انطلاقا من الدار البيضاء: الليغا الاسبانية في عملية ترويجية جديدة للدوري الاسباني لكرة القدم    ترشيح المغرب لرئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة    إلا حرق العلم الوطني !    أكادير.. المغاربة يتصدرون قائمة السياح والفرنسيون في المرتبة الثانية    من هو أكرم العجوري الذي فشلت إسرائيل في اغتياله فجر اليوم؟    بلماضي ينتقد غوارديولا بسبب تهميش محرز    "الدون" يشتم مدربه!    الرباط.. رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص أبدى مقاومة عنيفة في مواجهة عناصر الشرطة    عبد النباوي: الأطفال المعتقلين هم”ضحايا”.. وعلى العدالة أن تتقصى مصلحتهم الفضلى    السيبة.. اغتصاب شابة تعاني « إعاقة ذهنية » بوزان والجاني حر طليق    أكادير تحتضن الدورة 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    نواب "البام" يقترحون تفعيل صندوق الزكاة وتسقيف اقتراض الدولة    هذه توضيحات "سيدي حرازم" بعد اكتشاف قنينات المياه الملوثة    إدارة سجن طنجة تنقل معتقل “حراك الريف” محمد جلول إلى المصحة بعد دخوله في إضراب عن الطعام    العثماني يرفع سن الترشح للتباري من أجل التعاقد مع الأكاديميات إلى 50 سنة    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    قضية بنحليب.. هذا ما قرره السلامي والسفري بعد خلافة كارتيرون في تدريب الرجاء    نيمار يتوعد ريال مدريد طمعا في عطف برشلونة    "عاش الشعب" كرغبة في المشاركة السياسية    بأعجوبة..تلميذ ينجو من حادثة انهيار سقف وجدران مؤسسة تعليمية    الرباط: موظف شرطة يطلق رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص قاوم عناصر الشرطة بعنف    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    البنك الشعبي تطلق خدمة جديدة لفائدة زبنائها بدول جنوب الصحراء    قرعة كأس “الكاف” تضع حسنية أكادير في مواجهة فريق جزائري وبركان في مجموعة صعبة    أغنية “عاش الشعب” .. كثير من الكراهية والعنصرية وسعي نحو مجد زائف    مهرجان السينما والذاكرة المشتركة يراهن على المصالحة وثقافة السلم    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    مانشيني: ان استدعاء بالوتيلي معياره الكفاءة وليس لون البشرة    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    خاليلوزيتش يستنجد بالعربي ويتجاهل بلهندة وحاريث    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    إسرائيل تبحث عن طوق النجاة .......    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    لأول مرة..يوتيبور أمريكي يحل بالمغرب ويحمل علم المغرب من صحرائه    "قرية المغرب" في نسخة ثانية بالكوت ديفوار    طقس الثلاثاء.. بارد بالمرتفعات مع سماء غائمة    منتدى إفريقيا للاستثمار: وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة    رؤساء جماعات في الفيسبوك    ملياردير أمريكي يخطط لتمكين البشر من العيش على كواكب أخرى    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات من تاريخ مشاركة اللاعبين الدوليين من أبناء المحمدية في المنتخبات الوطنية 2 : إدريس حدادي


إدريس حدادي
يتسم أغلب لاعبي كرة القدم بالمحمدية بالذكاء وبالتقنيات الكروية الملفتة، ويلعبون بمستويات مختلفة، ومنهم المتألقون الذين يفرضون أنفسهم كلاعبين متميزين، ولا يوجد شك بأنهم يتمتعون بجودة عالية في اللعب، لذلك تتم مراقبتهم باستمرار من طرف عيون المسؤولين التقنيين عن المنتخبات الوطنية بكل فئاتها … المحمدية كمنبع لا ينضب لإنتاج اللاعبين المهاريين بمستويات تبهر المتتبعين، لم تبخل يوما في تزويد المنتخبات والأندية الوطنية بلاعبين ذاع صيتهم في الملاعب وطنيا، إفريقيا وعالميا، وعلى مدار عقود من الزمن …
في هذا الشهر المبارك ننشر كل يوم على صفحات فسحة رمضان بجريدة الاتحاد الاشتراكي حلقات من تاريخ مشاركة لاعبين دوليين من أبناء المحمدية في المنتخبات الوطنية…

إدريس حدادي، اللاعب السابق لشباب المحمدية والمنتخب الوطني، اعتزل الكرة منذ سنة 1980، يتميز بالفنيات العالية والقوة البدنية والانضباط التكتيكي، قدم الإضافة لفريقه شباب المحمدية والمنتخب الوطني طيلة المدة التي حمل فيها قميصهما، من مواليد 1948 بالمحمدية متزوج وأب لأربعة أبناء، طوله متر و80، الحذاء40، مركز اللعب: وسط ميدان دفاعي وهجومي،
رب أسرة ممتاز وأب مثالي منضبط قويم السلوك ومنفتح، وهو الابن الثاني في الأسرة بعد شقيقه سي محمد، وبعده شقيقه عبد اللطيف، الذي مارس بدوره كرة القدم على أعلى مستوى كمدافع أوسط متألق مع شباب المحمدية، وهو الآن متقاعد من عمله كأستاذ للتربية البدنية.
عائلة حدادي معروفة في مدينة المحمدية، وكان الأب يعمل في الكولف الملكي بالمحمدية هو وشقيقه عبد القادر، قبل وفاتهما رحمهما الله… وبجانب كرة القدم اشتغل إدريس حدادي بالمكتب الوطني للتسويق والتصدير قبل أن يهاجر إلى هولندا كرجل تعليم بعد اعتزاله كرة القدم مع فريقه شباب المحمدية وبالضبط بعد انتهاء موسم 79/80 وفوز الشباب بأول لقب له للبطولة الوطنية، حيث احتل الرتبة الأولى في الترتيب متفوقا على الوداد الثاني واتحاد المحمدية الثالث، وكان هذا الموسم الأحسن لاتحاد المحمدية في القسم الوطني الأول، حيث كان الصراع قويا بين الشباب والاتحاد والوداد ولكن الشباب تمكن من حسمه لصالحه بالسرعة النهائية وفاز بالبطولة.
تدرج إدريس حدادي عبر الفئات العمرية لشباب المحمدية، وانضم إلى الفريق الأول في موسم 66/67 ومنذ ذلك الحين حجز مكانه ضمن تشكيلة الكبار حتى سنة اعتزاله 1980، السنة التي فاز فيها الشباب بلقب البطولة كما أسلفنا، وآخر مباراة لعبها كانت ضد اتحاد سيدي قاسم وهي آخر مباراة في جدول البطولة، وكانت مناسبة للاحتفال بأول لقب للبطولة فاز به الشباب تحت قيادة المدرب المحنك الحاج عبد القادر الخمير والرئيس الحاج محمد متوكل، وفاز الشباب بثلاثية أعطت انطلاقة أفراح الأنصار والمحبين للاحتفال بهذا الإنجاز التاريخي… وبذلك يكون إدريس حدادي قد لعب في صفوف الفريق الأول للشباب مايزيد عن أربع عشرة سنة زائد السنوات التي قضاها في الفئات الصغرى حيث بلغ مجموع سنوات ممارسته كرة القدم أكثر من عشرين سنة …
وفي سنة 1969 نودي عليه لتعزيز تشكيلة المنتخب الوطني ونظرا لإصابته في الكاحل لم يتمكن من مرافقة المنتخب إلى نهائيات كأس العالم 1970 بالمكسيك وكان قد لعب معه الإقصائيات قبل أن يصاب وتمنعه الإصابة من مرافقة النخبة الوطنية … ومنذ ذلك الحين وهو ضمن صفوف المنتخب الوطني حتى اعتزاله الدولي سنة 1976بعد الرجوع من إثيوبيا والمنتخب الوطني فائز بأول كأس لبطولة إفريقيا للأمم وآخرها لحد الساعة، وكان المنتخب الوطني الفائز يضم في صفوفه آنذاك أربعة لاعبين من شباب المحمدية وهم: إدريس حدادي، أحمد فرس، حسن اعسيلة، وإبراهيم كلاوة، ولعب إدريس حدادي عدة مباريات دولية وكان عطاؤه في المستوى ويشكل إضافة نوعية وسط الميدان نظرا لما كان يتمتع به ويتوفر عليه من فنيات وتقنيات وقوة التصدي وفكر كروي ناضج يساعد زملاءه على التألق والعطاء، كان يشبه في لعبه لاعب الرجاء البيضاوي المتألق حميد بهيج( توفي منذ شهور رحمه الله)..فحدادي كان عندما يمتلك الكرة يصعب على أي لاعب انتزاعها منه نظرا لصلابته وتحكمه فيها ولعبها بالرجلين معا اليسرى واليمنى ومداعبتها كيفما شاء، كما أن تمريراته الدقيقة للمهاجمين كانت تساعد على تسجيل الأهداف، ومعروف عن إدريس أنه رجل اجتماعي بامتياز، يحب الجلوس مع أصدقائه وأقرانه الذين عاش معهم طفولة الحي وجاورهم في لعب كرة القدم، رجل خير مسالم لا يبحث عن المشاكل، ذكي قليل الكلام، ولا تراه يتكلم إلا في المكان والزمان المناسبين، وهو يعيش الآن بعد تقاعده بين هولندا( مكان تواجد أسرته الصغيرة) والمحمدية.
نتمنى لبا إدريس، كما أناديه دائما، الصحة والعافية وطول العمر والعيش الآمن مع أسرته الكبيرة والصغيرة ومحيطه من الأصدقاء والأقران .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.