أفغانستان من الحرب إلى الحرب    أمن العيايدة بسلا يحقق في حادث مقتل سيدة وابنتها باطلاق نار من بندقية صيد.. والمتهم توفي بالمستشفى    البحرية الملكية تنقذ 368 مرشحا للهجرة السرية في المتوسط    مصدر من سجن عين السبع يكذب وفاة الريسوني    هذا ما حذر منه الرسول (ص) وهذه هي الأعمال التي يقبلها الله    سريع وادي زم المغرب التطواني: الأمل يساوي ست نقاط    توتنهام يقول كلمته الأخيرة بشأن بيع هاري كين    باخ للرياضيين: اليوم تحولون حلمكم الأولمبي إلى حقيقة    الزي الرسمي للبعثة المغربية في "أولمبياد طوكيو" يخطف الأنظار في حفل الافتتاح    جلالة الملك يهنئ الرئيس المصري بمناسبة تخليد بلاده ذكرى ثورة 23 يوليوز    رئيس الحكومة: لجنة الاستثمارات..المشاريع المصادق عليها تعكس مدى جاذبية الاقتصاد الوطني    المكتب الوطني للمطارات يعلن عن قرار جديد    جو حار جدا يعم مناطق الريف و سوس والجنوب الشرقي    يُرجح أنه مهاجر مغربي.. شاطئ سبتة يلفظ جثة شخص بملابس الغطس    آخر تطورات قضية المتسولة "الميليونيرا"    تعيين الاستاذ أحمد نهيد رئيسا لمحكمة الاستئناف بالجديدة خلفا لعبد اللطيف عبيد    19 وفاة و1910 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    كوفيد-19.. الموجة الثالثة ستصل إلى ذروتها في الجزائر هذا الأسبوع    رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يثمن عاليا التضامن الفعال لجلالة الملك مع الدول الأفريقية    المغرب .. أزيد من 96 في المائة من المبادلات التجارية تمت عبر البحر سنة 2020    اجراءات احترازية جديدة لمواجهة تفشي "كوفيد -19" تدخل حيز التنفيذ مساء اليوم    حزب إسباني متطرف يطالب بطرد الأئمة المغاربة من سبتة المحتلة    بعد الوقفة الاحتجاجية..جماهير الرجاء تصدر بلاغا ناريا تحدد فيه مطالبها    خزينة.. تراجع الاكتتابات الخام خلال الفصل الأول من 2021 ب14,4% لتبلغ 73,4 مليار درهم    العثور على جثة طفل ضواحي الفقيه بن صالح    الجزائر تستغل مزاعم التجسس المغرضة للنيل من سمعة المغرب الدولية    مطار طنجة.. تراجع عدد المسافرين بأزيد من 27% خلال النصف الأول من العام الجاري    "أنصتوا لنا" .. هكذا رد مغاربة على اتهامات التجسس    ريال مدريد يُعلن إصابة مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة بفيروس كورونا    زياش ينتظر موقف توخيل للحسم في مستقبله مع تشيلسي    الجزائر تواصل مسلسل العداء للمغرب متوسلة بمزاعم التجسس الواهية    بموافقة الملك محمد السادس رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية.. تعيين مسؤولين قضائيين بعدد من محاكم المملكة    السيد عبد السلام الشلاف الحمود رئيس الجماعة الترابية ثلاثة تغرامت بعمالة اقليم الفحص انجرة يهنئ جلالة الملك بمناسبة عيد العرش    دولة أوروبية تفاجئ مواطنيها بالتلقيح السنوي ضد فيروس "كورونا"    حقيقة وفاة الفنان محمد الجم    في الرياضات الجماعية والفردية.. من هم الأبطال العرب المرشحون لحصد الميداليات في "أولمبياد طوكيو"؟    النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام تندد باستهداف المغرب ومؤسساته    مسؤول صحي بارز يتوقع موعد العودة للحياة الطبيعية بعد كورونا    وزارة الصحة تفند مضمون تدوينة تحمل بروتوكولا علاجيا خاصا بمرض كوفيد-19    بوريطة.. "من يتهم المغرب بالتجسس عليه تقديم الأدلة أو التبعات القضائية لافتراءاته".    إسرائيل تعلن انضمامها إلى الاتحاد الإفريقي بصفة مراقب    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    جديد الفنان التطواني أيمن بنعمر    صدور الطبعة الثانية من رواية "أفاعي النار" لجلال برجس        هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الجمعة    مسرحية "المرأة صاحبة المسدس 45".. عمل فني يمزج بين الشغف والحرية من تجسيد صوفيا    أرباح هيونداي موتورز تقفز 245 بالمئة في الربع الثاني من 2021    هيونداي تطلق سيارة بيك آب مدمجة جديدة    أوميديجي تطلق هاتفها الذكي Bison Pro الجديد للاستخدامات الشاقة    وفاة والد الفنان والمسرحي محمد الجم بسكتة قلبية    الفنان محمد الجم ل "العمق": أنا حي أرزق والله يهدي مروجي الإشاعات    حقيقة وفاة الفنان الكبير محمد الجم.    إحباط مخطط إستهداف السفارة الأميركية في بغداد    لمغرب .. تراجع الفاتورة الطاقية بنسبة 34,6 في المائة في 2020 (مكتب الصرف)    حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق أخبار    الحجاج يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق في ظل تدابير صحية غير مسبوقة    حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حين ربطت الجريدة الرسمية عزل مولاي حفيظ ب«الانحراف الصحي»
قصة 100 عام من الجريدة الرسمية في منطقة الحماية الفرنسية والإسبانية وفي طنجة الدولية
نشر في المساء يوم 19 - 11 - 2012

في سنة 1912، وبعد أن استتب الأمر للجنرال ليوط على أرض المغرب، أصدر قراره القاضي بإصدار «الجريدة الرسمية للدولة المغربية الشريفة المحمية»، وذلك بغرض نشر مراسيم ومقررات الحكومة الشريفة
إلى جانب القوانين والمراسيم والمقررات الصادرة عن حكومة الجمهورية الفرنسية في كل ما يتعلق بالمغرب.
وفي يوم فاتح نونبر 1912، صدر العدد الأول من الجريدة الرسمية، في طبعتها الفرنسية، حيث كانت المادة الرئيسية لهذا العدد هو نص معاهدة الحماية الموقع يوم 30 مارس 1912 بين الجمهورية الفرنسية والمملكة الشريفة. كما نشر في نفس العدد مرسوم موقع بتاريخ 2 شتنبر 1912 من طرف الجنرال ليوطي يقول الفصل الأول منه: «تم إصدار جريدة رسمية للحكومة الشريفة والحماية الفرنسية بالمغرب موجهة لنشر المراسيم والقرارات الصادرة عن الحكومة الشريفة. وكذلك القوانين والمراسيم والمقررات والقرارات الصادرة عن حكومة الجمهورية في المغرب، وأيضا مقررات وقرارات المقيم العام». وبالرغم من أن الفصل الثاني من مرسوم 2 شتنبر 1912 يؤكد على أن الجريدة الرسمية ستصدر في طبعتين فرنسية وعربية، لم تصدر الجريدة الرسمية في نسختها العربية إلا بتاريخ 1 فبراير 1913.
وإذا كان أول عدد من النسخة الفرنسية قد نشر مادة مادة خبرية في أسفل الصفحة تقول: «عقب عزل جلالة مولاي حفيظ اجتمع شرفاء والماس وأعيان مدينة الرباط، حيث يوجد المقر الحالي للحكومة الشريفية، في دار المخزن بتاريخ 29 رمضان 1330 (13 غشت 1912) وقاموا بإعلان جلالة مولاي يوسف سلطانا على المغرب. وقد أبدى شرفاء والماس وباقي أعيان المدن الأخرى بالمملكة، إضافة إلى قياد القبائل، ولاءهم للسلطان الجديد»، فإن أول عدد من النسخة العربية قد هيمن على صفحته الأولى «خبر» عزل مولاي عبد الحفيظ وتعيين مولاي يوسف سلطانا على المغرب، وذلك تحت عنوان «كيفية نصر الجلالة الشريفة مولاي يوسف أعزه الله». رابطة ذلك ب»الانحراف الصحي» للسلطان المخلوع. نقرأ: «لما كان سيدنا أمير المؤمنين مولانا عبد الحفيظ أحس من نفسه عدم القدرة بمملكة الأمة المغربية لما طرأ عليه من الانحراف الصحي الذي أوجب له لزوم الراحة للمعالجة الذاتية اختار تنازله عن الملك اختيارا منه وذلك بكتاب أصدره معلنا فيه بالتنازل الكلي عن كرسي المملكة للأسباب المشار لها»، من دون إشارة إلى أن أهل الحل والعقد كانوا قد نزعوا بيعتهم المشروطة لمولاي عبد الحفيظ الذي أصبحت القبائل تسميه بسلطان النصارى بعد توقيعه على معاهدة الحماية.
منذ انطلاقها في فاتح فبراير 1913 وإلى ما قبل استقلال المغرب ظلت الجريدة الرسمية تنشر، شأنها شأن الصحف الخاصة، الإشهارات التجارية والبلاغات المختلفة عملا بالإعلان الصادر في ماي 1913، والذي نص على أن «الجريدتين الرسمية العربية والفرنساوية ينشران جميع الإعلانات والإعلامات وما أشبه ذلك من مثل هذه المواد على الشروط وبالأجور التي تنشر مثلها بالصحف غير الرسمية». وفي شتنبر من سنة 1913 صدر قرار عن الجنرال ليوطي يحدد تعاريف الاشتراكات والإشهار في الجريدة الرسمية وبيع أعدادها وكذا أبواب الميزانية والقواعد المطبقة على مداخيل ونفقات إدارة الجريدة.
كان أول مدير عينه الجنرال ليوطي على رأس الجريدة الرسمية هو الفرنسي فويت، وقد كانت الجريد بنسختيها الفرنسية والعربية تطبع على عهده في مطبعة خاصة بالدار البيضاء قبل أن تنتقل إلى شارع لعلو بالرباط إلى أن تم تشييد المقر الحالي للمطبعة الرسمية سنة 1923 وتوسيعه خلال الفترة الممتدة بين 1952 و1954. وبتاريخ 9 مارس 1956 تم تغيير اسم الجريدة الرسمية إلى «الجريدة الرسمية للمملكة المغربية الشريفة»، ثم بعد سنتين من ذلك ستحمل الجريدة في يناير 1958 اسم «الجريدة الرسمية للمملكة المغربية» وهو الاسم الذي استقرت عليه إلى الآن.
وبما أن المغرب تقاسمت شماله وجنوبه دولتان مستعمرتان، بالإضافة إلى عزل طنجة كمنطقة دولية، فقد كان لشمال المغرب، أو المنطقة الخليفية الاسبانية، جريدته الرسمية، التي صدرت في 10 أبريل 1913 باسم «الجريدة الرسمية لمنطقة النفوذ الإسباني بالمغرب»، وكانت ناطقة باللغة الإسبانية وتطبع في مدريد. بعد ذلك تقرر تغيير اسمها إلى «الجريدة الرسمية لمنطقة الحماية الإسبانية بالمغرب» بتاريخ 10 دجنبر 1918. وبتاريخ 11 يناير 1918 أصدرت السلطات الاستعمارية الإسبانية نسخة عربية للجريدة الرسمية. ولم يشرع في طبع النسخة الإسبانية من الجريدة بتطوان إلا مع حلول سنة 1935.
بعد استقلال المغرب، استمرت هذه الجريدة في الصدور لكنها ستختار في 13 أبريل 1956 اسما آخر هو «الجريدة الرسمية لمنطقة شمال المغرب»، قبل أن تضيف بعد ثلاثة أشهر عبارة المملكة المغربية الشريفة إلى اسمها، بحيث ستصدر بتاريخ 13 يوليوز 1956 تحت اسم « المملكة المغربية الشريفة- الجريدة الرسمية لمنطقة شمال المغرب». وفي 16 غشت 1957 ستستقر على اسم «المملكة المغربية- الجريدة الرسمية لمنطقة الشمال»، وبقيت تصدر بشكل غير منتظم إلى أن أدمجت بالجريدة الرسمية للمملكة المغربية، والتي أصبحت تصدر بالفرنسية والإسبانية إلى تاريخ 26 مارس 1975، حيث تم التخلي عن اللغة الاسبانية.
كما كانت لمدينة طنجة ذات الوضع الدولي الخاص، جريدتها الرسمية التي صدرت في فاتح يناير 1926، وكانت تصدر بالعربية والفرنسية والإسبانية تحت اسم «الجريدة الرسمية للدولة الشريفة- منطقة طنجة»، وقد كانت تصدر بانتظام مرة كل شهرين، إلى حين استقلال المغرب، حيث غيرت اسمها بتاريخ 15 يوليوز 1956، لتصبح «الجريدة الرسمية للمملكة المغربية- إقليم طنجة» حيث أصبحت تصدر بشكل مؤقت إلى أن تم إدماجها ب»الجريدة الرسمية للمملكة المغربية» بتاريخ 3 يناير 1958.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.