كل ما قاله الملك محمد السادس في تعزية لأسرة الفنان الفكاهي الشعبي (زروال)    فيديو.. أعضاء الاتحاد الاشتراكي بالمحمدية يخرقون الحجر الصحي    طرحته ندوة لجمعية مدرسي الفلسفة بسلا : سؤال الحرية والقانون في زمن حالة الطوارئ الصحية    بقيمة تناهز 211 مليون دولار..صندوق النقد العربي يمنح للمغرب قرضا لمواجهة التحديات الراهنة    حفتر ينقل معاركه إلى المغرب    الأردن يعيد فتح المساجد في وجه المصلين    تصريحات صادمة من "الناف" مادوندو بخصوص وضعيته مع الوداد!    تاعرابت ينجو من حادث اعتداء على حافلة بنفيكا ويتوج رجلا لمباراة تونديلا    الرشوة وإفشاء السر المهني يطيحان بضابط أمن    مدارس تجر آباء تلاميذها للقضاء    بسبب كورونا ،نضال إيبورك وحسن حليم يكتشفان أن « العالم صغير »    تتويج تشيلسي الإنجليزي ب"بريمييرليغ" السيدات    رسميا..الأهلي المصري يحسم مصير الدولي المغربي وليد أزارو    جريزمان: "هدفي الفوز بالليجا ودوري الأبطال قبل اللعب في الدوري الأمريكي"    ميسي يواصل الغياب عن تدريبات برشلونة والشكوك تحوم حول جاهزيته لعودة "الليغا"    إسبانيا تتراجع عن إعادة فتح حدودها يوم 22 يونيو    حقوقيون يطالبون بمتابعة الريسوني في حالة سراح    صلة وصل.. شهادات لمغاربة عالقين في الخارج بسبب كورونا تكشف حجم المعاناة    مجلس السياحة بجهة طنجة يسابق الزمن لإنجاح العطلة الصيفية    حالة جديدة بفيروس كورونا في تطوان يرفع عدد المصابين بها    إصابة سائق سيارة أجرة ب"كوفيد-19" في النّاظور    حوار مع الفنان التشكيلي عبد السلام الرواعي    مقدم شرطة يضطر لإشهار سلاحه لتوقيف شخص ببرشيد    غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب    تثبيت رادارات مراقبة مخالفات السير بشوارع طنجة    من جريغور سامسا إلى جواد الإدريسي.. لعنة كافكا تحل على طنجة    شباب بني عمار يلبس القصبة رداءا أزرق في عز الحجر الصحي    المراقبون الجويون ينظمون وقفة احتجاجية بمطار طنجة بسبب تداعيات كورونا    البيضاء.. توقيف شخص يشتبه تورطه في التحريض على الكراهية وارتكاب جرائم ضد الأشخاص والممتلكات عن طريق تدوينات ومحتويات رقمية    مدينة مغربية أخرى تنتصر على كورونا و تعلن خلوها من الفيروس    ثكنة الحرس الملكي بالحاجب تتحول إلى بؤرة للوباء وتسجيل عدد كبير من الإصابات في يوم واحد    مطارات المغرب تستعد لإستئناف حركة النقل الجوي    الفنان و المبدع عادل تاعرابت يقدم مباراة ممتازة ويفوز بجائزة أحسن لاعب    القضاء الإسباني يرفض منح الجنسية لمواطنة صحراوية ويوجه ضربة جديدة للبوليساريو    البوليساريو تهاجم وكالة الأنباء الإسبانية بعد نشرها خبرا عن محاكمة شبان صحراويين بتندوف    15 ألف محل لبيع الدجاج تعمل دون ترخيص    القوات الموالية للحكومة الليبية تقول إنها دخلت “ترهونة” أخر معقل لحفتر    فنادق ومنتزهات سياحية كبرى تشدد تدابير التعقيم    الحسيمة.. النحَّالون يدقون ناقوس الخطر حول انقراض “الزعتر”    حقوقيات يرصدن أكثر من ألف حالة عنف ضد النساء خلال الحجر الصحي    الشاعر احمد الطود في رثاء الراحل محمد الامين ابو احمد    تقرير يضع المغرب في المركز 99 عالميا في تعليم الطفل والمركز 88 عالميا في حماية صحته    توقعات أحوال طقس الجمعة    لليوم العاشر على التوالي.. الاحتجاجات تتواصل بالولايات المتحدة رفضًا للعنصرية    ترتيبات مكثفة لإطلاق قطارات الخط بعد تخفيف قيود الطوارئ    الحكومة الألمانية تقدم دعمًا ماليًّا للطلبة المغاربة    تسجيل 27 إصابة جديدة    فرنسا تعلن أن وباء كورونا بات تحت السيطرة    مقتل جورج فلويد يكشف “شروخ الأسطورة الأمريكية”    محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا "    زهير بهاوي يستعد لإصدار عمل جديد بعنوان “أنا نجري والزمان يجري” (فيديو)    إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين    خبراء يدعون الصيادلة إلى اليقظة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الحاجة إلى الدولة العادلة والقوية

هي مناسبة لكي نعلن بصوت مرفوع: الجائحة أظهرت بالملموس الحاجة إلى دولة قوية، قادرة على ضمان الحد الادنى مما تملكه من عدالة.
إنها تعدل فيما تملك ولا عدالة لها فيما تملكه السوق والانانيات الفردية والفئوية.
ولا عدالة لها في ما تجتاحه الطبقات
الدولة القوية القادرة علي تعبئة الموارد المالية والبشرية
والقادرة علي اقناع لمواطنين بقوتها التعبوية والقوة المعنوية في احترام القوانين بالنسبة للاغلبية الساحقة
الدولة التي يريدها الاشتراكيون الديموقرطيون..
هي مناسبة لكي نُدخل في الحسبان تحجيم أخلاق السوق والتزلف لمال في السياسة وفي المجتمع، وتحجيم من يعتبر كل من يؤمن بقليل من العدالة »كانبو« وطنيا يستحق السخرية على الموائد العامرة..
الذين اعتبروا أن الدولة لا بد من أن تكون عادلة
تذكروا من أرادوا تحريرها من الصحة والتعليم
ومن اعتبروها إعاقة في وجه التطور
وتذكروا من طالب برفع يدها عن كل اشكال الدعم أو التأميم لفائدة!
والذين اعتبروها »مخزنا« عتيقا يجب أن ينهار في أول ربيع محتمل
بدون التقيد حتى بشكلانية التاريخ الذين تحدثوا من زواياه الماركسيه او الهيجيلية..
الدولة التتي تتحرك بكل أذرعها
ليس فقط الاجهزة القانونية لممارسة السلطة العمومية
الامن والجيش والجمارك وغيرها
بل الدولة بكل طبقاتها الادارية وكل موظفيها..
الدولة كوظيفة العمومية..
والدولة التي نطلق عليها الحامية ،بدون تخصيص توضيح بيداغوجي للامر،
هي تلك الدولة التي تحرص في زمان الأزمات الجوهرية على ضمان
حياة الناس
واستشفاء الناس
وعمل الناس
الدولة التي تضمن لرب العمل الحفاظ على مقاولته
وتضمن للعامل الحفاظ على عمله وتضمن للاجير الحفاظ على اجرته..
والمغاربة على حق عندما يطلبون الكثير من الدولة في وقت الشدة
ويفوضون لها اليومي والاستراتيجي
القطاعي والشمولي
والاجتماعي والصحي
القانوني والقضائي
والعدل والقوة..
فالدولة القوية والعادلة تجدد فكرة الوطن، وتحميها
ولو تطلب إغلاق الحدود
جوا وبرا وبحرا..
ففي ساعة الحقيقة يغيب النقاش المفتعل، وتحضر القضايا التي تهم الناس، وتشغل الوطن الحقيقي،
ذات الصلة بالخدمة الوطنية الشاملة القادرة على التعبئة
في ساعة الحقيقة، عندما تُنضج الأزماتُ الوضوحَ والشجاعةَ، أيضا تغيب الوجوه التي آثرت دوما أن تؤثث اليومي ببلاغتها الغارقة في اللاشيء ، واللامعني، وتحضر العقول
والسواعد التي تعتمد عليهما الحياة للبقاء على قيد الحياة..
في ساعة الحقيقة أيضا نعود الى امتحان الحقيقة الدائم: أ ي سياسة حقيقية تنقذ الحاضر وتصنع للمستقبل احتمالا للوجود؟
كنا نناقش النموذج التنموي الجديد واتضح لنا في عز الأزمة: أنَّ من هذا الاستثناء الرائع والتعبئة الشاملة يمكن أن يبدأ، وأن نبدأ معه.
هنا الفعل الوطني في تجسده، بلا زخارف ولا مسوغات نظرية
هنا الفعل في تجرده الاسمى، هنا الوطن الذي يتجدد بالرغم من أنه يتقدم تحت نيران العدو اللامرئي..
ممن النقاش حول الانتخابات والقوانين الملتصقة بها، نبدأ تقدير الموقف، من قراءة ما رأيناه وما لمسناه..
ومن ضعف الامتثال المواطن الديموقراطي للصحة العمومية، وعدم تغليب الموقف من السلطة على الموقف من الحياة
ولا الموقف من النظام على الموقف من البلاد.
كانت لنا مواضيع كبيرة تحضرنا من قبل البلاد بقليل!
سنناقشها عندما نعود احياء..
اليوم،لا يمكن أن تفرض على شعب يقاتل للنجاة من وباء مستثر تقديره الفناء، ان يتشمس في رخاء الوعي العام او الانحرافات الكبيرة،،
وترف البوهيمية التي تستمريء النزهة والشاطيء والكسل على الرصيف المضاء..
وفي الهنا والآن، يحصل أن يتجاوز الوضع الاجتماعي الضاغط الواقع ويصفع الحالمين او الذين اختاروا الانخراط في حملة شيطنة الدولة فقط، بدون نزاهة فكرية تفرض مما تفرض تحميل المغاربة مسؤوليتهم الأخلاقية..
البعض ذهب الى حد اصدار بيانات دولية -إييه نعم – كما لو أن الامر يتعلق بحرب أهلية لا بد من احترام حقوق الأسرى واتفاقية جنيف …فيها!!!
هذا «الستربتيز» المبالغ فيه، والاستعراء الاستعراضي باسم الاصلاح قد يبحث له عن بعض العذر حتى في تصرفات غير محسوبة وان كانت تعد على اصابع اليد، لكنه لا يمكن أن يُسقط من حساب النزاهة كون الدولة هي التي بادرت، من خلال سلطاتها الامنية الى التحقيق فيما نشرته المواقع، كما بادرت الى اتخاذ القانون سندا لما دعت إليه.
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.