كوت ديفوار: الحكم الذاتي "سبيل براغماتي وواقعي ومثالي" لتسوية قضية الصحراء    الشهبي: إعادة فتح ملف حامي الدين ضد التوجهات الملكية.. لن تحقق الأمن القضائي    “طلبة الطب” يؤجلون الحسم في مستقبل السنة الجامعية    "طيران الإمارات" تعزز ربط دبي والدار البيضاء    الأمم المتحدة: أدلة كافية تربط ولي العهد السعودي بقتل الصحافي خاشقجي    أكثر من 70,8 مليون نازح في العالم عام 2018    المالي موسى تراوري يعزز صفوف أولمبيك خريبكة    نيمار نادم على الرحيل من برشلونة.. ويوجه رسالة الرحيل إلى الخليفي    ندوة لتكسير العظام تنتظر رئيس الكاف    الكشف عن قميص الأسود في الكان (صورة)    عائلات معتقلي “حراك الريف” تنبه للوضع الصحي الخطير للفحصي والغلبزوري وتتهم إدارة سجن فاس برفض علاجهما    فنانون من 14 جنسية لإحياء 58 حفلا موسيقيا بمهرجان “جازابلانكا”    تسجيل حالة إصابة بالمينانجيت باسفي    هل تنقذ ذكرى «إنزال النورماندي» العلاقات الفرنسية الأمريكية؟    مغاربة ينسفون ندوة “سماب إيمو” .. ويتهمون شركات عقار ب”النصب” افتتحها الوزير عبد الأحد الفاسي الفهري    فاجعة .. قتلى بحادث سير خطير باقليم بن سليمان    منصب فارغ بالمجلس الإقليمي لتارودانت يثير صراعا سياسيا    حجز 14 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    أمزازي ولعنة الفشل !    في لقاء حزبي بمدينة أكادير عبد الحميد جماهري يبسطالخطوط العريضة للمرحلة التنظيمية الراهنة، ويحدد المهام التي تستدعيها الظروف الداخلية والخارجية    دار الشعر بمراكش تحتفي بالشاعر محمد مستاوي    التفكير في المتوسط مع محمد أركون    فلاش: الفيلالي يغادر إيموراجي    جائزة “السلطان قابوس” في حلة جديدة    جمهور فاس يتحول إلى كورال لمارسيل    لجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الإفريقي تعقد بأديس أبابا دورتها ال 38 العادية بمشاركة المغرب    “مايلن المغرب” تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    الولايات المتحدة تهدد بلدا آخر بعقوبات بسبب “هواوي”    السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة    انتقد بشدة تأويل مؤاخذات الاتحاد الأوروبي حول الأنظمة الجبائية المغربية : الإبراهيمي: القطب المالي للدار البيضاء ليس ملاذا ضريبيا    لفتيت: مشروع الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية يمتع ذوي الحقوق من خيراتها    بتنسيق مع “الدسيتي” .. الأمن يوقف سائق حافلة ومساعده متورطين في ترويج المخدرات    طقس الأربعاء .. استمرار حرارة الجو بعدد من المناطق    منتدى التعاون العربي -الصيني يشيد بجهود جلالة الملك في الدفاع عن القدس ودعم صمود الشعب الفلسطيني    للا حسناء تترأس افتتاح المركز الدولي الحسن الثاني للتكوين في مجال البيئة    إطلاق سراح بلاتيني بعد استجوابه عدة ساعات في فرنسا    “كان 2019”.. بعثة المنتخب المغربي تصل لمصر    كوپا أمريكا: ثلاثية بيروفية    بعثة المنتخب تحل بالقاهرة    «الذئاب على الأبواب» لأحمد خلف    «فلسفة التاريخ: بين فلاسفة الغرب ومؤرخي الإسلام»    النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعقد مؤتمرها الثامن    آلاف السودانيين يؤدون صلاة الغائب على مرسي في الخرطوم    سحب رقائق بطاطس “لايز” من المتاجر    إطلاق السوق الكهروضوئية متوسطة الجهد في المغرب    “ليبرا” فمواجهة “البيتكوين”… “فيسبوك” اكشف على العملة الرقمية الجديدة ديالو    الجديدة تحتضن الدورة الأولى لليوم السنوي للمحار بمشاركة فاعلين مغاربة وأجانب    صحف الأربعاء: البحري يعد مفاجأة للملك محمد السادس،و شن حملة واسعة للتخلص من السيارات المهملة بأكادير، وارتفاع كبير في عدد قضايا الطلاق، و    فصل من دستور أولياء النعمة الجدد إلى روح المجاهد الشهيد محمد مرسي/ أحمد منون    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    القطاع غير المهيكل والتعقب الضريبي يثيران مخاوف التجار والمهنيين    مقتل 38 شخصا في هجمات استهدفت قريتين في مالي    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    قصة : ليلة القدر    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريد محاكم الجديدة


الحكم على تلميذ تسبب في عاهة مستديمة لزميله
قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، مؤخرا، بمؤاخذة تلميذ يبلغ من العمر 18 سنة يتابع دراسته بثانوية تأهيلية بأزمور، وحكمت عليه بسنتين حبسا إحداهما موقوفة التنفيذ، بعد متابعته بجناية الضرب والجرح نتج عنه بتر عضو وعاهة دائمة.
وقد كان تلميذ تقدم بشكاية ضد زميله في الدراسة لدى المصالح الأمنية، مفادها أنه تعرض للعنف بعد خلاف داخل الفصل الدراسي، وتطور الأمر بينهما خلال مغادرتهما للفصل إلى تبادل للسب والشتم، وأضاف الضحية أنه تفاجأ بزميله يقوم بصفعه عدة مرات، كما فوجئ ببعض الأشخاص يقومون بشل حركته، فيما تمكن المعتدي من توجيه ضربتين له، دون أن يتمكن من مقاومته أو مبادلته العنف.
وأدلى الضحية بشهادة طبية تثبت مدة العجز في 24 يوما، مشيرا إلى أنه سيخضع لفحوصات بالأشعة للتأكد من خطورة الإصابة، كما أصر على متابعته. ومواصلة للبحث توجه المحققون للمؤسسة الدراسية التي يدرس بها المعتدي والضحية، إذ تبين عدم وجود أي اجراء تأديبي من قبل المؤسسة في حقهما، واعترف المتهم أنه تبادل العنف مع الضحية، نافيا أن يكون قد اعتدى عليه، إذ تم إشعار وكيل الملك بابتدائية الجديدة، والذي أمر بإخلاء سبيل التلميذ المتهم، الى حين موافاة الضحية بتقرير طبي يوضح حالته الصحية.
أربع سنوات ل «مقرقب» احترف السرقة
أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه بأربع سنوات سجنا نافذا، بعد مؤاخذته بجناية سرقة السيارات مع حالة العود وإحداث خسائر بملك الغير والتخدير بواسطة الأقراص المهلوسة.
ونفى المتهم ما نسب إليه أثناء مثوله أمام هيأة الحكم، مؤخرا، لكن رئيس الجلسة ذكره بتصريحاته أمام الضابطة القضائية، والتي ورد في محضرها، حسب رئيس الغرفة الجنائية، أنه ضبط متلبسا بسرقة سيارة بعد تكسير زجاجها.
وتبين بعد تنقيط المتهم، أنه من ذوي السوابق القضائية وسبق له أن قضى عقوبات سالبة للحرية بسبب سرقات السيارات، حيث فاق عدد السرقات المتورط فيها العشر . وتمكن من تكسير زجاج سيارة كانت مركونة قرب منزل صاحبها، واستولى على مبلغ مالي قدره 20 ألف درهم، وقدم ستة آلاف درهم منه لشقيقه. وحاول المتهم إنكار التهم الموجهة له، وحاول إقناع رئيس هيأة الحكم بإصابته بمرض، ولم يجب عن أسئلة المحكمة. ورد عليه الرئيس : "إلى كنت مريض سير للجامع تصلي وليس سرقة السيارات». والتمست النيابة العامة إنزال أقصى العقوبة بالمتهم لخطورة الجرم الذي ارتكبه.
سنتان لسارقي مقر شركة
أدانت، مؤخرا، غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بمدينة الجديدة، ثلاثة متهمين وحكمت عليهم بسنتين حبسا نافذا، لكل واحد منهم، بعد مؤاخذتهم من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة.
وجاء إيقاف المتهمين من قبل الضابطة القضائية لدى درك سيدي بوزيد، بعد توصلها بشكاية من المشرف على شركة تقع بتراب الجماعة القروية لمولاي عبد الله، أفاد فيها بأن الحارس أخبره بتعرض الشركة للسرقة.
واستمعت الضابطة القضائية للحارس، فصرح أنه مكلف بحراسة الشركة خلال النهار ويقضي الليل بها لوجود منزله بعيدا عنها. وأضاف أنه ليلة الحادث وبينما كان نائما بالغرفة التي وضعتها الشركة رهن إشارته، سمع كلاما أمام بابها، إذ كان الجناة بصدد كسره. وخوفا من وقوعه في يد اللصوص فر من النافذة وغادر الشركة عبر الحقول المجاورة لها. وأخبر المسؤول عنها في اليوم الموالي ، كما أخبر الضابطة أنه تعرف على واحد من اللصوص عبر نبرة صوته التي تشبه نبرة صوت الحارس الليلي. وتم استدعاء الأخير والاستماع إليه، فنفى علمه بما ادعى الحارس النهاري، وأكد أن الشركة لم تتعرض للسرقة بتاتا. فتم استدعاء شخص آخر، صرح أنه منذ ثلاثة أشهر شاهد المشتكي وشخصا آخر ينقلان تجهيزات من الشركة عبر دابة، فهجم عليهما رفقة زميلين له وتمكنوا، بعد تهديدهم بواسطة السلاح، من الاستيلاء على حمولة الدابة من التجهيزات المصنوعة من "الإينوكس"، واتصلوا بشخص معروف بشرائه للخردوات وباعوها له، بثمن خمسة دراهم للكيلوغرام الواحد. وناولهم 1400 درهم اقتسموها في ما بينهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.