نشطاء يحيون الذكرى التاسعة لانطلاقة حركة عشرين فبراير من قلب الدار البيضاء    البيجيدي يتراجع عن تعديل يخص « الإثراء غير المشروع »    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    صصور.. أعضاء لجنة النموذج التنموي تجتمع بكفاءات المهجر    بعدما اتهمتها ب”الاحتكار” .. إينوي تتنازل عن شكايتها ضد اتصالات المغرب    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    الشرطة البريطانية تعتقل مهاجم إمام مسجد عرضه للطعن    الرئيس تبون يتهم "لوبيا مغربيا فرنسيا" باستهداف مصالح الجزائر    منتخب الشباب يتأهل إلى نصف نهائي كأس العرب    السلامي يقرر إستدعاء اللاعبين الأساسيين لمواجهة رجاء بني ملال    في أقل من أسبوع.. تتويج جديد لبنشرقي وأوناجم رفقة الزمالك – فيديو    “الموت ولا المذلة”.. المتعاقدون يُعيدون شعارات “حراك الريف” رفضا للتعاقد -فيديو    المغرب يرفض تدخل هولندا في شؤونه الداخلية بخصوص “حراك الريف”    العثماني يوجه رسالة لزعيم الحزب الشيوعي الصيني بسبب كورونا    الجزائر تستدعي سفيرها في كوت ديفوار للتشاور    جامعة الكرة تعاقب المغرب الفاسي عقب أحداث مباراة النادي القنيطري    بعد اتهامه بالتعاون مع “جهات مشبوهة” ومتابعته قضائيا.. الزفزافي الأب ل”اليوم 24″: أنا مستعد لكل شيء من أجل المعتقلين وابني    مركز الفيزا الهولندية يغلق فرعه في الناظور وينقله الى طنجة    الرباط. الأميرة للا زينب تستقبل ‘مارك نصيف' المدير العام لمجموعة ‘رونو المغرب'    الزمالك بطلاً للسوبر المصري على حساب الأهلي بركلات الجزاء    اختراعه ساعد الملايين.. الموت يغيب مبتكر خاصية »copier coller »    ارتفاع بأزيد من 300 في المائة لصادرات المغرب من الطاقة الكهربائية خلال 2019    حسن عبيابة: إن الحكومة ترفض رفضا قاطعا إصدار فتاوى خارج المؤسسة المخول لها ذلك    الحكومة ترد على بوليف .. نرفض التشويش و المجلس العلمي هو الجهة الوحيدة المخول لها إصدار الفتاوى"    الحكومة ترد على بوليف: المجلس العلمي من يصدر الفتوى ولا للتشويش على مشروع ملكي    الشرطة البريطانية: طعن رجل في مسجد بشمال لندن    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع سقوط قطرات مطرية غدا الجمعة بعدد من مناطق المملكة    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز طنين من المخدرات و توقيف شخصين    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    المفتش العام للقوات المسلحة يستقبل رئيس أركان القوات البرية الباكستانية    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    'طفح الكيل'.. فيلم مغربي يُلخص معاناة المغاربة مع المستشفيات العمومية    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    في أدنى حصيلة له منذ شهر بالصين.. حالات جديدة لكورونا في إيران    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    لجن تحكيم الدورة الواحدة والعشرين للمهرجان الوطني للفيلم    تونس: هل تنجح حكومة الفخفاخ في انتشال البلاد من أزمتها؟    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    عدد المتعافين يتخطّى المصابين ب"كورونا" في الصين    ميناء طنجة المتوسط: شركة (أ بي إم تيرمينالز) تتجاوز مليون حاوية معالجة في أقل من عام واحد    طليقة ملك ماليزيا السابق تفجر « مفاجأة الخيانة »    عبيابة.. ضرورة تكثيف الجهود لإضفاء شروط التميز والإشعاع على تظاهرة “الرباط عاصمة إفريقيا للثقافة”    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    “صمت الفراشات” على “الأولى”    صيادلة وجدة يضربون احتجاجا على بيع الأدوية في « سوق القلاح »    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقولة «الرجولة» كبناء سوسيو ثقافي وتاريخي: مبادئ تكون سلطة الذكور في المجتمعات البطريركية
نشر في اليوم 24 يوم 28 - 07 - 2018

قد يبدو غريبا النداء الذي تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب، والذي يدعو الرجال إلى أن "يكونوا رجالا"، ولا يسمحوا لنسائهم ارتداء ملابس السباحة في الصيف؛ يبدو هذا غريبا وعجيبا في زمن كثر فيه الحديث عن الحرية والمساواة والنوع الاجتماعي والإنصاف، وما إليها من المصطلحات التي تبدو وكأنها لا علاقة لها بواقع عنيد، قوامه بنيات ذهنية واجتماعية محافظة وأبيسية، لها مرجعيات خاصة بها تم التأسيس لها عبر تمثلات لعلاقة بين الرجل والمرأة، مبنية على السلطة والتراتبية وتمثلات لعلاقة المرأة بالمجال العام، مبنية على مقولة "الفتنة" ووجوب درئها عبر الحجاب والنقاب و"السترة" وغيرها…
لفهم ما يعتبره البعض ترسبات من عهد ولى، وما يعتبره البعض الآخر أساس الهوية الاجتماعية والثقافية للذات الجماعية في البيئة العربية الإسلامية، لا بد من تفكيك تحليلي لمقولة "الرجولة" في المتخيل الاجتماعي وعلاقتها بالمرأة و"الأنوثة"، للوصول إلى مخرجات فكرية تساهم في النقاش حول الواقع الحالي بترسباته ونتوءاته ومحاولة الفعل في هذا الواقع للارتقاء به، إلى مستوى القيم التي نقول بها كمجتمع يلتمس طريقه إلى الحداثة الاجتماعية والسياسية والثقافية.
"الرجولة" بناء سوسيو ثقافي ذو ترسبات تاريخية تم تكوينها وتكونها عبر العصور والأجيال، خصوصا مع صيرورة التحول من المجتمعات البدائية التي كانت إما أموسية (مطريركية) (نسبة إلى الأم)، أو غير متمركزة السلطة إلى مجتمعات بطريركية منظمة ومتمركزة حول سلطة الذكور. يقول فريدريك إنجلز، في كتابه: "أصل العائلة" (1884)، والذي هو عبارة عن تحليل لتعليقات كارل ماركس على كتاب لويس مورغان الأنثروبولوجي الأمريكي، "المجتمعات القديمة"، (1877)، والذي درس من خلاله قبيلة السينيكا الإيروكوا بأمريكا الشمالية، إن المجتمعات البدائية كانت ترتكز على العشائر المعتمدة على "القرابة عن طريق الأم"، وهو ما يعني تضامنا بين نساء هذه القبائل مبني على مقولة "ابن أختي هو ابني كذلك"، وهو التضامن الذي يسمح لهن بأخذ قرارات ضد الذكور، الذين لا يمتثلون لسلطة الإناث وبترتيب منظومة الحكامة داخل العشيرة، وكذا توزيع الثروة على أفرادها.
إنجلز، ومن بعده الكثير ركزوا على العائلة لأنها، حسبهم، أساس نمو البطريركية وما يُسمى ب"الملكية الخاصة." ما العلاقة بين الملكية الخاصة وتنامي سلطة الذكور؟ مع تراكم الإنتاج تم تقسيم الأدوار بين الإناث اللواتي يتكلفن بالإنجاب والتربية، والذكور الذين يضاعفون من الصيد والعمل خارج البيت لتمكين المجموعة من ولوج أكثر للغداء من جهة أخرى، بدأت العشيرة الموسعة تتكون على أساس العام–مجال الصيد والزراعة– والخاص — ما هو مرتبط بالإنجاب والأبناء. وكلما تقلص حجم العشيرة لتصير مركزة على عدد قليل من الذكور والإناث، كلما كانت مراكمة الثروة ملحة لدى الذكور لحماية المجموعة، (التي أصبحت عائلة) من العوامل الخارجية التي قد تهدد وجودها أو تسلبها ثروتها كالخصوم والأعداء والعشائر الأكثر قوة وسلطانا وجاها.
التكون التدريجي للعائلة عبر التاريخ السحيق للمجتمعات البدائية جعل الذكور يراكمون الثروة (مهما كبر أو صغر حجمها)، بينما تتولى الإناث الإنجاب والتربية في تقسيم للأدوار أعطى سلطا معينة لكل منهما، ولكن سلطة المال في المجتمعات التي اعتمدت مبدأ الملكية الخاصة طغت على سلطة الإنجاب والتربية، بل وجعلت الإناث محط تبادل بين العشائر التي اعتمدت مبدأ منع "نكاح المحارم"، وكذا التي اعتمدت مقولة "زواج الأباعدية" (زواج خارجي): (الزواج من خارج العشيرة)، كما يسميها الأنثربولوجيون. القيمة التبادلية للإناث جعلتها ملازمة لنمط إنتاج اعتمدته مجتمعات شبه بدائية، وصارت بموجبه الأنثى شبه ملك في يد العشيرة أو العائلة الكبرى التي ستصير بطريركية فيما بعد.
في كتابها: "تكوين البطريركية" (1986) تقول غيردا برينر إن سلطة الذكر على الأنثى تكونت قبل التوزيع المادي للملكية والثروة التي هي أساس المجتمعات الطبقية، والتي يقول بها ماركس وإنجلز. هذا يعني أن البطريركية بالنسبة إليها غير ملازمة للتوزيع "غير العادل" للثروة، التي يقول بها الماركسيون، بل إنها نِتاج توزيع للأدوار الجنسية والثقافية والاجتماعية جعل الأنثى تحت رحمة وسلطة وحماية الرجل، تكبر أو تصغر قيمتها حسب قربها أو بعدها من هذه السلطة. "الإيديولوجيا البطريركية" هي مجموعة الأفكار والتمثلات والأنماط الثقافية التي تنظر إلى هذه العلاقة المبنية على السلطة بين الذكر والأنثى — والتي أصبحت علاقة بين رجل وامرأة–على أنها "طبيعية".
"الرجل" و"المرأة" أدوار ثقافية اجتماعية ينظر إليها على أنها طبيعية بحكم الاختلاف البيولوجي بينهما والأدوار الإنجابية لكل منهما. الإيديولوجيا هي ما يحول صيرورة ثقافية إنسانية تاريخية إلى "طبيعة" لا زمنية وما فوق تاريخية. تغييب التاريخ، أي زمنية البناء وتطوره والتصاقه بفاعلين معينين وبيئات ثقافية ومجتمعية معينة، هو من أهم أدوار الإيديولوجيا. الإيديولوجيا دائما وجدت لطمس معالم التاريخ كفعل بشري إنساني.
أن يصير الذكر رجلا، هذا من فعل الإيديولوجيا البطريركية، وأن يصير متسلطا ضد النساء، هذا من فعل ثقافات معينة، وفي فترات معينة من تاريخ البشرية. الحركة النسائية ساهمت في تفكيك السلطة البطريركية بشكل جعل الكثير يفكر في النوع الاجتماعي، على أنه أدوار ثقافية وليست طبيعية كما يظن الكثير. لكن تفكيك مقولة "الرجولة" يقتضي من الذكر إعادة النظر في دوره كرجل. من ينظرون إلى "الرجولة" على أنها تسلط ضد المرأة — ونجد هذه المقولة راسخة أكثر في الثقافة العربية الإسلامية– ينظرون إلى العلاقة بين الجنسين على أنها سلطة متخيلة على الرجل أن يمارسها للحفاظ على "شرف" متخيل، ولتكريس نظام خال من فتنة متخيلة، وللعب دور متخيل ينتظره منك المجتمع. إعادة النظر في معنى الرجولة وتحويلها إلى علاقة شراكة غير مبنية على أية سلطة أو تسلط، اللهم سلطة الأخلاق والتشارك في تدبير الشأن العائلي، هي مرحلة متقدمة وصلت إليها الكثير من المجتمعات في الغرب. على الذكور في المجتمعات العربية الإسلامية أن ينفضوا عنهم غبار المزاوجة بين الذكورية والتلسط؛ عليهم أن يعيدوا التفكير فيما يعنيه أن تكون رجلا؛ هناك نماذج لذكور حددوا أدوارهم الزوجية أو العائلية في علاقات شراكة وتواصل وتشارك وتعاون. هذه النماذج تبين أن التحول ممكن. شريطة قيام ثورة ذهنية تعيد النظر في الأدوار الاجتماعية وتصقلها للوصول إلى زيجات أكثر تكافؤا وعلائق اجتماعية أكثر عدلا، وبنيات عائلية أكثر قوة ومتانة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.