انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    لجنة حقوقية تندد ب"قمع" أساتذة "التعاقد" وتطالب بالإفراج عن المعتقلين منهم    "Morocco Now".. ألوان العلامة الاقتصادية الجديدة للمغرب تتألق في ساحة (تايم سكوير) بنيويورك    أبرزهم البحراوي وأوبيلا.. نهضة بركان يشكو عدة غيابات في مباراة بن قردان التونسي    سفيان بوفال يقدِّم "تمريرة حاسمة" ويساهم في تقدم أنجيه على سان جيرمان    السيطرة على حريق بسوق شعبي بالدار البيضاء دون تسجيل ضحايا    الأمن يطيح بثلاثة أشخاص متورطين في ترويج الممنوعات    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    سجن طنجة.. إصابة الزفزافي وحاكي بفيروس كورونا    زارعة حوالي 30 ألف هكتار بأشجار الزيتون بجهة طنجة    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    بريطانيا.. اغتيال برلماني مخضرم داخل كنيسة يجبر "جونسون" على العودة إلى لندن    مداخيل المغرب الجمركية تتجاوز 51 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021    مضيان يقطر الشمع على اخنوش وكاد يفجر التحالف الحكومي    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    قوات الأمن تفرق بالقوة مسيرة أساتذة التعاقد وتعتقل عدد منهم    300 ألف شخص سيتفيدون من برنامج محو الأمية بالمساجد    توقف مؤقت لخدمة التنقل عبر "تراموي الرباط-سلا"    بيدري: برشلونة سينهض.. ولا أعرف موعد عودتي    هل هي بداية النهاية لزياش مع تشيلسي …!    البطولة الاحترافية 2: المغرب التطواني يزيد من معاناة الكوكب المراكشي    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    وكيل الملك يرد على هيئة التضامن مع منجب بخصوص منعه من السفر    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    الجزائر بحاجة إلى استقلال ثان من قادتها المسنين    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    شكيب بنموسى يعتبر ممثلي الأسر شريكا أساسيا وفاعلا مهما في المنظومة التربوية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    المغرب يقترب من المناعة الجماعية .. ويستعد للخطوة التالية    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    طقس يوم الجمعة.. ارتفاع درجة الحرارة بجنوب المملكة    الحافظي يزور محطة عبد المومن لتحويل الطاقة    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    تهافت التهافت المغربي على "يهودية" أمريكا    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    العبدي.. في راهنية نيتشة لحظة ذكرى ميلاده    صدور العدد 74 من مجلة "طنجة الأدبية"    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    الجواهري: نحن من يقرر في طلب اقتناء هولماركوم لمصرف المغرب    الصين تغزو العالم بإحدى أكثر السيارات تطورا وأناقة    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأزمة والعطل الصيفية تخلق كسادا في المجازر والمتاجر المغربية بإيطاليا
إفطار مغاربة إيطاليا بين موائد مغربية في البيت وإفطار مجاني في المراكز الإسلامية
نشر في المساء يوم 17 - 09 - 2009

يتوزع مغاربة إيطاليا في شهر رمضان بين من يهتم بمائدة الإفطار وتأثيثها على غرار الموائد المغربية في شهر رمضان لتكسير قسوة الغربة وبين من يرون أن الإفطار في المساجد يمنحهم الأجواء الربانية لهذا الشهر الكريم ويحمي جيوبهم من مصاريفه المضاعفة، في وقت تفضل فيه فئة أخرى العودة إلى المغرب هربا من رمضان إيطالي صيفي و«بارد».
يتكرر نفس جواب المهاجرين المغاربة بإيطاليا إذا سألتهم عن أجواء رمضان فيقولون: «أجواء حزينة وكئيبة ولا نحس بقيمة هذا الشهر الكريم وروحانيته في هذا البلد الأوربي». لكن عندما تسألهم عن البدائل للتخفيف من حدة الغربة في هذا الشهر فالأجوبة تتعدد وتختلف من شخص إلى آخر ومن منطقة إلى أخرى. فهناك من يهتم بمائدة الإفطار وتأثيثها على غرار الموائد المغربية في شهر رمضان لتكسير قسوة الغربة وآخرون يرون أن الإفطار في المساجد يمنحهم الأجواء الربانية لهذا الشهر الكريم ويحمي جيوبهم من مصاريفه المضاعفة، في وقت تفضل فيه فئة أخرى العودة إلى المغرب هربا من رمضان إيطالي صيفي و«بارد».
رمضان حار وحزين
حسب تقارير وإحصائيات وزارة الداخلية الإيطالية والكاريتاس (المؤسسة الخيرية التابعة للكنيسة الكاثوليكية), فإن غالبية المهاجرين المغاربة بإيطاليا هم ذكور شباب يقيمون بشكل فردي وبدون أسر في مدن الشمال الإيطالي. هذا المعطى جعل نسبة هامة من أبناء الجالية خصوصا الذكور منهم يعيشون بشكل جماعي في شقق ومنازل للتصدي لتكاليف الحياة الباهضة في إيطاليا. ففي شقة واحدة تتضمن غرفتين ومطبخا ومرحاضا يمكن أن يعيش أربعة إلى خمسة من المهاجرين المغاربة يتقاسمون أجر اكترائها ومصاريف الأكل والشرب وأغراضا أخرى. هذا التعاون قد يستمر حتى في شهر رمضان بشرط أن تسمح ظروف العمل لغالبية من في البيت بالتواجد ساعة الإفطار فيه, ليتم إعداد مائدة مغربية بلمسة «الزوافرية» للإحساس على الأقل بأجواء هذا الشهر الفضيل، من خلال أطباق مغربية تعد خصيصا في هذه المناسبة. «في رمضان خلافا لأشهر السنة الأخرى أشعر بغربة قاسية جدا خصوصا وأنني عازب ولا أسرة لي في إيطاليا, لهذا ففي البيت الذي أقيم فيه بميلانو أنا وثلاثة من أصدقائي المغاربة, قررنا أن نقلل من برودة المجتمع الإيطالي في هذا الشهر من خلال إعداد مائدة مغربية ساعة الإفطار، ومن خلال مشاهدة القنوات المغربية كذلك. «يحكي مراد ش. (32 سنة) وعلامات الحزن بادية على وجهه قبل أن يضيف: «معنا في البيت صديق يجيد الطبخ وهو الذي يعد لنا الحريرة ومأكولات أخرى أما الشباكية ولمسمن وبغرير فنقتنيها من المجازر الإسلامية المنتشرة في ميلانو, لكن عموما فالكل يعتبر أن رمضان هذه السنة صعب للغاية فهو يتزامن مع شهر حار جدا ومع أزمة اقتصادية خانقة». أما مصطفى (28 سنة) الذي لا تسمح له ظروف العمل بالإفطار في البيت فهو مضطر إلى تناوله داخل المصنع الذي يعمل فيه ليتوقف 10 دقائق من أجل تناول كوب من الحليب مع التمر وفنجان قهوة مع فطيرة أو اثنتين قبل أن يشعل سيجارة يدخنها بسرعة للعودة إلى العمل. وقال مصطفى: «أعاني كثيرا في شهر رمضان لهذه السنة لأنه من جهة حار وطويل جدا ومن جهة أخرى فالإيطاليون لا يحترمون ولا يتفهمون ظروف الصيام، فهناك من يدخن في وجهك وآخرون يتفوهون بكلام قبيح في وجود نساء كاسيات عاريات في الشارع يصعب تفادي النظر إليهن». يوسف هو الآخر يعاني كثيرا ليس من العمل في رمضان أو من افتقاده للأجواء المغربية بل لأنه عاطل عن العمل وغير قادر لا على البقاء في إيطاليا ولا على العودة إلى المغرب في هذا الشهر الكريم, لهذا ولغياب اليورو في جيبه قرر تناول وجبة إفطاره داخل أحد المراكز الإسلامية المغربية بمدينة تورينو التي تنظم عمليات إفطار جماعية للجالية الإسلامية. «في هذه المراكز الإسلامية لا أبحث فقط عن وجبة مجانية لإنهاء صيام اليوم بل إضافة إلى ذلك أبحث عن أجواء هذا الشهر التي أفتقدها كثيرا... لا أدري هل أعود أم أبقى في هذا البلد» يحكي يوسف معاناته وحرمانه كمهاجر وكمسلم بمدينة تورينو والابتسامة لا تفارق وجهه النحيف قبل أن يضيف: «هناك عدد من أصدقائي ممن يتوفرون على مبالغ بسيطة قرروا الهروب إلى المغرب ليعودوا بعد شهر رمضان, وكنت أتمنى أن كون من بينهم لكنني للأسف لم أشتغل منذ خمسة أشهر لهذا فأنا غير قادر حتى على مصاريفي البسيطة في إيطاليا فما بالك في المغرب»...
الشباكية القادمة من المغرب
استغل مغاربة إيطاليا وجودهم في المغرب في العطل الصيفية ليقتنوا كل الأغراض التي يحتاجون إليها في شهر رمضان, فهم لم يقتصروا على جلب «الشباكية» والحلويات المغربية الأخرى فقط, بل تعدوها إلى جلب الطماطم الطازجة والنعناع والحمص والقطاني وكل المواد الغذائية التي يمكن من خلالها إعداد أطباق ومؤكولات مغربية مائة في المائة. «سيارتي كانت ممتلئة عن آخرها بالمواد الغذائية التي نحتاجها في هذا الشهر الكريم, فوجودنا في المغرب جعل أفراد العائلة يهيئون لنا الشباكية وحلويات أخرى ومكننا بالتالي من اقتناء كل ما نحتاج إليه في ديار الغربة خصوصا وأن الأزمة الاقتصادية مازالت سحابتها تمطر فوق رؤوسنا نحن المهاجرين»، يحكي المعطي (44 سنة) الذي عاد قبل أيام من المغرب قبل أن يستطرد قائلا: «لولا الموسم الدراسي وعودة أبنائي إلى الأقسام لبقيت في المغرب شهورا أخرى فهنا لا أجد إلا المعاناة والحسرة على أيامي الضائعة». أما سمية (36 سنة) فقد أكدت أن الشباكية والمواد الغذائية التي تباع في المجازر المغربية بإيطاليا تبقى غالية الثمن ولا ترقى إلى تلك التي تصنع في المغرب أو في البيوت. وقالت: «جمعت أمي وأخواتي حولي في المغرب لإعداد كمية كبيرة من الشباكية جلبتها معي في رحلتي من المغرب إلى إيطاليا, فأنا لا أطيق تلك التي تباع في المجازر والتي تلمسها أيادي لا أعرف إن كانت نظيفة أم لا». نفس الفكرة أكدتها زبيدة (33 سنة) التي قررت شراء كميات من هذا النوع من الحلوى من أحد المحلات المغربية بمدينة الرباط مسقط رأسها حيث أوضحت أنها اقتنتها من محل يحظى بثقتها وبثقة أفراد عائلتها بالرباط. «احتكامي على سيارة وتواجدي في الأيام الأولى من شهر رمضان في المغرب, جعلاني أفكر في شراء كميات مهمة من الشباكية ومواد غذائية أخرى لتعينني على مصاريف رمضان , خصوصا أن دخلي محدود وطوال اليوم وأنا في المصنع الذي أعمل فيه بنواحي مدينة بريشا الإيطالية».
كساد تجاري
كان للأزمة الاقتصادية التي تضرب إيطاليا إضافة إلى قضاء غالبية أبناء الجالية الأيام الأولى من شهر رمضان بالمغرب تأثير سلبي على الحركة التجارية في المجازر والمتاجر المغربية في مدن الشمال الإيطالي. فغالبيتها تعاني من كساد واضح ومن قلة الزبائن مقارنة بالسنوات الماضية. فبمجرد الدخول إلى إحداها قبل الإفطار بثلاث ساعات أو ساعتين تكتشف أن «لا كريزي إيطاليانا» (الأزمة الإيطالية) ضربت جيوب أبناء الجالية وأضعفت بالتالي قدرتهم الشرائية. بالقرب من محطة القطار الرئيسية بميلانو «ميلانو تشينرالي» اعتاد مركز تجاري مغربي هناك بيع مواده الغذائية وسلعه بكثرة للإقبال المتزايد عليها في شهر رمضان, فقد كان صاحبه في السنوات الماضية غير قادر على ملاحقة طلبات الزبائن وبالتالي يكون مضطرا إلى جلب سلع جديدة أخرى لنفاذ المخزون, لكنه اليوم يحكي أن الوضع تغير فقد أصبحت هذه التجارة ولظروف تعيشها الجالية تعرف كسادا ومشاكل متعددة. وقال: «في السنوات الماضية كان كل شيء على ما يرام: حركية ونشاط في المتاجر المغربية والمجازر الإسلامية, إقبال على السلع والمواد الغذائية ليس في شهر رمضان بل حتى خلال شهور السنة الأخرى, لكننا اليوم وأمام هذه الأوضاع المأساوية أصبحنا مضطرين إلى تخفيض الأثمان وبيع بعض المواد الغذائية بتقسيط يسمح لمحدودي الدخل باقتنائها مع منح بعض زبائننا تسهيلات تتمثل في تسديد أثمان المواد التي اقتنوها في ما بعد». أما صاحب مجزرة إسلامية أخرى في مدينة نوفارا بشمال إيطاليا فاعتبر أن الكساد الذي تعيشه المجازر الإسلامية المغربية في شهر رمضان لم ينتج فقط عن الأزمة الاقتصادية وعن تواجد غالبية أبناء الجالية في المغرب في الأيام الأولى من شهر رمضان, بل يعود كذلك حسب رأيه إلى تكاثر المجازر الإسلامية بالمدن الإيطالية بشكل ملفت للنظر.
إفطار مع السجناء المغاربة
تقوم قنصلية المملكة بمدينة تورينو في أيام الشهر الفضيل بزيارات متعددة لعدد من سجون جهة البييمونتي بما فيها سجون القاصرين, ليفطر قنصلها والمسؤولون عنها جنبا إلى جنب مع السجناء المغاربة. العملية حسب القنصل الجديد لتورينو تدخل في إطار سياسية جديدة تنوي إدارته إتباعها بهدف تحسين صورتها وتقريبها من أبناء الجالية. وقال: «عملية زيارة السجناء المغاربة والإفطار معهم لها أبعاد متعددة, أولها مساندتهم والوقوف بجانبهم، ثانيا منح السلطات الإيطالية فكرة واضحة حول كون نظيرتها المغربية لا تتجاهل مواطنيها وتهتم بمشاكلهم أينما كانوا». وأضاف: «سنقوم بتوزيع مصاحف وسجاد للصلاة على السجناء تم إرسالها لهم من المغرب, كما سنوزع عليهم بعض المواد الغذائية الرمضانية أرسلت هي الأخرى من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن«.
عمليات إفطار جماعي
كل المراكز الإسلامية في إيطاليا تقريبا تنظم عمليات إفطار جماعي, لكن الإفطار في المراكز الإسلامية المغربية لها نكهة خاصة بفضل الأطباق المغربية التي توفرها للصائمين وكذلك بفضل تبرعات أبناء الجالية بنسبة منها لصالح إخوانهم في الدين والوطن. بمدينة تورينو أو ميلانو أو بولونيا أو غيرها من مدن الشمال الإيطالي اعتاد بعض أبناء الجالية المغربية رغم الأزمات التي يعانون منها على التبرع بمواد غذائية وبأطباق مغربية لصالح المراكز الإسلامية هناك، متأكدين من أن عددا من أبناء وطنهم ومن المسلمين عامة في حاجة أكثر منهم إلى وجبة الإفطار. «ما أعده لمائدة إفطار أسرتي, أعد مثله لأتبرع به على المركز الإسلامي بالمدينة التي أقيم فيها، وهناك عدد من المغاربة يقومون بنفس العملية لتوفير ما يمكن منحه للصائمين المحتاجين «يشرح المغربي مصطفى ل«المساء» ويؤكد أن البعض الأخر يفضل التبرع بالمال للمراكز الإسلامية لتنظيم العملية نفسها. وقال أحد المشرفين على مركز إسلامي مغربي بميلانو, إنه يفضل الحصول على مبالغ مالية من المتبرعين عوض المواد الغذائية التي وجد أنها لا تفي بالغرض. وقال: «عندما نحصل على أموال فإننا نعمل على شراء ما يلزمنا من مواد غذائية لتوفير وجبة إفطار موحدة دون إسراف وتبذير, أما عندما نحصل على كميات هائلة من المأكولات والأطباق المختلفة فنصبح غير قادرين على تسيير عملية الإفطار بشكل منظم، وبالتالي ما يتبقى من هذه الأطباق خصوصا الحريرة والمسمن والخبز فمصيره القمامة وهذا إسراف لا نرضاه». هناك أيضا من المحلات والمطاعم التي يسيرها مغاربة وعرب من تنظم عملية إفطار جماعي لكن مقابل بعض اليوروهات عن الوجبة, فإذا كانت بعض مطاعم أبناء الجالية في حي بورتا بلاس بتورينو توفر وجبات مغربية ب 5 إلى 6 يورو, فإن مطاعم وحانات بميلانو يسيرها عرب الشرق يوفرون وجبات مغربية وشرقية بأكثر من 8 يورو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.