سلطات طنجة تفرض مجددا تدابير الحجر الصحي في بعض أحيائها الموبوءة    مصر تطلب استضافة نهائيات دوري أبطال إفريقيا    الوداد ينهي معسكره التدريبي ويعود للبيضاء    رسميا.. شباب المحمدية يحسم صفقة مورابيط -صور    مأساة.. رحلة استجمام ب"تريبورتور" تنتهي بمقتل زوجين وجرح أبنائهما ال5    لONEE يرد على مبديع و يحمله مسؤولية انقطاع الماء بالفقيه بنصالح !    بعد الرفض.. محكمة تلزم مدرسة خاصة بمنح تلميذة شهادة انتقال    لتطويق بؤر "كورونا" .. "الداخلية" تشدّد القيود الاحترازية وتعيد إغلاق أحياء بطنجة    تقدر تشعل جرادة. مات واحد اخر فمنجم فجرادة    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    في خطوة مفاجئة..عبد اللطيف وهبي يزور مقر العدالة والتنمية ويلتقي بقياداته    عدد الحالات الحرجة المصابة بكورونا في المغرب يقفز إلى 31 حالة    روسيا تنجح في اختبار أول لقاح في العالم مضاد ل "كوفيد-19"    امرأة يُفاجئها المخاض داخل قطار "أطلس" وتضع مولودها بمساعدة مواطنين    دعم الأفلام السينمائية المغربية في زمن كورونا.. هذه قائمة الأعمال المستفيدة    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    مندوبية التخطيط تتوقع نموا بمعدل4,4 في المائة سنة 2021    غريب.. حضور جماهيري في مباراة باريس سان جيرمان و لوهافر    امرابط ضربة معلم    جدل في الولايات المتحدة حول المدارس والكمامات مع تزايد انتشار الفيروس    الاصابة تحرم برشلونة من خدمات مهاجمه الفرنسي غريزمان لفترة غير محددة    كوڤيد 19 .. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    الرصاص لتوقيف شخص بفاس عرض سلامة رجال الأمن للخطر    (حصيلة المدن) كورونا يستمر في الانتشار بطنجة وفاس... و3212 حالة تتلقى العلاج    مجددا..سعد المجرد يؤجل أولى أغنياته باللهجة المصرية    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    وسط توقعات بتراجع مداخيلها.. الداخلية تدعو الجماعات إلى تدبير أمثل للنفقات    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    "ديلي ستار": "زياش سيحصل على راتب أسبوعي يبلغ 100 ألف جنيه إسترليني داخل تشيلسي"    عبد العظيم الشناوي..الفنان الشامل المتعدد    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    بعد أنباء انفصالها عن مسلم.. أمل صقر ترفض الرد عليها وتستغل الغموض في "البوز"    أمزازي يعزي أسرة أستاذ توفي خلال أداء عمله ببني ملال    كورونا يتسلل إلى جسد نجمة بوليوود آيشواريا راي    نقابة تستنكر « احتجاز » طبيب من طرف مدير ثانوية ببني ملال    فيروس كورونا يصيب خليجيين بالأقاليم الجنوبية.    درجات الحرارة تواصل الإرتفاع بالمغرب لتصل الى 46 في بعض المناطق    نعمان بلعياشي يعود بقوة إلى الساحة.. كليب "ألو" يتصدر "الطوندونس" – فيديو    طقس حار يومي الأحد والإثنين وزخات رعدية محليا قوية اليوم بهذه المناطق    رئيس ديوان الرميد: فجعت في بعض الأصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون ادعاء "أمنيستي" بكوني تلقيت رسالتها وهذا يبعث على القلق الشديد بل إنه يثير الشفقة    نزهات داخل حدائق دار الشعر بتطوان    أزولاي : سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة و الإيكولوجيا و الرفاهية    استياء كبير.. "لارام" تلغي رحلات وتطالب مغاربة العالم بدفع أسعار مضاعفة    الأغلبية تطالب بتحفيزات للقطاع السياحي    هذه شروط الاستفادة من تخفيض رسوم تسجيل اقتناء سكن    إيران: خطأ في ضبط الرادار تسبب بإسقاط الطائرة الأوكرانية مطلع العام    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    دراسة. 3.8 تريليون دولار و147 مليون بيطالي: حصيلة خسائر جايحة كورونا فالعالم    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنا الأفريقي لا أصلح للتاريخ، بل تليق بي مختبرات الفيروسات..

ليس لإفريقيا أن تدخل التاريخ كما شاءت لها ذات عجرفة تصريحات الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، في أكتوبر 2012، بدكار، ولكن إفريقيا يمكنها أن تدخل إلى المختبر كفأر تجارب، كما أراد لها الطبيبان في قناة ال سي اي.
هي ذي إفريقيا في العقل التبشيري الفرنسي، كلما وجد أهل باريس لعنة تحيط بهم.
مأساة إفريقيا، كما يريدها المبجل المحمول على مخابر الجنود الرهبان، هي أن الإنسان الإفريقي، لم يدخل التاريخ بما يكفي، وأن قدرته على دخول التاريخ الناقصة، بالكاد تصل به إلى مختبر.
هل هي قدرة تجعلنا أقل من إنسان أم أقل من فاعل تاريخي لا يمشي سويا في هدي التاريخ، كما تصنعه قصص المعمرين في أرضه ومناجمه وحقوله وغاباته.. أو أننا ما زلنا نقلد القرود في النزول من الشجرة، والركون إلى بطائق بريدية، مشمسة تليق بمراسلات المتغربين الجنود والقساوسة وممثلي شركات القطارات، إلى جميلاتهم في قصر فيرساي؟
ليس مهما أي شكل نأخذه ونحن نصل عتبة التاريخ ولا ندخل، المهم أن نعرف أن هناك من يعرف كيف يدخل بنا إلى مختبرات الفيروسات التي تشبهنا..
في مستوى درجة الحيوان المختبري الذي تجرب فيه الدول التي دخلت التاريخ من باب تقتيل الشعوب وسرقة ماضيها وحاضرها ومستقبلها وثرواتها، قدرتها على الانقاذ، والإفلات من فيروس أوشكت أمامه أن تعوي..
الإفريقي لا يعرف سوى العود الأبدي لتوحشه، وللزمن المُدَوْزَن على التكرار والرتابة، كل شيء يعود، فلماذا لا يعود الإفريقي إلى طبيعته الحيوانية، لكي ينجح المصل الجديد الذي سيجربه الغرب فيه؟
فهُمْ، هؤلاء عندما يسعدون باكتشاف روحهم المسيحية السمحاء ، أو الليبرالية الحقوقية، يقولون بذلك لأن العود الأبدي هذا قد يفضي بنا إلى أن نعيد الفيروس حيا، حتى إذا مات…!
اقرأوا معي تصريحات عزيزنا بوريل. الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، الذي حذر من أن الدول الفقيرة ذات الخدمات الصحية الضعيفة يمكن أن تصبح مصادر لإعادة العدوى، مضيفا “حتى إذا قمنا بحل المشكلة في أوروبا فلن يتم حلها إذا لم تحل في كل مكان.”
وأضاف أن “إفريقيا مصدر قلق خاص لنا بالنظر إلى أن الوباء هناك يمكن أن يخرج عن نطاق السيطرة بسرعة كبيرة..”.
ما قاله ساركوزي وما سبق أن استشفه الأفارقة مثلنا، يعود إلينا بالعقيدة نفسها بعد 8 سنوات.
كل شيء فينا يعود، أبدا وعَوْدا دائريا..
الفيروس بدوره لن يفلت من هذا القانون الذي يربط إفريقيا به، بتلك الجاذبية القدرية التي تجعل القارة مخزنا دائما له..
إفريقيا ليست حاملة فيروس فقط، ليست حيوان مختبر، بل هي الدليل على أن الفيروس يمكن أن يعود.
قد ينتهي في العالم كله وقد ينتهي في أوروبا
لكنه سيسكن إفريقيا ويختبئ فيها ويعود لنا
هكذا نفهم من الاتحاد الأوروبي..
حتي أنت يا بوريل الجميل،
يا صديقنا العزيز الذي لا يحب العنصريين
قلتها: «اتفقت دول الاتحاد الأوروبي، على زيادة مساعداتها للقارة الإفريقية في إطار حربها على وباء فيروس كورونا المستجد” ونحن في القارة محطة تخزين طبيعية له..
كل هذا التهويل، كما لو أن إفريقيا هي وحدها التي تصاب بالفيروس.
كانت آسيا وجنوب آسيا واردتين في التقرير الأمريكي للمخابرات، كما كانت إفريقيا موجودة في تنبؤات بيل غيتس إلى جانب قارات أخرى، والتهويل لماذا يرتبط بالاختبارات الافريقية
وبهذا الخزان المحتمل للفيروس وتخزينه حتى تمر الموجة الأولى؟
العنصرية البيضاء لا يمكنها أن تتصور الفيروس إلا كفيروس ملون
أسود
أسمر
أصفر
وفي الغالب يكون مانويا. أسود في أسود مضاعف
لهذا يكون من الأفضل أن نذهب إلى بيئته!
ليس ضروريا العودة إلى استغلال الثروات، لكي نثبت أن فرنسا لم تتعاف كليا من كل الظلام المعشش في ثنايا تفكيرها الإفريقي وكل «الأنوار» التي ما زلنا نعشق التطلع إليها لم تنر وتضيء عقلها الغامق..
ألا نذكر ساركوزي عندما أخطأ في حق شعوب إفريقيا كلها وقال إنها لا تدخل التاريخ، ويمكن اليوم أن يواصل طبيبان الرسالة التبشيرية
لإفريقيا التي يليق بها أن تدخل المختبرات، كتمرين سيمانتيقي، دلالي عن دخول التاريخ، حتى ولو كان عدد موتاها لحد الساعة مازال دون مدينة واحدة من مدن فرنسا، نرجو لله اللطف بالبشرية فيها!! ..
فقد كشف المركز الإفريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن عدد الوفيات في القارة الإفريقية بلغ 313 حالة وفاة في حين تجاوزت الحالات الإيجابية المؤكدة بالمرض 7741 حالة.
وقال مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في إفريقيا، وهو وكالة متخصصة تابعة للاتحاد الإفريقي الذي يضم 55 دولة، في آخر تحديث لوضع المرض في القارة والذي صدر السبت، أن الحالات المصابة منتشرة في أنحاء 50 دولة إفريقية…
ومع ذلك، فإن “العتبة” في ما يبدو قد تحققت لكي تدخل إفريقيا سريعا إلى مجهر العنصرية العلمية، إيذانا بفتح جديدة لنظريات الجناسة الانتروبولجية، التي ترى أن الفيروس، لا بد أن يفسر بأقرب الكائنات إليه، أي أنا وأنت جبالي التونسي والغيني مامادو والسينغالي ضيوف وهيلاسي في إثيوبيا…
هذه الأسماء التي تذكر غرابتها بالرطانة المرافقة لكورونا المتوج!
من حسن الحظ أن هناك فرنسا أخرى، فرنسا الأدب والعقلانية والأنوار، فرنسا الإعلان العالمي، فرنسا القيم الاجتماعية والروحانية…
من حسن الحظ أن فرنسا هاته هي التي تنتصر في كل لحظة تغزوها العنصرية المقيتة وفرنسا التي نعرفها بلغاتنا الأصلية في كل أفريقيا!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.