيف عالمي.. البطولة المغربية أحسن دوري عربي وإفريقي و”الليغا” الأول عالميا    بوادر مشكلة كبيرة بعد ترشح جنرال معزول لخلافة بوتفليقة    واتساب تقلل عدد مستقبلي "الرسائل المعاد توجيهها" لمحاربة الشائعات    أخنوش يبرز في برلين إمكانات رقمنة الفلاحة المغربية    أزمة «نظام الفوترة الإلكترونية» وصلات للبرلمان    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    مكتب الصيد.. هذا حجم منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال سنة 2018    برشلونة يعلن رسميا مدة غياب عثمان ديمبيلي    المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال:    قرعة دور المجموعات بكأس الكونفدرالية تسفر عن مفاجأة غريبة، وتجمع حسنية أكادير بفريقين مغربيين في مجموعة واحدة.    سقوط قتلى في هجوم عسكري إسرائيلي على سوريا    منظمة: فرص الشغل والخدمات الأساسية أصبحت من الترف بالمملكة    بعد النجاح الكبير لمسلسل “رضاة الوالدة”.. التحضير للجزء الثاني منه!    فلاشات اقتصادية    الملتقى الجهوي الرابع للسياسات الثقافية المحلية ينعقد بمدينة طاطا    عبد الله بن اهنية يناقش مسألة» إصلاح التعليم» في كتاب    إسماعيل غزالي يقضي «ثلاثة أيام في كازابلانكا»    على غرار مجموعة من المناطق بالعالم .. خسوف كلي للقمر بالرشيدية + صور    لحليمي يقدم وصفته لتجاوز أعطاب النموذج التنموي : مقوماتها الديمقراطية التشاركية والوطنية الاقتصادية والتخطيط الاستراتيجي    حقير تكرفس جنسيا على بناتو القاصرات. وحدة منهم تزوجات غير باش تهرب من جحيم الاغتصاب اليومي    ما هي خيارات بريطانيا للبريكسيت؟    مشاكل ميكانيكية تتسبب في رجوع أزيد من 9300 سيارة    الحمام يتسبب في مقتل شخصين    «رحلة حزن متعبة»    الدخول في الصلاة، دخول على الله    ميلاد المركز الوطني للإعلام و حقوق الإنسان    “آبل” تعلن عن جديدها وهذا موعد طرحه في الأسواق    حكاية "دار الطّير" بمدينة تطوان    شرطة إسرائيل تستخدم كاميرات في زيها الرسمي    إفك العدالة والتنمية.. من المرجعية الإسلامية إلى الحربائية العلنية    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزراء وخبراء دوليون يبحثون بمكناس إشكاليات إدماج الشباب في التنمية الفلاحية :تألق مشروع «أجيدا» الشبابي في الداخلة ضمن التجارب النموذجية خلال الورشات
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 25 - 04 - 2018

بحثت ورشتي عمل على هامش المناظرة الوطنية للفلاحة، ضمنها ورشة وزارية، إشكالات إدماج الشباب في التنمية الفلاحية والقروية، في سياق التحولات الاجتماعية الجديدة للعالم القروي وتحديات التكونولوجيا والتنافسية الدولية للمنتجات الفلاحية.
وشدد المشاركون على ضرورة الاهتمام بالشباب القروي، خاصة في إفريقيا حيث يشكلون غالبية الساكنة ويعانون من ارتفاع معدلات البطالة التي تصل 60 في المائة وسط الشباب. وأبرزت الورشة الوزارية، التي نظمت حول موضوع "نحو تعاقد اجتماعي جديد من أجل الشباب"، أهمية تشجيع الشباب على استثمار قدراتهم وكفاءاتهم في القطاع الفلاحي، غير أنها سجلت العديد من الإشكالات والمعوقات التي تعترضهم، خاصة التكوين والوصول إلى الأرض والتمويل وولوج الأسواق.
وفي هذا الصدد أكد مامادو سانغافوا كوليبالي، وزير الفلاحة والتنمية في كوت ديفوار، أن تحفيز الشباب على الانخراط في القطاع الفلاحي يفترض إقناعهم بأن الاستثمار في هذا القطاع مجدي ومربح بالنسبة لهم، مشددا على ضرورة إعادة التفكير بشكل عميق في الدور الاستراتيجي لللقطاع الفلاحي الإفريقي.
وتشكل بطالة الشباب مصدر قلق كبير بالنسبة لإفريقيا، إذ يصل 10 مليون شاب كل سنة إلى سوق الشغل، الذي يتميز بضعف العرض وعدم ملائمته. وتكتسي الفلاحة في هذا السياق أهمية خاصة لكونها تمثل 70 في المائة من العرض في سوق العمل. وتقول جوزيفا ليونيل كورييا ساكو، مفوض الاقتصاد القروي الفلاحي لدى مفوضية الاتحاد الإفريقي، "إن إفريقيا تتوفر على كل الإمكانيات والوسائل الكفيلة بإحداث تحول نوعي في المجال الزراعي في اتجاه إدماج أكبر للشباب في التنمية القروية"، شريطة العمل على خلق شروط هذا الإدماج من خلال مخططات وطنية موجهة للاستثمار الزراعي.
من جانبه اعتبر تحدث ستيفان ترافيرت، وزير الفلاحة الفرنسي، أن التعاقد الفلاحي المنشود من أجل إدماج الشباب يجب أن ترتكز على التكوين الزراعي والقروي، مع ضرورة أخذ رهانات الاستدامة والتنافسية والسلامة الصحية بعين الاعتبار، إضافة إلى دعم وصول جيل جديد من القرويين إلى مراكز القرار في الضيعات الفلاحية. بينما أكدت إيزابيل غارسيا تيخرينا، الوزيرة الاسبانية للفلاحة والصيد البحري والتغذية والبيئة، على أهمية التعاون الدولي من أجل تحقيق التنمية الفلاحة وتمكينها من لعب أدوارها كصمام أمام للأمن الغذائي ومصدر استقرار ورفاهية السكان القرويين، مشيرة على الخصوص إلى الإمكانيات الهائلة في مجال التعاون الثلاثي بين المغرب وإسبانيا والبلدان الإفريقية. وخلال الورشة الثانية التي، تمحورت أشغالها حول الشباب والابتكار والفلاحة المستدامة، تألقت تجربة مجموعة النفع الاقتصادي "أجيدا" للشباب المقاولين بمدينة الداخلة، والتي أطلقت مشروعا نموذجيا في إطار تعبئة العقار العمومي ووضعه رهن إشارة الشباب المقاول. واستفاد من المشروع 27 شابا وشابة، تم انتقاؤهم في إطار طلب مشاريع. وفي سياق تنفيذ مشاريعهم قرر المقاولون الشباب التكتل في إطار مجموعة ذات نفع اقتصادي وتضافر جهودهم وإمكانياتهم من أجل تطوير مشروع مشترك بمعايير عالية.
كما عرضت خلال الورشة برامج مجموعة من المؤسسات الدولية في مجال دعم الشباب القروي والمقاولين الشباب في الفلاحة في آسيا وإفريقيا وأمريكا. وأبرزت الورشة التحولات التي يعرفها نمط العيش في البادية مع وسائل الاتصال والتقنيات الحديثة والتقارب الحاصل في أنماط الاستهلاك بين الوسط القروي والحضري، والحاجيات الجديدة لممارسة الفلاحة من حيث الكفاءات والقدرات، وظهور مهن جديدة في الوسط القروي بارتباط مع التطورات التي يعرفها القطاع الفلاحي، كما هو الحال في المغرب مع برنامج تعميم الري الموضعي الذي ظهرت على هامشه مقاولات صغرى متخصصة في تركيب أنظمة الري العصرية وصبانتها، ونفس الشيء بالنسبة لمدخلات الإنتاج والأسمدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.