كورونا ترخي بظلالها على مناصب الشغل.. العثماني يمنع التوظيف بقطاعات وزارية في 2021    المغرب... أبعد من قصة جميلة والوزير    كورونا يرفع ثروة أغنى رجل في العالم إلى أزيد من 171 مليار دولار    العثماني: الموازنة بين صحة المواطن وعودة الاقتصاد رهان صعب    دولتين أوروبيتين تسحبان المغرب من قائمة الدول التي سيستفيد مواطنوها من إلغاء قيود السفر    هونغ كونغ: حزمة عقوبات أمريكية إثر فرض الصين قانون الأمن الجديد فيها    استفتاء مثير للجدل يمنح بوتين حق تمديد حكمه حتى 2036 بأغلبية ساحقة    موقع فرنسي: مدريد قلقة من شراء الرباط لمروحيات "أباتشي" متطورة    المغرب يسجل 218 حالة من أصل 7509 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.9%    تحديد موعد إعلان إنتر عن صفقة حكيمي    طاليب يضع برنامجا استعداديا مكثفا لاستئناف البطولة    امتحانات البكالوريا 2020..أمزازي يوجه رسالته    وزارة أمزازي متخوفة من هجرة التلاميذ نحو التعليم العمومي    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    محمد الترك يستعيد حسابه على الأنستغرام ويستعرض من خلاله سعادته رفقة زوجته دنيا باطمة -صور    شعر : نداء مظلوم    وزارة الثقافة والمؤسسة الوطنية للمتاحف تعززان شراكتهما    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    كورونا المغرب.. التوزيع الجغرافيا الجديد لحصيلة الخميس    العفو عن بعض نشطاء "الحراك الشعبي" في الجزائر    كورونا بالمغرب: تسجيل أزيد من 200 حالة إصابة مؤكدة جديدة خلال ال16 ساعة    كندا.. تكريم مواطن مغربي قضى في الهجوم على المركز الاسلامي الثقافي لمدينة كيبيك    لارام تشرع في توسيع رحلاتها نحو تسع جهات بالمملكة    بن شيخة يقترب من دوري نجوم قطر!    مورينيو يشتكي من طول المدة بين مباريات توتنهام !    فريقان هولنديان يطاردان ميمون ماحي    تقرير إسباني: ميسي يضحي بثلاثي برشلونة لعيون نيمار    وزير الرياضة يعلن خضوع أرضية مركب الأمير مولاي عبد الله للصيانة    تقرير: تراجع الدخل وقيود السفر أفقد السياحة المغربية أكثر من 110 مليار درهم    المكتب الوطني للصيد البحري.. تراجع بنسبة 11 في المائة في الكميات الأسماك المصطادة منذ بداية السنة    طقس الخميس.. حار مع تشكل سحب منخفضة بمختلف مدن المملكة    "التامك" يعاقب موظفين بسبب هذه المخالفات    بعد فراره.. اعتقال جندي متقاعد قتل زوجته بكلميم    الفراغ العاطفي : الخطر الذي يهدد العلاقات الزوجية، وهذه نصائح للإنقاد:    السجن النافذ "لراقي ومساعدته" بعد اعتقالهما رفقة 17 امرأة    "خبزة عجينة" ترسل أزيد من 40 شخصا إلى المستعجلات في حالة حرجة.    عمال يحتجون بعدما تم طردهم من طرف شركة بالبيضاء    تطوان .. 18 امرأة ضمن فوج العدول الجدد يؤدين اليمين القانونية أمام محكمة الاستئناف    غضب اليوسفي والجابري    ألمانيا والتشيك تسحبان المغرب من قائمة الدول التي سيستفيد مواطنوها من إلغاء قيود السفر    فتح باب تقديم المشاريع في مرحلة التطوير لمنطلق الجونة السينمائي مجددًا    شامة الزاز أيقونة الطقطوقة الجبلية تخضع لعملية ثانية    تزامناً مع ذكرى إصدار أول قانون للحقوق المدنية.. حقوقيون يجلدون أمريكا: "ترتكب في الداخل نفس الانتهاكات التي تُدينها في الخارج"    نحن تُجَّار الدين!    إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات "المغني المغدور"    26 حالة شفاء من كورونا ترفع عدد حالات التعافي بالمغرب إلى 9052 متعافٍ    المناصفي: هناك حاجة إلى الاستثمار في المواطن! -حوار    سجلت 48ألف حالة في يوم واحد.. أمريكا تواصل تحطيم الأرقام القياسية    من غير حجر صحي المغرب يفتح أجوائه الجوية في وجه السياح ومغاربة العالم منتصف شهر يوليوز    وصلت إلى 20 سنة سجنا.. القضاء الجزائري يصدر أحكاما ثقيلة في حق العديد من المسؤولين السابقين    نقطة نظام.. بورصة الثقة    فريق البيجيدي بمجلس النواب يُسائل الحكومة حول إعادة فتح المساجد    الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته    رصد ما يناهز 90% من المصابين بفيروس كورونا انطلاقا من تطبيق "وقايتنا" .    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    صناع سينما مغاربة يستفيدون من منح تمويل قطرية    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفاعه عن «مملكة غرناطة».. دفاع عن روح حضارة..

ثمة شيء جديد يتصل بتصفية الشاعر الأسباني الكبير فديريكو غارثيا لوركا عام 1936م على يد رجال الكتائب الأسبان (الفالانج).. فالشائع هو أن لوركا قد صُفّي بسبب نزعته اليسارية التي عُرفت عنه في ظل انقسام حاد في المجتمع الأسباني يومها بين جمهوريين أو يساريين، وبين يمينيين كان يتزعمهم الجنرال فارنكو.. كان لوركا رمزاً للمثقف الأسباني ذي النزعة اليسارية.. ولذلك كان طبيعياً لرجال «الفالانج» عندما عثروا عليه مختبئاً في دارة أحد أصدقائه في غرناطة أن يحكموا عليه بالإعدام وأن ينفذوا فيه الحكم على الفور..
ولكن الدراسات الأسبانية الحديثة تضيف إلى هذا السبب سبباً آخر هو نزعة لوركا الأندلسية ودفاعه الدائم عما كان يسمّيه «مملكة غرناطة»، وهي آخر معاقل العرب في الأندلس فقد سقطت عام 1492على يد الملكيين الأسبانيين فرناندو وايزابيلا.
وتقول هذه الدراسات إن كلماتٍ للوركا نُشرت في مجلة «غالو» الأسبوعية عن «غرناطة في عصر الإسلام» كانت على الأرجح من أسباب تصفيته.. تقول هذه الكلمات، وهي عن سقوط غرناطة عام 1492وطرد سكانها المسلمين إلى الخارج وفرض النصرانية بالإكراه على من آثر البقاء في أسبانيا: «لقد كان سقوط غرناطة الإسلامية لحظة مشؤومة وإن كانوا يقولون عكس ذلك.. لقد فقدنا منذ تلك اللحظة حضارة جديرة بالإعجاب والبقاء.. فقدنا شعراً، وعلم فلك، وعمارة، وفنّاً، ورهافة حس لا مثيل لها في العالم، لكي تتحول ديارنا بعد ذلك إلى مدينة فقيرة، جبانة، وأرض جدباء تسود فيها حالياً أسوأ أنواع البورجوازية الأسبانية»..
وهي كلمات تعبّر بوضوح كامل عن هوية لوركا الحقيقية، وهي أنه «أندلسي» بالدرجة الأولى، ينتمي من حيث الروح، والضمير والوجدان إلى الحقبة العربية الإسلامية التي كانت غرناطة، مدينة لوركا، رمزاً من رموزها الخالدة.. وكانت هذه الكلمات وحدها كافية بنظر «الفالانج» لتسوق الشاعر إلى حتفه، بالإضافة إلى كلمات ومواقف كثيرة له كانت تعبر عن هذه الهوية بلا أدنى غموض أو التباس.
فعندما كان لوركا يُسأل عن المكونات الثقافية التي نهل منها في طفولته وفي صباه، كان يجيب إنها تلك المرويات الشعبية التي كانت ترويها له والدته وعمّاته، واللاتي ورثنها بدورهن عن أجدادهن المسلمين الغرناطيين.
ولا يشك دارسوه اليوم في اطلاعه عبر المترجمات إلى الأسبانية على نماذج من الشعر العربي والأندلسي الذي كتبه العرب إبان ازدهار حضارتهم في المشرق والمغرب على حد سواء.. فقد كانت شائعة في شبابه تلك الترجمات التي نقلها من العربية إلى الأسبانية مستعربون أسبان كبار مثل فرنسيسكو كوديرا وبقية من سُمّوا بأبناء مدرسة سرقسطة.
وكان لوركا يجيب عندما يسأل أين سيقضي إجازته،أو إلى أين سيتوجه وهو يهم بمغادرة مدريد: «في مملكة غرناطة»، أو «إلى مملكة غرناطة»، وهي عبارات لا تصبّ إلا في هذا المنحى الذي نشير إليه، وهو شعوره بأنه ينتمي من حيث جذوره إلى هذا الماضي الأندلسي العظيم والحزين في آن.
وإذا عدنا إلى أعمال لوركا الشعرية، عثرنا على عروبة كامنة في هذه الأعمال لا التباس فيها. فأحد دواوينه يحمل عنوان «ديوان التماريت». والعنوان ورد على هذه الصورة في لغته الأسبانية وليس مترجماً الى العربية. وبالإضافة إلى عنوانه، هناك مفردات عربية كثيرة واردة فيه مثل «قصيدة» و«غزالة». والتماريت قرية قريبة من غرناطة. ومما نقرأه في هذا الديوان: «بالتماريت شجرة تفاح/ بها تفاحة من تشنجات/ عصفور يلملم التنهدات/ وطاووس يطاردها إلى التراب».
ويحمل ديوان آخر له عنوانه «الأغاني الغجرية» قصائد حب للأندلس. في محاضرة له ألقاها في مدريد عام 1935، أي قبل عام واحد من استشهاده، قال إن الديوان في مجموعه، وعلى الرغم على تسميته بالغجري، هو عبارة عن قصيدة عن الأندلس. «لقد اسميته بالغجري لأن هذه العبارة هي الأكثر سمواً وعمقاً وارستقراطية في بلدي، كما أنها الأكثر تمثيلا لطريقتها في الحياة، ولأنها ما تزال تحتفظ بجذوة الحقيقة الأندلسية ودمها وألف بائها»..
وكان لوركا يفرّق بين نوعين من الغجر، النوع الأول هم الغجر القادمون من هنغاريا ولهؤلاء سجل أسود في الجريمة واللصوصية. أما النوع الثاني فهم الذين قدموا إلى أسبانيا في أواخر القرن الخامس عشر وهم من الشعوب المهمشة، وقد أقاموا رابطة وثيقة مع الموريسكيين وهم بقايا المسلمين الذين ظلوا في أسبانيا بعد سقوط غرناطة وعانوا من محاكم التفتيش وصنوف الاضطهاد والعسف التي لم يكن لها مثيل.
وللوركا ديوان عن غناء الفلامنكو ذي الأصول الأندلسية. فقد كان يعتبر هذا الغناء هو الغناء الأكثر إثارة للعاطفة، والأكثر اتصالاً بأعماق الروح الأسبانية السحرية، والجزء الأكثر نقاءً في غناء هذه الروح.. وكان يقول إن كل قصائد الغناء الأندلسي تتسم بطابع مدهش من وحدة الوجود: فهي تستلهم الهواء، والأرض، والبحر، والقمر، وأشياء شديدة البساطة كالناي والكمان والعصفور..
وكانت أندلسيته العربية واضحة تمام الوضوح بالنسبة لأقرانه كبار شعراء أسبانيا. فها هو «خورخي غيين» يقول عنه «إنه كان يحس في نفسه، ويضع أمام عينيه، شعبا رائعا هو الشعب الأندلس القديم. لقد كان يشرع في الغناء مثلما يغني الشعب في بلده الأندلس، إنه ينشد الشعر كونياً مستديراً مطلقاً لبلده الأندلس: للجبال والسماوات والإنسان والأشباح.. لم يكن ينقل هذه الأشياء، بل كان يغنيها، ويحلم بها، ويعيد اكتشافها».
ويقول بعض الباحثين إن أحداً من أبناء غرناطة لم يتأثر بتراثها الحضاري وجوها الشعري على نحو ما تأثر به لوركا قبل أن يبلغ العشرين من عمره. وبشأن ارتباطه بأرضه الأندلسية، قال مرة: «أنا أحب الأرض، احس أني مرتبط بها بكل عواطفي، وذكرياتي البعيدة من أيام الطفولة تحمل طعم الأرض. فالأرض والحقل فَعَلا فِعلاً كبيراً في حياتي: هوام الأرض، وحيواناتها، وناسها الفلاحون لها إيحاءات لا تصل إلا الى القليلين، وأنا التقطها الآن بنفس الروح التي كنتُ ألتقطها بها في سنوات طفولتي».
نشير أخيرا الى انه كانت للوركا اهتمامات ثقافية كثيرة تتصل بالتراث الأندلسي منها انه كان ينوي لولا موته المفاجئ، إقامة مهرجان كبير في أسبانيا لإحياء ذكرى الفيلسوف الأندلسي ابن طفيل. وقد كتب مرة عن هذا المهرجان، كما يتصوره، قائلاً إنه سيدعو إليه علماء وأدباء ومفكرين من البلاد العربية.. ولعل كل ذلك مجتمعاً كان من الأسباب التي أوجبت على الفاشيين الأسبان، ذوي النزعة القومية المتطرفة، تصفيته الجسدية في يوم عظيم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.