خاص. فضيحة "الوزيعة"..بنكيران لوهبي: بيان "البام" شجاع وصادق وهذا هو التوجه الصحيح    صور: زوجة الرئيس التونسي تخطف الأضواء في أول ظهور رسمي لها    جندي يفر من مخيمات البوليساريو و يلتحق بأرض الوطن !    تطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية.. ما دوافعه وتداعياته الإقليمية؟    فدرالية اليسار : تطبيع الإمارات و إسرائيل طعنة للشعب الفلسطيني !    الديوانة والبوليس لقاو كميات كبيرة ديال الحشيش فميناء طنجة المتوسط فكاميو كان غادي لصبليون    في سنّ ال94.. الحاجّة الحمداوية تعلن اعتزالها الغناء    الشروع في تفعيل إجراءات الكشف السريع لكوفيد 19 بالمراكز الصحية    الهند تدخل سباق الوصول لى لقاح "كورونا"    يورغن كلوب يفوز بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي لموسم 2019-2020    كيف سيواجه بن شيخة الغيابات أمام نهضة بركان؟    تمهيدا لتتويج بطل النسخة الخامسة..انطلاق التصفيات النهائية لمبادرة "تحدي القراءة العربي"    للحد من انتشار كورونا..إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع    بعد الهزيمة المذلة أمام البايرن.. بيكيه: وصمة عار ومستعد أن أكون أول المغادرين من برشلونة    بالإضافة ل5 فالصباح. 11 إصابة جديدة بكورونا فالداخلة ومجموع اليوم 16    رضوان بن شيكار يستضيف الكاتب امحمد امحوار في أسماء وأسئلة    إسبانيا تعلن عن رحلة بحرية جديدة لاجلاء رعاياها العالقين بالمغرب    بعد ارتفاع عدد الاصابات..سويسرا تمنع المسافرين القادمين من المغرب من دخول أراضيها    الفنانة اللبنانية إليسا تهاجم رئيس لبنان وتوجه له رسالة قاسية    قمة الكوكب وشباب بنكرير مهددة بالتأجيل    رسميا .. روسيا تحدد المدة التي ستُنتج فيها لقاح كورونا    حريق في إحدى غابات شفشاون يستنفر عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية    أعراض جانبية ضارة للقاح الروسي تدفع طبيبا بارزا إلى الاستقالة !    كوفيد 19: لجنة اليقظة بعمالة أكادير تسجل تطورا في عدد حالات الإصابة    سبتة تتخذ إجراءات مُشددة مخافة موجة ثانية للفيروس    الإسبان والفرنسيون ما زالوا متوجسين من علاقة المغرب ببريطانيا    لبنان: توجيه اتهامات ل 25 شخصا على خلفية إنفجار مرفأ بيروت    الممرضون: لن تقبل أي تحفيز لا يشمل إعادة النظر في منظومة التعويض وتحقيق "الإنصاف والإستحقاق"    موعد والقناة الناقلة لمباراة مانشستر سيتي وليون اليوم في دوري أبطال أوروبا    أولا بأول    بعد هزيمته "التاريخية".. الصحف الإسبانية تدعو برشلونة للتغيير "الفوري" و"سبورت" تؤكد: "سيتين لا يمكن أن يستمر مع الفريق حتى ليوم واحد آخر"    نايف أكرد "حصريا".. مع رين سأكتشف أجواء عصبة الأبطال    خلاف عائلي ينتهي بجريمة قتل بإقليم شفشاون    الاوغندي حطم رقم قياسي عالمي جديد تشهر فيه الاسطورة سعيد عويطة. صمد 16 عام    ترانسبرانسي المغرب تطالب بالشفافية في تدبير ملف "المحروقات"    ها اش ربحات كورونا فيروس الصين. 100 دولة كتعامل مع اليوان ونموو كعملة دولية غادي مزيان    طقس السبت..درجات الحرارة العليا تصل إلى 45 درجة ببعض مناطق المملكة    جمعية الألفية الثالثة توقع اتفاقية للشراكة و التعاون جمعية مكاد الثقافية    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    الله يدينا في الضو    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلس النواب يصادق في قراءة ثانية على مشروع القانون القاضي بتحديد تدابير لحماية المستهلك
نشر في الصحراء المغربية يوم 06 - 01 - 2011

صادق مجلس النواب, في جلسة عمومية, مساء الأربعاء, على مشروع قانون رقم31 .08 القاضي بتحديد تدابير لحماية المستهلك, وذلك في إطار قراءة ثانية.
ويتوخى هذا المشروع الذي يتضمن206 مادة, وضع الأسس القانونية التي تتيح للمستهلك الاستفادة من حقوقه والاعتراف بدوره كفاعل اقتصادي, من خلال وضع آليات تروم إعلامه بطريقة جيدة وحمايته من بعض الممارسات التجارية التعسفية, وكذا تحديد الضمانات القانونية والتعاقدية لعيوب الشيء المعيب والخدمة بعد البيع وتحديد الشروط والاجراءات المتعلقة بالتعويض عن الضرر الذي يلحق بالمستهلك.
ويعتبر هذا القانون, الذي قدمه السيد أحمد رضا الشامي وزير التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة أمام أعضاء المجلس , إطارا مكملا للمنظومة القانونية في مجال حماية المستهلك وتعزيز حقوقه الأساسية لاسيما الحق في الإعلام, والحق في الاختيار والتراجع, والحق في التمثيلية.
وبهذه المناسبة, اعتبر السيد الشامي أن هذا القانون سيمكن من تحقيق "قفزة نوعية" في مجال توطيد أسس حماية المستهلك وترسيخ ثقافة الاستهلاك بالمغرب.
وأبرز أن المغرب "قرر, ككل الدول التي تحترم رعاياها, أن يقنن مجال حماية حقوق المستهلك بما يجعله قاطرة لتنمية المراقبة الذاتية لطرفي العملية الانتاجية, المستهلك والمنتج".
وأضاف أن هذا المنحى سيمكن من ملائمة القوانين الوطنية مع المعايير الدولية المتعلقة بحماية المستهلك, مشيرا إلى أن حماية المستهلك صارت ثقافة يقاس بها تقدم الأمم في المجالين الاقتصادي والاجتماعي بما يجعلها دافعا أساسيا لتقوية تنافسية الاقتصاد الوطني وآلية من آليات ترسيخ دمقرطة العلاقات الاقتصادية في إطار قيم الجودة والتنافسية الشريفة.
وتنص المادة الأولى من هذا القانون على ضرورة إعلام المستهلك إعلاما ملائما وواضحا بالمنتوجات أو السلع أو الخدمات التي يقتنيها أو يستعملها, وضمان حماية حقوقه فيما يتعلق بالشروط الواردة في عقود الاستهلاك ولاسيما الشروط التعسفية والشروط المتعلقة بالخدمات المالية والقروض الاستهلاكية والقروض العقارية وكذا الشروط المتعلقة بالاشهار وبالبيع عن بعد والبيع خارج المحلات التجارية.
وبمقتضى هذا المشروع, سيتم إحداث صندوق وطني لحماية المستهلك, وكذا مجلس استشاري أعلى للاستهلاك تناط به على الخصوص مهمة اقتراح وإبداء الرأي حول التدابير المتعلقة بإنعاش ثقافة الاستهلاك والرفع من مستوى حماية المستهلك.
وخلال المناقشة العامة للمشروع, أجمع النواب في تدخلاتهم على أهمية هذا المشروع القاضي بتحديد تدابير لحماية المستهلك, باعتباره مشروعا مهيكلا وحلقة أساسية في مسلسل التأهيل القانوني للمغرب, مؤكدين على أن حماية حقوق المستهلك تعد ضرورة حتمية لتحقيق التنمية البشرية, وأن حق الاستهلاك يعد ضمن حقوق الانسان.
ودعت التدخلات إلى اتخاذ كل التدابير اللازمة لإنجاح هذا المشروع وفي مقدمتها تقديم الدعم لجمعيات حماية المستهلك للاضطلاع بدورها في مجال الدفاع عن المستهلك, وكذا اتخاذ إجراءات تحسيسة مواكبة من أجل اطلاع المواطنين على مضمون القانون الجديد, وكذا الإسراع في إصدار النصوص التنظيمية التي نص عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.