حكومة تكنوقراط أم حكومة سياسية؟    كوفيد -19: اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدارالبيضاء – سطات تعقد أولى اجتماعاتها    بوبوح : الفرص المتاحة اليوم أمام المغرب يجب معرفة استغلالها بشكل جيد    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    أول مباراة في إسبانيا بعد استئناف النشاط الكروي ستنطلق من الشوط الثاني!    التوزيع الجغرافي للحالات 45 الجديدة المصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب حسب الجهات    حقيقة إصابة ميسي بفيروس كورونا    الشرطة تباغت مروجا للمخدرات وسط مدينة تطوان    مندوبية لحليمي تنشر المعطيات الفردية “محجوبة الهوية” المتعلقة بالبحث الوطني حول استعمال الوقت    بسمة بوسيل وتامر حسني في أول "تيك توك"    بالفيديو: العرايشي يضع اسعار التعليم الخصوصي بعد كورونا تحت المجهر في تحقيق صحافي    سبعة أقاليم بجهة مراكش آسفي تخلو من فيروس كورونا    المؤشرات تتوالى على خروج وشيك للمغاربة من الحجر الصحي    نشطاء يستنكرون طرد أطر طبية من فندق بالبيضاء ويعلقون: يحتفون بالتافهين ويطردون الأطباء    أرباب المقاهي والمطاعم يطالبون لفتيت بفتح باب الحوار    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    نوفمبر 2020.. موعدا للقاهرة السينمائي    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    قرار مفاجئ.. الكولونيل الجزائري “بدوي” يلغي المنافسة مع صناعة السيارات المغربية    صورة بيانية: الحصيلة الجديدة للمصابين بفيروس كورونا بالمغرب    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    عدد الاعتقالات خلال الاحتجاجات الأمريكية تخطى ال10 آلاف شخص    أوباما للمحتجين: تمسكوا بالأمل حتى عندما تغضبون لأن التغيير قادم    بتعليمات ملكية .. إجراء اختبارات كورونا للعاملين في القطاع الخاص    الطريق السيار الرباط - الدارالبيضاء: 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    تسجيل 45 اصابة جديدة    أمريكا تصعد ضد الصين وتمنع طائراتها من دخول أراضيها    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    زجل : باب ف باب    توقعات أحوال طقس الخميس    تونس: "أجواء مشحونة" في جلسة مساءلة الغنوشي    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    تعديل تهمة الشرطيين الأربعة الذين أوقفوا فلويد لتصبح "القتل"    مغربية ضمن أفضل 50 شابا من ممارسي التحكيم في إفريقيا    الدوري الأميركي للمحترفين: نجوم غولدن ستايت يتظاهرون ضد العنف العنصري    بيد الله يطالب الحكومة بالتدخل لإعادة أموال التأمين إلى مالكي السيارات الخصوصية    شالكه الألماني يجهز مفاجأة للمغربي نسيم بوجلاب    تقرير رسمي: 15 ألف محل لبيع الدجاج "خارج القانون" بالمغرب    المغرب يضع إسبانيا أمام خيارين لا ثالث لهما بخصوص مستقبل سبتة ومليلية!    جوزي مورينيو يبدي اهتمامه بخدمات زهير فضال    أمن مراكش يحجز ألف لتر من مسكر "ماء الحياة"    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    الاتحاد الإماراتي يسدل الستار على قضية مراد باتنا    فعاليات طاطا تقدم توصيات من أجل حماية الواحات    طنجة.. توقيف 6 اشخاص بالطريق الرهراه كانوا بصدد الإعداد للهجرة السرية    مطالب بمراعاة السياحة في "قانون المالية التعديلي"    جمعية تُندد بمتابعة ناشط حقوقي في "الشماعية"    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. الكوليرا تنسف البشر والحجر    العلاقات بين الرباط ومدريد تزداد متانة وتطورا رغم مكائد اللوبي الانفصالي    المخرج المسرحي عبد الصمد دينية في ذمة الله    سوق الماشية ب"الڭفاف" يستأنف الرواج في خريبكة    هولندا تدعو مواطنيها لعدم السفر إلى المغرب    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوميات روسيا 2018.. الغرفة 314 -الحلقة 2
نشر في اليوم 24 يوم 08 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا، حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم، أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
حين أرسلت نظري من نافذة الغرفة 314 بفندق «هوليداي إن إكسبريس»، بموسكو، أثارت انتباهي ندف بيضاء تملأ الفضاء، وسط خضرة لا متناهية. شعرت كما لو أن تلك الندف مجرد ذريعة استعملها الهواء العليل، في بداية الصيف، ليخبر الناس بأن الطقس جميل، وأن عليهم أن يعيشوا الحياة. على الأقل قبل فصل المطر والبرد القارس جدا.
بعد قليل، وقد هاتفني من يقول لي إن علي الإسراع بالنزول إلى الأسفل، غادرت الغرفة. كان التعب سيد الموقف. وهناك وجدت بقية الزملاء الذين لم يغادروا بعد نحو سان بتيرسبورغ يتأهبون للذهاب إلى ملعب لوجنيكي قصد الحصول على الاعتماد. فبالحصول عليه تسهل أشياء كثيرة، لعل أهمها التحرك في وسائل النقل العمومية لكل مدينة ينزل بها الصحافي.
خرجنا جماعة نبحث عن طريقنا. وانتبهت، وأنا أستعد لعبور باب الفندق، إلى أن هناك كتبا في كل مكان، حتى في المطعم الذي لم أصل إليه بعد. أما في الخارج، فقد تبين لي، ولغيري من زملائي، أننا نقيم بالفعل في منطقة رائعة الجمال؛ بخضرتها الساحرة التي تملأ كل المكان. الدليل أننا حين قررنا أن نتقدم إلى الأمام بحثا عن ميترو الأنفاق، عبرنا من طريق يشبه غابة رواقية. أشجار جميلة من الجانبين، وفي الوسط طريق ممهدة بجودة عالية.
لم يكن الخط الروسي مساعدا. فالأحرف ليست لاتينية. لذلك، كان علينا من البداية أن نسجل أسماء المحطات في الأذهان، حتى نستعملها في المرات المقبلة. أدينا ثمن التذكرة لسيدة روسية متوسطة العمر، ثم تقدمنا نحو المعبر الآلي، حيث خضعنا لتفتيش خفيف، بآليات وضعت على حقائب الظهر. وما إن وصلنا إلى الرصيف في الأسفل، حتى وصل الميترو.
وسرعان ما أخذنا، مسحورين، بجمالية الأنفاق. نعم كنا نشعر بالتيه، وبعض الحيرة، ونرغب في أن ننتهي من أمر الاعتمادات بأقصى سرعة ممكنة، على اعتبار أننا ملزمون برحلة طويلة إلى سان بتيرسبورغ، حيث سنغطي مباراة المغرب وإيران، في اليوم الموالي. غير أن المشاهد كانت بديعة جدا، ويصعب على المرء، وهو آت من بلد يفتقر إلى مثلها، أن يبقى محايدا. لقد دهشنا بسحر ميترو موسكو. وسنكتشف، لاحقا، أن دهشتنا كانت طبيعية، بما أن غربيين انبهروا مثلنا. ألم يقولوا إن لكل داخل دهشة؟
ما إن تنتهي الرحلة حتى تؤدي بك بوابة كبيرة، وبهندسة معمارية رائعة، إلى مكان ساحر بخضرته. ثم ها أنت أمام ملعب لوجنيكي. تفضل إذن، ابحث لك عن منفذ بين الجماهير التي جاءت تشاهد حفل الافتتاح، ومباراة روسيا والسعودية، لكي تحصل على اعتمادك. لكن، قبل ذلك، تمعن جيدا في تمثال القائد لينين، وهو يرفع يديه موجها جماهير البروليتاريا.. عفوا جماهير كرة القدم. ساحر للغاية.
لاحظنا، حينها، أن الحضور الأمني ليس كبيرا. الحضور الأكبر للمتطوعين والمتطوعات. يوجدون أمامك بعد كل خطوة. يبتسمون ويبتسمن. يدعونك إلى مشاركة الضربة الخفيفة على كف كبير موضوع في اليد. ويرحبون بك. ويضعون أنفسهم رهن إشارتك إن كنت ترغب في مساعدة معينة، ربما تبحث عن شيء ما، أو تريد الوصول إلى مكان ما، وتعذر عليك ذلك بفعل الأحرف الروسية العجيبة.
في المقابل، كان التفتيش الأمني بمدخل المنطقة المخصصة للإعلاميين دقيقا جدا. لا يمر أحدهم حتى يكون الأمنيون قد تأكدوا أن كل شيء على ما يرام. وبالداخل مساحات كبيرة تقودك إلى حيث تريد. كلها ببلاط رمادي رائع. وحين ترفع رأسك لكي ترى الملعب، وهندسته، وأنت تعرف أنه سيذكر في تاريخ كأس العالم، تكتشف، بسرعة، معلمة كبيرة.
في وقت لاحق، قدرنا، أنا وزملائي هشام رمرام وهشام بنثابت وسفيان أندجار وعبد المجيد رزقو وحنان الشفاع ومحمد بوناجي، أن الوقت يمضي بسرعة، وأن علينا أن نبادر إلى البحث عن مكان نحول فيه العملة من الدولار الأمريكي إلى الروبل الروسي. ثم كان علينا أن نبحث عن بطاقة هاتفية محلية. وبعدها عن وكالة للأسفار، لكي نحصل على تذاكر للسفر إلى سان بتيرسبورغ وكالينينغراد. واتفقنا على أن يذهب رزقو، المصور الصحافي، ومعه حنان الشفاع، المذيعة المختصة في الرياضة، إلى الملعب، وسنتكفل نحن بالأمر، على أن نلتحق بهما فيما بعد.
اتضح لاحقا أن الوقت لن يسمح بعودتنا إلى الملعب. وتألمنا كثيرا لتأخر سفرنا إلى روسيا كثيرا عن موعده بفعل فاعل سامحه الله. فقد كان ممكنا أن نحول أموالنا إلى بطاقات، وأن نحصل على التذاكر ونحجز غرفا في كل من سان بتيرسبورغ وكالينينغراد بلمسة على الأيباد أو الهاتف المحمول. ما وقع جعلنا نضيع كثيرا من الوقت. بل ضيعنا الأهم، وهو حضور حفل الافتتاح، ومباراة روسيا والسعودية.
اكتشفنا أن البنك هو الطريقة الأقرب، حينها، لتحويل العملة. غير أن ذلك تطلب وقتا ثمينا. ثم حين رحنا نبحث عن وكالة لحجز التذاكر، إذا بنا في رحلة تستحق أن تروى. الجميل، في تلك الأثناء، أننا اتفقنا، دون أي كلمات، على أن نقسم المهام في ما بيننا. تكفل كل منا بشيء؛ مثلا، كان هشام رمرام، محلل قناة «ميدي 1 تي في»، دليلنا في وسائل النقل، وهشام بنثابت وسفيان أندجار، المكلفين بالعملة وصرفها، وتكفلت، دون أن ألاحظ ذلك، بالوصول بالجماعة إلى رأي واحد، لكي تبدو مقتنعة به، وملتئمة حوله. أما بوناجي، المصور الصحافي، فقد كان في تلك الأثناء العصيبة المكلف بتنشيطنا؛ في غيابه كنا نحتاج باستمرار إلى «الملح في الطعام».
قال هشام: «علينا أن نهتم بتذاكر السفر. أي شيء آخر يمكننا أن نقرر فيه لاحقا». كان رأيا سديدا. واتجهنا، بعد الحصول على بطائق هاتفية، إلى البحث عن وكالة أسفار. ويا لها من رحلة عجيبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.