متقيش “ولادي”    هذا هو مغرب محمد السادس    محمد السادس: ملك القرب    من ملياردير لفقير.. والد “فرانش مونتانا”: ابني تخلى عني وحكموا عليَّ بالإفراغ في لقاء ب"العمق"    قلة النوم تؤدي إلى مشكلة صحية خطيرة!    مؤلم..”بالة” تقتل عامل بناء نواحي أكادير    الشيخي: الصراحة تقتضي الاعتراف بأوجه القصور في أداء غرف التجارة والصناعة    ‪بوعبيد ينتقد غياب التنسيق بين القصر والحكومة في الملفات الكبرى‬    الملك محمد السادس يترأس مراسيم “حفل الولاء” في مدينة تطوان    لقطات من فيلم تتحول لجريمة بتطوان    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    الجحيم الناعم    فيتا كلوب الكونغولي يعلن هروب أربعة لاعبيه إلى المغرب ويقرر اللجوء إلى "الفيفا"    انتشار أمني مكثف في فرنسا يوم نهائي كأس إفريقيا    تطوانية تفوز بلقب ملكة جمال العرب لعام 2019    الوداد يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    الحسيمة.. شاطئ “باديس” يلفظ جثة خمسيني غاب عن عائلته منذ أسابيع    التماس بوعشرين العفو الملكي.. مصادر تكشف ل”الأول” تفاصيل المبادرة    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة13    حريق مهول يندلع في مستودع للخشب بسطات    موخارق يتهم العثماني ب”خرق” الدستور والاتفاق الاجتماعي بخصوص مشروع قانون الاضراب    «هيومن رايتس» تنقل شكوى معارضي البوليساريو من انتزاع اعترافاتهم تحت التهديد بالتعذيب    رسميا.. الكاميروني أليوم حكما لنهائي كأس إفريقيا    لمجرد ورمضان يصدران كليب “إنساي”.. قصة خيانة تنتهي بحياة الرفاهية -فيديو    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    على مدى جلستين.. القرض الفلاحي للمغرب ينجح في امتحان لجنة مراقبة المالية العامة    إيغالو يقود نيجيريا لاقتناص المركز الثالث في أمم إفريقيا    ساديو ماني يفتح النار على الجزائر قبل نهائي إفريقيا    تطوان… الحمامة البيضاء تفرد جناحيها للهايكو المغربي    نهائي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية في مباراة واحدة    بعد منع مخيمها .. “جمعية رسالة” تهاجم وزير الشباب والرياضة وتهدد باللجوء للقضاء    السجن مدى الحياة لإمبراطور المخدرات المكسيكي “إل تشابو”    أردوغان يدين الهجوم على الدبلوماسيين في أربيل وأنقرة تتوعد بالرد    اليورو يهبط لأدنى مستوى في أسبوع    إعلان من أجل الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية برسم سنة 2018 صنف المسرح    كيف تحمي هاتفك من قراصنة "واتساب"؟    خليفة رونار في "أسود الأطلس" فرنسي.. إما لوران بلان أو برونو جينيزيو!    السياسة الملكية في مجال صناعة السيارات تفتح أبواب نادي الكبار أمام المغرب    بفضل الرؤية الملكية: المغرب يدخل نادي الأمم البحرية العظمى    فلاش: «الحر»يطلق”الغريب”    صراع سعودي-قطري على خدمات هداف المغرب بعد صفقة حدراف    الائتلاف المغربي للتعليم : القطاع الخاص يتنامى على حساب المدرسة العمومية ويمس بمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص    هل تنشأ حركة سياسية جديدة لفلسطينيي 48؟    “الكونغرس الأمريكي” يدين تعليقات ترامب “العنصرية”.. وهذه تفاصيل القرار    افتتاح متحف نجيب محفوظ بمصر أمام الزوار    مديرية الأمن تكشف تفاصيل وفاة فتاة بالرباط بعض تعرضها للاغتصاب بواسطة العنف    الأسر تفقد ثقتها في المستقبل    صندوق النقد الدولي متفائل بأداء الاقتصاد المغربي    المجلس العسكري السوداني و حركة “الحرية والتغيير” يوقعان اتفاق المرحلة الانتقالية    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقولة «الرجولة» كبناء سوسيو ثقافي وتاريخي: مبادئ تكون سلطة الذكور في المجتمعات البطريركية
نشر في اليوم 24 يوم 28 - 07 - 2018

قد يبدو غريبا النداء الذي تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب، والذي يدعو الرجال إلى أن "يكونوا رجالا"، ولا يسمحوا لنسائهم ارتداء ملابس السباحة في الصيف؛ يبدو هذا غريبا وعجيبا في زمن كثر فيه الحديث عن الحرية والمساواة والنوع الاجتماعي والإنصاف، وما إليها من المصطلحات التي تبدو وكأنها لا علاقة لها بواقع عنيد، قوامه بنيات ذهنية واجتماعية محافظة وأبيسية، لها مرجعيات خاصة بها تم التأسيس لها عبر تمثلات لعلاقة بين الرجل والمرأة، مبنية على السلطة والتراتبية وتمثلات لعلاقة المرأة بالمجال العام، مبنية على مقولة "الفتنة" ووجوب درئها عبر الحجاب والنقاب و"السترة" وغيرها…
لفهم ما يعتبره البعض ترسبات من عهد ولى، وما يعتبره البعض الآخر أساس الهوية الاجتماعية والثقافية للذات الجماعية في البيئة العربية الإسلامية، لا بد من تفكيك تحليلي لمقولة "الرجولة" في المتخيل الاجتماعي وعلاقتها بالمرأة و"الأنوثة"، للوصول إلى مخرجات فكرية تساهم في النقاش حول الواقع الحالي بترسباته ونتوءاته ومحاولة الفعل في هذا الواقع للارتقاء به، إلى مستوى القيم التي نقول بها كمجتمع يلتمس طريقه إلى الحداثة الاجتماعية والسياسية والثقافية.
"الرجولة" بناء سوسيو ثقافي ذو ترسبات تاريخية تم تكوينها وتكونها عبر العصور والأجيال، خصوصا مع صيرورة التحول من المجتمعات البدائية التي كانت إما أموسية (مطريركية) (نسبة إلى الأم)، أو غير متمركزة السلطة إلى مجتمعات بطريركية منظمة ومتمركزة حول سلطة الذكور. يقول فريدريك إنجلز، في كتابه: "أصل العائلة" (1884)، والذي هو عبارة عن تحليل لتعليقات كارل ماركس على كتاب لويس مورغان الأنثروبولوجي الأمريكي، "المجتمعات القديمة"، (1877)، والذي درس من خلاله قبيلة السينيكا الإيروكوا بأمريكا الشمالية، إن المجتمعات البدائية كانت ترتكز على العشائر المعتمدة على "القرابة عن طريق الأم"، وهو ما يعني تضامنا بين نساء هذه القبائل مبني على مقولة "ابن أختي هو ابني كذلك"، وهو التضامن الذي يسمح لهن بأخذ قرارات ضد الذكور، الذين لا يمتثلون لسلطة الإناث وبترتيب منظومة الحكامة داخل العشيرة، وكذا توزيع الثروة على أفرادها.
إنجلز، ومن بعده الكثير ركزوا على العائلة لأنها، حسبهم، أساس نمو البطريركية وما يُسمى ب"الملكية الخاصة." ما العلاقة بين الملكية الخاصة وتنامي سلطة الذكور؟ مع تراكم الإنتاج تم تقسيم الأدوار بين الإناث اللواتي يتكلفن بالإنجاب والتربية، والذكور الذين يضاعفون من الصيد والعمل خارج البيت لتمكين المجموعة من ولوج أكثر للغداء من جهة أخرى، بدأت العشيرة الموسعة تتكون على أساس العام–مجال الصيد والزراعة– والخاص — ما هو مرتبط بالإنجاب والأبناء. وكلما تقلص حجم العشيرة لتصير مركزة على عدد قليل من الذكور والإناث، كلما كانت مراكمة الثروة ملحة لدى الذكور لحماية المجموعة، (التي أصبحت عائلة) من العوامل الخارجية التي قد تهدد وجودها أو تسلبها ثروتها كالخصوم والأعداء والعشائر الأكثر قوة وسلطانا وجاها.
التكون التدريجي للعائلة عبر التاريخ السحيق للمجتمعات البدائية جعل الذكور يراكمون الثروة (مهما كبر أو صغر حجمها)، بينما تتولى الإناث الإنجاب والتربية في تقسيم للأدوار أعطى سلطا معينة لكل منهما، ولكن سلطة المال في المجتمعات التي اعتمدت مبدأ الملكية الخاصة طغت على سلطة الإنجاب والتربية، بل وجعلت الإناث محط تبادل بين العشائر التي اعتمدت مبدأ منع "نكاح المحارم"، وكذا التي اعتمدت مقولة "زواج الأباعدية" (زواج خارجي): (الزواج من خارج العشيرة)، كما يسميها الأنثربولوجيون. القيمة التبادلية للإناث جعلتها ملازمة لنمط إنتاج اعتمدته مجتمعات شبه بدائية، وصارت بموجبه الأنثى شبه ملك في يد العشيرة أو العائلة الكبرى التي ستصير بطريركية فيما بعد.
في كتابها: "تكوين البطريركية" (1986) تقول غيردا برينر إن سلطة الذكر على الأنثى تكونت قبل التوزيع المادي للملكية والثروة التي هي أساس المجتمعات الطبقية، والتي يقول بها ماركس وإنجلز. هذا يعني أن البطريركية بالنسبة إليها غير ملازمة للتوزيع "غير العادل" للثروة، التي يقول بها الماركسيون، بل إنها نِتاج توزيع للأدوار الجنسية والثقافية والاجتماعية جعل الأنثى تحت رحمة وسلطة وحماية الرجل، تكبر أو تصغر قيمتها حسب قربها أو بعدها من هذه السلطة. "الإيديولوجيا البطريركية" هي مجموعة الأفكار والتمثلات والأنماط الثقافية التي تنظر إلى هذه العلاقة المبنية على السلطة بين الذكر والأنثى — والتي أصبحت علاقة بين رجل وامرأة–على أنها "طبيعية".
"الرجل" و"المرأة" أدوار ثقافية اجتماعية ينظر إليها على أنها طبيعية بحكم الاختلاف البيولوجي بينهما والأدوار الإنجابية لكل منهما. الإيديولوجيا هي ما يحول صيرورة ثقافية إنسانية تاريخية إلى "طبيعة" لا زمنية وما فوق تاريخية. تغييب التاريخ، أي زمنية البناء وتطوره والتصاقه بفاعلين معينين وبيئات ثقافية ومجتمعية معينة، هو من أهم أدوار الإيديولوجيا. الإيديولوجيا دائما وجدت لطمس معالم التاريخ كفعل بشري إنساني.
أن يصير الذكر رجلا، هذا من فعل الإيديولوجيا البطريركية، وأن يصير متسلطا ضد النساء، هذا من فعل ثقافات معينة، وفي فترات معينة من تاريخ البشرية. الحركة النسائية ساهمت في تفكيك السلطة البطريركية بشكل جعل الكثير يفكر في النوع الاجتماعي، على أنه أدوار ثقافية وليست طبيعية كما يظن الكثير. لكن تفكيك مقولة "الرجولة" يقتضي من الذكر إعادة النظر في دوره كرجل. من ينظرون إلى "الرجولة" على أنها تسلط ضد المرأة — ونجد هذه المقولة راسخة أكثر في الثقافة العربية الإسلامية– ينظرون إلى العلاقة بين الجنسين على أنها سلطة متخيلة على الرجل أن يمارسها للحفاظ على "شرف" متخيل، ولتكريس نظام خال من فتنة متخيلة، وللعب دور متخيل ينتظره منك المجتمع. إعادة النظر في معنى الرجولة وتحويلها إلى علاقة شراكة غير مبنية على أية سلطة أو تسلط، اللهم سلطة الأخلاق والتشارك في تدبير الشأن العائلي، هي مرحلة متقدمة وصلت إليها الكثير من المجتمعات في الغرب. على الذكور في المجتمعات العربية الإسلامية أن ينفضوا عنهم غبار المزاوجة بين الذكورية والتلسط؛ عليهم أن يعيدوا التفكير فيما يعنيه أن تكون رجلا؛ هناك نماذج لذكور حددوا أدوارهم الزوجية أو العائلية في علاقات شراكة وتواصل وتشارك وتعاون. هذه النماذج تبين أن التحول ممكن. شريطة قيام ثورة ذهنية تعيد النظر في الأدوار الاجتماعية وتصقلها للوصول إلى زيجات أكثر تكافؤا وعلائق اجتماعية أكثر عدلا، وبنيات عائلية أكثر قوة ومتانة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.