تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    شركة غوغل تحذر من زيادة عمليات القرصنة الإلكترونية    النصيري مطلوب بقوة في الدوري الانجليزي    الدورة السادسة من البطولة الاحترافية : الشباب السالمي يتحدى الدفاع الجديدي بملعب العبدي    متى يستفيق «التخدير» من «البنج» ؟    طنجة: يوم تحسيسي حول مكافحة وصم الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية    توزيع 23 حافلة للنقل المدرسي على الجماعات الترابية بإقليم العرائش    أمن مراكش يداهم "ڤيلتين" حوّلتا نشاطهما لحانة + صور    المخرج السينمائي السوري محمد ملص… حكايات على مقام السينما    باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه    نحو زراعة 30 ألف هكتار بالزيتون ضمن استراتيجية الجيل الأخضر بجهة الشمال    الرجاء يُجري حصته التدريبية ما قبل الأخيرة استعداداً لمنازلة أويلزر بحضور مكعازي المتواجد في اللائحة لأول مرة    "Morocco Now" تزين جدران المباني العملاقة في ساحة "تايم سكوير" بنيويورك الأمريكية    الفيلم الريفي "دريز ن تمازغا" يحصل على الجائزة الوطنية للفيلم الأمازيغي    المغرب يمدد فترة العروض لبناء وتشغيل وحدة عائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز    مداخيل الجمارك في 9 أشهر تتجاوز 51 مليار درهم    بنموسى يدشن عمله الوزاري بعقد لقاء مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والتداول في عدد من الملفات الهامة، وهذه أبرزها:    استنفار أمني بسبب فيديو يوثق لسرقة وتعنيف مواطنين بالدار البيضاء    أنسو فاتي لخورخي مينديز: "أريد برشلونة فقط"    وكيل الملك بالرباط يتفاجأ بنشر بيان مغلوط من قبل "هيئة التضامن مع المعطي منجب"    المغرب على موعد قريب مع التخفيف الشامل للطوارئ و"قيود كورونا"    "كورونا" يجد طريقه إلى زنزانة ناصر الزفزافي بسجن طنجة    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    السيطرة على حريق بسوق شعبي بالدار البيضاء دون تسجيل ضحايا    انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    بريطانيا.. اغتيال برلماني مخضرم داخل كنيسة يجبر "جونسون" على العودة إلى لندن    مضيان يقطر الشمع على اخنوش وكاد يفجر التحالف الحكومي    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    قوات الأمن تفرق بالقوة مسيرة أساتذة التعاقد وتعتقل عدد منهم    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    المغرب منها ولها القريب    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    الحافظي يزور محطة عبد المومن لتحويل الطاقة    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



1700 رخصة استثنائية لتخفيف وطأة الزحام قبيل عيد الأضحى
إدارة محطة ولاد زيان تتبرأ من المحطات العشوائية
نشر في الصحراء المغربية يوم 04 - 11 - 2011

شبابيك المحطة الطرقية ولاد زيان بالدار البيضاء تكاد تخلو من المسافرين قبل أيام قليلة من عيد الأضحى، العاملون في الحافلات لا ينفكون عن دعوة المواطنين لحجز تذكرة السفر نحو اتجاهات مختلفة
من الأفضل للمسافرين حجز تذاكرهم قبل موعد السفر (خاص)
ولأن هناك بعض الحافلات تقل المسافرين من خارج المحطة دونما الاستعانة بتذاكر الشبابيك المخصصة لذلك، فإن إدارة المحطة تحذر من الإذعان لما أسمته ب"المحطات العشوائية" التي تقدر بحوالي 32 محطة بفضاء ولاد زيان.
"المرجو من المسافرين أن يسحبوا تذاكر سفرهم من الشبابيك المخصصة داخل المحطة الطرقية التي تحمل رقم الرصيف والتوقيت، كل مسافر سحب تذكرة سفره خارج شباك المحطة لا تقبل منه أي شكاية"، إعلان تعلقه الإدارة عند مدخل المحطة، لتحذير الوافدين من الإذعان لدعوات عاملين في الحافلات، تعتبرهم الإدارة خارجين عن قانون المحطة، ولأن هناك أيام تفصل المسافرين عن عيد الأضحى، ارتأى البعض التجول في أرجاء المحطة لتقصي مستجداتها هذه السنة، سمحمد الصافي، مواطن يفيد "المغربية" بأن "الزحام الذي تعيشه المحطة كل سنة خلال موسم عيد الأضحى هو نفسه، لكن يبقى على المسافر انتقاء اليوم الملائم للسفر في منأى عن الاكتظاظ وارتفاع أسعار التذاكر"، مشيرا إلى أنه" يتعذر على بعض المواطنين مغادرة عملهم قبل أيام من العيد، ليقرروا ذلك في اليومين الأخيرين التي تفصله عنه، ما يحدث ارتباكا في حركية المحطة"، في حين يذكر رفيقه المهدي السكريت، أن "هناك من الحافلات ما يكفي لنقل المواطنين، لكن توافد المواطنين عليها في فترة معينة دون أخرى، هو ما يخلق ذلك الزحام، في وقت تفتقد الحافلات إلى مسافرين يغطون عدد المقاعد الشاغرة قبل أسبوع من العيد".
المقاعد محدودة
داخل المحطة حافلات عديدة، تفصل بين وجهاتها تلك اللوحات البارزة على واجهاتها، مدن في اتجاه جنوب المغرب ومدن في تجاه شماله، ومدن في الوسط، والمسافرون يقرون مسبقا عبر حجز التذكرة من الشباك وجهتم، ليدلهم بعض العاملين إلى الحافلة المكلفة بنقلهم، وفق ما تدلي به تذكرتهم.
بعض المسافرين يصعدون الحافلات لأخذ أماكنهم بها اعتمادا على الرقم المسجل على التذكرة، وآخرون يفضلون الجلوس على الكراسي الحجرية المقابلة للحافلات المركونة، إلى حين صعود العدد الكافي للمسافرين وإعلان الحافلة انطلاقها عبر حشرجة صاخبة.
العاملون بالحافلات يحملون مذكرات صغيرة لتسجيل أرقام المقاعد المحجوزة والشاغرة منها، وبين الفينة والأخرى يلفون حول الحافلات لاستمالة راكب جديد، بعدما تبين لهم أن الإقبال على السفر لم يبلغ ذروته. وبين كل حافلة وأخرى هوة تفسح المجال للعاملين فيها بترتيب أغراض المسافرين على نحو يطمئنهم بأن مسؤولية "السائق كما العاملين في الحافلة إيصالهم في أمان مع حاجياتهم"، حتى يقدم إليهم بعض المسافرين الدراهم، امتنانا لخدمة حمل الأغراض وتنظيمها في ركن أسفل مقاعد الحافلة.
خديجة زين الدين، مواطنة تصف ل"المغربية" مشقة الطريق نحو مدينة تزنيت، كلما اقترب موعد عيد الأضحى، طول المسافة وتهافت كبير بالمحطة على التذاكر، التي ترتفع قيمتها مقارنة مع الأيام العادية"، مسترسلة القول إن "مناسبة عيد الأضحى هي الأكثر المناسبات، التي يحاول فيها عدد من المواطنين عدم تفويت فرصة مشاركة الأهل فيها، الكل يتدافع في المحطة قبيل العيد بثلاث أيام أو يومين، لأن التراجع لن يقود إلى حجز التذكرة، فالأماكن في الحافلات محدودة وعدد المسافرين قد يفوق سعة الحافلات".
بينما تذكر الحاجة فاطمة، أن "ركوب القطار في اتجاه طنجة هو أسرع، لكنها تفضل اعتماد الحافلة كوسيلة تسعفها على أخذ مكانها، ومشكلتها خلال فترة العيد ليس ارتفاع سعر التذكرة، بل في إيجاد أماكن شاغرة تخول لها السفر بارتياح، باعتبار أن صحتها لا تسعفها على التزاحم في القطارات، أو التدافع لحجز التذاكر عبر الحافلات"،وهو ما عبرت عنه مواطنة أخرى بالقول إن "المسافات الطويلة هي الأكثر إرهاقا للمسافرين، لهذا من المفروض أن تخصص أعداد مناسبة من الحافلات في هذه الاتجاهات خاصة جنوب المغرب".
رخص استثنائية
ذكر عبد اللطيف الساف، مدير إدارة المحطة الطرقية ولاد زيان، ل"المغربية"، أن "الإدارة أجرت اجتماعا مع عدد من المعنيين والمسؤولين، أخيرا، قصد توفير ظروف سفر مواتية للمواطنين، تفاديا لإكراهات الاكتظاظ الذي تشهده المحطة قبيل العيد بأربعة أيام"، مؤكدا أن "الرخص الاستثنائية للحافلات بلغت هذه السنة حوالي 1700 رخصة، خاصة في اتجاه الجنوب، باعتبار أن المسافة طويلة والوافدين عليها هم في تزايد مضطرد"، مفسرا الرخص الاستثنائية بالقول :"هي تلك الرخص التي تمنح للحافلات بعد أن تغير من وجهتها الأصلية، شرط أن تنقل المسافرين في الاتجاه المرخص لها دون أن تعود بمسافرين من هناك، حتى لا تضيق المجال على الحافلات الأخرى التي تحمل الرخص العادية".
في السياق ذاته، ذكر مدير إدارة المحطة الطرقية ولاد زيان، ل"المغربية"، أنه "جرى بتنسيق مع جهات مختصة، تعزيز الفرق الأمنية بالمحطة، وكذا تشديد المراقبة على أسعار التذاكر، حتى لا ترتفع بطريقة مهولة، إلى مراقبة جودة المأكولات حفاظا على صحة المسافرين، و إعادة صيانة بعض المرافق، وكذا الإنارة العمومية لتحسيس المسافر بالأمن في أرجاء المحطة".
كما لم يغفل الساف، التذكير بأن "إدارة المحطة غير مسؤولة عن تلك المحطات العشوائية، التي تنتشر على نطاق واسع خارج المحطة، لهذا فدور الإدارة ينحصر في تلقي شكايات المسافرين الملتزمين بتذاكر الشبابيك المخصصة للرحلات عبر حافلات المحطة، لتتكفل بعرض تقرير مفصل عن أي تجاوز للجهات المعنية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.