فلورنتينو بيريز رئيس دوري السوبر: سنساعد كرة القدم    جابرُ القلب الكَسير    تروم ترسيخ الثوابت الدينية : محاضرات وندوات ودروس .. طيلة شهر رمضان بالحسيمة    شكل موضوع ورشة تطبيقية بالرشيدية : «تحويل نفايات معاصر الزيتون إلى أعلاف للماشية»    ما حقيقة التوتر في العلاقة بين باريس والجزائر    محاولة لفهم بعض من الأزمة الطارئة في الأردن 1    وداعا المناضل المقاوم المرحوم الحاج سعد الله صالح الرجل المتواضع والصادق الملتزم بصفاء سريرته ونبل أخلاقه متواضعا عفيفا كريما راضيا في خدمة قيم الوطنية    البعد الإقليمي لنزاع الصحراء : 5 – ملف إقليمي إفني و«الصحراء الاسبانية» (ب)    ضمنها الجماعة القروية «إيماون» بإقليم تارودانت : من أجل أن تشكل «العناية» ب «إيكودار» مدخلا لتدارك أعطاب تنموية فاضحة بجماعات ترابية فقيرة    ألبوم جديد لفرقة «أوفسبرينغ» يتطرق إلى قضايا العالم الراهنة    حتى لا ننسى… الفنان المبدع فتح الله المغاري    فاس.. كيفية التعامل مع الأمراض المزمنة أثناء الصوم    توقعات الأرصاد لحالة الطقس اليوم الإثنين    طنجة تحتضن النسخة الثالثة من ملتقى المناطق الصناعية    ميدالية ذهبية وثلاثة فضيات للمغرب في الدوري الدولي لاسبانيا .    تدنيس كنيسة بمدينة تولوز الفرنسية بعبارات تُمجد الشيطان    مجلة فرنسية تكشف تفاصيل مقتل قيادي عسكري في البوليساريو في غارة بطائرة F16 مغربية    كورونا وراء تأجيل إطلاق الخط الجوي بين المغرب و إسرائيل    "الإغلاق" الليلي في رمضان.. رئيس الحكومة يتوصل برسالة هامة ونداء عاجل    هل فعلا سيتم السماح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد وتمديد توقيت الإغلاق..؟    بهذه الطريقة يمكنك ان تصوم بلا تعب.    لقجع يقرر إقامة يوم دراسي بين الأندية وممثلي المديرية العامة للضرائب وال"cnss"    تعليمات لتشديد البروتوكول الصحي في المؤسسات التعليمية بالمغرب    اتحاد طنجة يقتنص تعادلا ثمينا من ملعب الدفاع الحسني الجديدي    بانون يكشف عن فضل الرجاء في تأقلمه مع الأهلي    وسط أجواء ضبابية.. يوسفية برشيد يخطف تعادلا ثمينا من الجيش الملكي    الجزائر..تدهور الحالة الصحية ل23 من معتقلي الحراك في اليوم ال12 من إضرابهم عن الطعام    بوطازوت ل "العمق": الأصداء حول "بنات العساس" أفرحتني .. وهذا ردي على الانتقادات    اعتقال شقيقين بمدينة زايو هددا عناصر الشرطة بواسطة السلاح الأبيض    مشجعو فريق بيضاوي يُثيرون الرعب في صفوف المواطنين والأمن يتدخل بقوة    الناظور +عاجل: الأمن يداهم مقهى شيشه بحي عاريض و السلطات ستغلقها نهائيا    جرحى في حادث انقلاب حافلة للنسافرين بمدخل كلميم    البطولة الإحترافية 1: الدفاع الجديدي تفادى الهزيمة بفضل العارضة    بعشرة لاعبين فقط.. إتحاد طنجة يعود بنقطة ثمينة من قلب مدينة الجديدة    المغرب يبرم صفقة هامة لاقتناء طائرات بدون طيار "درون" "بيرقدار" تركية الصنع.    هذه تفاصيل حبس زوجة الراحل بن علي 'ليلى الطرابلسي' وابنته 6 سنوات    محكمة سويسرية تطلب شهادة جنرالات بالجزائر في قضية الجنرال خالد نزار    "قبو إدغار ألان بو".. كتاب قصصي جديد للقاص سعيد منتسب    حادث قطار طوخ: قتلى وعشرات الجرحى في ثالث حادث قطارات في مصر خلال شهر    بالفيديو.. "بنت الكوميسير"تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة خرقها لحظر التنقل الليلي    التحقيق في وفاة ممرض داخل مستشفى تنغير    الكشف عن لقاح جديد وعقار لعلاج "كوورنا" ونهاية الجائحة    تغيير عادات الأسر وراء ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية خلال شهر رمضان    اليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع.. برمجة أنشطة توعوية وتحسيسية حول القيم التاريخية للرباط    أمن طنجة يشدد المراقبة لتطبيق قرار حظر التنقل الليلي    شاهد مراكش بعد الثامنة في رمضان كما لم تروها من قبل    الدرهم المغربي يتفوّق على الدولار الأمريكي بنسبة 0,58 في المائة    السحيمي ل"فبراير": مكالمة أمزازي محبوكة وتسريب الفيديو مدبر    لتنقية الدم من السموم في رمضان..إليك 5 عادات غذائية صحية لا تستغني عنها    مفتي مصر السابق: "يجوز للصائمين شرب الخمر وتدخين الحشيش بعد الإفطار"!!    وهبي يكشف جزء من حقيقة منع مصطفى باكوري من السفر خارج أرض الوطن    هذا الاثنين في برنامج مدارات: لمحات من سيرة الاديب الراحل أحمد عبدالسلام البقالي    بشرى لهواة "التحليق": الخمر والحشيش لاينقضان الوضوء حسب المفتي !    موانئ شمال المغرب تدر كميات أقل من منتوجات الصيد البحري خلال 3 أشهر    صندوق النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التلقيح    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    الخضر؟ أم القَدَر ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النقد الإيكولوجي و الأدب
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 05 - 03 - 2021

لا تزال الحركة النقدية تجدد نفسها في كل وقت من خلال بروز و مناهج و مقاربات نقدية تسائل النصوص الإبداعية، و تكشف عن مضمراتها. و لعل التطورات الحاصلة في العالم قد أدت بالإبداع و النقد إلى النظر في قضايا كان قد تم إهمالها أو إغفالها. كان الاهتمام منصبا بالدرجة الأولى على قضايا من قبيل العلاقات بين الفرد و المجتمع سواء في البعد النفسي أو الاجتماعي، أو السياسي من دون الاهتمام بالفرد و الطبيعة الذي هو جزء منها. فغالبا ما حضرت الطبيعة إما كوضعية إطارية يقع فيها الحدث في السرد أو كانعكاس للحالة الوجدانية للشخصية، أو التغني بها في الشعر خصوصا في التيار الرومانسي بما هو ثورة الفرد، حيث سعى الشاعر إلى العودة إلى الطبيعة كرد فعل على التطور الصناعي الذي غزا المدن. أما في السرد فلم يكن هذا الحضور للطبيعة سوى مسألة ثانوية هدفها الأساس توسيع بؤرة الحكي في القصة أو في الرواية من دون أي اعتبار لأهميتها الكبيرة.
و إذا كانت الدراسات الثقافية التي نشأت مع بروز ما بعد الحداثة و ما بعد البنيوية قد انصبت على قضايا اعتبرت في ما سبق هامشية، مثل الأقليات العرقية، و الجندر، و غيرهما، فإنها لم تغفل الجانب الإيكولوجي كإحدى القضايا الهامة التي أفرزها التقدم السريع الذي أنتج مشاكل بيئية، مصدرها بالأساس الدول الأكثر تصنيعا التي تسببت في الاحتباس الحراري، و التهديد بانقراض بعض الكائنات الحية، و ما إلى ذلك من أضرار لحقت بالطبيعة و بالإنسان مثل اجتثاث الغابات، و تلوث البحار و الهواء، و الأمراض الناتجة عن ذلك و غير ذلك من المشاكل البيئية المحدقة بالكوكب الأزرق. هذا الوضع البيئي المتدهور الذي يتهدد الإنسان، ينبئ بكوارث لن يكون أحد بمنجى عنها ما لم تتخذ هذه الدول المصنعة تدابير تقلل من العواقب المترتبة عن المشكل البيئي.
و لما كنا نعيش في زمن أزمة بيئية فقد تم الإلحاح على إعادة تقييم أنماط كينونتنا في العالم، كما أن إدراكنا الثقافي للطبيعة و الإنسان، و العلاقة بينهما قد كان مسؤولا بدرجة كبيرة عن هذه الأنماط التدميرية للكينونة. بهذا الإدراك ازدهر مع بداية العقد الأخير من القرن العشرين النقد الإيكولوجي/البيئي من حيث هو ممارسة تروم النظر في العلاقات بين الوعي بالبيئة و الجماليات الأدبية. و قد برزت في الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا و أستراليا و كندا. هذه الممارسة تندرج بشكل عام في سياق النقد الأدبي والدراسات الثقافية السائدة راهنا. على أن هذا الاهتمام بالبيئة الحالي قد سبقته محاولات في الكتابة عن الطبيعة، نخص بالذكر هنري ديفيد ثورو، و جون موير، و وليم بوروز، وماري أوستن، و راتشل كارسن، و غيرهم ممن أرسوا معالم هذه التجربة الإبداعية. كما سعى البعض إلى تطوير معايير تساعد على تحديد الكتابة البيئية أو ما بعد الريفية.
ثمة أربعة مفاتيح شكلت النص البيئي وهي: البيئة غير البشرية، و الانشغالات البيئية الموضوعة إلى جانب الانشغالات البشرية، و المسؤولية البيئية التي تشكل جزءا من أخلاقيات النص، و أخيرا النص الذي يوحي بفكرة الطبيعة بوصفها سيرورة وليس فقط إطارا ثابتا للنشاط البشري. على أن هذه المعايير موضوعات لا تخبرنا إلا بشكل غير مباشر عن الوسائل الشكلية التي يسع الكاتب تطبيقها للكتابة عن الطبيعة. و لئن احتفت الكتابة الأمريكية بالطبيعة، فإن النقاد الإيكولوجيين البريطانيين قد راموا تحذيرنا من التهديدات البيئية المنبثقة من القوى الحكومية والصناعية والتجارية، والكولونيالية الجديدة. فيما هناك اتجاه ثالث يربط النقد الإيكولوجي ما بعد الكولونيالي بقضايا هذه النظرية.
قدم بعض النقاد جملة من التعاريف المتصلة بهذا الحقل النقدي الذي تختلف تسمياته بحسب النقاد. منهم من يدعوه بالنقد الإيكولوجي، ومنهم من يسميه بالنقد البيئي، أو الدراسات الثقافية الخضراء. كان وليم روكيرت هو ما أطلق تسمية النقد الإيكولوجي في كتابته النقدية، فيما حدده لورنس بيويل كدراسة للعلاقة بين الأدب و البيئة التي تقاد داخل روح الالتزام بممارسة المهتم بالبيئة. غير أن التعريف الذي نطمئن له، على الأقل في الوقت الراهن، هو ما قدمته شيريل غلوتفيلتي، حيث ترى أن النقد الإيكولوجي هو «دراسة العلاقة بين الأدب و البيئة المادية. إذ مثلما يدرس النقد النسوي اللغة والأدب من منظور الوعي الجندري، ويحمل النقد الماركسي وعيا بأنماط الإنتاج والطبقة الاقتصادية إلى قراءته للنصوص، فالنقد الإيكولوجي يتخذ مقاربة متمركزة على الأرض في الدراسات الأدبية». هكذا يظل النقد الإيكولوجي مرتبطا بشكل أساسي بالأرض ليس في حد ذاتها، و إنما في علاقتها بالإنسان كوحدة لا انفصام لها. إذ أن كل شيء مرتبط بكل شيء آخر. و كما يرى علماء البيئة، إن المشكل هو محاولة إيجاد طرائق لمنع الجماعة البشرية من تدمير الجماعة الطبيعية ومعها الجماعة البشرية. و لعل هذا ما يدعوه علماء البيئة بالدافع إلى تدمير الذات أو إلى الانتحار ، من حيث هو دافع ملازم لموقفنا السائد و المفارق تجاه الطبيعة. ومن ثمة فالمشكل المفاهيمي والعملي هو إيجاد أسس تتعايش فيها الجماعتان- البشرية و الطبيعية- و تتعاونان و تزدهران داخل المجال الإحيائي. هكذا سعى هؤلاء إلى تطوير رؤى إيكولوجية يمكن ترجمتها إلى أفعال في برامج اجتماعية و اقتصادية و سياسية، و فردية.
تلك هي الأسس التي نهض عليها النقد و الإبداع الإيكولوجي. على أن اهتمامنا الحالي هو هذه الممارسة النقدية وكيف نظَّر إليها نقادها أو المهتمون بقضايا البيئة داخل الأدب. ذلك أن دور هذا النقد هو مساءلة ونقد تلك الإدراكات حتى داخل النزعة البيئية نفسها مع اكتشاف طرائق بديلة لمفهمة علاقتنا بالعالم غير البشري. إذ يرى ماكهارغ أنه حيثما لا يوجد تصور إيكولوجي، فإن الناس لا محالة هالكون. من ثمة يجب على هذه الرؤية أن تتخلل الرؤى الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية و التكنولوجية في وقتنا الراهن وأن تغيرها جذريا. ذلك أنه لا وجود لساكنة أو لجماعة أو لنظام بيئي على الأرض قاطبة مستقل عن نتائج السلوك الثقافي البشري. و هذا التأثير البشري قد شرع ينتشر في ما وراء الأرض إلى باقي النظام الكوكبي و حتى إلى الكون نفسه.
يعتبر النقد الإيكولوجي النص الأدبي وثيقة ثقافية و تاريخية أو سياسية من بين أشياء أخرى، فيما تحتل خاصيته الجمالية مكانة ثانية لصالح مضمونه الإيكولوجي الذي يتعين على الناقد تقييمه، و من ثمة فالدور الهام للناقد يتمثل في بناء وعي إيكولوجي عند القراء بحيث يسعهم النظر إلى العالم الطبيعي بشكل مختلف عن الآخرين. و بخلاف النظريات الأخرى التي تعتبر الأرض محيطا اجتماعيا، يراها النقد الإيكولوجي، الذي يتميز بالوعي بالبيئة، أنها محيط بيئي. و بذلك فالطبيعة و الإنسان ضمن ترابطهما المتداخل هو ما يخلق آصرة تشكل أساس هذا النقد. من هنا فمهمة الناقد الإيكولوجي هي فك ألغاز ونقد الصيغ المفاهيمية الضارة و كذا اقتفاء آثار تلك الطرائق الأفضل للتخيل أينما وجدناها. غير أن القيمة الإيكولوجية لنص أدبي ما، لن تتمثل فحسب في المسألة الثيماتية أو في الاختيار الأجناسي، و إنما قبل كل شيئ في سؤال الكتابة، بمعنى في ما هو جمالي وخيالي بما هما المعياران الحقيقيان للنشاط الفني. من ثمة فعبر الاشتغال على هذه الوسائل اللغوية- مثلا على الصور المجازية من قبيل الاستعارة التي تستحضر تناظرا بين الطبيعة غير البشرية و الطبيعة البشرية- يمكن استدعاء القارئ. في هذا الصدد، يقول سكينر إن تخيل كائنات في خطر لهو فعل لغوي مفيد؛ والكتابة التي تزيح عن المركز التشكيلات المعتادة من أجل رؤية ما الذي في خطر، قد تكون أكثر أهمية. على أن اللغة ليست سوى واحدة من الناقلات المتعددة لتخزين الطاقة الإبداعية. و في الأدب، فهذه الطاقة تأتي من الخيال الإبداعي وليس من اللغة وحدها. من هنا لا يتحدد الفن من خلال الفن وحده، و إنما يشمل أيضا الجماليات البيئية.
سعى بعض النقاد إلى تقديم أساس قوي يمكن دارسي الأدب من مزاوجة النقد الإيكولوجي و النظرية السردية. حيث اهتمت أليكسا وايك بما يحدث في أذهان القراء لحظة قراءتهم للسرود، إذ التمست تحليلها لنصوص أميركية أفكارا من دراسات الانفعال و السرديات المعرفية لدراسة انخراط القراء الوجداني مع السرود البيئية، مبينة كيف بإمكان هذه السرود أن تدعو القراء إلى الاعتناء بالبشر و غير البشر المعرضين للحيف البيئي. و لئن كانت النظرية السردية مثقلة بمعجم اصطلاحي، فقد قدمت، مع ذلك، عُدة للنقاد الإيكولوجيين كي يبينوا بطرق جديدة كيف تم إبلاغ المواقف البيئية. هكذا تم استحداث مصطلحات أو تغييرها من قبيل مصطلح اللا مروي الذي اقترحه جيرالد بيرنس، و الذي يعني «تلك المقاطع من السرد التي تتأمل في ما الذي لا يحدث أو لم يحدث»، و القابل للسرد الفرعي، و القابل للسرد الفوقي، و القابل للسرد الموازي، و المناهض للسرد. و فضلا عن ذلك، رام اتجاه نقدي آخر الفصل بين المكان و الفضاء حيث عادة ما يلفت النقاد الإيكولوجيين الانتباه إلى أمكنة محددة و لا أمكنة للتفكير في الكيفية التي تتقيد بها العلاقات الأخلاقية بالوضعيات الإطارية. هكذا تحولوا من التركيز التقليدي على تصنيفات الزمن السردي إلى دراسة مقولات التفضية السردية. في هذا الصدد، تسلط دانا فيليبس الضوء على فائدة الكرونتوب ( الإطار الزمكاني للسرد) عند ميخائيل باختين لفهم الكيفية التي تمثل بها السرودُ البئيات.
إن الأهمية البالغة للنقد الإيكولوجي تكمن في محاولة عقد تصالح بين الإنسان و الطبيعة بكل مكوناتها، ذلك أن انتهاكها هو في حد ذاته انتهاك للإنسان. و أن الطبيعة البشرية إنما هي جوهريا مركزية بشرية (anthropocentric (تضع الإنسان في مكانة أعلى. هذا الإيمان بمركزية البشر هو ما أدى إلى تدهور بيئي لا يزال الجميع يعاني منه. و إذا كان النقد الأدبي بكل نظرياته المستحدثة قد انشغل بدراسة القضايا الأدبية، و ساهم في تطوير الممارسة الإبداعية، فإن النقد الإيكولوجي، بكل ما يقدمه و يقدمه، قد نبه إلى الدور الكبير الذي تلعبه الطبيعة في حياة الإنسان، و إلى ما تعانيه من إذلال بسبب الفقر المعرفي بأهمية هذا الكوكب الذي نحن جزء منه.
سعت شيريل غلوتفيلتي إلى دمج المقومات التي أورها بويل و هي أ. لا تحضر البيئة غير البشرية كمجرد أداة تأطيرية و إنما كحضور يبدأ باقتراح أن التاريخ البشري متضمن في التاريخ الطبيعي. ب. لا ينبغي فهم المصلحة البشرية بكونها المصلحة الشرعية الوحيدة. ج. تشكل المسؤولية البشرية جزء من التوجه الأخلاقي للنص. د. إن أحد معاني البيئة، بوصفها سيرورة بدل بوصفها ثابتة أو معطى، متضمن على الأقل في النص. و من ثمة اقترحت قائمة لبعض الأسئلة التي يتعين طرحها لمقاربة النص الأدبي:
1. كيف تتمثل الطبيعة في النص؟
2. ما الدور الذي تلعبه الوضعية الفيزيقية في حبكة الرواية؟
3. هل القيم المعبر عنها في النص متماسكة مع الحكمة الإيكولوجية؟
4. كيف تؤثر استعاراتنا عن الأرض في الطريقة التي نتعامل بها معها؟
5. كيف نميز كتابة الطبيعة بوصفها جنسا أدبيا؟
6. إضافة إلى العرق، و الطبقة، و الجندر، هل ينبغي على المكان أن يصبح مقولة نقدية جديدة؟
7. هل يكتب الرجال عن الطبيعة بشكل مختلف عن النساء؟
8. بأي طريقة أثر الأدبي عينه على العلاقة البشرية مع العالم الطبيعي؟
9. كيف تحول مفهوم البرية مع مرور الوقت؟
10. بأي طرق و بأي تأثير تتسرب الأزمة البيئية إلى الأدب المعاصر و الثقافة الشعبية؟
11. ما التأثير الذي قد يكون لعلم البيئة على الدراسات الأدبية؟
12. كيف ينفتح العلم ذاته على التحليل الأدبي؟
تلك هي بعض من الأسئلة التي ينبغي على الناقد الإيكولوجي طرحها خلال دراسته للنص الأدبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.