وزارة الخارجية تكشف عن توضيحات مفصلة تتعلق بدخول المغاربة والأجانب للتراب الوطني    دعم وسطاء ووكلاء التأمين الأكثر تضررا من الأزمة    زياش يسافر إلى لندن على متن طائرة خاصة للانضمام إلى تشيلسي (صورة)    هام.. وزارة الخارجية توضح بخصوص شروط ولوج المغاربة والأجانب إلى التراب الوطني    البرلمانية الناظورية ابتسام مراس تعلن تنازلها عن راتب التقاعد لفائدة صندوق كورونا    العثماني: الأمينة العامة بالنيابة ل"أمنيستي" لم تقدم الأدلة المادية التي طالبتها بها الحكومة    زياش يصل إلى لندن عبر طائرة خاصة.. صورة    وزير المالية: تخفيض من واجبات عقود اقتناء محلات السكنى.. والإعفاء من عوارض الشيكات غير قانوني    وزارة التربية الوطنية تعلن عن نتائج اختبارات الكفاءة المهنية    ثلاثة قتلى في حادث سير مميت بين قصبة تادلة وبجعد    مصدر طبي ينفي خبر وفاة الكوميدي محمد الكريمي    "الخطر العسكري المغربي"..حملة تقودها أوساط يمينية إسبانية تجاه المغرب!    بعد تحولها إلى مسجد..أردوغان: الأذان سيُرفع في آيا صوفيا ولا نقبل التدخل في الشأن الداخلي التركي    النقاط الرئيسية في تصريح هند الزين حول مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب    بسبب تداعيات كورونا.. ركود في سوق بيع السيارات بالمغرب    رسميًا .. تحديد مكان إقامة إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا    المغرب ينجز 15328 تحليلة مخبرية خاصة بالكشف عن كورونا    عن عمر 90سنة.. وفاة أشهر مصممي الرقصات في العالم العربي    الخطوط الملكية الجوية تكشف لائحة رحلاتها الاستثنائية انطلاقا من 15 يوليوز    249 إصابات و380 حالة شفاء بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    الصحافة الإيطالية تشيد بامرابط وجماهير الإنتر تتأسف    العثماني يؤكد أن مشروع قانون المالية التعديلي تجاوب مع عدد من تطلعات واقتراحات القوى السياسية والاجتماعية والمهنية    أنابيك:إدماج أزيد من 118 ألف باحث عن الشغل خلال 2019    كورونا..تسجيل 249 حالات إصابة جديدة و 380 حالة شفاء بالمغرب    الجامعة تخصص مبلغ "240 مليون سنتيم" للعصب الجهوية لتفادي اعتذار أندية الهواة عن "استئناف المنافسات"!    كوفيد-19..فرض اختبارات الكشف عن الفيروس على المسافرين القادمين إلى إسبانيا    يعمل منذ سنوات للمخابرات المصرية.. الاشتباه في جاسوس بمكتب ميركل    وزير الداخلية: عودة مغاربة العالم تمثّل دعما قويا للسياحة الوطنية في فترة الصيف    الفنان عبد الجبار الوزير في حالة صحية متدهورة..ابنه: دخل في غيبوبة متقطعة    وزارة النقل.. 85% من المحطات الطرقية استأنفت عملها منذ 26 يونيو    دونغ ليو الرئيس المدير العام لريلمي المغرب: سلسلة التوريد لم تتأثر خلال فترة الحجر الصحي    Bio-Rad تسرع من وتيرة إنتاج اختبار مصلهاPlatelia SARS-CoV-2 Total Ab    بنكيران يخرج عن صمته: قَلِقُُ مما يحدث في "البيجيدي" ولا أريد أن أُعْتبَرَ ميتا قبل أن أموت    الحكومة تحول صندوق الضمان المركزي إلى شركة مساهمة    مسرحيات الفنان الدكتور محمد فراح من الركح إلى التأليف    العثماني يعلن عن الدخول في تخفيف ثالث للحجر الصحي    نشرة خاصة/ طقس حار سيعم مناطق المملكة نهاية الأسبوع !    رسميا: الفتح يعلن انتقال لاعبه أسامة فلوح إلى أنجيه الفرنسي    الدارالبيضاء: توقيف مفتش شرطة وسيدة من أجل التزوير في محررات رسمية    تحت قيادة "سولشاير" .. مانشستر يونايتد يُحطم رقمًا قياسيًا في الدوري الإنجليزي    بعد أزيد من ثلاثة أشهر من الإغلاق… الحياة تعود من جديد لدار الأوبرا المصرية    الداخلية تأمر الولاة بتتبع العملية السياحية وعدم التساهل مع أصحاب الفنادق    على خطى "مي نعيمة".. توقيف سيدة بسبب "كورونا" في آسفي    أسماء لمنور ترد على "اتهامات" صحافي جزائري    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    حادث مأساوي. انتحار شخص ألقى بنفسه أمام قطار يربط بين البيضاء والقنيطرة    مستجدات كورونا بالمغرب | 115 إصابة جديدة ووفاة واحدة.. وحصيلة الحالات تصل 15194    هاداك اللي جاب لينا عدو للارام فبلاصة بنهيمة ما يسمحوش ليه لمغاربة. واش هاد المدير ديالو الشركة باش يقرر يحيد 20 طيارة فدقة راه ملك لمغاربة كلهم    مراكش.. تأجيل ملف "باطما" إلى 21 يوليوز    الولايات المتحدة.. تسجيل أزيد من 65 ألف حالة إصابة بكورونا في ظرف 24 ساعة    دراسة: تغيرات "مخيفة" في قلب الأقطاب المغناطيسية لكوكب الأرض    هذا ماتضمنته رسالة عمدة سيول الأخيرة قبل انتحاره    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. حار عموما    للمرة الثانية.. المغنية المغربية جنات حاملة    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 01 - 06 - 2020

كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور ، كتاب يضع من خلال فصوله، الأصبع على الجرح بشكل مباشر .
العنوان قد يراه البعض أنه مستفز، انتبه إليه الدكتور شحرور وأجاب عنه بوضوح تام، حيث يؤكد أن اختيار هذا العنوان جاء لقناعة منه، بأن الحل الأمني فى معالجة ظاهرة الإرهاب المنتشرة فى العالم لا يكفي، وإنما هى مرتبطة بأمرين اثنين وهما، الثقافة المنتشرة فى مجتمع ما، والاستبداد.
في ثنايا هذا المؤلف المهم ،تطرق الفقيد الدكتور محمد شحرور إلى مواضيع عدة ويتساءل أيضأ، هل الإسلام حقا مسؤول عن الإرهاب ،أم المسؤول هو الفقه الإسلامي التاريخي، الذى صنع إنسانيا بما يلائم الأنظمة السياسية؟، كما تطرق إلى سؤال آخر ، هل القضاء على الحركات الإسلامية المتطرفة يتم بمكافحة الإرهاب، وهل الحروب والقوة المسلحة كافية للقضاء على الإرهاب، أو أن له جذورا فى أمهات كتب الفقه؟.
لم يتوقف الكتاب عند طرح الأسئلة فقط، بل يجيب عنها بعقلانية أيضا،كما وقف بالتفصيل على تفاسير معاني العديد من الآيات القرآنية الكريمة، ويؤكد أن تفسيرها غير الصحيح،سبب انحرافا ملحوظا عن الرسالة التى حملها الرسول (ص)، لتكون رحمة للعالمين، كالجهاد والقتال والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، والولاء والبراء والكفر والردة.
الطبعة الثانية الصادرة عن دار الساقي،جاءت، لأن المنهح كما يقول المفكر محمد شحرور، فرض علينا تعديل بعض المفاهيم التي وردت في الطبعة الأولى، ولاسيما أن هذه التعديلات أجابت عن تساؤلات كثيرة كانت لاتزال عالقة.
لايحمل الكتاب فقهاء تلك العصور وزر مانحن فيه كاملا، بل حمل المسؤولية من أتى بعدهم وزر الوقوف عند رؤيتهم بصحيحها وخطئها، داعيا إلى الخروج من القوقعة التي نحن فيها.
ونبه الكتاب إلى ضرورة ألا نضع أنفسنا كمسلمين في موضع الاتهام بكل مايعيشه العالم من تطرف وإرهاب، في نفس الآن، يرى أنه لزاما علينا إعادة النظر في أدبياتنا وماتراكم من فقه،فالعالم لايتهمنا دائما بغير وجه حق، ويخلص إلى أن الشباب الذين ينفذون عمليات انتحارية ليسوا مجرمين في الأساس، بل هم غالبا ضحايا تزوير الدين وتشويهه، فهم من وجهة نظره، نشأوا على تمجيد الموت، والنظر إلى القتل كالقتال والشهادة، والآخر المختلف كافر يجب القضاء عليه.وتعلم أن الجهاد في سبيل الله هو قتل الكافرين، بغض النظر عن مقياس الكفر والإيمان.

يتساءل الدكتور محمد شحرور، ما المقصود بقوله تعالى «للذي أنعم لله عليه وأنعمت عليه»، ويجيب عن ذلك بالتأكيد على أن في الآيتين نعمتان نعمة آلهية، ونعمة محمدية، فإذا كانت النعمة الإلهية على زيد يشرح الدكتور محمد شحرور، هي أن لله هداه إلى الصراط المستقيم طبقا لقوله في سورة الفاتحة «صراط الذين أنعمت عليهم «،فماهي النعمة المحمدية التي أنعم بها النبي صلى لله عليه وسلم على زيد؟،عن هذا السؤال، يرد المفكر العربي محمد شحرور، بالقول إنه بحث عن نعمة تتفق وسياق الآية 37 من سورة الأحزاب، فلم يجد إلا أنه احتضنه وتبناه ومنحه نسبا يستعيد به كرامته بين الناس، ويؤكد، أنه حين دعا إلى اعتماد نظام التبني في أكثر من موضع في كتبه كحل إنساني لمشكلتين، حددهما في مشكلة التوق في الإنجاب عند أهل العقم والعقر، ومشكلة اللقطاء المنبوذين الذين تغصبهم دور رعاية اللقطاء، وكشف أنه حينما طرح هذا الطرح، قامت قائمة أصحاب المحابر ولم تقعد، وجدد الدعوة إلى ذلك مرة أخرى، مستشهدا بالتنزيل الحكيم في حكمه أن التبني نعمة، لكن الفقهاء، يبين، حين يحرمونه يستشهدون بفقه تراثي وبسلسلة من العنعنات مهما بلغت درجتها من الصحة، تبقى دون كتاب عزيز موحى لايأتيه الريب من بين يديه ولا من خلفه، ومن هنا يقول الدكتور محمد شحرور، شتان مابين الشاهدين، أي أن النسب هو للأب الوالد أو الأب المتبني، وفي هذا المعنى الأنساب لا تضيع، لأن البويضة البيولوجية هي للوالد والوالدة، وهي لا تضيع أيضا في وقتنا الحاضر بوجود تحليل الحمض النووي. أما تحريم التبني، كما يرى المفكر السوري الدكتور محمد شحرور، فهو مضيعة حقيقية للأنساب وخاصة للقطاء الذين يعيشون بلا نسب تحت وطأة نظرة المجتمع إليهم، وخاصة للمجتمعات المتخلفة البدائية كمجتمعاتنا يقول محمد شحرور.
ويعود ويشرح المقصود بالعِرض، ويؤكد أن المقصود هو كرامة الإنسان وسمعته بين الناس وموضع فخره واعتزازه، واستشهد في هذا الباب بقول الإمام الشافعي:
إذا شئت أن تحيا سليما من الأذى
وحظك موفور وعرضك صيّن
لسانك لاتذكر به عورة امرىء
فكلك عورات وللناس ألسن.
ويستشهد بشاعر آخر الذي يقول:
إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه
فكل رداء يرتديه جميل .
ومن ثمة يشدد على أن الكذب يخدش العرض، وأن إخلاف المواعيد في التجارة والصناعة يجرح عرض فاعله، والأمر أيضا يشمل النميمة والغيبة والغش في المواصفات، وفي هذا المفهوم العرض له معنى إنساني عالمي للذكور والإناث على حد سواء، وله علاقة بخصوصيات الإنسان أكان ذكرا أم أنثى، وهي التي لايرغب في أن يطلع الآخرون عليها، وهي ماتسمى العورة أيضا، وهي مايستحي المرء إظهاره.
من هذا التعريف، يقول الدكتور محمد شحرور، لا ندري متى بدأ لفظ العرض ينحرف عن معناه الأصلي، ومتى صار المساس به يرتبط في الأذهان بالسفاح والاغتصاب الجنسي للنساء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.