بعد ساعات من انتخابه لولاية سادسة.. الجيش يٌعلن مقتل رئيس تشاد أثناء مشاركته في معارك    الجيش المغربي يقنص قيادي آخر من عصابات البوليساريو ويرديه قتيلا    وصول آخر دفعة من المساعدات الغذائية الموجهة بتعليمات ملكية سامية لفائدة القوات المسلحة اللبنانية والشعب اللبناني    عمر هلال: الجزائر والبوليساريو أهانتا قرارات الأمين العام للأمم المتحدة    المصادقة على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال    حقيقة التداول في السماح بإقامة صلاة التراويح    2020 من بين الأربع سنوات الأكثر جفافا التي عرفها المغرب منذ سنة 1981    الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية تستنكر التشكيك في جودة الحبز    وفاة الرئيس التشادي بسبب القتال ضد متمردين    توالي حوادث القطارات تُعجل بإقالة رئيس هيئة السكك الحديدية المصري    سيارة "تسلا" ذاتية القيادة تقتل شخصين على متنها.. وانتقادات كبيرة للشركة    رئيس الفيفا: الأندية الداعية إلى إطلاق السوبر الأوروبي ستتحمل عواقب قراراتها    كأس العرش: هل نحظى بلقاء رفيع بين الوداد والسريع؟    الرجاء ينتظر نتائج التحاليل ضد "كورونا" بتنزانيا    الدارالبيضاء: ضبط 112 شخصا بينهم 34 قاصرا لخرق حالة الطوارئ الصحية وسياقة مركبات بطريقة استعراضية خطيرة    زوجة الريسوني: سليمان طبّع مع الموت وبدأ يتعود على إنهاء حياته    البيجيدي يخسر أولى معاركه ضد تقنين الكيف بعد إحالة القانون على لجنة الداخلية    انعقاد النسخة ال 26 من المهرجان الدولي للسينما المتوسطية لتطوان رقميا    مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف.. طبع 828 ألف نسخة من المصحف المحمدي بكافة أشكاله وأحجامه سنة 2020    تفاصيل جديدة بخصوص السماح بإقامة صلاة العشاء والصبح والتراويح    السعودية: حدوث أعراض الجلطات بتلقي لقاح "أسترازينيكا" نادر جدا    كريمة غيث تصدر أحدث أعمالها الغنائية "نور الهلال" -فيديو    كريم الأحمدي يفضل قضاء إجازته بالسعودية    انخفاض حركة النقل الجوي بالمطارات المغربية بنسبة 70,16 في المائة متم مارس    ترتيب الدول العربية في إصابات كورونا..هذه مرتبة المغرب عربيا وعالميا    دراسة: ممارسة الرياضة قد تمنع الوفاة بفيروس كورونا    ابتداء من يوليوز.. إلزام الأندية بدفع الضرائب    الوكالة الوطنية للموانئ..انخفاض في الرواج المينائي ب 2,3% عند متم مارس الماضي    الباذنجان المغربي يهم الولايات المتحدة    مغامرات حديدان تستمر في الحلقة السادسة من "حديدان وبنت الحراز"    حوار: محمد سعيد احجيوج وأحجية إدمون عمران المالح    أخنوش: إطلاق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح في عيد الأضحى    أمزازي يكشف إمكانية تغيير مواعيد امتحانات الباكالوريا    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,8 درجة بإقليم الدريوش    هذا ما قررته النيابة العامة في حق مصلين أقاموا صلاة التراويح جماعة بفاس    موجة استنكار واسعة بعد تزكية حزب لمحكوم بالسجن النافذ (وثيقة)    صندوق النقد الدولي للمغرب: انتعاش الاقتصاد دابا مرهون بنجاح عملية التلقيح ضد فيروس كورونا و النتائج اللولة بدات كتبان    تقرير أمريكي يحمّل فرنسا مسؤولية كبيرة عن الإبادة الجماعية برواندا    إحذروا من "واتسآب" مزيف... يسرق بياناتكم بثوان معدودة!    بسبب كتاباته.. الباحث سعيد ناشيد يشتكي التضييق و"يتسول" التضامن    مسؤول مغربي يتقلد منصب الأمين العام ل"دوري السوبر الأوروبي"    توقعات أحوال الطقس لليوم الثلاثاء    هذا مصير إجلاء 200 شخص من المغاربة العالقين في سبتة المحتلة    اعتقالات بالجملة في حق المخالفين لقرار "الإغلاق الليلي" بالمغرب    تصريح "متفائل" لمدير منظمة الصحة العالمية بشأن كورونا    فتحي المسكيني: الإنسان هو الكائن الوحيد الّذي يمكنه أن يتمتّع بمدوّنة «حقوق»    التطوع حياة    أجواء إيجابية ترافق بعثة نادي الرجاء في تنزانيا    مخالب النقد تنهش الرئيس التونسي بعد عام ونصف من رئاسته    "الكونتانيك"    أ ف ب.. "على الدول التحرك الآن" لحماية سكانها من "التأثيرات الكارثية للتغير المناخي"    رمضان في رحاب القدس والمقدسيين    الثقافة والمثقف وتغيير المجتمع    وزير الرياضة البريطاني: سنبذل كل جهودنا لعرقلة دوري السوبر الأوروبي    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    عمرُو بن الجَموح … رجل من الجنة    جنة بلا ثمن    الألم والمتعة في شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرباط ولندن عازمتان على تعزيز شراكتهما
للاجمالة العلوي وألدرتون في ذكرى مرور 800 سنة على العلاقات المغربية البريطانية
نشر في الصحراء المغربية يوم 21 - 12 - 2013

أكدت سفيرة المغرب بلندن، للاجمالة العلوي، وسفير بريطانيا بالمغرب، كلايف ألدرتون، أمس الخميس، بالرباط، أن البلدين يتوجهان نحو المستقبل بعزم راسخ على تعزيز شراكتهما "المتفردة" من أجل السلم والرخاء لفائدة شعبيهما.
(ماب)
وذلك في ذكرى مرور 800 سنة من العلاقات المغربية البريطانية القائمة على التقدير المتبادل والمبادلات التجارية المثمرة.
ففي مداخلة لها، خلال افتتاح يوم دراسي حول "ثمانمئة سنة من العلاقات المغربية البريطانية"، احتضنت أشغاله المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بحضور عدد من أعضاء الحكومة ودبلوماسيين سابقين وشخصيات مرموقة من البلدين، أكدت للاجمالة العلوي "تفرد" العلاقة التي تجمع المغرب ببريطانيا.
وقالت للاجمالة "نلحظ العديد من أوجه التشابه بين ثقافتينا" من خلال هذه العلاقة، "خاصة تشبثنا بالتقاليد والحداثة، وانفتاحنا على العالم الخارجي، وتسامحنا، وهوياتنا الثقافية المتعددة".
وأبرزت أن الأمر يتعلق أيضا ب"علاقة تقدير لاختلافاتنا"، مشيرة إلى أن "هذه الاختلافات لم تشكل قط عامل تفرقة، وإنما مصدر إلهام وإبداع، خاصة بالنسبة لفنانينا ومفكرينا".
وبعدما ذكرت ب"التقدير المتبادل الذي يغذي العلاقات القائمة بين البلدين منذ قرون"، أبرزت السفيرة أن "المغرب شعر على الدوام بجاذبية خاصة تجاه بريطانيا، وإرادة في بناء علاقات وثيقة مع أصدقائنا البريطانيين".
وأضافت أن هذه الإرادة عبر عنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس ووجدت لها صدى على جميع المستويات، وتجاوزت الحكومة لتشمل المفكرين والفنانين ورجال الأعمال والطلبة.
وقالت للاجمالة العلوي "إنني مقتنعة شخصيا بأن مستقبل العلاقة بين المغرب وبريطانيا لا يمكن أن يكون إلا مشرقا"، مجددة التأكيد على التزامها "الراسخ لمواكبة جميع الجهود الرامية إلى تعزيز الشراكة الثنائية".
وبصفتها، أيضا، رئيسة الجمعية المغربية البريطانية، التي نظمت هذا اليوم الدراسي بشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني وسفارة بريطانيا في الرباط، أعربت للاجمالة العلوي عن شكرها لكافة الشركاء والمتدخلين على "دعمهم القوي للمبادرات التي تروم الحفاظ على الارتباط التاريخي والدائم بين المملكتين وتطويره".
وخلصت إلى أن "الإسهامات الأكاديمية لفهم هذه العلاقة الفريدة تكتسي أهمية لا تقدر بثمن، لأنها لا تتيح فقط إبراز معالم السنوات ال 800 من المبادلات، بل تشجعنا على طرح أسئلة وجيهة حول موضوع مستقبل علاقتنا".
من جانبه، أقر سفير المملكة المتحدة بالرباط، كلايف ألدرتون، بأنه من الصعب استيعاب أهمية هذا الزخم من التاريخ الذي يمتد من القرن الثالث عشر إلى القرن الواحد والعشرين، مقترحا المزيد من الحرص على استحضار عراقة هذه العلاقة التاريخية التي بدأت ببعثة أرسلها ملك بريطانيا، جون، سنة 1213، لطلب المساعدة من السلطان الموحدي محمد الناصر لمواجهة غزو فرنسي.
وأوضح أن "وضعية البلدين باعتبارهما ملكيتين من أقدم الملكيات في العالم وليدة هذه العلاقات المتميزة"، مشيرا إلى أنه "إلى غاية اليوم فإن هذه الوضعية المشتركة تدعونا إلى الترابط وإلى فهم كل واحد منا للآخر".
وقال "ليس ثمة ما هو غير عادي في أن يكون المغرب وبريطانيا شريكين أساسيين"، مبرزا أن مزايا العلاقة بين البلدين لا تقتصر على الصعيد الثنائي بل تمتد لتشمل المستوى متعدد الأطراف، وعلى الخصوص، داخل الأمم المتحدة، حيث يضطلع المغرب "بدور متميز"، بصفته عضوا غير دائم في مجلس الأمن، خاصة في موضوع الأزمات في ليبيا ومالي وسوريا.
ويندرج، هذا اللقاء، في إطار سلسلة من الاحتفالات المنظمة في بريطانيا والمغرب، إحياء للذكرى 800 لإقامة العلاقات بين البلدين تم تنظيم آخرها في نهاية شهر نونبر في المكتبة البريطانية المرموقة في لندن.
وتناوب عدة مؤرخين وعلماء سياسة ودبلوماسيين مغاربة وبريطانيين على تناول الكلمة لتسليط الضوء على مختلف مظاهر هذه العلاقات.
وانصبت المداخلات على مواضيع تهم، بالخصوص، "ميلاد وتأثير الاتصال الدبلوماسي الأول بين المغرب وإنجلترا في 1213"، و"تطور العلاقات الثقافية"، و"الالتزام الدبلوماسي بين المغرب وبريطانيا"، و"المغرب وبريطانيا: العلاقات الحالية والآفاق المستقبلية"، و"الخطابات الثقافية في العلاقات الثنائية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.