اتحاد طنجة يخضع لاعبي وأطر الفريق لتدابير الحجر الصحي    أمن طنجة يحاصر الكورنيش ويغلق مداخل ومخارج الشاطئ    العيون ... إخضاع البحارة لفحوصات كوفيد-19 قبل عودتهم لمزاولة عملهم    رسميا.. غرامات مالية تنتظر مخالفي قواعد الحماية من كورونا    لاعبو وأفراد اتحاد طنجة يتنفسون "كورونا" بعد ارتفاع حصيلة المصابين بالوباء داخل النادي إلى "24 حالة"    الجامعة تتجه لتأجيل مباراة نهضة بركان واتحاد طنجة    أكادير : وفاة شرطي بسبب فيروس كورونا.    توقعات أحوال الطقس غدا الاثنين    أمن الرباط يكشف تفاصيل تعرض طفلة لاعتداء شنيع    مراكش.. حقوقيون يشتكون تحويل شركة تدبير قطاع النظافة مساحات فارغة إلى نقط سوداء لتجميع النفايات    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    إصابات فيروس كورونا تواصل الإرتفاع بسوس ماسة، وهذه آخر مستجدات الحالة الوبائية    اقليم الدريوش يسجل اول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا    موليكا يتدرب بقميص نادي الزمالك.. ويزيد من التكهنات حول مستقبله    أطباء التخدير والإنعاش بالمغرب: ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا يتوافق مع بداية الموجة الثانية    ما بقى ليها بطولة. حصيلة اصابات لاعبي اتحاد طنجة وصلات هاد الصباح ل23 فيهم 16 لعاب    الموت يغيب الكاتبة المغربية الهولندية نعيمة البزاز.    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    الفنان الناظوري أشرف الزيتوني يطلق جديده الغنائي "رحبس يكا يعذو"    وزيرة الإعلام اللبنانية تستقيل وتعتذر    "البوليساريو" تشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف أطباء كذبوا روايتها عن "السيطرة" على انتشار كورونا    وزيرة الإعلام اللبنانية تعلن إنسحابها من حكومة حسان دياب تجاوباً مع الإرادة الشعبية    إغلاق سوق "حي بنكيران" يدخل حيز التنفيذ درءا لبؤرة كورونا جديدة بطنجة    النيران تلتهم اشجار النخيل بدوار تمالوت واحة افلا اغير تافراوت    فاتي جمالي تؤكد سقوطها ضحية كورونا وتكذب سبب إصابتها    أولا بأول    رسميا.. تأجيل مباراة أولمبيك الدشيرة والطاس    لاعبو ريال مدريد يبدون مشاعر سلبية تجاه هازار    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    رسميا.. فريق إتحاد طنجة يتحول إلى بؤرة وبائية    إرتفاع أعداد الوفيات بالمغرب بسبب "كوفيد19″.. خبير ل"فبراير": هناك 3 أسباب رئيسية    إتحاد طنجة.. أعلى حصيلة مصابين بكورونا يسجلها فريق بالبطولة    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    انفجار بيروت: قمة دولية لحشد مساعدات للعاصمة اللبنانية المنكوبة    تصحيح وإيضاح.. مخالفة عدم ارتداء الكمامة لا تمنعك من الوظيفة    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    مياه المحيط تلفظ جثة شخص باشتوكة    سفير لبنان بالمغرب: المساعدات المغربية تعكس عمق العلاقات التاريخية بين البلدين    مؤسسة الجائزة الإفريقية تهدي جائزة الشرف الإنسانية الإفريقية لجلالة الملك محمد السادس    البارصا يتجاوز عقبة نابولي و يصطدم ببايرن ميونيخ في ربع النهائي    الممارسة اللااخلاقية لمستخدمي شبكات التواصل الإجتماعي.    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    نقطة نظام.. لحماية الثقة    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز بهولندا    الفنان والملحن أيوب الزعزاع يصدر "سحرني"    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    تعبئة 10,5 مليون درهم لإحداث قرية في شفشاون متخصصة في الصناعة التقليدية    ثروة صاحب "فيسبوك" تتجاوز 100 مليار دولار    بنك المغرب : الدرهم شبه مستقر أمام الأورو في الفترة ما بين 30 يوليو و5 غشت    مكتب الفوسفاط محتافل ب100 عام على تأسيسو    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النوافذ والشرفات :ِ مقاربة لديوان «للريح أن تتهجى» للشاعرة كريمة دلياس
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 20 - 10 - 2019

عن دار البدوي بتونس، وبدعم من وزارة الثقافة التونسية، صدر للشاعرة كريمة دلياس عمل شعري، موسوم بعنوان «للريح أن تتهجى..»، يأتي بعد سلسلة من الإبداعات في مجال الشعر وقصص الأطفال. وكريمة تأتي إلى الإبداع من مجال تدريس الرياضيات، مما حرض الرموز والمنطق، إذا دعت الضرورة إلى ذلك، بمعنى أن الجملة الشعرية لديها مركزة ومختزلة، تأتي إلى الدلالة بدون إسراف وإطناب، حيث الشكل يوافق المعنى تحولا ومسارا، أي الوصول إلى المقصدية بأيسر الطرق.
يتجلى ذلك في «للريح أن تتهجى..»، يبقى العنوان مفتوحا على آفاق متعددة، لا نضع اليد عليها إلا بعد الشروع في مقاربة العمل، فالريح تتجهى ماذا؟
إن الريح تحمل في طياتها التغيير والتمرد، والإبدال «للريح»، شبه جملة من الجار والمجرور، وهو خبر مقدم، ومن معاني حروف الجر، هذا اللام الذي يعني إلى جانب التعليل، شبه المِلك، بين رمزين الريح والتهجية، الريح تتهجى أي تقف مليا عند الحروف من الألف إلى الياء، تهجى، تهجية، تقرأ، تتملى، ومنه :هَجِيَ الرجل أي جاع معنويا، هَجِيَ البيت : انكشف واتضح.
للريح أن تكشف ما وراء النوافذ والشرفات، أو تطل على ما خارج النوافذ والشرفات، مجازيا، أي التقرب إلى الذات.
من (نافذة الليل) إلى (نافذة الغياب) مسافات، يتآخى فيها همّ الذات الشاعرة، بهموم الإنسان، وجوديا وفلسفيا، حيث تطرح الأسئلة التي لا جواب لها، سوى ألم الكتابة ووجعه، بدءًا من الليل حيث السكينة، والعودة إلى معانقة هموم الذات، والتّفرج على شريط الحياة.
« نافذة الليل مشرعة على بحر المجاز.
العالم يتثاءبُ،
وينصهرُ في توِّه شعاعُ اللامرئي،
بينما الغيم يطل كسولا،
من سماء عارية إلا من لونٍ لقيطٍ.
يفتح ذراعيه للريح،
ومن خفة جناحيه،
يتساقط على صخرة الاستعارة.
من دون بداية
يَخُطُّ على ذاكرة الرَّمْلِ سيرَةَ الْماء»، ص 12.
نافذة الليل تطل منها على سيرة الماء، وعالم الشاعرة حيث الكتابة والمحو، للوصول إلى عالم أصفى، وتتطلب التهجية.
« أَتَهَجّى أَناي
فَأكونُ قَطْرَةً
قَطْرَةً
قَطْرَه» ص13.
من الكتابة إلى تهجي الذات، تضع الشاعرة مفاتيح، تسهل مشاركة المتلقي، لمعايشة هذه الهموم وهذا القلق، ولكنها لا تبوح دفعة واحدة، بل قطرة قطرة قطرة، كشتاء الربيع، «Goute à Goute»، ليعم الخير وتعم الفائدة، والشاعرة ذكية في توظيف النوافذ، مما جعل سيرة الماء متماسكة، ومترابطة، وكل نافذة تحيل على جانب رمزي، يفضي إلى أعماق الذات، فقد وظفت معادلة ذات مجهولين، ينبغي البحث عنهما، في الذات والكتابة.
حيث التحول من الغنائية والرومانسية، لتصبح الأنا أنا القارئ، قصد الإطلالة من هذه النوافذ، فالنافذة يفتحها صاحب البيت، أو القصيدة، ليطل على العالم، ويحق لأي كان أن يطل، ما دام الشاعر يطلب منه ذلك.
من النافذة تطل العين، وترصد ما له علاقة بالطبيعة، وما له علاقة بالكتابة ورموزها، وما له علاقة بالبعد الإنساني، ولكنها تصبح كل ذلك بهموم الذات، ولم تكتف الشاعرة بذلك بل تعدته إلى (نافذة ما)، حيث تقول:
« بلا روح،
نافذةٌ مصلوبة على جدار الوقت،
تغازل الريح،
وأقنعةٌ
تلبس وجوها،
وتؤجل التجاعيد.»، ص 33.
هذه النافذة، وإن كانت اللغة حزينة، فهي تختزل كل الأسئلة في هذا المقام.
في «الشرفات»، ينضاف الجسد، يطل بقلقه وأسئلته، البعيدة العمق، حيث يتوزع الجسد في خمسة مقامات (جسد الشاعر إلى جسد الأرض)، حيث معانقة الأصل، والعودة إلى (معارج الروح)، والذي يفضي في الأخير، أن قصائد الشرفات تتهجى بالروح، بحسب ما تبوح به القصيدة، لتختم هذه الأضمومة الشعرية، ب (خذ الماء وغواية)، أي غواية الكتابة كجواب يتضمن بوح الشاعرة، وتتأرجح الذات بين وبين.
«متأرجحة بين الشكّ
والشكّ أنايْ.
لا يقين يدلني إليّ.
أجس نبض غَوايةٍ،
وللريح أُضرمُ اشتهائي.» ص 87.
إن منجز الشاعرة كريمة دلياس «للريح أن تتهجى..»، يعد بصوت شعري، له فرادته، ومميزاته، وقلقه، وبحثه الدؤوب على ناصية ألم الكتابة ونارها، لخلق لغة شعرية بإمكانها أن تتهجى ما تقع عليه العين الثالثة، عين الإبداع.
* (ناقد وشاعر)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.