الأمن يحقق في واقعة تدنيس النصب التذكاري لشارع عبد الرحمان اليوسفي بالبراز    إسبانيا.. الحكومة الإسبانية تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة حتى 21 يونيو    هكذا تضامن “تويتر” مع أصحاب البشرة الداكنة بأمريكا    جهة البيضاء - سطات الأكثر تسجيلا للإصابات في آخر 24 ساعة ب16 حالة متبوعةً بالجهة الشمالية ب6 حالات    حقيقة سحب كأس السوبر من الزمالك بسبب قضية الوداد والترجي    أشرف حاكيمي يقود بوروسيا دورتموند للفوز بسداسية    الخميسات.. تسجيل هزة أرضية بقوة 7ر3 درجات    بين الريسوني و"آدم" .. "هيومان رايتس ووتش" تقف على الحياد    كورونا.. 27 إصابة مؤكدة جديدة بالمغرب والعدد الإجمالي يصل إلى 7807 حالة    كورونا: الحالات النشيطة بالجهة 132 منها 93% بطنجة    الولايات المتحدة: اعتقال 1400 شخص منذ بدء الاحتجاجات على مقتل فلويد    حكيمي يسجل في مباراة اكتساح دورتموند لبادربورن في البوندسليغا    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    "يوتيوب" تطرح تقنية "القفزات" لمشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة    هذه توقعات الارصاد الجوية اليوم الاحد بالمغرب    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    بالصور..حريق مهول يلتهم مصنع "الكابلاج" بطنجة    إطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية الإلكترونية    وزارة التعليم تطلق منظومة معلوماتية تمكن التلاميذ من الولوج المجاني لمنصة “التعليم عن بعد”    كورونا بالمغرب: الحصيلة الإجمالية للمتعافين إلى حدود السادسة من مساء اليوم الأحد    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    بعد إغلاق دام أكثر من شهرين..المسجد النبوي يعيد فتح أبوابه للمصلين    الحياة تعود إلى فاس.. افتتاح أول مطعم والزبناء: كنا محرومين من الوجبات السريعة »    اتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب يدعو المؤسسات التعليمية الخاصة بالجديدة الى المرونة في الاداء مع الأسر المتضررة    حزب مغربي يقترح إلغاء "عيد الأضحى" بسبب جائحة "كوفيد-19"    سرقة بمئات آلاف الدولارات من منزل الهداف الجزائري رياض محرز    اليوسفي .. وفاء زوجي حتى الممات    سار ..المغرب يسجل إنخفاضا في عدد الإصابات بكورونا وعدد حالات الشفاء يواصل الإرتفاع    اغتصاب طفلة بمراكش    إشارة الضوء الأخضر للبطولة    HSEVEN تبحث عن المقاولات التي ستبتكر إفريقيا الغد    فتح أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين بعد سبعين يوما من الإغلاقه    اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تثمن عاليا الدعم المغربي لمستشفيات وآهالي القدس الشريف    الأجرومي: الحريات الفردية … العلاقات الجنسية الرضائية نمودجا    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحقق رقم معاملات يصل إلى 12270 مليون درهم    الصورة بين المجال الخاص والعام    إقليم الحوز يخلو من فيروس كورونا    المطالبة بكشف حقيقة ما جرى لتذكار صاحب أحاديث فيما جرى    تمديد توقيت اغلاق المحلات التجارية بعد اضافة ساعة على التوقيت الرسمي    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    ترامب يهدد المحتجين ضد العنصرية ب”القوة العسكرية”    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هشام المساوي : السبب الرئيسي في رفض الأوربيين تمديد بروتوكول الصيد البحري يبقى سياسيا
أستاذ الاقتصاد بجامعة السلطان مولاي سليمان قال إن المستهلك الأوروبي يقتني الأسماك بثمن متوسط أقل من نظيره المغربي
نشر في المساء يوم 05 - 01 - 2012

- ما هي دوافع رفض تمديد بروتوكول الصيد البحري بين المغرب وأوربا مؤخرا؟
في 15 دجنبر المنصرم رفض البرلمان الأوروبي تمديد بروتوكول الصيد الموقع مع المغرب، وهو ما يمثل 36 مليون أورو سنويا كتعويضات مقابل الاستغلال الأوروبي للأسماك المغربية،
حيث أفاد المقرر الفنلندي كارل هاغلوند، أن القرار الأوروبي كان له ثلاثة دوافع، أولا، دافع اقتصادي إذ يبدو أن المغرب هو المستفيد الأكبر - ماليا - مقارنة مع الاتحاد الأوروبي، ثم - بيئيا - من حيث الاستغلال المفرط للثروات السمكية، وأخيرا دافع اجتماعي، لأنه حتى الآن، يبدو أن السكان المحليين في الصحراء لا يستفيدون ماليا بما فيه الكفاية من هذه الاتفاقية.
- وهل ترى أن هذه هي الأسباب الحقيقية؟
إذا أمكننا أن نفهم أن الاتحاد الأوروبي، يعاني ماليا بسبب أزمة الديون، فإن تربصه بالغلاف المالي المقدر ب 36 مليون أورو لن يحل كل مشاكله، لاسيما إذا كان يجب أن يستجيب للمطالبة بالتعويض الذي أدلت به إسبانيا، الضحية الرئيسية في هذا الملف، فذلك سيكلفه 30 مليون يورو لتعويضها عن انقطاع الصيادين لمدة شهرين عن العمل، في حين أن المغرب لا يحصل إلا على أكثر من ذلك بقليل مقابل استغلال ثرواته السمكية لمدة 12 شهرا، وإذا كان هناك فعلا طرف يجب أن يشكو من عدم مردودية هذه الاتفاقية فهو المغرب، عن طريق دفعه 36 مليون أورو في مقابل اصطياد 70 ألف طن من الاسماك، فالاتحاد الأوروبي يضمن الكيلو الواحد من السمك بتكلفة إنتاج متوسطة، في جميع الأصناف، تقارب 0.5 أورو، مما يمثل هدية بالنسبة للمستهلك الأوروبي الذي يقتني الأسماك بثمن متوسط أقل من نظيره المغربي.
عندما يتحدث أعضاء البرلمان الأوروبي، الذين صوتوا ضد الاتفاق، عن الصيد الجائر، فإنهم تناسوا أن الحكومات المغربية - وهذا منذ عام 1995 كانت ترفض تمديد البروتوكول مع الاتحاد الأوروبي للتنديد بالاستغلال المفرط للصيادين الأوروبيين للمخزونات السمكية، ولكن تحت الضغط الأوروبي، كان المغرب يرضخ دائما في نهاية المطاف لمطالبهم.
أما فيما يخص السكان الصحراويين المحليين الذين لا يبدو أنهم قد استفادوا كثيرا – ماليا - من الاتفاق، ينبغي أن نذكر أن ألمانيا التي أعربت عن تحفظات في وقت سابق بسبب هذا، تراجعت عن تحفظاتها بعد المعلومات الأولية والتي قدمها المغرب ومفادها أنه قد تم تخصيص أكثر من 700 مليون درهم لتمديد وتجديد الموانئ بالداخلة وبوجدور، إضافة إلى ذلك فقد نص الاتفاق على أن ينتج المغرب تقريرا بحلول نهاية فبراير 2012 لتسليط الضوء على مدى استفادة الساكنة الصحراوية من العائدات المالية الناجمة عن البرتوكول.
- لكن لماذا عجل النواب تعليق الاتفاق قبل شهرين من تقديم التقرير؟
إذا كانت الدوافع الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، السالف ذكرها، قد أثرت إلى حد ما في تصويت البرلمانيين الأوربيين، حزب الخضر والاشتراكيين، فالسبب الرئيسي يبقى سياسيا، في الواقع، يجب علينا أن نذكر بأنه عندما انتهت صلاحية البرتوكول في نهاية فبراير الماضي، لم يكن المغرب راغبا في تمديده، وفي كل مرة وافق المغرب على تمديد الاتفاقية، لم يكن ذلك من أجل تحقيق مكاسب مالية، ولكن المصادقة الأوروبية على الاتفاقية، كانت تعتبر بمثابة اعتراف ضمني بالسيادة المغربية الكاملة على أراضيها، بما في ذلك الأقاليم الصحراوية. فالصفقة كانت واضحة، السمك ضد اعتراف ضمني بالسيادة المغربية على الصحراء، وكان يعرف تجديد اتفاق الصيد البحري دائما شد الحبل بين الطرفين، بمعنى أن هذا الاتفاق كان يعتبر بالنسبة للمغرب بمثابة اختبار لسيادته الوطنية، لذلك كان النواب الأوربيون يتذرعون بقضية الصحراء للضغط على المغرب، وعندما يدافع النواب الاسكندينافيون (الدانمارك والسويد..) عن مصير الصحراويين فليس ذلك بدافع خيري ولكن، لأن بلدانهم لا تستفيد من هذه الاتفاقية. وعلاوة على ذلك، فإن هذه البلدان نفسها، تنسى فجأة مصير الصحراويين عندما تحاول التفاوض من أجل إبرام عقود ثنائية مع المغرب للصيد في بحاره عن طريق شركات خاصة.
- وماذا عن اللوبي الذي يدعم جبهة البوليزاريو؟
بالإضافة إلى كل ما سبق، فقد كثفت اللوبيات المؤيدة لجبهة البوليساريو حملات الضغط بعد حصول المغرب على صفة عضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. واستولى الذعر على البوليساريو وأنصاره، لأنهم رأوا في الوضع الجديد للمغرب فرصة له لفرض حل الحكم الذاتي المتقدم تحت سيادة مغربية للأقاليم الصحراوية. هذا ما يفسر لماذا كثفت هذه اللوبيات الضغط على أعضاء البرلمان الأوروبي لتعليق اتفاقية تنتهي صلاحيتها في غضون شهرين. كان الهدف هو بعث رسالة سياسية إلى الحكومة المغربية، وهي أنه على الرغم من خسارة دعم نظام القذافي، فهناك قوى أخرى ستواصل دعم جبهة البوليساريو. هذا ما يفسر حزم الرد المغربي مباشرة بعد الإعلان عن رفض البرلمان الأوروبي، أي إعادة تقييم شراكته مع الاتحاد الأوروبي، لأن ما هو على المحك ليس اقتصاديا، وإنما هو سياسي، حيث يتعلق الأمر بالسيادة الوطنية.
- إذن تم تسييس هذه القضية؟
نعم، فالمؤسف في هذه القضية هو تسييس القرارات الاقتصادية الأوروبية وهذا لا ينحصر فقط على اتفاق الصيد البحري، وأذكر هنا على سبيل المثال أنه لما تم التوقيع على النص الجديد المتعلق بالتحرير المتبادل للقطاع الزراعي المبرم في عام 2009، لا زال يقبع في دواليب البرلمان الأوروبي منذ دجنبر2010. الأفضليات التي قد تمنح للمنتجات الزراعية المغربية تقلق العديد من المنتجين الأوروبيين، وخصوصا الإسبان والبرتغاليين والفرنسيين. فرفض تمديد اتفاق الصيد هو وسيلة للضغط – من خلال قضية الصحراء – على المغرب للحصول على تنازلات أو على الأقل تحرير المنتجات الزراعية على مدى عدة سنوات.
ففي الماضي، كان الاتحاد الأوروبي يستخدم ورقة الديمقراطية وحقوق الإنسان للضغط على المغرب خلال المفاوضات. الآن ، مع ديناميكية الإصلاح التي يعرفها المغرب في ظل الثورات العربية، أصبحا هذان الورشان مطلبين داخليين، وهذا ما يفسر لجوء النواب الأوروبيين إلى استعمال ورقة الصحراء لإيقاف البرتوكول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.