الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شكيب بوعلو، أستاذ بمركز «الفعالية الطاقية للأنظمة» بباريس ل «الاتحاد الاشتراكي»: الذكاء الاصطناعي مسألة تنافسية عالمية

شكيب بوعلو، أستاذ بمركز “الفعالية الطاقية للأنظمة”،التابع لمدرسة لمين بباريس. وهو أيضًا رئيس “المجلس الفرنسي- المغربي للمهندسين والعلماء” الذي نظم مؤتمراً يوم السبت 23 مارس 2019 حول موضوع: “الذكاء الاصطناعي تحدي المستقبل”.
بهذه المناسبة، خصص لنا رئيس هذا المجلس لقاء حول هذا اللقاء وحول رهانات الكفاءات المغربية بالخارج.

– عدد متزايد من المهندسين المغاربة يغادرون المملكة للذهاب إلى الخارج، سواء إلى أوروبا أو الولايات المتحدة أو حتى إلى دول الخليج، مما يثير القلق هو هذا الرحيل الجماعي (مثال فوج سنة 2018 للمدرسة الوطنية لعلوم الحاسب وتحليل النظم) وفقًا للصحافة المغربية، ما هي أسباب هذه المغادرة الجماعية لهذه الكفاءات في رأيك؟
– نعم هذا واقع، لقد غادر جميع مهندسي فوج عام 2018 من المدرسة الوطنية لعلوم الإعلام وتحليل النظم المغرب لتجريب حظهم في الخارج. العديد من الشركات الفرنسية تبحث عن مهارات خاصة في مجال التكنولوجيات الجديدة. وفقًا للأرقام التي تم الإعلان عنها، يغادر المغرب 600 مهندس كل عام، ناهيك عن كبار المسؤولين التنفيذيين الذين يقدمون استقالتهم كل عام للذهاب دائمًا إلى الخارج وتجربة حظهم، وكل سنة يغادر المغرب 8000 مسؤول تنفيذي ومهندس. وهذا أمر مقلق بصراحة.
الأسباب هي نفسها لعدة سنوات، يوفر سوق العمل في المغرب فرصًا قليلة جدًا لهؤلاء المهندسين والشركات المغربية تواجه صعوبة كبيرة في توظيف المهندسين وخاصة الحفاظ عليهم، لا تقدم ما يكفي من الأجور والمزايا المالية. الأمر بسيط للغاية، عندما لا تستطيع العيش بأجور مع راتبك وضمان رفاهية أسرتك ونظام تعليمي جيد لأطفالك ، فما الذي يجب عمله؟ يتقاضى مهندس كمبيوتر في مراكش 5000 درهم شهريًا دون أي فائدة أخرى (حالة ملموسة).
– في العمق، ألا ينبغي أن نناقش المشروع الاجتماعي القائم على ظاهرة هجرة الأدمغة، والهجرة المغربية الكبيرة بجميع أشكالها؟
– هذا سؤال مهم للغاية، من الواضح أننا نحتاج إلى مناقشة هذه الظواهر. المجتمع المغربي مجتمع يفقد الثقة. واليوم الحكومة على علم بذلك ، فلدى الوزارة المعنية خريطة للمغاربة الذين يعيشون في الخارج والصعوبات التي يواجهونها للاستثمار في المغرب ، على سبيل المثال. هذا القسم سوف يضمن عودة من يرغب في أفضل الظروف. لتجنب الهجرة الجماعية ، وخاصة المديرين التنفيذيين، نحتاج إلى تطوير سياسة وطنية جديدة للسيطرة على هذه الظاهرة. نحتاج إلى مراجعة إدارة الموارد البشرية في القطاع العام وتشجيع القطاع الخاص على فعل الكثير من أجل سياسة مناسبة مع اتخاذ تدابير ملموسة. التطوير الوظيفي، ونوعية الحياة وبيئة العمل حاسمة بالنسبة للوضع. في حالة المغرب، فإن تطوير المهارات والجدارة أمران ضروريان للقضاء على ظاهرة هجرة الأدمغة هذه.
– ما الدور الذي يمكن أن تلعبه المهارات المغربية في فرنسا في تنمية بلد المنشأ ونقل المعرفة الجديدة؟ هل يقوم المجلس الفرنسي المغربي للمهندسين والعلماء الذي ترأسه بتنظيم اجتماعات أو مناقشة مشاريع في هذا الاتجاه؟
-من الصعب نقل المهارات إلى المغرب، وهذا يتطلب تحسين الوصول إلى المعلومات المتعلقة بفرص العمل أو احتياجات المغرب وأيضًا التوافق بين مهارات المهاجرين والوظائف المتاحة. هذه عملية صعبة ولكنها عملية يلعب فيها أصحاب العمل أو المتقدمون دورًا حاسمًا. في الواقع، يمكن الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالفرص بشكل غير رسمي من خلال المجلس الفرنسي المغربي للمهندسين والعلماء ولكن وكالات التوظيف الخاصة تلعب دوراً هاماً في هذا المجال. ويمكن أيضا وضع إطار لاتفاقات ثنائية لإدارة هجرة اليد العاملة.
ينظم المجلس الفرنسي المغربي للمهندسين والعلماء بانتظام اجتماعات واتفاقيات لتعبئة المهارات خاصة التكنولوجيات الجديدة ، وتناول مؤتمرنا الذي تم تنظيمه في باريس في 23 مارس 2019 الذكاء الاصطناعي الذي بدأ ينتشر في العديد من المجالات وسيغير حياتنا: السيارات المتصلة ، الروبوتات، إنجاز المهام بشكل اوتوماتيكي، التعرف على الصور، التشخيص الطبي، المنزل، الألعاب ، إلخ … تهدف هذه الاتفاقية إلى توضيح مفهوم الذكاء الاصطناعي، عرض لبعض حالات استخدام الذكاء الاصطناعي، ومعلومات عن إستراتيجية الجهات الفاعلة / البلدان الأكثر تقدماً في هذا المجال، وشرح حول اهتمام المغرب بالاستثمار في هذه التقنيات..
– هل يمكن أن تخبرنا في بضع كلمات ما هو الذكاء الاصطناعي وما هي رهانات ذلك؟
– أصبح الذكاء الاصطناعي مسألة تنافسية عالمية حيث تحاول البلدان، مثل الشركات، حشد طاقاتها ومواردها للبقاء في طور االمنافسة. الذكاء الاصطناعي يدور حول الجمع بين تطور النماذج الرياضية مع قوة الخوارزميات الحسابية. إنها تعتمد على البيانات (البيانات الكبيرة)، ونماذج التنبؤ المتقدمة (التعلم العميق) ، وقوة الحوسبة «غير المحدودة» (الآلات عالية الأداء) ومهارات تحليلية ومعلوماتية .(داتا علمية).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.