الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في عيد ميلاد النبي، ومجد تكريم الأدباء

لم نعتد في بلاد الإسلام أن نقرأ ونسمع عن حديث الأديان والعقائد، عن الخالق والرُّسل واليوم الآخر وما يتصل بالشؤون الإلهية السماوية، إلا في صحائف الفقهاء وعلى ألسنة محترفي الخطاب الديني باعتبارهم أهلَ اختصاص إذا كانوا متفقهين في الدين حقا، أو وعاظا محترفين لعمل يتقاضون عنه أجرا مكلفين بالتوجيه والنصح وباللسان البشير النذير. وإذ لا رهبانية في الإسلام، كذلك ليس لهؤلاء وحدهم احتكار خطاب الدين، لجميع من له زادُ المعرفة وملكةُ الفكر والوعي أن يخوض في هذا المجال بما فيه الخيرُ للناس وتيسيرُ أمورهم لا بادعاء هدايتهم جبراً وكأنهم أصلا من الضالين، وحثّهم على العبادة بالترغيب والتهديد.
ويعنّ لي أن أستحضر أننا نحن أبناء جيل الاستقلال كيف تربينا وتعلمنا وعشنا في مجتمعنا وعلاقاتنا متصالحين منصهرين في لحمة واحدة من الدنيا والدين، في العبادات والمعاملات لا نشعر بالفرق تقريبا، نمارس الفرائض بتفاوت، ونصلي الجمعة بلا بهرجة، ويحلّ العيد فيا لفرحتنا بالعيد صغير الشقة بين الموسرين والفقراء، الكل يرغب في الستر، وقبل أن يحل موعد المولد جميعا نحب المصطفى الحبيب، حتى إن عيونا تفيض بالدمع لذكره، فكيف لمن أوتيَ الحظ فزاره في مرقده الشريف بالمدينة المنورة، وإذا أذنبنا في أمر أو أخطأنا نطمع في المغفرة، يتلجلج في الصدور الحديث الصحيح: «كلّ بني آدم خطّاء، وخيرُ الخطائين التّوابون».
ثم أتى علينا حين من الدهر انقلب فيه الحالُ غير الحال، ويا ما ساء المآل، سُحِب البساطُ من تحت العلماء والقوم الصالحين ليصبح الدينُ أبهةً وجاها لأهل المال، وبضاعةً يتداولها رهطُ شرعةً للحكم وسيفا مسلطا وسبحةً تكِرّ في يد كلّ عابر ودجال، كم جرّ علينا هذا من عترة وما يزال. أتى علينا حين من الدهر تشابه علينا فيه أمرُ ديننا، وصرنا نحن العارفين به، أو تربينا على الفطرة، قيل جاهلين، وينتصب فينا منا بيننا من يفتي في الشاذة والفاذّة بما أوحِي به على نبينا الكريم لا يأنف يزيد في الحرام ويقلّص الحلال، نحن الذين بتنا بين بشير ونذير نكاد ننفخ في الصور أننا حداثيون وتنمويون وديموقراطيون وربما منا اقتبس البير كامو مسرحيته: (العادلون) لكن رغم هذا ثمة شيطان يوسوس في الآذان ويتجسس على الأنام في الصحو والمنام، بينما بعضُنا يريد أن يغفو إنما لا سبيل لينام، فيُهمهِم مستسلماً لقدر جبار ألا ما أنزل لله بهذا من سلطان اتركوا لنا الطريق سالكاً إلى نبيِّ الهدى وحدَه تا لله بتنا في وبال!
في زمن آخر وأنا في ميعة الصبا أجلس في حضرة والدي في ليلة المولد النبوي وقد ارتدى الجلباب والفراجية بعد أن يتوضأ ويتطيّب والصينية أمامه بعدتها الكاملة والبابور يغلي بالماء بخارُه يصعد خيطا أبيض متموجاً يُخاصِر في جو الصالة دُخنَ العود لقماري يعلو أريجه فوّاحا من مبخرة في وسطها، ومن حيث لا أدري أسمع صوتا رخيما ينبجس من مسام الجدران أم يهبط ندى من سقف الحجرة ينشد شيئا فشيئا بميزان:
«مولاي صلِّ وسلِّم أبداً
على حبيبك خيرِ الخلق كلِّهمِ
أمِن تَذَكُّر جيران بذي سَلَمِ
مزجت دمعا جرى من مقلة بدمِ
أم هبّت الريحُ من تلقاء كاظمة
وأوْمَضَ البرقُ في الظلماء من إِضَمِ»
يأخذُني الكلِم ُالذي لا أعرف شعرا أحسبه تسبيحاً وأرى أبي واقفاً ملاكا أبيضَ في دائرة رجال يطوفون حول المبخرة وجوهُهم قبسٌ من نور يُنقشع إثره الديجور وهم في العلياء ينشدون:
«محمدٌّ سيّدُ الكونين والثّقلين
والفريقين من عُرب ومن عَجمِ
نبيُّنا الآمرُ النّاهي فلا أحدٌ
أبرُّ في قولِ لا منهُ ولا نَعمِ
هو الحبيبُ الذي تُرجى شفاعتُه
لكلِّ هولٍ من الأهوال مُقتحمِ»
وأنا في خريف العمر ما زلت أتلمظ طعم أبيات بردة البوصيري، بينا أمشي في الطريق تطفر من جوارحي على لساني بيته:» والنفس كالطفل إن تهمله شبّ على/حُبِّ الرّضاع وإن تفطِمه ينفطِم» وما أنا عن حب رسول الله بمنفطِم. أحافظ على طقوسنا في كل مولد نبوي، أي نعم، أتوضأ وأتطيب وأجلس لزكيِّ المشرَب، أستحضر روح والدي أُسمِعه وهو في جنات عدن نهجَ البردة لأمير الشعراء أحمد شوقي، أهيم بها لا أملك عيني من صَبب:
«يا لائمي في هواه والهوى قدَري/ لو شفّك الوجدُ لم تعذِل ولم تلُمِ
(…) محمدٌ صفوةُ الباري ورحمتُه
وبغيةُ لله من خَلق ومن نسَم
(…) يا أحمدَ الخير لي جاهٌ بتسميتي
وكيف لا يتسامى بالرسول سَمِي»
..هل أرتكب كبيرةً إن انتقلت من النبي إلى الأدباء، خاصة فيهم منهم الشعراء الذين (يتبعهم الغاوون) أزعم أني منهم أيامَ الآحاد ولست لكبارهم من الأنداد. ثم أوَلم يُبوّأ المعلمُ تقريبا مرتبة الرسول، والأديب رسول بمنهجه ورؤيته، داعية لخير الإنسانية والجمال. وإذا اتفقنا على هذا بلا تأويل شطط فهو يستحق الإكبار والتبجيل عندما يحُلُّ في موضعهما وينشئ للناس ما يجلب الذكر الحسن، وعلى هذا إجماع العقلاء وأهل الذوق بين أمم الأرض، بشرط أن تكون زاهرةً بالعمران البشري، مزدانةً بالرُّقيِّ، والمعرفةُ والإبداعُ لها منارة وعنوان.
ولقد أتيح لي في رحلة أخيرة إلى منطقة النورماندي غربي فرنسا أن أقف على معالم وشهادات تفرح وتجرح في آن: تُفرح لما ترى من نُصُبٍ وأماكنَ ومنتديات مخصصة لشعراءَ وروائيين من نبت البلاد (فلوبير وموبسان، مثلا) أو من الزوار المنتظمين وهم بلا عدّ. الأصل أني وقد قضيت جزءا من صيف عامي في إعادة قراءة موسوعة مارسيل بروست (البحث عن الزمن الضائع) قررت أن أمشي في خطاه خصوصا حيث فضاء ومجرى الجزء المعنون» الزمن المستعاد» المنجز في (كابور) المنتجع الصيفي الذي ظل يرتاد طيلة عشر سنوات. نزلت في (الفندق الكبير) بثمن باهظ لأقترب ممن قطن به قرنا قبلي، وتغذيت في مطعمه، وسرت في ممشاه البحري، وشممت مثله نكهة كعكة (المادلين) وشرعت أسترجع الذكريات، ثم استقفت لعبث ما أفعل/ فالبلدة كلها بروست، في المقاهي، المتاجر، الأكشاك، على الشاطئ، رغم أنه ليس ابنها، خصصت له أخيرا متحفا، وأنا كما يقول المثل المصري جئت أبيع الماء في حارة السقائين. أيقنت أني لم أدرك مدى رُقيِّ الأمم وطارئٌ عليهم، هؤلاء مفكروهم وكتابهم ثروة وطنية وأزيد، لم أفطن لهذا بداهة، لأني ملوثٌ، يا ويلي، بسلوك وعقلية من لا يولون اعتباراً لأعلامهم باحثين ومبدعين، وإما ينكّلون بهم، أو يولّون على أمورهم جهلةً من المؤلفة قلوبهم والمُدجّنين، وإلا ابتذلوهم في سوق المساومة، وهذا هو الجرح، جرحٌ ينِزّ قيحا ودما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.