المجلس الوطني للصحافة: قطاع الصحافة المغربية تكبد خسائر فاقت 240 مليون درهم بسبب جائحة "كورونا"    حكومة العثماني تقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى 10 غشت المقبل    تقرير إسباني : 20% من المشردين ببرشلونة من أصول مغربية !    رجاء بني ملال يواجه واد زم والرجاء البيضاوي استعدادا لعودة البطولة الاحترافية    حصلو بزناس رُوشِرْشِي فكرسيف عندو جميع أنواع المخدرات    أمراض مفاجئة تظهر على المصطافين بشاطئ بالعرائش    من جديد.. تأجيل البت في قضية دنيا بطمة وشقيقتها ومصممة الأزياء    هذا ما قررته إبتدائية مراكش في حق بطمة ومن معها    خبار زوين.. مصابة ب"كورونا" فيروس دارت عملية قيصرية ففاس وولدات فظروف مزيانة – صورة    قرار للبرلمان الأوروبي يندد بتحويل المساعدات الإنسانية من قبل الجزائر والبوليساريو    النصر يؤكد رسميا شفاء امرابط من كورونا    لقجع يجتمع بأعضاء الإدارة التقنية الوطنية ويحدد التوجهات الجديدة    عبد اللطيف وهبي يلغي اجتماعا مع عزيز أخنوش بسبب تصريحات الطالبي العلمي    "كورونا" تكبد الصحافة المغربية خسائر فاقت 240 مليون درهم خلال ثلاثة أشهر    جمارك أكادير تتلف أزيد من 7 أطنان من المخدرات والمواد المحظورة    "لارام" تكشف برنامجها للرحلات بعد الترخيص للجالية بالولوج الى المغرب    كان يستهدف مقرات سيادية.. تونس تعلن إحباط مخطط إرهابي    السودان.. إجراء تعديلات وزارية في الحكومة الانتقالية    المجرد يكشف عن موعد طرح أغنيته الجديدة "عدى الكلام" !    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    تيغزوي: "لم يتم إستدعائي لمعسكر أكادير .. انتظرت الناصيري 8 ساعات في بنجلون لحسم مستقبلي لكنه تخلف عن الحضور!"    البام: مشروع قانون المالية المعدل مخالف للقانون    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    سيدي إفني.. اجتماع تقييمي لاستراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    عبد الوهاب الدكالي يصدر ألبوما غنائيا    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    المغرب ينشد تخفيف أثر "كورونا" والجفاف بتعديل قانون المالية لسنة 2020- تقرير    موعد قرعة دوري أبطال أوروبا    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    واش هادي حكومة كتحتارم راسها باش فرضات شروط دخول المغاربة والأجانب للبلاد..المنصوري: الاقتصاد كينهار والحكومة معندهاش توضحيات    السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا    تسجيل 178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب.. الحصيلة : 14949    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    ناشط عقوقي    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع إلى 14949 إصابة بعد تسجيل 178 حالة جديدة    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    اليوسفية.. يقتل جاره بسبب خلاف بسيط    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    فيديو.. حمزة الفضلي يطرق باب معاناة الشباب مع »الدرهم »    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول 20 : أشد الإكراه هو الإكراه في الدين
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 05 - 2020

كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور ، كتاب يضع من خلال فصوله ، الأصبع على الجرح بشكل مباشر .
العنوان قد يراه البعض أنه مستفز، انتبه إليه الدكتور شحرور وأجاب عنه بوضوح تام، حيث يؤكد أن اختيار هذا العنوان جاء لقناعة منه، بأن الحل الأمني فى معالجة ظاهرة الإرهاب المنتشرة فى العالم لا يكفي، وإنما هى مرتبطة بأمرين اثنين وهما، الثقافة المنتشرة فى مجتمع ما، والاستبداد.
في ثنايا هذا المؤلف المهم ،تطرق الفقيد الدكتور محمد شحرور إلى مواضيع عدة ويتساءل أيضأ ،هل الإسلام حقا مسؤول عن الإرهاب ،أم المسؤول هو الفقه الإسلامي التاريخي، الذى صنع إنسانيا بما يلائم الأنظمة السياسية؟،كما تطرق إلى سؤال آخر ، هل القضاء على الحركات الإسلامية المتطرفة يتم بمكافحة الإرهاب، وهل الحروب والقوة المسلحة كافية للقضاء على الإرهاب، أو أن له جذورا فى أمهات كتب الفقه؟.
لم يتوقف الكتاب عند طرح الأسئلة فقط، بل يجيب عنها بعقلانية أيضا،كما وقف بالتفصيل على تفاسير معاني العديد من الآيات القرآنية الكريمة،ويؤكد أن تفسيرها غير الصحيح،سبب انحرافا ملحوظا عن الرسالة التى حملها الرسول (ص)، لتكون رحمة للعالمين، كالجهاد والقتال والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، والولاء والبراء والكفر والردة.
الطبعة الثانية الصادرة عن دار الساقي،جاءت، لأن المنهح كما يقول المفكر محمد شحرور، فرض علينا تعديل بعض المفاهيم التي وردت في الطبعة الأولى، ولاسيما أن هذه التعديلات أجابت عن تساؤلات كثيرة كانت لاتزال عالقة.
لايحمل الكتاب فقهاء تلك العصور وزر مانحن فيه كاملا، بل حمل المسؤولية من أتى بعدهم وزر الوقوف عند رؤيتهم بصحيحها وخطئها، داعيا إلى الخروج من القوقعة التي نحن فيها.
ونبه الكتاب إلى ضرورة ألا نضع أنفسنا كمسلمين في موضع الاتهام بكل مايعيشه العالم من تطرف وإرهاب، في نفس الآن، يرى أنه لزاما علينا إعادة النظر في أدبياتنا وماتراكم من فقه،فالعالم لايتهمنا دائما بغير وجه حق، ويخلص إلى أن الشباب الذين ينفذون عمليات انتحارية ليسوا مجرمين في الأساس، بل هم غالبا ضحايا تزوير الدين وتشويهه، فهم من وجهة نظره، نشأوا على تمجيد الموت، والنظر إلى القتل كالقتال والشهادة، والآخر المختلف كافر يجب القضاء عليه.وتعلم أن الجهاد في سبيل الله هو قتل الكافرين، بغض النظر عن مقياس الكفر والإيمان.

من بين مقاصد الشريعة، هناك الحفاظ على الدين، وهنا يتساءل الدكتور محمد شحرور، ما المقصود بالدين؟ وما المقصود بالحفاظ عليه؟ ومن هو المسؤول المكلف بهذا الحفاظ؟ وهل قتل المرتد يدخل ضمن بند الحفاظ على الدين؟
عن ذلك يجيب الدكتور محمد شحرور، قائلا، إن كان المقصود بالدين ذلك المنهاج التشريعي الراسم للسلوك الإنساني الذي أنزله لله تعالى وحيا على قلب نبيه المصطفى، فالله تعالى يقول “من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ” وقوله تعالى “وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر لله شيئا وسيجزي لله الشاكرين “، ويفسر ذلك بكون الشاكرين في الآية هم المؤمنون ،والشكر ضد الكفر، ،وقد اشترط لله تعالى الرضا تطوعا واختيارا مع الإيمان، ونهى عن الإكراه مصداقا لقوله تعالى “لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم “،ولاحظ المفكر العربي محمد شحرور، أن مقابل الإكراه في الدين ذكر الطاغوت، والطاغوت يقول المفكر السوري الدكتور محمد شحرور، على وزن فاعول، كقولنا حاسوب، وهو الآلة التي تكرر العملية الحسابية مرات عدة،والطاغوت هو الذي يمارس الإكراه .فالذي يؤمن بالله لا يمكن أن يكون طاغوتا يكره الناس على الإيمان بالله كرها وعلى الصلاة والصوم، وكل من يمارس الإكراه بغير وجه حق، فهو طاغوت، وهذا، يرى الدكتور محمد شحرور، يختلف عن العقد الإجتماعي بين الدولة والمواطن، إذ يقبل المواطن التقيد بالقانون، ويقبل مبدأ تطبيق العقوبة.
ومن ثمة يرى محمد شحرور، أن أشد الإكراه هو الإكراه في الدين،وهو إكراه الإنسان على تبني عقيدة أو إيديولوجيا لايريدها،ويستشهد هنا بالنبي صلى لله عليه وسلم، الذي خلق جوا عاما ضد الأصنام قبل تحطيمها في الأماكن العامة، ولكنه لم يدخل بيت أحد ليبحث ماذا يوجد فيه، ولم يكره أحدا على أداء شعائر الإيمان، وهذه الآية يضيف، هي من تعاليم الرسالة المحمدية،وضمن للإنسان حريته في اختيار دينه وعقيدته، ويشدد على أن هذا لايتعارض مع آيات القتال والسيف إذ تدخل هذه الآيات في القصص القرآني، لافي الرسالة العالمية.
ويقترح الدكتور محمد شحرور، بناء على ذلك، استبدال هذا البند ببند آخر بديل هو، الحفاظ على حرية الاختيار عند الإنسان وحمايتها ثم نرفعه يقول، حتى يصبح البند الأول في دعوة مقاصد الشريعة. فالحرية هي القيمة العليا، وهي المقصد الأول من مقاصد الشريعة، الذي لايتقدمه ولايعلو عليه أي مقصد آخر ،والحرية كما يقول، هي كلمة لله العليا للناس جميعا، وفيها يرى،تتحقق عبادية الناس لله في الحياة الدنيا وليس عبوديتهم له، لأن العبادية هي المطلوبة من الناس وليس العبودية، وذلك في قوله تعالى “وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون “.
والجهاد في سبيل حرية الاختيار للناس هو الجهاد، لذلك يتبين كما يرى، ضرورة وجود منظمات حقوق الإنسان وحقوق الطفل ونقابات العمال، لكن يرى أيضا أن المرأة حتى الآن لم تتحرر كليا، وأمامنا كما يورد في كتابة “تجفيف منابع الإرهاب” الكثير لنفعله في تحرير المرأة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.