الناظور: تجديد الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم بسلوان وانتخاب أعزيز محمد كاتبا عاما    الطبقة السياسية في تونس تندد بمحاولة إخضاع القضاء لإرادة الرئيس سعيد    الناظور+ فيديو : خطير جدا ...عصابات محترفة في النصب والتزوير في المحررات    أوميكرون.. هادي هي أكثر 5 أعراض معروفة    136 قتيلا في أربعة أيام من المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الكردية في سوريا    "الاتحاد الوطني لوكالات الأسفار" يصدر بلاغا استنكاريا.. هذا ما جاء فيه..    تفاصيل غياب فيصل فجر وحكيمي وبونو عن مباراة المغرب ومالاوي    طائرة ركاب تعود أدراجها بسبب راكبة رفضت ارتداء كمامة!    تركيا.. إلغاء 31 رحلة من وإلى مطار صبيحة بسبب تساقط الثلوج    هولندا.. العثور على رجل اختبأ في حجرة عجلات طائرة في رحلة استمرت 11 ساعة    بنموسى يزور مؤسسة "مدارس.كم" النموذجية في مجال تدريس الأمازيغية ببوسكورة    الإعلامي دومينيك ابو حنا يعود بموسم جديد من "Pop Quiz"    سماع دويّ إطلاق نار قرب مقرّ إقامة رئيس بوركينا فاسو    فرنسا تتأهب لمواجهة التهديد السيبراني والمعلوماتي قبيل الانتخابات الرئاسية    دراسة: الدراري الصغار كيعرفو العلاقة لي كتجمعهم مع الكبار من البوسان    بنك المغرب: الدرهم شبه مستقر أمام الأورو خلال الفترة من 13 إلى 19 يناير    التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "AIDL" يدين تجنيد ميليشيات البوليساريو للأطفال    القاهرة.. المملكة المغربية تجدد تضامنها المطلق مع دولة الإمارات    الكاميرون.. السلطات تعلن مقتل 16 شخصا جراء حريق بملهى ليلي في العاصمة ياوندي    الجيش الجزائري يعتقل صحراويين تابعين للبوليساريو حاولوا الهروب من جحيم مخيمات تندوف    ألاكوش وفجر يغيبان عن الأسود أمام المالاوي    خاليلوزيتش: الكونغو الديمقراطية فريق جيد والحظوظ متساوية بين المنتخبين    نادي المحامين بالمغرب يتقدم بشكاية إلى النائب العام القطري ضد دراجي بعدما هاجم المغربيات والمغاربة (وثيقة)    الأمم المتحدة تُنبه من ظهور سلالات جديدة لكورونا قد تكون أخطر من "أوميكرون"    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    محلل سياسي: غوتيريش دعا جميع الأطراف وعلى رأسها الجزائر إلى تحمل مسؤوليتها لإنهاء النزاع    البيضاء.. فتح بحث قضائي في حق مالك مقهى يشتبه تورطه في تقديم الشيشة بدون ترخيص ومحاولة إرشاء عميد شرطة    القليعة: زوج حاول إخراج الجن من جسد زوجته بالضرب فتسبب في قتلها    وزيرة بريطانية سابقة: أقالوني من منصبي لأنني "مسلمة"    أيت ملول تحتضن فعاليات الدورة الأولى للأسبوع الثقافي الأمازيغي    بنعقية .. الصوفية والأمازيغية    كأس الأمم الأفريقية .. تونس وبوركينا فاسو إلى ربع النهائي    جزر القمر تلعب أمام الكاميرون دون حراس مرمى    الاعلان عن الموعد المرتقب لنهاية المتحور "أوميكرون" الذي أصاب حوالي 60 في المائة من الأوروبيين.    جزر القمر ستشرك لاعبا كحارس مرمى في مواجهة الكاميرون    مهنيو السياحة بمراكش يحتجون على تأزّم أوضاعهم ويطالبون بفتح الحدود-فيديو    كأس الأمم الأفريقية.. تونس تؤدي مباراة كبيرة وتفوز على نيجريا وتتأهل إلى الدور ربع النهائي    لا حاجة للاتحاد الاشتراكي بغثاء السيل وسقط المتاع    أقوى تحرك عسكري محتمل في بحر المغرب يثير توجس إسبانيا    منظمة الصحة العالمية تتوقع نهاية "محتملة" لوباء كوفيد-19 في أوروبا بعد "أوميكرون"    اختفاء طوائف النحل ببعض المناطق.. الحسين بنبل يتحدث عن تعبئة النحالين واجراءات محاربة الظاهرة    وفاء، التزام، انفتاح    بنسعيد يعلق على استقبال الإخوان ميكري: لقائي معهم كان لسبب إنساني    وزيرة السياحة تكشف حقيقة انسحاب شركة "رايان إير" من المغرب    تحدي طريف للرابور طوطو رفقة رشيد العلالي...في "رشيد شو"    مجلس الأمن يتحدث بشكل صريح وواضح عن "أطراف النزاع" في قضية الصحراء    د.يوسف فاوزي يكتب: حراسة الفطرة    محمود ميكري: أتبرأ من كلام ابن أخي وإليكم حقيقة النصب الذي وقع في زواية الاوداية    "براد المخزن و نخبة السكر".. إصدار جديد للكاتب عبد العزيز كوكاس    مرحلة الكاستينك : اختيار المشاركين المؤهلين للموسم الثاني من مغامرة "أحسن Pâtissier"    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية بأسواق الجهة    من خطيب الجمعة أشتكي!    بتكوين تواصل الانهيار وتفقد أكثر من 50 في المئة من قيمتها    لم تتجاوز 10 بالمئة.. سدود حوض أم الربيع الأكثر تضررا من تأخر التساقطات المطرية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 22 يناير..    بمشاركة فنانين.. تتويج ملك وملكة جمال الذهب بالدار البيضاء    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ارتفاع أسعار الأسماك بسبب توقف مراكب الصيد الساحلي
نشر في المساء يوم 20 - 05 - 2008

عادت أسعار السمك إلى الارتفاع مجددا في الأسواق بعد أن قرر مهنيو الصيد الساحلي الدخول في عملية «توقف اضطراري» عن العمل منذ يوم الخميس الماضي، احتجاجا على ارتفاع تكاليف الغازوال المهني وعدم وفاء الوزارة الوصية بالتزامات المتضمنة في بلاغ مشترك وقع بين الطرفين عقب إضراب سابق دام22 يوما.
وصباح أمس الاثنين، بيع بميناء الدار البيضاء الكيلوغرام الواحد من السردين بسعر 15 درهما داخل المرسى وب20 درهما في أسواق الأحياء الشعبية، بينما وصل ثمن الكيلوغرام الواحد من «الميرلان» إلى 40 درهما داخل الميناء و50 درهما في الأسواق.
كما كان لهذا «التوقف الاضطراري» في أثره على المستهلكين، ووصف تاجر سمك بالسوق المركزي بشارع محمد الخامس في الدار البيضاء قرار الإضراب بأنه غير مُبرر، مشيرا إلى أن أسعار كميات الأسماك الضئيلة المتاحة حاليا ستتضاعف خلال الأيام المقبلة ما لم تخرج المراكب للصيد مجددا، ومضيفا أن العديد من زبائنه تعذر عليهم اقتناء الأسماك بسبب الغلاء وغياب الطراوة أيضا.
وحسب بازين محمد، عضو اللجنة الوطنية لمهنيي الصيد الساحلي فإن مراكب الصيد الساحلي متوقفة بالكامل في ميناء أكادير، مشيرا إلى أن الأسماك المعروضة في السوق عبارة عن مخزون لمستودعات التلفيف، وزاد بازين قائلا: «الكيلوغرام الواحد من السردين غير الطري يباع الآن بعشرين درهما وسمك «الصول» بلغ 190 درهما للكيلوغرام الواحد، لم يعد باستطاعة الصيادين تحمل تكاليف رحلات الصيد، لذلك فالتوقف عن العمل جاء بشكل اضطراري ولا أحد منا اختار الإضراب عن العمل بمحض إرادته».
وقلل مصدر من المكتب الوطني للصيد بميناء الدار البيضاء من تأثير الإضراب على تزويد الأسواق بالأسماك، مشيرا إلى أن الزيادة الأخيرة في أسعار السمك ترتبط بقانون العرض والطلب ولا علاقة لها بإضراب قطاع الصيد الساحلي.
وترسو بميناء الدار البيضاء يوميا 48 باخرة محملة بالأسماك، كما أفاد بذلك عامل بالمكتب الوطني للصيد، والذي أضاف أن هناك مراكب محملة بالأسماك تفد كل يوم على ميناء البيضاء من موانئ الصويرة وآسفي والجرف الأصفر لتزويد السوق المحلية بالسمك.
وقال كمال صبري، عضو اللجنة الوطنية لمهنيي الصيد الساحلي، إن الصيادين في ميناء الدار البيضاء لم يتوقفوا جميعهم عن العمل، وإن كانت الإكراهات المهنية تمنعهم من ركوب البحر، على حد قوله، وضمنها إقرار زيادة جديدة السبت الماضي بقيمة 450 درهما في الطن الواحد من الغازوال المهني، ليصل سعر طن الغازوال المهني داخل الموانئ المغربية إلى 8000 درهم.
وأشار المصدر ذاته إلى أن أرباب الصيد الساحلي بميناء الدار البيضاء يمارسون عملهم بشكل عادي إن هم استطاعوا إلى ذلك سبيلا، وأضاف قائلا: بحسرة في تصريح ل«المساء»: هاهو البحر أمامنا ولا أحد يمنعنا من ركوبه، لكن نحن غير قادرين على تحمل نفقات رحلات الصيد المرتفعة، لقد أصبح الغازوال المهني يباع داخل الموانئ بسعر يفوق بكثير ذلك المعتمد في محطات البنزين خارج الميناء».
وكانت اللجنة الوطنية لقطاع الصيد الساحلي بالمغرب قد قررت يوم الخميس الماضي خوض إضراب في شكل توقف اضطراري عن العمل داخل جميع الموانئ المغربية إلى حين تجاوب الحكومة مع مطالب المهنيين.
ويدعو المهنيون إلى التخفيف من كثرة الرسوم وتعدد الضرائب والزيادات المتوالية في ثمن الكازوال الذي يمثل حوالي 65 في المائة من المصاريف العامة.
ويتصدر مطلب دعم الدولة لمادة الكازوال قائمة مطالب الصيادين الذين يعتبرون أن إبقاء الدولة على الأسعار الحالية يضعهم أمام خيار وحيد هو التوقف التام عن العمل، بعد أن تأكد لهم أن لا فائدة ترجى من خروجهم للصيد في البحر.
يشار إلى أن مهنيي الصيد الساحلي بالمغرب سبق لهم أن خاضوا إضرابا وطنيا مفتوحا، دام من فاتح فبراير إلى ال15 منه بسبب ارتفاع ثمن المحروقات، واستأنف الصيادون عملهم بعد عقد اتفاق مع الوزارة وإصدار «بلاغ مشترك» أكد على تحويل قسط من الموارد المالية المخصصة لتحديث وعصرنة الأسطول الساحلي لفائدة الصيادين، وذلك للتخفيف من آثار ارتفاع ثمن الوقود، وتخفيض الاقتطاعات المطبقة على المبيعات، مع الأخذ بعين الاعتبار التكاليف العامة لوحدات الصيد الساحلي، ثم تبسيط المساطر الإدارية المطبقة على مراكب الصيد الساحلي.
وحسب مصادر مهنية، فإن الإضراب الأخير في قطاع الصيد الساحلي تسبب في خسارات مالية قُدّرت بنحو 67 مليون درهم.
ويعتبر قطاع الصيد البحري مصدرا رئيسيا لإيرادات المغرب، حيث يصطاد سنويا 800.000 طن قيمتها نحو 4 ملايير درهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.