قفزة قياسية لضحايا كورونا بيوم واحد .. ألف وفاة بإيطاليا و 18 ألف إصابة في أمريكا    ديبالا نجم “يوفنتوس” الإيطالي يؤكد تعافيه من أعراض فيروس كورونا    مصالح الأمن بمدينة طنجة تفتح بحثا قضائيا مع سيدة نشرت فيديو تدعي تعرضها للتهميش من مستشفي عمومي    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم عن عمر ناهز 82 عاما    بلحوس يكشف سبب ارتفاع وفيات كورونا مقابل انخفاض حالات الشفاء    هذه الأماكن في منزلك قد يختبئ فيها “كورونا”.. احرص على تعقيمها    دولة الصين استيقظت يا سيد “ALAIN”    أطباء الأسنان يدعمون جهود مكافحة كورونا بالمغرب ب600 ألف درهم في بادرة من الهيئة    الاتحاد الأوروبي يدعم المغرب ب 450 مليون أورو لصندوق تدبير جائحة كورونا المحدث بمبادرة من الملك محمد السادس    توزيع 4500 طن من الشعير المدعم لمربي الماشية بإقليم الحوز    إعانات غذائية تصل مهاجري جنوب الصحراء بتزنيت‬    هل ستدفع جائحة “كورونا” الدول إلى تجديد أسس الاقتصاد العالمي؟ نوصل الناصري    الحكومة المغربية تعلن عن الدعم المخصص للقطاع غير المهيكل    الصين تمنح الجزائر هبة طبية لمواجهة "كورونا"    سطات.. القوات العمومية تخلي سوقا عشوائيا بحي سيدي عبد الكريم    تحاليل سلبية تبعد "كورونا" عن شاب من زايدة    "الجمعية" توفر مستلزمات طبية لمستشفى "ابن سينا"    فيروس كورونا يفشل مخططات "كبور"    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم    رصد زيادات في الأسعار وادخار سري    إسبانيا تحظر الفصل عن العمل بسبب تفشي “كورونا”    مركز تحاقن الدم يتعزز بأكياس من أمنيي مراكش    345 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالمغرب.. و23 حالة وفاة    هذا هو شرط الزمالك للسماح لأحداد باللعب ضده مع الرجاء    الحكومة تعلن عن مساعدة اجتماعية للأسر الفقيرة.. هذه شروطها    خبر سار. الحكومة تفرج عن دعم الأسر المتضررة من كورونا. وهذه تفاصيل الاستفادة منه    المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    بعد إصابته ب”كورونا”.. ديبالا: بدأت التعافي وأستعد للعودة للتداريب    تصنيع وبيع مواد مطهرة مغشوشة يقود 4 أشخاص للاعتقال بفاس بالعاصمة العلمية فاس    فاس.. اعتقال 3 أشقاء وشخص رابع يصنعون مواد مطهرة “خطيرة”    فرنسا تسجيل 299 وفاة خلال 24 ساعة الماضية بفيروس كورونا “كوفيد-19”    عندما يُظّف التكبير للتمرّد على النظام العام.        توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    جامعة فاس.. إطلاق 3357 مادة بيداغوجية على الأنترنيت    غضب عارم وسط مهنيي الصحة بالمركب الاستشفائي الحسن الثاني بفاس بعد الاقتطاع من أجورهم    شاهد من الجو: التزام الناظوريين بالحجر الصحي والمدينة خالية    اوتزكي: فيروس كورنا وحماية قانونية للمأجورين    رئيس الحكومة: لجنة اليقظة الاقتصادية تشتغل بجد لاستباق الانعكاسات السلبية على الحياة الاقتصادية ومعالجتها    المعارضة تدعو رئيس جهة سوس ماسة لتعبئة الموارد المالية غير المبرمجة لمواجهة “كورونا”    حصيلة مرعبة في إيطاليا … نحو 1000 وفاة في يوم واحد    الأرصاد الجوية تتوقع ثلوجا وأمطارا قوية بهذه الأقاليم من المملكة في نشرة جوية خاصة    وزارة الصناعة: المخزون الوطني من الحبوب وفير وأرباب المطاحن يؤكدون رفع قدراتهم الإنتاجية لتغطية حاجيات جميع الأسر المغربية    بريطانيا.. 181 وفاة جديدة بكورونا والإصابات ترتفع إلى 14 ألف و579 حالة    مانشستر يونايتد يعوض حاملي البطاقات الموسمية    لأداء الأجور وواجبات الكراء.. الحكومة تفتح باب قروض استثنائية للمقاولات الصغرى والمتوسطة لمواجهة تداعيات الأزمة    في زمن "الكورونا" حصنوا مبادراتكم بالإخلاص    “كورونا” ومفهوم نهاية الشر الحضاري عند ابن خلدون    رئيس الحكومة البريطانية يؤكد إصابته بفيروس كورونا (فيديو) قال إنه سيواصل عمله    “غوغل” يدخل على خط “كورونا”.. زوروا المتاحف من بيوتكم!    هدى سعد تغني “الرجا في الله” تحت إشراف نعمان لحلو    محطات الوقود تُطمئن المستهلك المغربي وتطلب الحماية    مقاربة الظاهرة الدينية: اليهودية أنموذجا    بعد 3 سنوات من إصابته.. المغربي عبد الحق نوري يستفيق من غيبوبته    برشلونة يخفض أجور اللاعبين بعد توقف النشاط الرياضي    فنانون ورياضيون يساهمون في صندوق "كورونا"    مجلة بيئية مغربية ترى النور بالعربية والفرنسية    لماذا خرجت الحاجة الحمداوية من المستشفى؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طارق بن زياد فاتح بلاد الأندلس
نشر في المساء يوم 04 - 07 - 2010

هناك معارك وثورات مشهورة في التاريخ السياسي للمغرب، بعضها يعرفه أغلب المغاربة، ولكن معظم تلك المعارك وخلفياتها و حيثياتها تخفى على الكثيرين ابتداء من الحرب التي قادها
القائد الأمازيغي يوغرطة ضد روما، مرورا بحروب وثورات وقعت في العصور الوسطى، وانتهاء بمعارك العصر الحديث. ومن خلال هذه الرحلة عبر عدد من المعارك والثورات، تتوخى «المساء» أن تلقي الضوء على تلك المعارك والثورات، شخصياتها، وقائعها، وبالأخص تأثيرها على المسار السياسي للمغرب.
لا يمكن الحديث عن تاريخ المغرب القديم دون الإشارة إلى اسم طارق بن زياد، القائد الذي استطاع أن يفتح الأندلس وينشر فيها الإسلام. ينحدر هذا القائد من قبيلة أمازيغية يطلق عليها اسم الصدف. وحسب الروايات التاريخية، فإن طارق بن زياد ولد سنة 50 بعد هجرة الرسول (ص)، وأسلم على يد موسى بن نصير الذي، حسب صاحب كتاب «الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى»، كان من التابعين، وعين سنة 77 هجرية (وفي رواية تاريخية أخرى سنة 87 هجرية) على شمال أفريقيا من أجل استعادة الأمن وإصلاح أمورها بعد الفتن التي أعقبت عودة القائد حسان بن النعمان إلى المشرق. يروي بعض الرواة عن موسى بن نصير أن طارق بن زياد كان رجلا عاقلا، كريما، شجاعا، وورعا متقيا. بعد مقتل زهير بن قيس، قام موسى بن نصير بتعيين طارق بن زياد أميرا على منطقة برقة، فأبان عن مقدرات عسكرية كبيرة، أعجب بها موسى بن نصير فقام بتعيينه قائدا لجيشه. ساهم طارق بن زياد بشكل كبير في إخضاع المغرب بأسره باستثناء مدينة سبتة، التي استعصى على جيش موسى بن نصير أن يدخلها فاتحا. وكانت سبتة حينها تحت سيطرة شخص يدعى الكونت جوليان، ويطلق عليه الناصري في كتابه «الاستقصا» اسم يليان، الذي نشب بينه وبين لذريق ملك القوط بالأندلس خلاف بسبب اعتداء لذريق على ابنة يليان التي كانت تعيش في بلاطه. وقد لعب هذا الخلاف لصالح المسلمين، إذ كان المفتاح الذي سهل فتح الأندلس على طارق بن زياد.
يقول المؤرخ الناصري إنه لما استقرت الأمور والقواعد لموسى بن نصير بالمغرب بأكمله، أمر طارق بن زياد بالتوجه إلى الأندلس من أجل غزوها، مضيفا أن طارق بن زياد كان نائما وقت العبور نحو الأندلس، وفي المنام رأى الرسول (ص) وبشره بالفتح.
كان جيش طارق بن زياد يتشكل من 12 ألف أمازيغي وقلة قليلة من العرب. وفي أحد الأيام توجه جوليان إلى طارق بن زياد الذي كان حاكما على طنجة وكشف له عن الثغرات في الجانب القوطي. راسل طارق بن زياد موسى بن نصير الذي أذن له بفتح الأندلس.
ويحكي الناصري في كتابه «الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى» أن طارق بن زياد «أجاز البحر سنة 92 من الهجرة في نحو 300 من العرب واحتشد معهم من البربر زهاء 10 آلاف وصيرهم عسكرين أحدهما على نفسه ونزل به جبل الفتح فسمى جبل طارق به، والآخر على طريف بن مالك النخعي ونزل بمكان مدينة طريف فسميت به وأداروا الأسوار على أنفسهم للتحصن وبلغ الخبر لذريق فنهض إليهم يجر أمم الأعاجم وأهل ملة النصرانية في زهاء 40 ألفا فالتقوا بفحص شريش فهزمه الله ونفلهم أموال أهل الكفر ورقابهم وكتب طارق إلى موسى بالفتح والغنائم فحركته الغيرة وكتب إلى طارق يتوعده إن توغل بغير إذنه ويأمره أن لا يتجاوز مكانه حتى يلحق به». وبالفعل عين موسى بن نصير ابنه عبد الله على القيروان وخرج معه حبيب بن أبي عبيدة بن عقبة بن نافع سنة 93 هجرية، واجتاز البحر في اتجاه الأندلس حيث التقاه طارق بن زياد.
واحتفظ التاريخ من المغامرة الأندلسية لهذا القائد الأمازيغي بخطبة شهيرة بالرغم من اختلاف العلماء والباحثين بشأن نسبتها إلى طارق بن زياد على اعتبار أنه كان أمازيغيا، وبالتالي يستحيل عليه أن يدبج خطبة بذلك الصفاء اللغوي الباهر، وهناك من الباحثين من يؤكد نسبتها إلى هذا القائد. ومما ورد في الخطبة التي وجهها لحفز أفراد جيشه على مواجهة العدو مايلي: «أيها الناس، أين المفر؟ البحر من ورائكم، والعدو أمامكم، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر، واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام، وقد استقبلكم عدوكم بجيشه وأسلحته، وأقواته موفورة، وأنتم لا وزر لكم إلا سيوفكم، ولا أقوات إلا ما تستخلصونه من أيدي عدوكم، وإن امتدت بكم الأيام على افتقاركم، ولم تنجزوا لكم أمرا ذهبت ريحكم، وتعوضت القلوب من رعبها منكم الجراءة عليكم، فادفعوا عن أنفسكم خذلان هذه العاقبة من أمركم بمناجزة هذا الطاغية»، يقصد ملك القوط لذريق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.