مجلس المنافسة يرفض تسقيف هوامش الربح في قطاع المحروقات    روبن: ملعب ليفربول هو الأسوأ بالنسبة لي    ضواحي دمنات.. سوابق قتل مراة مسنة وصيفط بنتها للمستعجلات    توقيف مبحوث عنه في قضايا سرقة    وزارة الصحة: ضغط الدم والسكري والسمنة أكثر الامراض انتشارا بين المغاربة    قبيلة الشرفاء الركيبات وآيت أوسى يطويان صفحة خلافاتهما    في دربي الشمال المغرب التطواني يكتفي بالتعادل 1 - 1 أمام إتحاد طنجة    تكرفسو على زوج سياح فقنيطرة.. والجدرامية طالقين حالة استنفار باش يشدو الجاني    أمطار مرتقبة يوم الاثنين بهاته المناطق    محسنة تتبرع بأزيد من مليار لبناء وتأهيل مؤسسات تعليمية البعض أشاد والآخر إنتقد    سعيدة شرف تقيم حفل خطوبة يشبه العرس بحضور الفنانين – فيديو    تشكيل الريال ضد جيرونا    أمريكا تحتفي بزاكورة .. ونعمان لحلو يتغنى بجمالها وسط واشنطن ضيفة الدورة الرابعة    بعد رفضه في “عرب غوت تالنت”.. الممثل عبد الله بنسعيد يبرر وهذه روايته    الجاسمي في المدينة القديمة للرباط – صور    مؤسسة هيا نبدأ تفوز بجائزة الأوسكار الكبرى لمهرجان أنوال لسينما المدارس    البطولة الإحترافية: برنامج مباريات اليوم    ماي تعتزم الحديث إلى كل قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي بشأن بريكست    شاحنة تدهس قاصرا مغربيا في ميناء ثغر سبتة    عداء إثيوبي يحطم رقم هشام الكروج القياسي في 1500 داخل القاعة    مشرع بلقصيري تحتضن مهرجان باناصا الدولي للسينما والفنون    مسابقة ملك وملكة جمال السلام إفريقيا    تسقيف الأسعار يعيد قضيتي أرباح البتروليين واسترجاع 17 مليار درهم إلى الواجهة    شعب الجزائر ينتفض ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة ويصرخ «نظام قاتل»    أكادير : تسليط الضوء على موضوع الأمازيغية ما بعد دستور 2011    تحذير خطير... حسابك على تويتر بات مهددا !    فرنسا المغرب.. خصوصيات مشتركة في مجال الثقافة والفن    مرشحة ترامب تعتذر عن منصب سفيرة بلادها لدى الأمم المتحدة    العثماني: قناة رسمية اجتزأت من تصريحي لها بخصوص فيروس H1N1    البكوش: البناء القويّ للاتحاد المغاربي مشروط بالإصلاح المؤسساتي    "كلاسيكو" جديد في نهائي كأس الملك لكرة السلة    رسالة مظالم إلى رئيس الجمهورية الفرنسية    الحزب الاشتراكي الموحد يطالب بالإفراج عن معتقلي حراك الريف و الاحتجاجات بجرادة    سان لورنزو يواصل الترنح في الدوري الأرجنتيني    قنطرة من ” رمل”.. سكان دوار يتحدون مصب سد الوحدة لتأمين تمدرس أبنائهم    الحزب الاشتراكي الموحد بفرنسا يدين الهجوم على ناشطي جمعية الدفاع عن حقوق الانسان في المغرب    معطلون يحتجون أمام الجماعة الترابية أجلموس.. ويطالبون بالشغل (صور) تنديدا ب"سياسة التماطل"    رئيس جامعة مراكش يُبرم 20 صفقة ب 14 مليار سنتيم في أسبوعين.. وجمعية حقوقية تتهمه ب«تبديد أموال عامة والتزوير»    ترتيب الدورى الإسبانى بعد فوز برشلونة على بلد الوليد    أخنوش في رحلة استرالية    القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي    “الدكالي” يطلق استراتيجية لخفض استهلاك التبغ ب20% والملح والكحول ب10%    الآلاف من "السترات الصفراء" يواصلون الاحتجاج    قريبا.. طريق قاري يربط المغرب بإسبانيا    الرماني: الحكومة من تملك الحق في تسقيف المحروقات.. ويجب ضبط العملية جدل التسقيف    إيران وغدر الجيران    موظف مطرود من عمله يثير الرعب في شيكاغو .. قتل 5 من زملاءه وأصاب 5 من رجال الشرطة -صور-    إطلاق الاستراتيجية الوطنية للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية    الوزير الدكالي: الأمراض غير السارية كتقتل 40 مليون واحل فالعالم كل عام    إسبانيا تبدأ في شراء الطاقة الكهربائية من «آسفي»    دراسة: أربعة فقط من كل 10 مغاربة على علم بالتغيرات المناخية تحت إشراف "الأفروباروميتر"    مرض غريب يعصف بالماشية شرق البلاد    تقرير بريطاني يثمن التوجه الإفريقي للمغرب    حين نقول أننا متآزرون، هل نقصد مانقول ؟؟؟؟    الريسوني يكتب عن السعودية: “البحث عن الذبيح !”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة ؟    سياسي مغربي يعلن مقاطعته للحج بسبب ممارسات السعودية قال إن فقراء المغرب أولى بنفقاته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السالمي: نحن إزاء حركات احتجاجية تتشكل داخل الملاعب (حوار)
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 11 - 2018

قال سعيد السالمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة بيزانسون في فرنسا، إننا نحن إزاء حركات احتجاجية تتشكل داخل الملاعب.
كيف تقرأ التحول في وظيفة مجموعات «الإلتراس» من دعم الفرق الرياضية إلى الاحتجاج على السلطة؟
هذه المجموعات، في نهاية المطاف، مكون من مكونات هذا المجتمع، وهؤلاء المشجعون من أبناء هذا الشعب؛ يتأثرون بما يتأثر به المغاربة عموما، ومن الطبيعي أن يتفاعلوا مع المناخ العام الحالي، الذي يشوبه غير قليل من التوتر والاحتقان. لكن التدقيق في بنيتها والشعارات التي ترفعها يقودنا إلى جملة من الملاحظات؛
الأولى، أن الفئات العمرية التي تشكل أغلبيتها تتراوح بين 16 و30 سنة، وهي الفئة الأكثر تضررا من البطالة، خصوصا في المجال الحضري حيث ينشط الإلتراس، وهي كذلك الفئة التي قاطعت الحياة السياسية الممأسسة منذ زمن بعيد، وفقدت الثقة في المؤسسات، وتعاني انسداد الأفق أو اليأس. الثانية، أنها من جيل الثورة الرقمية وعولمة التواصل، وقد تبلور خطابها الاحتجاجي في ظل التنامي الذي شهده الوعي السياسي الجمعي بعد 2011، في خضم النقاشات العميقة المختلفة التي أثيرت على مدى السنوات الماضية ولم تكن تثار من قبل.
أكيد أن حركة 20 فبراير حاولت استقطاب هذه المجموعات لأنها تبنت خطابا سياسيا نخبويا، لكن السلطة كانت تقمع أي محاولة في مهدها، وقد رأينا كيف صادرت الشرطة علم عبد الكريم الخطابي في ملعب آسفي، ناهيك عن أن البروبغندا السلطوية، التي هاجمت حركة 20 فبراير، نجحت في عزلها عن فئات عريضة من الشباب.
هل نحن إزاء ظاهرة جديدة؟
يمكن القول إن التعبير السياسي لمجموعة الإلتراس المغربية ظاهرة جديرة بالتأمل، لأنها قلبت المفاهيم المتداولة حتى اليوم في علاقة السياسة بالرياضة.
فإذا كانت السلطة السياسية عموما تستثمر في الرياضة من أجل تحقيق الرفاهية الجمعية لمواطنيها، حتى إن البعض، في حالة السلطويات، يعتبر أن الرياضة نوع من «الأفيون»، فإن تسييس الإلتراس بات ينكأ الجراح، ويسهم في شحذ الوعي السياسي. وإذا كانت السياسة تهتم بالرياضة لدورها الجوهري في التراتبية الاجتماعية بين المجموعات أو بين المجتمعات، وتعزيز الهوية الجماعية، بالتالي، فإن الإلتراس دشن نزاعا آخر من التنافسية حول التموقع في ترابية أخرى معيارها الرئيس الاحتجاج. لقد رأينا جميعا كيف بدأ التسييس في إلتراس إحدى الفرق، وانتقل إلى فريق منافس، وبعده بدأ ينتشر في مدن أخرى.
وإذا كانت الرياضة دوما مرتعا للبروبغندا والشحن السلطوي، على غرار «هتلر» عندما ظل يعتبر أمام العالم أن رفع الجماهير الكروية شعارات نازية تثمين شعبي لسياساته، أو ما حدث بين الهندوراس والباراغواي، حيث تزايد العداء بين البلدين بسبب نزاع ترابي على الحدود، حتى وصلت شظاياه الى المقابلة الشهيرة التي جمعتهما في إقصائيات كأس العالم لكرة القدم سنة 1969، فاندلعت الحرب بينهما، فإن الإلتراس المغربي يجسد العكس تماما، لأنه حمل مشعل مقاومة السلطوية والفساد، في ظرفية دقيقة اشتد فيها القمع.
هل نحن بصدد ميلاد حركة احتجاجية داخل الملاعب الرياضية؟
فعلا هي حركات احتجاجية بصدد التشكل داخل الملاعب، وهي تتقوى بشكل لافت يوما بعد يوم، ومن المرتقب أن تصبح شعاراتها أكثر حدة، تفاعلا مع المناخ العام للبلد، وكذلك بالنظر إلى ردود الفعل العنيفة للسلطة تجاهها في بعض المدن. ما يميز هذه الحركة الاحتجاجية أنها، من جهة، حركات نوعية من حيث العدد الهائل لنشطائها في جميع المدن المغربية، ففي الدار البيضاء وحدها يحتضن مركب محمد الخامس أحيانا ما يناهز 90 ألف متفرج. ومن جهة ثانية، فإنها متميزة من حيث قدراتها التنظيمية الهائلة، وقدرتها على التعبئة. ومن جهة ثالثة، فإن إمكانية الامتداد إلى خارج الملاعب في أي لحظة تجعل منها أخطر حركة احتجاجية حتى اليوم، حيث إن «سيكولوجيا الجماهير» وقتها تصبح خارج كل التوقعات وعصية عن الضبط. وهذا ما دفع السلطة إلى التعامل معها بحذر شديد، إذ تحاول احتواءها عن بعد، وبالشكل الذي لا يفجر الأوضاع… في هذا الإطار نذكر إقدام إدارة السجون قبل أيام على مصادرة قميصي فريق الرجاء وحسنية أكادير من زنزانة الزفزافي.
هل ميلاد حركة احتجاجية داخل الملاعب معناه أن هذه الأخيرة صارت القناة الممكنة للتعبير عن الاحباط السياسي؟
إنها القناة الممكنة الوحيدة إلى حدود الساعة، إذا استثنينا المقاطعة التي تشكل، هي الأخرى، شكلا من أشكال التعبير السياسي، ولكن بشكل مختلف. كل القنوات الآن صارت مغلقة. وقوس عشرين فبراير، الذي استفاد منه الشارع، أغلق بشكل عنيف، وحلت القوات العمومية محل المتظاهرين بعدما اعتقلوا. وإلى ماض قريب كانت شبكة الأنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي متنفسا للتعبير، ولكنها صارت اليوم هي الأخرى تحت رقابة الأجهزة، التي مازالت إلى حدود اللحظة تطارد المدونين، ومنهم من اعتقلوا في الحسيمة هذا الأسبوع.
ما التداعيات الممكنة لمثل هذا التحول على المؤسسات السياسية؟
هناك تداعيات على المدى المتوسط، منها ما هو رمزي، على أهميته، ومنها ما هو ملموس حد الاصطدام.
إذا كانت الشعارات تعبر بصوت عال عن نبض فئات عريضة من المجتمع لا تستطيع الجهر بها، فإن مقابلة النشيد الوطني بالصفير، كما حدث في تطوان، يحمل أكثر من دلالة، أهمها مخاطبة أعلى سلطة في البلاد، أو ما يوصف في الخطاب الرسمي بالهيبة، والثوابت، والمقدسات، حيث تمنع استطلاعات الرأي المتعلقة بالمؤسسة الملكية. لقد سبق أن شهدنا تجربة مماثلة في مقابلة كروية بين فرنسا والجزائر، وأصبحت تعتبر اليوم نقطة تحول كبرى في تاريخ الهجرة في فرنسا.
من جهة أخرى، إذا دققنا في الشعارات التي ترفعها المجموعات، فإن أخطر ما فيها هو الشعور بالظلم والاحتجاج على العزل الاجتماعي. مع مرور الوقت سيحتدم الغضب، ويتحول التراكم إلى حنق la rage، وقابلية للعنف في حق رموز الدولة، ما قد يدفع تلك المجموعات إلى الخروج بالاحتجاجات من الملاعب إلى الشارع، وهنا تكمن خطورتها كما أسلفت.
النظام واع بهذه الخطورة، وفي هذا الإطار يمكن أن نفهم قرار الخدمة العسكرية الإجبارية بهدف «التربية على الوطنية»، ولو أن القرار يهم الاحتجاجات بشكل عام وليس الإلتراس وحده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.