« لارام » تكشف عن إعداد برنامج رحلات يتلاءم مع شروط الحكومة    اسبانيا ستمنع برمجة رحلات جوية من أراضيها إلى المغرب    طنجة.. كمين أمني يوقع بشخصين وفي حوزتهما 249 قرصا مخدرا    جمارك أكادير تتلف أزيد من 7 أطنان من المخدرات والمواد المحظورة    للمرة الثالثة.. تأجيل النظر في قضية المغنية دنيا بطمة    حمزة مون بيبي. ملف دنيا باطما داز ثاني فالمحكمة.. وها آش قررات ابتدائية مراكش    المجرد يكشف عن موعد طرح أغنيته الجديدة "عدى الكلام" !    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    تجمع الأحرار يطالب بتعديل قانون الحالة المدنية و إدماج حروف تيفيناغ !    تيغزوي: "لم يتم إستدعائي لمعسكر أكادير .. انتظرت الناصيري 8 ساعات في بنجلون لحسم مستقبلي لكنه تخلف عن الحضور!"    الرجاء الرياضي يواجه وديا رجاء بني ملال يوم الأربعاء المقبل    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    12 مليون إصابة بكورونا في العالم.. نصفها في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية    أكادير : طبيبة معروفة تنجو من موت محقق + "صور"    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    محكمة النقض في مصر تؤيد حكم المؤبد لمرشد الإخوان المسلمين محمد بديع    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    عبد الوهاب الدكالي يصدر ألبوما غنائيا    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    عبد الإله حلوطي: المذكرة الموجهة لرئيس الحكومة تضمنت 100 إجراء وتدبير تتعلق بتخفيف الحجر وخطة إنعاش الاقتصاد الوطني    سيدي إفني.. اجتماع تقييمي لاستراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    بنشعبون: الحفاظ على مناصب الشغل من أهم مرتكزات مشروع قانون المالية المعدل ل2020    موعد قرعة دوري أبطال أوروبا    الحكومة تجتمع اليوم لدراسة تمديد حالة الطوارئ الصحية    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    تسجيل 178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب.. الحصيلة : 14949    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    اعتقال النجم الجزائري الملالي في فرنسا لتورطه في فضيحة أخلاقية    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    أمريكا تنفي نقل قاعدة عسكرية بحرية من إسبانيا إلى المغرب    ناشط عقوقي    الحصيلة الإجمالية للحالة الوبائية بالمغرب وآخر مستجداتها    إسبانيا.. رئيس الوزراء "منزعج" من مزاعم فساد مرتبطة بالسعودية تطال الملك السابق    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع إلى 14949 إصابة بعد تسجيل 178 حالة جديدة    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    مستجدات كورونا بالمغرب | 178 حالة جديدة و'زيرو' وفاة.. وحصيلة الاصابات تصل 14949    أمرابط لا يعترف بفيروس كورونا!!    أسهم أوروبا ترتفع بعد توقعات مطمئنة من « ساب للبرمجيات »    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    فيديو.. حمزة الفضلي يطرق باب معاناة الشباب مع »الدرهم »    الملايير التي خسرتها الخزينة بسبب جائحة كوفيد 19    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جطو يكشف خلافات بين الحكومة ومندوبية الحليمي
نشر في اليوم 24 يوم 22 - 02 - 2019

كشف تقرير جديد للمجلس الأعلى للحسابات، يتعلق بتقييم ومراجعة “جاهزية المملكة المغربية لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2015-2030” عن اختلالات كثيرة، أبرزها، الخلاف الذي نشب بين كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، التي تشرف عليها، نزهة الوافي، والمندوبية السامية للتخطيط التي يديرها أحمد الحليمي.
فقد كلفت كتابة الدولة مكتبا للدراسات قصد إجراء “دراسة حول تنفيذ وتتبع أهداف التنمية المستدامة بالمغرب”، سيتم إنجازها في غضون عام واحد، تهدف إلى توسيع نطاق تبني أهداف التنمية المستدامة وملاءمتها مع الأولويات الوطنية، وإعادة توجيه مخطط عمل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة من أجل تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتقييم الميزانية اللازمة لتمويل الإجراءات التي يتعين اتخاذها. لكن يقول المجلس في تقريره الذي نشره في 19 فبراير إن النهج المتبع للقيام بهذه الدراسة التي انطلقت منذ 3 أكتوبر 2017 “يثير خلافات بين القطاعات الوزارية، حول الوزارة أو القطاع الذي يتعين أن يتولى مسؤولية المراقبة والتنسيق والإشراف على ورش تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. وقد “لوحظ هذا التباين على وجه الخصوص بين كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة والمندوبية السامية للتخطيط”، والتي يقول المجلس إنه لم يتم إشراكها في تتبع الدراسة، ومع الوزارة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي. وتعد أهداف التنمية المستدامة، عبارة عن مجموعة من الأهداف التي وضعتها الأمم المتحدة ضمن ما سمي الأجندة العالمية 2030، وهي رؤية ودعوة عالمية إلى العمل من أجل القضاء على الفقر والأمراض وتحقيق مؤشرات اجتماعية بحلول عام 2030، وقد صادقت عليها العديد من الدول منها المغرب، والتزمت بتنفيذها وصادقت الحكومة على استراتيجية بشأنها.
ولاحظ مجلس جطو، أن كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة ترى أن نتائج الدراسة التي أطلقتها، لن يتم تنزيلها إلا ابتداء من سنة 2021،أي بعد تنفيذ وتقييم المرحلة الأولى من الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة والمتعلقة بالانتقال إلى اقتصاد أخضر ومندمج (2020-2017) وسجل المجلس أن هذا الوضع “يمكن أن يهدد تعهدات المغرب بخصوص تنفيذ برنامج 2030 من خلال تعطيل دمج أهداف التنمية المستدامة في السياسات الوطنية إلى ما بعد عام 2021”.
من جهة أخرى، سجل المجلس، ضعف نسبة انخراط القطاعات الوزارية في الاستراتيجية. فقد تم إعدادها تحت إشراف وتنسيق كتابة الدولة المكلفة بالبيئة سابقا، )حاليا كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة). وقد أدى هذا الأمر بالوزارات الأخرى إلى اعتبار أن الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة تعكس الاهتمامات البيئية دون مراعاة العناصر الأخرى للتنمية المستدامة الاقتصادية والاجتماعية.
 كما أن إجراءات التنسيق التي باشرتها كتابة الدولة “لم تمكن من تجاوز المقاربة القطاعية وضمان المشاركة الكافية للأطراف المعنية، كما أن المشاورات “لم تشمل بما فيه الكفاية القطاعات الوزارية”. وقد نتج عن هذا الوضع أن الالتزامات التي تم التعهد بها على مستوى إعداد الاستراتيجية لم تؤخذ بعين الاعتبار أثناء إعداد الاستراتيجيات القطاعية لمختلف الوزارات. كما أن مستوى الالتزام الحالي للوزارات بالاستراتيجية “يكشف عن وجود بعض الخلافات بخصوص الوفاء بالالتزامات، خاصة تلك المتعلقة بالجوانب المالية وبدرجة الانخراط في الاستراتيجية. مثلا تعتبر وزارة الصحة أنه من الضروري القيام بعملية ملاءمة حتى تكون الاستراتيجية في انسجام تام مع برنامج القطاع الصحي للفترة 2017-2021، على الرغم من أن وضع هذا البرنامج تم خلال مرحلة إعداد ومناقشة الاستراتيجية، حيث تتضمن التزامات تعتبرها الوزارة “متجاوزة” ولم تعد من أولوياتها. مثل تعميم نظام المساعدة الصحية، والذي بلغ نسبة إنجاز تعادل 99 في المائة من الهدف المحدد منذ فبراير 2015، ولكن هذا التعميم لازال يعتبر من بين الأهداف التي تصبو إلى تحقيقها الاستراتيجية.
وفضلا عن ذلك، يسجل التقرير أنه منذ انعقاد المناظرة الوطنية حول التنمية المستدامة، لشهر ماي 2016، لم يتم اتخاذ أي تدابير على المستوى الوطني تضم جميع الفاعلين. فغياب هذه التدابير لم يسمح بعقد مشاورات بين مختلف الأطراف المعنية حول الأولويات الوطنية، وفق ما هو محدد في إطار قرار الجمعية العامة لألمم المتحدة، وبالتالي، التخطيط للإجراءات اللازمة لتنفيذ خطة 2030.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.