خاص. فضيحة "الوزيعة"..بنكيران لوهبي: بيان "البام" شجاع وصادق وهذا هو التوجه الصحيح    صور: زوجة الرئيس التونسي تخطف الأضواء في أول ظهور رسمي لها    جندي يفر من مخيمات البوليساريو و يلتحق بأرض الوطن !    تطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية.. ما دوافعه وتداعياته الإقليمية؟    فدرالية اليسار : تطبيع الإمارات و إسرائيل طعنة للشعب الفلسطيني !    الديوانة والبوليس لقاو كميات كبيرة ديال الحشيش فميناء طنجة المتوسط فكاميو كان غادي لصبليون    في سنّ ال94.. الحاجّة الحمداوية تعلن اعتزالها الغناء    الشروع في تفعيل إجراءات الكشف السريع لكوفيد 19 بالمراكز الصحية    الهند تدخل سباق الوصول لى لقاح "كورونا"    يورغن كلوب يفوز بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي لموسم 2019-2020    كيف سيواجه بن شيخة الغيابات أمام نهضة بركان؟    تمهيدا لتتويج بطل النسخة الخامسة..انطلاق التصفيات النهائية لمبادرة "تحدي القراءة العربي"    للحد من انتشار كورونا..إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع    بعد الهزيمة المذلة أمام البايرن.. بيكيه: وصمة عار ومستعد أن أكون أول المغادرين من برشلونة    بالإضافة ل5 فالصباح. 11 إصابة جديدة بكورونا فالداخلة ومجموع اليوم 16    رضوان بن شيكار يستضيف الكاتب امحمد امحوار في أسماء وأسئلة    إسبانيا تعلن عن رحلة بحرية جديدة لاجلاء رعاياها العالقين بالمغرب    بعد ارتفاع عدد الاصابات..سويسرا تمنع المسافرين القادمين من المغرب من دخول أراضيها    الفنانة اللبنانية إليسا تهاجم رئيس لبنان وتوجه له رسالة قاسية    قمة الكوكب وشباب بنكرير مهددة بالتأجيل    رسميا .. روسيا تحدد المدة التي ستُنتج فيها لقاح كورونا    حريق في إحدى غابات شفشاون يستنفر عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية    أعراض جانبية ضارة للقاح الروسي تدفع طبيبا بارزا إلى الاستقالة !    كوفيد 19: لجنة اليقظة بعمالة أكادير تسجل تطورا في عدد حالات الإصابة    سبتة تتخذ إجراءات مُشددة مخافة موجة ثانية للفيروس    الإسبان والفرنسيون ما زالوا متوجسين من علاقة المغرب ببريطانيا    لبنان: توجيه اتهامات ل 25 شخصا على خلفية إنفجار مرفأ بيروت    الممرضون: لن تقبل أي تحفيز لا يشمل إعادة النظر في منظومة التعويض وتحقيق "الإنصاف والإستحقاق"    موعد والقناة الناقلة لمباراة مانشستر سيتي وليون اليوم في دوري أبطال أوروبا    أولا بأول    بعد هزيمته "التاريخية".. الصحف الإسبانية تدعو برشلونة للتغيير "الفوري" و"سبورت" تؤكد: "سيتين لا يمكن أن يستمر مع الفريق حتى ليوم واحد آخر"    نايف أكرد "حصريا".. مع رين سأكتشف أجواء عصبة الأبطال    خلاف عائلي ينتهي بجريمة قتل بإقليم شفشاون    الاوغندي حطم رقم قياسي عالمي جديد تشهر فيه الاسطورة سعيد عويطة. صمد 16 عام    ترانسبرانسي المغرب تطالب بالشفافية في تدبير ملف "المحروقات"    ها اش ربحات كورونا فيروس الصين. 100 دولة كتعامل مع اليوان ونموو كعملة دولية غادي مزيان    طقس السبت..درجات الحرارة العليا تصل إلى 45 درجة ببعض مناطق المملكة    جمعية الألفية الثالثة توقع اتفاقية للشراكة و التعاون جمعية مكاد الثقافية    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    الله يدينا في الضو    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناقشات .. ذراع أخرى للتجسس وسند داعم للمشروع النووي برنامج الفضاء الإيراني، مخاوف مبررة

قامت إيران يوم الثاني من شهر مارس الجاري بوضع أول قمر اصطناعي لها في الفضاء متزامناً مع الذكرى الثلاثين للثورة. وحمل الصاروخ الإيراني الصنع 'سفير '2 القمر الاصطناعي الصغير والمصنّع محليا 'أوميد' إلى الفضاء ليضعه في مدار منخفض بحيث ينجز 15 دورة حول الأرض خلال 24 ساعة وتجري مراقبته مرتين عبر المحطة الأرضية في كل دورة.
في الحالة الطبيعية ما كان لإطلاق إيران أول أقمارها الاصطناعية أن يحتل هذا الحيّز المهم من الأخبار، وهذه المتابعة الدقيقة من قبل الأخصائيين والخبراء، خاصّة أن دولا عديدة في المنطقة، كالعراق والسعودية ومصر، كانت قد سبقت إيران إلى امتلاك وتصنيع تكنولوجيا الأقمار الاصطناعية، وهي تكنولوجيا ليست حديثة ومتطورة على الإطلاق.
بل إن عدداً من الخبراء يعتقد أن الجهود السعودية في مجال الفضاء أكثر نضجاً وتقدّما من نظيرتها الإيرانية خاصة في مجال صناعة الأقمار الاصطناعية، حيث قامت السعودية بتصميم وإطلاق وتشغيل 12 قمراً اصطناعيًا في الفضاء، وذلك عبر مساعي معهد بحوث الفضاء التابع لمدينة الملك فهد لإنتاج أقمار اصطناعية، والبرنامج الوطني لتقنية الأقمار الاصطناعية الذي يعمل على نقل وتوطين وتطوير التقنيات المتقدمة للأقمار الاصطناعية وتأسيس البنى التحتية اللازمة لتصميم وتصنيع وتشغيل هذه الأقمار وتأهيل الكوادر الوطنية، منذ عام .1986
وحتى في مجال الصواريخ المحلية الصنع التي تحمل الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء، فقد كان العراق سبّاقا في هذا المجال، واستطاع قبل 20 سنة تصنيع صاروخ 'العابد'، وإطلاقه من قاعدة الأنبار الجويّة، وهو صاروخ فضائي يصل مداه 1850 كلم وقادر على حمل أقمار اصطناعية. ولا شك أن للاهتمام الإقليمي والدولي ببرنامج الفضاء الإيراني مبرراته، بغض النظر عن موقفنا منها، لكن يجب أن لا نهمل ما يتعلق بالأمن القومي العربي، إذ لطالما كانت عين إيران تاريخياً على الخليج العربي، وهي تحاول مد وبسط نفوذها باتجاهه وباتجاه العراق، إذ تشكّل هذه المنطقة حيّزاً حيوياً واستراتيجياً بالنسبة لها. ولم يتخل الإيرانيون عبر القرون عن هذه المقاربة على اختلاف حكّامهم وأنظمتهم بما فيه النظام الحالي الذي يقوده خامنئي. والنظرة إلى إيران بهذا المعنى لا تختلف عن النظرة إلى إسرائيل أو إلى أي دولة أخرى تحاول بسط سيطرتها عسكرياً وإيديولوجياً وبشكل تخريبي.
وهذه المعطيات يعلمها الإيرانيون جيداً، إذ يقول مثلا الباحث الايراني 'فرزاد بيزيشكبور'، وهو خبير في السياسة الخارجية الإيرانية، في مقال عنوانه 'ايران وميزان القوى الإقليمي'، يقول إن 'النظام العراقي بقيادة صدام حسين لم يعد موجوداً اليوم، أمّا النظام الثاني المعادي لإيران والمتمثل بنظام طالبان الأفغاني فقد تمّ التخلص منه، واليوم فإن القادة الجدد للعراق وأفغانستان أكثر قرباً لإيران من أي طرف آخر، وبدلا من صدام لدينا الآن رئيس عراقي غير عربي وفخور بمعرفته وإتقانه اللغة الفارسية، وعدد كبير من أعضاء الحكومة العراقية والبرلمان العراقي كانوا قد امضوا سنوات طويلة في إيران وأنجبوا أولاداً لهم هنا ودخلوا مدارس طهران وتعلموا بها. كذلك يحتل الشيعة اليوم في العراق ولبنان والبحرين مواقع مهمة داخل الأنظمة السياسية لبلدانهم مما يعطي إيران كنتيجة لذلك اليد العليا في المنطقة'!
وفي هذا الإطار، هناك العديد من المؤشرات المتعلقة ببرنامج الفضاء الإيراني، من شأنها تعزيز المخاوف من توجهات إيران وبرنامجها الفضائي ومنها:
1- تبني المشروع من قبل وزارة الدفاع: إذ تشير العديد من المعطيات إلى أن وزارة الدفاع الإيرانية تلعب دور الراعي والحاضن لبرنامج الفضاء الإيراني، إضافة إلى الحرس الثوري، وهذا يعني أن الجهات الداعمة والممولة والمتحكمة هي جهات عسكرية، وهو ما يلقي بشكوك كبيرة حول الطبيعة المدنية لبرنامج الفضاء كما الأمر بالنسبة إلى البرنامج النووي الإيراني أيضاً.
2- توقيت تسريع العمل بالبرنامج الفضائي: وذلك بالتوازي مع التقدم الحاصل في البرنامج النووي للبلاد، ومكمن التخوف هنا أنه في حال صدقت الشكوك التي تذهب إلى القول بأن البرنامج النووي الإيراني قد يكون ذا طبيعة عسكرية لاحقاً، فإنه سيكون بحاجة في هذه الحالة إلى وسائل لحمل الرؤوس النووية، وبهذا يكون برنامج الفضاء الإيراني مربط الفرس. بمعنى آخر، إذا كان هدف إيران من البرنامج النووي تصنيع قنابل نووية، فإنها ستكون بحاجة إلى صواريخ بعيدة المدى قادرة على حمل هذه الرؤوس، وهنا يأتي دور البرنامج الفضائي الإيراني حيث يتم تطوير صواريخ بعيدة المدى بحجّة أن الهدف هو استخدامها لنقل أقمار اصطناعية مدنية. إذ لطالما اعتمدت العديد من الدول على برنامج الفضاء لديها كغطاء لتطوير صواريخ بعيدة المدى، خاصّة أن التكنولوجيا المستعملة في الصواريخ، والتي من شأنها أن تحمل الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء الخارجي لتضعها في مدارها، شبيهة إلى حد ما بالتكنولوجيا المستخدمة في الصواريخ البالستية بعيدة المدى القادرة على حمل رؤوس نووية.
3- رغم أن القمر الاصطناعي الذي أطلقته إيران يعتبر نموذجاً بدائياً مقارنة بأقمار إسرائيل على سبيل المثال، فإن ربط طموح إيران الإقليمي، واختراقها جميع الساحات العربية عبر حلفاء عضويين ينتمون إليها مباشرة، عقيدة ومذهباً وقيادة، أو عبر حلفاء غير عضويين من اليمن إلى فلسطين مروراً بالبحرين والعراق وسوريا ولبنان وصولا إلى السودان، بالجهود العسكرية التي تجتهد في تطويرها بشكل متسارع استغلالا للأحداث العالمية وانشغال القوى الدولية والإقليمية عنها... لا يلغي أنها تسعى للتجسس على دول الخليج العربي والدول الواقعة في دائرة نفوذها عبر تطوير أقمار اصطناعية تجسسية، وبالتالي فالخطر الإيراني في هذه الحال لا يختلف بأي شكل من الأشكال عن الخطر الذي تفرضه إسرائيل على هذه الدول، خاصة أن إيران ما زالت تحتل أراضي عربية وتهدد دولا عربية أخرى بين الحين والآخر، وتعبث بالأمن الإقليمي بما يخدم مصلحتها.
وإذا ما استمر الوضع الإقليمي على تطوره الحالي، فإن هذا الواقع يهدد بالإطاحة بتوازن القوى الإقليمي القائم، بل سيزيد من تعميق الهوّة الحاصلة به، لأن الإطاحة بالنظام الأفغاني السابق وبعده النظام العراقي، فتحت المجال أمام إيران للصعود الإقليمي، صعود مشروع ومقبول شريطة أن لا يكون على حساب البلدان العربية ومصالحها الحيوية.
*كاتب من الأردن
عن «منبر الحرية»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.