إلغاء ثلاثة أهداف للبرازيل في تعادله مع فنزويلا    “ليبرا” فمواجهة “البيتكوين”… “فيسبوك” اكشف على العملة الرقمية الجديدة ديالو    الناظور: النيابة العامة تتابع مفتش الشرطة المعتقل مع تاجر المخدرات بتهم ثقيلة و تودعه السجن    بالصور. كولومبيا دخلات موسوعة “گينيس” بأضخم كاس ديال القهوة فالعالم    صحف الأربعاء: البحري يعد مفاجأة للملك محمد السادس،و شن حملة واسعة للتخلص من السيارات المهملة بأكادير، وارتفاع كبير في عدد قضايا الطلاق، و    الجديدة تحتضن الدورة الأولى لليوم السنوي للمحار بمشاركة فاعلين مغاربة وأجانب    إندنبدنت: مرسي أغمي عليه والشرطة تركته ملقى على الأرض ل20 دقيقة رافضة إسعافه    فصل من دستور أولياء النعمة الجدد إلى روح المجاهد الشهيد محمد مرسي/ أحمد منون    أصيلة.. مركز صحي يتحول إلى “بناية أشباح”    في الحاجة إلى المعارضة !    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    ممثل النيابة العامة في ملف حامي الدين يؤكد على أنه لا إفلات مِن العقاب    الإمارات العربية المتحدة تؤكد موقفها الثابت والداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية    القطاع غير المهيكل والتعقب الضريبي يثيران مخاوف التجار والمهنيين    مقتل 38 شخصا في هجمات استهدفت قريتين في مالي    الجواهري: البنوك الإسلامية في المغرب قدمت قروضا بقيمة 6.5 مليار درهم    وصول منتخب ناميبيا للمشاركة في بطولة كأس أمم إفريقيا    الدرك يضبط شاحنة محملة بالبلاستيك قرب خريبكة    الجيش يتفق مبدئيا مع المدرب طاليب لقيادة "العساكر" الموسم المقبل    مركز كولومبي: سحب السالفادور اعترافها بالجمهورية الوهمية يدشن لمرحلة جديدة في العلاقات مع المغرب    صحيفة “ميرور”: 5 دول مرشحة لاستضافة المونديال بدلا من قطر    أحتجاجات تصعيدية لسلاليو قبيلة السجع أمام باشوية العيون الشرقية عمالة تاوريرت    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    تعزية في وفاة والذة الأستاذة مليكة امراوزى.    رئيس الحكومة: الملك يولي عناية خاصة للقطاع الصحي ومعالجة اختلالات المنظومة الصحية    بنعزوز يكشف الوصفة السحرية التي ساهمت في تطور “الطرق السيارة” بمجلس النواب    تأجيل البت في قضية إعادة متابعة حامي الدين    “فيدرالية اليسار” تطالب الحكومة بالتراجع عن توقيف “بروفيسورات” الطب والاستجابة لمطالب الطلبة    تتويج سليلة الناظور زهرة بوملك وصيفة أولى لملكة مهرجان حب الملوك بمدينة صفرو    أخنوش: الموسم الفلاحي يبقى "جيدا" رغم الظروف المناخية "الصعبة"    حمد الله يحضر في الكان    زيدان: لا مكان لنيمار مع الريال    وكيله: "جاريث بيل يرفض الإعارة.. وهذا ما ينتظره للرحيل عن ريال مدريد"    الأمم المتحدة تدعو إلى “تحقيق مستقل” في وفاة الرئيس مرسي حسب مفوضية حقوق الإنسان    هكذا ردّ ممثل النيابة العامة على دفاع حامي الدين بخصوص سبقية البت وتقادم القضية    الأمن المصري يفرق مظاهرة غاضبة في مسقط رأس مرسي    كروش فضل هذا الفريق على المغرب التطواني    أخنوش يستقبل رئيس جامعة أديلايد الأسترالية .. هذا أبرز ما ناقشاه    “صفقة القرن تخرج هيئات حقوقية إلى التظاهر بالعاصمة الرباط    فايسبوك يجدد مشاركته في مهرجان موازين إيقاعات العالم في نسخته 18    قايد صالح : “الجزائر ليست لعبة حظ بين أيدي من هب ودب”    الجمعية المغربية لطب الإنجاب وطب الجنين تناقش مستجدات طب الخصوبة في العالم    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    الدار البيضاء.. اطلاق أول منصة رقمية في المغرب لبيع الأعمال الفنية    مزوار : يتعين على القطاع الخاص أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية    اختتام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الريف للفيلم الأمازيغي، بتتويج فيلم “مرشحون للانتحار” بالجائزة الكبرى    فلاش: “ابن البلد.. العاشق معشوقا” جديد العمراني    رحيل « مؤلم » ل »محاربة السرطان الجميلة »    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    حسابك على فيسبوك قد يكشف مشاكلك الصحية    باريس.. سرقة قناع إفريقي يساوي 300 ألف أورو من دار “كريستيز” للمزادات الفنية    رقمنة أزيد من 700 مخطوط داخل المكتبة الوطنية    هشام العلوي ينعى مرسي ويصفه ب”المجسد للشرعية الديمقراطية”    قصة : ليلة القدر    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة في أمريكا للتضامن مع النساء العربيات شعارها صدرية زرقاء
كاتبات الأعمدة في أبرز الصحف الأمريكية يطالبن الأمريكيات بارتداء الصدرية تضامنا مع فتاة ميدان التحرير المسحولة
نشر في المساء يوم 23 - 01 - 2012

دعت ناشطات نسويات ومثقفات أمريكيات وصحافيات بارزات إلى تنظيم حملة عالمية للتضامن مع نساء الشرق الأوسط. واتخذت هؤلاء الأمريكيات
الصدرية الزرقاء التي ظهرت بها الفتاة التي تعرضت للضرب والإهانة على يد رجال في الجيش المصري بميدان التحرير في القاهرة قبل أن تتم تعريتها وسحلها، شعارا للحملة التي تهدف إلى رفع معنويات النساء العربيات ودعمهن في نضالهن ومطالبتهن بالديمقراطية والحرية والمساواة في منطقة الشرق الأوسط.
نشرت الصحافية سالي كوين مقالا بصحيفة «واشنطن بوست» قبل أسبوعين كان عنوانه «وسط العنف.. شيء واحد كان بارزا: صدرية زرقاء». وشددت فيه الكاتبة الأمريكية على أن صدرية الفتاة المصرية التي تعرضت للضرب والسحل والإهانة على يد جنود مصريين في ميدان التحرير تحولت إلى رمز للقهر والمضايقات التي تتعرض لها النساء في عدد من الدول العربية، التي تحاول إسقاط أنظمتها الديكتاتورية التي جثمت على صدور شعوبها لعقود طويلة. وأضافت الكاتبة الأمريكية أن الصدرية الزرقاء تلخص بشكل ساخر إصرار النساء العربيات على الاهتمام بأنوثتهن رغم القمع الذي يتعرضن له، وأوضحت أن الفتاة المصرية ورغم ارتدائها للحجاب ولعباءة سوداء تغطي كامل جسدها فإنها أصرت على الخروج لمواجهة رجال الشرطة والاحتجاج على تجاوزات رجال الشرطة والمطالبة بإنهاء حكم العسكر وتحقيق الديمقراطية في بلادها. ودعت الكاتبة الأمريكية نساء بلادها ونساء العالم إلى اختيار يوم واحد وارتداء صدريات زرقاء للتعبير عن تضامنهن مع فتاة ميدان التحرير المسحولة بصفة خاصة ومع نساء الشرق الأوسط بصفة عامة أو حمل الصدريات والتقاط صور معها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي المتعددة.

صدريات زرقاء في جورج تاون
لم تكن هذه المقالة الوحيدة التي صدرت في الصحف الأمريكية، فقد نشرت كاتبات مرموقات أخريات مقالات مماثلة في صحف «نيويورك تايمز» وموقع «هافينغتون بوست» وعدد من المواقع الإخبارية الأخرى وكلها تحدثت عن دلالة ورمزية الصدرية الزرقاء بالنسبة لنساء العالم أجمع، وكيف يجب أن تكون دافعا للنساء في البلدان الديمقراطية للخروج في مسيرات تطالب بمساندة النساء العربيات ومحاكمة رجال الجيش الذين اعتدوا على فتاة ميدان التحرير في مصر، وأيضا على إيمان العبيدي في ليبيا وباقي النساء اللائي تعرضن للإهانة والضرب والسحل منذ بدء الثورات العربية.
ولم يتردد محل لبيع الملابس الداخلية للنساء يقع في قلب حي جورج تاون العتيق في العاصمة الأمريكية واشنطن في تغطية واجهاته الزجاجية المتعددة بصدريات زرقاء شبيهة بتلك التي كانت ترتديها فتاة ميدان التحرير، فيما حملت بعض المشاركات في مظاهرات «احتلوا واشنطن» و»احتلوا الكونغرس» و»احتلوا وول ستريت» صدريات زرقاء خلال محاصرة البيت الأبيض نهاية الأسبوع الماضي ومبنى الكونغرس بداية الأسبوع الجاري.
كما عمدت ناشطات أمريكيات على الموقعين الاجتماعيين «فيسبوك» و«تويتر» إلى تغيير صورهن ووضع صورة صدرية زرقاء بدلها وتعهدن بمساندة النساء العربيات ودعمهن إلكترونيا حتى ينتصرن على الأنظمة الفاشية التي تتحكم في مصير شعوب كاملة منعتها من الحرية والديمقراطية.
وتكتسب الدعوة إلى تنظيم مظاهرات عارمة وحمل الصدريات الزرقاء أو حتى ارتدائها زخما جديدا كل يوم، إذ امتدت إلى الجامعات المنتشرة في منطقة واشنطن الكبرى وبدأت تتزعمها طالبات أمريكيات يرغبن في التعبير عن مساندتهن للنساء في الشرق الأوسط وتربط بعضهن علاقات صداقة مع فتيات في كل من مصر والمغرب وسوريا واليمن والبحرين.
وصرحت «كريستين» وهي طالبة بجامعة «جورج تاون» في واشنطن ل«المساء» بأنها تحاول حشد الجهود في جامعتها من أجل تنظيم أنشطة خيرية يعود ريعها لصالح الحملة المساندة لنضال النساء في العالم العربي وشراء صدريات زرقاء تكون شعار أي مظاهرات قد تنظم في المستقبل. وأضافت: «ما نقوم به شيء بسيط لا يقارن أبدا بالتضحيات الجسام التي تقوم بها النساء والفتيات الصغيرات في الدول العربية التي مازالت تحكمها ديكتاتوريات بالطريقة التي كانت تحكم بها الأنظمة الأروبية في القرون الوسطى... نود أن نقول للنساء والبنات في العالم العربي نحن نساندكن وندعمكن وليس هناك شيء أكثر حميمية ودلالة أنثوية من صدرية زرقاء للتعبير عن ذلك».
ثورة الصدريات الزرقاء
تحت عنوان «ذو بلو برا رفيلوشن» أو (ثورة الصدريات الزرقاء) دعت ناشطات أمريكيات النساء حول العالم إلى ارتداء صدريات زرقاء كلما شعرن بالإهانة أو تعرضن للمضايقات.
وقالت الكاتبة المرموقة سيلي كوين في مقال ثان نشرته على موقع صحيفة «واشنطن بوست» قبل يومين إنها اقتنت صدرية زرقاء بعد الحادث الذي تعرضت له من أصبحت تعرف بفتاة ميدان التحرير، وارتدتها تحت ملابسها الرسمية في عدد من الاجتماعات المتعلقة بالعمل. وأكدت كوين أنها شعرت بالفخر عند ارتدائها للصدرية واستمدت منها نوعا من القوة المعنوية، وشددت على أن الصدرية باتت تذكرها دائما بعزيمة وإصرار النساء العربيات التي قالت إنهن يواجهن القمع بقلوب قوية. وأضافت الكاتبة الأمريكية أن الصدرية الزرقاء صارت بمثابة أيقونة في المشهد السياسي العالمي وباتت تجلب الحظ للنساء، وشبهتها بالسلسلة النحاسية التي كان يرتديها والدها الجندي خلال مشاركته في الحرب الكورية.
وقالت الكاتبة إن المحل الذي تقتني منه صدرياتها الداخلية سجل ارتفاعا قياسيا في عدد الصدريات الزرقاء، التي تم بيعها منذ تناقلت وسائل الإعلام العالمية شريط الفيديو الذي يظهر جنودا من الجيش المصري وهم يسحلون الفتاة ويوجهون ضربات قوية بأحذيتهم العسكرية إلى صدرها شبه العاري الذي
لا تستره سوى صدرية بلون أزرق فاقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.