الرباط: توقيف مواطن إسباني تنفيذا لأمر دولي بإلقاء القبض صادر عن السلطات الإسبانية    البسيج يسقط متطرفا موالي لداعش بكلميم    السياحة الداخلية تنتصر على سياحة الخارج بأكادير    7 شهداء و45 مصابا في اعتداءات إسرائيلية على قطاع غزة    الحافيظي و بنحليب يعودان لتداريب الرجاء الجماعية بحضور السلامي و السفري    كأس “كاف”.. نقاط قوة وضعف خصوم نهضة بركان    بنحليب يعود بشروط السلامي !    مطلوب للأنتربول في جرائم الأموال يسقط في قبضة شرطة الرباط    “ترامواي الرباط”: سلوك المستخدم الذي سحل سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة “غير حضاري” وسيتم تأديبه    مشاكل أسرية تدفع أربعيني لوضع حد لحياته شنقا بحي مسنانة بطنجة    مُتوج ب"نوبل" يستحضر المصالحة الكولومبية في "مهرجان الناظور"    إدارة أولمبيك آسفي توجه الدعوة للمشجعة زينب و والدتها لمرافقة بعثة الفريق المتوجهة صوب تونس    صلاح يغيب عن مباراتي مصر مع كينيا وجزر القمر    بموجب اتفاق ثنائي.. المغرب يبني ملعبا في موريتانيا    نواب الأصالة والمعاصرة يقدمون 83 تعديلاً على مشروع قانون مالية 2020 صباح اليوم الثلاثاء    اسبانيا: الحزبان “الاشتراكي” و”بوديموس” يوقعان اتفاقا لتشكيل حكومة ائتلافية تقدمية    فارس يهنئ القضاة الجدد بمحكمة النقض على شرف الموافقة المولوية السامية لصاحب الجلالة    بعد توقيف عقوبة “الكاشو”.. نبيل أحمجيق يُعلن إنهاء إضرابه عن الطعام    تفاعلا مع التوجيهات الملكية: الحكومة تشرع في إصلاح القطاع البنكي ليواكب تمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة    بعدما خلقت جدلا في “السوشل ميديا”.. فرح الفاسي توضح تفاصيل “المشهد الجريء”    يهم صناع المحتوى المغاربة..”يوتوب” يغير سياسة استخدامه وتهديد بإنهاء أنشطة القنوات    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    ‪هيئة تطالب بالتحقّق من إجراءات "سيدي حرازم‬"    رياح قوية تتسبب في انهيار مدرسة..والعطلة تحول دون وقوع كارثة بتارودانت    أحكام بالسجن ضد 28 متظاهرا في الجزائر رفعوا راية الأمازيغ    ترشيح محمد بودرة لرئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة    أي كلفة للتعليم بالتعاقد؟ !    اتفاق بين الاشتراكيين واليسار لتشكيل حكومة ائتلافية بإسبانيا    الجزائر.. أحكام بالسجن بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية    تنظيم الدورة 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير من 9 إلى 14 دجنبر    عبد النباوي: فلسفة عدالة الأطفال في تماس مع القانون تقتضي اعتبارهم في حاجة للحماية    العمراني يسلط الضوء على فرص الاستثمار بالمغرب وآفاق التعاون بين المغرب وجنوب إفريقيا    أمريكي شهير يزور الصحراء ويرفع علم المغرب وسط رمالها    هلال يؤكد التزامه بمواصلة مواكبة جهود إفريقيا الوسطى    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    قرعة كأس “الكاف” تضع حسنية أكادير في مواجهة فريق جزائري وبركان في مجموعة صعبة    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النوافذ والشرفات :ِ مقاربة لديوان «للريح أن تتهجى» للشاعرة كريمة دلياس
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 20 - 10 - 2019

عن دار البدوي بتونس، وبدعم من وزارة الثقافة التونسية، صدر للشاعرة كريمة دلياس عمل شعري، موسوم بعنوان «للريح أن تتهجى..»، يأتي بعد سلسلة من الإبداعات في مجال الشعر وقصص الأطفال. وكريمة تأتي إلى الإبداع من مجال تدريس الرياضيات، مما حرض الرموز والمنطق، إذا دعت الضرورة إلى ذلك، بمعنى أن الجملة الشعرية لديها مركزة ومختزلة، تأتي إلى الدلالة بدون إسراف وإطناب، حيث الشكل يوافق المعنى تحولا ومسارا، أي الوصول إلى المقصدية بأيسر الطرق.
يتجلى ذلك في «للريح أن تتهجى..»، يبقى العنوان مفتوحا على آفاق متعددة، لا نضع اليد عليها إلا بعد الشروع في مقاربة العمل، فالريح تتجهى ماذا؟
إن الريح تحمل في طياتها التغيير والتمرد، والإبدال «للريح»، شبه جملة من الجار والمجرور، وهو خبر مقدم، ومن معاني حروف الجر، هذا اللام الذي يعني إلى جانب التعليل، شبه المِلك، بين رمزين الريح والتهجية، الريح تتهجى أي تقف مليا عند الحروف من الألف إلى الياء، تهجى، تهجية، تقرأ، تتملى، ومنه :هَجِيَ الرجل أي جاع معنويا، هَجِيَ البيت : انكشف واتضح.
للريح أن تكشف ما وراء النوافذ والشرفات، أو تطل على ما خارج النوافذ والشرفات، مجازيا، أي التقرب إلى الذات.
من (نافذة الليل) إلى (نافذة الغياب) مسافات، يتآخى فيها همّ الذات الشاعرة، بهموم الإنسان، وجوديا وفلسفيا، حيث تطرح الأسئلة التي لا جواب لها، سوى ألم الكتابة ووجعه، بدءًا من الليل حيث السكينة، والعودة إلى معانقة هموم الذات، والتّفرج على شريط الحياة.
« نافذة الليل مشرعة على بحر المجاز.
العالم يتثاءبُ،
وينصهرُ في توِّه شعاعُ اللامرئي،
بينما الغيم يطل كسولا،
من سماء عارية إلا من لونٍ لقيطٍ.
يفتح ذراعيه للريح،
ومن خفة جناحيه،
يتساقط على صخرة الاستعارة.
من دون بداية
يَخُطُّ على ذاكرة الرَّمْلِ سيرَةَ الْماء»، ص 12.
نافذة الليل تطل منها على سيرة الماء، وعالم الشاعرة حيث الكتابة والمحو، للوصول إلى عالم أصفى، وتتطلب التهجية.
« أَتَهَجّى أَناي
فَأكونُ قَطْرَةً
قَطْرَةً
قَطْرَه» ص13.
من الكتابة إلى تهجي الذات، تضع الشاعرة مفاتيح، تسهل مشاركة المتلقي، لمعايشة هذه الهموم وهذا القلق، ولكنها لا تبوح دفعة واحدة، بل قطرة قطرة قطرة، كشتاء الربيع، «Goute à Goute»، ليعم الخير وتعم الفائدة، والشاعرة ذكية في توظيف النوافذ، مما جعل سيرة الماء متماسكة، ومترابطة، وكل نافذة تحيل على جانب رمزي، يفضي إلى أعماق الذات، فقد وظفت معادلة ذات مجهولين، ينبغي البحث عنهما، في الذات والكتابة.
حيث التحول من الغنائية والرومانسية، لتصبح الأنا أنا القارئ، قصد الإطلالة من هذه النوافذ، فالنافذة يفتحها صاحب البيت، أو القصيدة، ليطل على العالم، ويحق لأي كان أن يطل، ما دام الشاعر يطلب منه ذلك.
من النافذة تطل العين، وترصد ما له علاقة بالطبيعة، وما له علاقة بالكتابة ورموزها، وما له علاقة بالبعد الإنساني، ولكنها تصبح كل ذلك بهموم الذات، ولم تكتف الشاعرة بذلك بل تعدته إلى (نافذة ما)، حيث تقول:
« بلا روح،
نافذةٌ مصلوبة على جدار الوقت،
تغازل الريح،
وأقنعةٌ
تلبس وجوها،
وتؤجل التجاعيد.»، ص 33.
هذه النافذة، وإن كانت اللغة حزينة، فهي تختزل كل الأسئلة في هذا المقام.
في «الشرفات»، ينضاف الجسد، يطل بقلقه وأسئلته، البعيدة العمق، حيث يتوزع الجسد في خمسة مقامات (جسد الشاعر إلى جسد الأرض)، حيث معانقة الأصل، والعودة إلى (معارج الروح)، والذي يفضي في الأخير، أن قصائد الشرفات تتهجى بالروح، بحسب ما تبوح به القصيدة، لتختم هذه الأضمومة الشعرية، ب (خذ الماء وغواية)، أي غواية الكتابة كجواب يتضمن بوح الشاعرة، وتتأرجح الذات بين وبين.
«متأرجحة بين الشكّ
والشكّ أنايْ.
لا يقين يدلني إليّ.
أجس نبض غَوايةٍ،
وللريح أُضرمُ اشتهائي.» ص 87.
إن منجز الشاعرة كريمة دلياس «للريح أن تتهجى..»، يعد بصوت شعري، له فرادته، ومميزاته، وقلقه، وبحثه الدؤوب على ناصية ألم الكتابة ونارها، لخلق لغة شعرية بإمكانها أن تتهجى ما تقع عليه العين الثالثة، عين الإبداع.
* (ناقد وشاعر)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.