الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات يعلن أن فاس ستحتضن القمة العالمية للتحالف    خاص | العصبة الاحترافية توافق على تأجيل مباراة الرجاء ونهضة الزمامرة    ماذا تقول مديرية الأرصاد الجوية الوطنية عن طقس السبت..!    أمن مطار محمد الخامس يوقف جزائريا يعتبر الرأس المدبر لشبكة دولية متخصصة في تزوير جوازات السفر ووثائق الإقامة الأوروبية    أمام تصاعد العنف في الأقسام الدراسية.. أمزازي: مقاربة الإدارة الزجرية حاضرة    العرائش..الأمن يوقف متقاعد متهم باغتصاب قاصرين داخل “كراج”    بعد اتهامهم ب”البلطجة”…وهبي يجمع مستشاري حزبه بمجلس العاصمة    أخرباش: "روتيني اليومي" خطير .. وإعلان "المرأة البقرة" مرفوض    حول عسر الانتقال من كتاب السلطوية والربيع و”الانتقال العسير” للعطري    غوارديولا يرد على رئيس برشلونة: “لا ترفع صوتك كلنا متورطون”    إيطاليا: ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس « كورونا » إلى 6 حالات    بعد التتويج بالسوبر الإفريقي والمحلي .. بنشرقي يُقنع حاليلوزيتش لاعب الأهلي المصري    نقل شرطي حاول بالانتحار إلى مستشفى الامراض النفسية والعصبية    "المتعاقدون" ينجحون في شل المدارس ويتوعدون ب"استمرار التصعيد"    منظمة غلوري تعلن عن عودة بدر هاري قريبا إلى الحلبة (فيديو)    هلع في لبنان بعد وصول طائرة من إيران وعلى متنها مصابون بفيروس كورونا (فيديو)    استقبال جماهيري "غفير" للزمالك بعد الفوز بالسوبر المصري    الإرهابي الألماني منفذ هجوم فرانكفورت ترك وصية يدعو فيها إلى إبادة العرب والمغاربة وهذا هو السبب    عدد "وفيات كورونا" يصل إلى 4 حالات بإيران    أردوغان: لا نحاور حفتر فهو مرتزق وغير شرعي    دبلوماسية المملكة تقابل "هجمات" الرئيس الجزائري بصمت وروية    البنك الإفريقي يقرض المغرب 204 ملايين دولار    "أونسا" تلزم آلاف المؤسسات بالترخيص الصحي    الموت يغيب “بوتفوناست”..أحد أبرز رواد الساحة الفنية الأمازيغية بالمغرب    ترامب يهاجم الفيلم الفائز بالأوسكار.. والشركة تجيبه: أنت لا تقرأ    تظاهرات حاشدة في الجزائر في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك    المغرب يساعد قطر أمنيا لتأمين كأس العالم    الإستقلال يحرج البيجيدي بمقترح عقوبات بحبس المفسدين ومصادرة الأموال غير المشروعة    حجز أزيد من مليون سيجارة وطن "معسل" بأكادير    تعزيز إجراءات أمنية أمام المساجد للحد من إرهاب "اليمين المتطرف" بألمانيا    البطالة تتفشى وسط النساء والشباب وحاملي الشهادات في المغرب    الفنان الإماراتي سيل مطر يطرح "سفينة بحر طنجة"    بالصور.. رد بليغ على المارقين: فرنسي يسافر إلى المغرب مشيا على الأقدام لإشهار إسلامه    تداعيات تكاثر الدلفين الأسوداء على نشاط الصيد بالحسيمة    تشكيلة الرجاء الرياضي الرسمية لمباراة رجاء بني ملال    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    التّحدّي الثّقافي    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمير المؤمنين يترأس افتتاح الدروس الحسنية الرمضانية
ألقاه بين يدي جلالة الملك أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية

ألقى الدرس الافتتاحي أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، الذي تناول فيه بالدرس والتحليل موضوع: "أبو العباس السبتي ومذهبه في التضامن والتوحيد"، انطلاقا من قول الله تعالى: "إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا".
واستهل التوفيق هذا الدرس بالتعريف بأبي العباس السبتي، وهو أحمد بن جعفر الخزرجي، الذي ولد بمدينة سبتة عام 524 ونزل بمراكش، وبها مات عام 601.
وأوضح أن أبي العباس كتب له أن يشهد الوقائع العظيمة في عهود أربعة من الخلفاء وهم عبد المؤمن، ويوسف، ويعقوب المنصور، والناصر، حيث انطبقت حياة أبي العباس بمراكش على أوج حضارة المغرب في ذلك العصر، زمن كبار ساسة المغرب والأندلس وعظام شيوخ الحضر والقبائل من مصمودة وغيرهم، في وقت كانت مراكش تعج بالفقهاء والأدباء والزهاد والفلاسفة والأطباء، وكان يصنع فيها المصير السياسي لمعظم جنوبي حوض البحر المتوسط، ومجال واسع من شماليه الغربي.
وحول مذهبه في التضامن، أكد المحاضر أن أبي العباس بدأ مذهبه التضامني العملي بالإنفاق على طلبة العلم الواردين على مراكش، حيث ما لبث أن اشتهر بالجلوس في الأسواق والطرقات، وحض الناس على الصدقة، ويذكر ما جاء في فضلها من الآيات والآثار فتتوارد عليه الصدقات، فيفرقها على المساكين وينصرف، مما جعل مذهبه في التضامن يدور على هذا المنوال، أخذ المال من البعض وإعطائه للبعض الآخر.
وبموازاة لهذه التجربة العملية، كان أبي العباس، يضيف التوفيق، يجتهد في تأصيل مذهبه من جهتين هما جهة النص وجهة الذوق. فمن جهة النص، يقول المحاضر إن أبي العباس يستشهد بآيات القرآن الكريم التي ورد فيها الحض على الإنفاق عامة، والإحسان خاصة، سواء بالحرف أو بالمعنى، وهي آيات كثيرة.
ومن وقائع السنة كان يذكر على الخصوص، أن الذي فتق وعيه وفتح بصيرته في البداية، هو العمل التضامني المؤسس لجماعة الإسلام الأولى في المدينة على يد الرسول الأكرم عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، حيث قسم الأنصار أموالهم مع المهاجرين، وهو عمل المشاطرة، واستلهاما من هذا العمل عقد أبو العباس النية مع الله ألا يأتيه شيء إلا شاطر فيه إخوانه المؤمنين الفقراء.
وأبرز التوفيق أن أبي العباس كان يرد سائر أصول الشرع إلى الصدقة، فيرى أن التكبير في الصلاة بقول "الله أكبر"، فيه التزام من القائل بأن لا يبخل على الله بشيء يملكه، وأن رفع اليدين بالتكبير يعني المشاطرة، أي تقسم ما عندك مع غيرك، والسلام من الصلاة يعني الخروج عن كل شيء، والصوم يعني أن تتذكر الجائع وتتصدق عليه، والزكاة فرضت ليتدرب الناس على البذل والإعطاء، والحج أن تبرز في زي المساكين وتظهر ما ينبغي لله من العبودية.
غير أن مذهب أبي العباس في التضامن والقائم على الإنفاق، يضيف التوفيق، كان في نظره ذا عمق يتصل بجوهر الاعتقاد، وهو توحيد الله تعالى. فقد اعتبر أن الإنفاق هو الدليل على أن المنفق قد تخلص من الشرك الخفي الذي يتسرب إلى القلب من حب المال، مضيفا أن التوحيد هو الركن الأعظم في التدين بالإسلام، وشرط الإقرار به شهادة أن لا إله إلا الله.
وقال المحاضر إن مذهب التوحيد عند السبتي لم يقف عند براهين المتكلمين ولم يتناول أذواق المتصوفين، إذ ربطه بدليل عملي يتجلى في السلوك ويتمثل في البذل والعطاء.
وأشار إلى أن هذا المذهب استقى من المنطوق المباشر لآية من القرآن أن الهوى يمكن أن يتخذ إلاها، وأن المال الذي يستولي على ضمير الإنسان قد يكون حجابا، لذلك أمر الله رسوله بأن يأخذ من المؤمنين صدقة يطهرهم بها.
بعد ذلك، تطرق المحاضر إلى القراءات الخمس لمذهب أبي العباس السبتي وهي الشرعية، والصوفية، والسياسية، والاجتماعية، والفلسفية.
فبخصوص القراءة الشرعية، أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أن أهم ما يبرز منها يتعلق بترتيب الأولويات حيث اعتبر أبو العباس أن الإنفاق هو الذي ينبغي أن يكون في مقدمة أعمال التدين، أي أن يعبد الله عن طريق إسداء الخير للغير قبل كل شيء.
وأبرز أن ترتيب هذه الأولوية يقويه التعبد بالعبادات الأخرى، إنما يصدقه أو يكذبه سلوك المتعبد في باب الإنفاق، مبرزا أن أبي العباس كان يرد على منتقدي أفعاله وأقواله بأن العبرة في حكم الله بما تنعقد عليه الضمائر لا بما يفهم من المظاهر.
وهكذا كانت شخصية أبي العباس، حسب المحاضر، غير نمطية تحتج على النفاق الاجتماعي والتكبر المظهري والتزمت الديني مصداقا للأولوية التي يعطيها للظاهر إذا تعلق الأمر بالعمل وللباطن إذا تعلق الأمر بالنوايا.
أما بخصوص القراءة الثانية، فقد ذكر التوفيق أن أبي العباس عاصر شيوخا كبارا في التصوف، ولم يعرف له شيخ في الطريق، ولكن سلوكه ومنظومته الفكرية مما يجعله في عداد رجال التصوف، مشيرا في هذا الصدد إلى قوله إن العبادة ظاهر وباطن.
كما تتمثل صلته الأخرى بالتصوف في الحرص على خدمة الناس ومواساتهم غير أن ربطه العطاء بالاستجابة، وتحقق ذلك بشكل مطرد، يتعدى مستوى الكرامة المعروفة لعامة المتصوفة.
وحول القراءة السياسية لمذهب أبي العباس السبتي، قال التوفيق إن أبي العباس السبتي عاش في العهد الموحدي الذي اتسم في بدايته بالتخوف السياسي من الشيوخ الذين تتجمع عليهم الجماهير، ومع ذلك، يضيف المحاضر شهد هذا العهد بروز مئات من أعلام الشيوخ الذين بنوا علاقتهم بالناس على أساس التربية الروحية والخدمة التي لا تشوش على عمل الدولة.
وفي قراءته الاجتماعية، أكد التوفيق أن أي نظام اجتماعي يتحدد بالموقف من المال، وأن موقف الإسلام من المال يتلخص في مشروعية الكسب الحلال وحماية التملك والحض على أنواع السعي الذي نسميه اليوم بالمبادرة.
وأكد أن المال ينبغي أن يكون التمييز فيه بين نوعين، مال مطلوب استكثاره من أجل بذله في الخير والنفع، ومال يجر إلى الفساد والطغيان.
من كل هذا، يضيف المحاضر، يتضح اليوم أن الاختلال الذي يبحث الإنسان عن إصلاحه، باقتراح نظريات سوسيو اقتصادية، يتعذر تحقيقه ما لم يعتبر الإنفاق بمعناه الشامل، خلقا عاما، وما لم يعتبر الشكر في مقابل العطاء مقرونا بعقيدة الاستحلاف في الأرض.
وأكد التوفيق في القراءة الخامسة لمذهب السبتي أن أبي العباس اشتهر بمذهبه في المغرب والأندلس إلى حد أن الفقيه الفيلسوف ابن رشد الحفيد، أرسل للاستخبار في شأنه شخصا عالما يعرف بابن فرس فلما أعلمه بمذهب السبتي قال أبو الوليد بن رشد "هذا الرجل مذهبه أن الوجود ينفعل بالجود، وهو مذهب فلان من قدماء الفلاسفة".
وخلص وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى أن السبتي ربط الجود باستجابة القدر، واعتبره لا سببا في إصلاح العلاقة بين الناس في المجتمع الأرضي فحسب، بل ناظما للعلاقة التي تحكم التفاعل بين الإنسان والطبيعة.
فالجود في مذهب أبي العباس السبتي، يقول المحاضر، ليس مدرا للخير وكفى، بل هو بنفس الاعتبار، دافع للشر كذلك، مضيفا أن المعروف عند المسلمين أن الشر يدفع بالصدقة على مستوى الأفراد، لكن لا أحد تنبه إلى تصور نظام اجتماعي على مستوى البلدان، أو نظام كوني على مستوى العالم، مبني على التضامن بغرض تجنيب الشر للعالم.
وقال إن لفكرة الجود كما جاء بها السبتي قيمة عظمى في الرأسمال اللامادي الذي أسهم به المغرب في فهم الدين والحياة، مؤكدا أن جلالة الملك وارث هذا الرأسمال اللامادي ومجدده بما يناسب من اجتهادات عصرية، وخاصة بفضل رعاية جلالته لأعمال التضامن، وبحمايته للدين الذي هو منبع الجود الموصول بأصله في أسماء الله الحسنى، وكذا من خلال ريادة جلالة الملك لسيرورة التنمية الديمقراطية لأن الاستقرار والطمأنينة السياسية والإرادة الحرة ضمانات لبيئة الجود والإيثار.
وبعد نهاية الدرس الافتتاحي من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية، تقدم للسلام على أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الأستاذ مجدي حاج إبراهيم، أستاذ علوم ترجمة القرآن بالكلية الإسلامية الماليزية (ماليزيا)، والأستاذ الشيخ الهادي نعيم عمر، عضو المجلس الإسلامي الأعلى للشؤون الإسلامية (التشاد)، والشيخ رافع طه الطيف الرفاعي العاني، مفتي الديار العراقية وأستاذ جامعي بالسليمانية (العراق)، ومحمد مامون فاضل امبكي، داعية ومربي في الطريقة المريدية (السينغال)، والأستاذ محمد زين الهادي الحاج علي، عميد كلية الدعوة الإسلامية وعضو هيئة علماء السودان (السودان)، والأستاذ محمد بن مصطفى فالسن، باحث فرنسي في ميتافيزيقيا بفرنسا (فرنسا)، والأستاذ أحمد شفيع، نائب رئيس المجلس الإسلامي بالنيجر (النيجر)، والأستاذ إسماعيل أوسني أوسا، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بالغابون (الغابون)، والأستاذ تشورنو درامي، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية (غامبيا).
وبعد الدرس الحسني الأول، قدم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس مصحفا فريدا لم يسبق له مثيل من حيث النسخ حيث نسخته نساء وأقرت اللجنة العلمية لمؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف باجتهاد الناسخات في المطابقة مع المصحف المحمدي.
وقد نسخت هذا المصحف الفريد النساء المستفيدات من برنامج تعلم القراءة والكتابة في المساجد هذا العام، شاركت منهن في النسخ ما يزيد عن خمسة وسبعين ألفا، نسخت المرأة الواحدة منهن كلمة واحدة من القرآن الكريم الذي يربو عدد كلماته عن سبع وسبعين ألفا.
وتتميز نسخة المصحف المقدمة لجلالة الملك بغلاف رائق تدخلت فيه مهارات نسوية في تطريز العنوان "القرآن الكريم" والتوريق الزهري المحيط به باللونين الأخضر والأحمر القاني، وجملت الصفحات قبل النص بزخارف من زهور وتوريقات مستوحاة من فن الطرز المغربي، وضعت خصيصا لهذه النسخة، كما وضع على النسخة غطاء مطنفس من الحرير الأصفر طرز عليه العنوان على المنوال المذكور.
ولكي يكتمل هذا الاحتفاء النسائي بالقرآن قامت اثنتان من المشاركات في النسخ بتقديم نسخة المصحف لجلالة الملك، إحداهما من مدينة سبتة والأخرى من مدينة الداخلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.