العودة إلى توقيت غرنيتش + 1 بالمملكة يوم غد الأحد    أمريكا.. مقتل متظاهر بإطلاق نار اثر الاحتجاجات على حادثة مينيابوليس    الانتحار مقاربة نفسية سوسيولوجية شرعية.. موضوع ندوة عن بعد    برقية تعزية إلى جلالة الملك من أرملة المرحوم الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي    انطلاق ثلاث رحلات لطائرات مغربية في اتجاه الجزائر    دونالد ترامب وتويتر: الرئيس في مواجهة منصته المفضلة    المغرب يسجل "26" حالة كورونا خلال 16 ساعة    36 كلم في الساعة.. حكيمي أسرع لاعب في تاريخ « البوندسليغا »    الجزائر تُعلن تمديد نظام "الحجر الصحي" إلى غاية 13 يونيو القادم    كيكي سيتين: "وجود خمسة تبديلات سيكون له تأثير سلبي على برشلونة"    الأندية توافق على إقامة نهائي كأس إيطاليا قبل استئناف الدوري الإيطالي    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    تبون ينعي الراحل اليوسفي … هذا نص الرسالة    الموت يغيب الممثل المصري حسن حسني    وفاة الفنان المصري حسن حسني    تسجيل 26 إصابة بفيروس كورونا والحصيلة ترتفع إلى 7740 حالة    تسجيل 26 إصابة جديدة بكورونا في المغرب والحصيلة ترتفع إلى 7740 حالة    كوفيد19.. وفاة جديدة خلال 16 ساعة ترفع الحصيلة بالمغرب إلى 203    وفاة الممثل المصري حسن حسني عن عمر ناهز 89    “يوتيوب” تطرح تقنية “القفزات” لمشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة    كان يتناوله ترامب..مستشفيات أميركا توقف استخدام عقار لعلاج كورونا    هيئات تدعو الحكومة إلى تطبيق إعفاءات جبائية    "الحَجر" يدفع إلى تنظيم "ملتقى شعري عن بعد"    ترامب يعلن إنهاء علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية    الجمعية الوطنية لارباب المقاهي والمطاعم تقرر عدم فتح المقاهي والمطاعم ، وتعتبر قرار الفتح في شكله الحالي غير مجدي    الأمن يفكك عصابة متخصصة في ترويج المخدرات    عودة الدوري الياباني في يوليوز دون جمهور    المحكمة العليا بقبرص تصادق على تسليم رجل يشتبه بأنه عضو بحزب الله للولايات المتحدة    تمديد العمل بنظام الحجر الصحي إلى غاية 13 يونيو بالجزائر    مسؤول في الترجي يكشف تفاصيل جلسة "الطاس"    مقترح قانون ينادي بإجراءات بنكية وتأمينية لفائدة التجار والحرفيين    حجز طن و 100 كيلوغرام من مخدر الحشيش كان معدا للتهريب إلى أروبا    حي البرانص 1 بطنجة يعيش لأزيد من ثلاث ساعات في الظلام الدامس.. وأمانديس تتأخر في إصلاح العطب    “الكاف” يصرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    وفاة الفنان المصري حسن حسني عن 89 عاما    أمانديس تطوان تستأنف قراءة العدادات ابتداء من الاثنين فاتح يونيو 2020    هكذا قضى "سي عبد الرحمان" آخر أيامه قبل الرحيل في صمت    تعزية: فطومة الإدريسي إلى ذمة الله    جامعة الحسن الثاني تتحدى الحجر بمهرجان فني    إعادة افتتاح سوق كيسر للمواشي بجهة البيضاء    بسبب كورونا..شركة (رونو) الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل عبر العالم    وزارة الفلاحة تطلق مجموعة أدوات لتوفير إجراءات وإطار عمل موائم لسياق الأزمة الصحية    احتجاجات عنيفة وعمليات نهب في أمريكا وترامب يهدد بقتل "البلطجية"    غوغل تطلق موقعاً إلكترونياً لمحاربة الاحتيال عبر الأنترنت    برقية تعزية إلى جلالة الملك من أرملة المرحوم عبد الرحمان اليوسفي    عارضة أزياء مشهورة تنتظر ولادة زوجها الحامل في شهره 8    شركة “رونو” الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل    تبون يدعون إلي التعاون لبناء المغرب العربي الموحد تکريما لروح عبد الرحمان اليوسفي    صورة تمزق القلب: هيلين تتحسر في المقبرة على زوجها اليوسفي بعد 73 سنة من العشرة    جرسيف: غرف إنعاش مجهزة تعطي إضافة نوعية لقطاع الصحة بالإقليم0    درك البروج يطيح بتاجر الكوكايين “الطيارة” المبحوث عنه بموجب أزيد من 90 مذكرة بحث    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    الكحول والجعة ينعشان خزينة الدولة في الثلاثة أشهر الماضية    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يوميات روسيا 2018.. «نهاية الرحلة».. «لن تنزلوا»..
نشر في اليوم 24 يوم 07 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا، حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم، أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
وصلت إلى مطار محمد الخامس مبكرا في ذلك اليوم (13 يونيو 2018). وحين بلغت قاعة الركوب، بعد تفتيش دقيق للغاية، جلست أنصت ل«العظام». وإذا بي بجانب شاب مغربي، من خريجي المدرسة المحمدية للمهندسين. يشتغل في قطر، وبالتحديد ضمن الفريق الذي يعد البلد لاستضافة مونديال 2022.
كانت الجلسة ممتعة للغاية، استفدت فيها الكثير من ذلك الشاب المؤدب والمتواضع. ملخصها أنه تمنى أن يفيد بلده، ولكن بما أن الفرصة الآن في قطر، فهو يشتغل، وبجدية كاملة. قال لي إنهم يستعدون بثقة لتنظيم المونديال. وأكد لي أن الحصار كان نعمة، لأنه فتح السوق لشركات مختلفة، وأتاح للزبناء أنواعا من السلع لم يكونوا يعرفونها من قبل، كما أنه جعل القطريين يشمرون عن ساعد الجد أكثر.
في لحظة تالية، بدأ الزملاء الذين سيشكلون الوفد الصحافي المغربي إلى روسيا، لتغطية فعاليات المونديال، في التوافد. وكانت فرصة لكي ألتقي عددا كبيرا منهم، لم تسمح الأيام، وركضنا جميعا وراء الخبر، بأن نلتقي. مع العلم أن البعض كان قد سبقنا إلى روسيا، خاصة الزملاء سفيان أندجار من جريدة الأخبار، ومحمد عاقيل (مكاو) من جريدة بيان اليوم، وهشام بنثابت من جريدة العلم. كان إخبارهم بالسفر طارئا، وغادروا فجأة من مطار الرباط-سلا.
في الطائرة جلست إلى جانب الأخ هشام رمرام. كنت محظوظا جدا. وسرعان ما بدأنا نتحدث عن هموم الصحافة، والأخبار الزائفة التي راحت تنتشر كالنار في الهشيم. كما تجاذبنا أطراف الحديث، مطولا، عن البلد، وهموم الناس. لا يمكنك أن تتحدث مع هشام دون أن يسحرك بتحليلاته المبنية على وقائع وأرقام ومعطيات دقيقة. إنه رجل يحب بلده، وهو غاضب جدا على واقعنا المؤلم، ويتمنى أن تحدث معجزات حتى يعيش أولادنا جميعا مستقبلا جيدا.
كانت الرحلة طويلة نسبيا. ليس لأنها استمرت ما يزيد على خمس ساعات، ولكن لأننا كنا نغادر المغرب في الأيام الأخيرة لشهر رمضان، ويوما واحدا فقط قبل انطلاق منافسات المونديال، وفي ظروف مادية لن تسمح بأشياء كثيرة. كل ما سبق جعلنا نشعر بأن رحلتنا طويلة. وخلا كل منا إلى نفسه بعض الوقت. ثم إذا بنا نصل إلى موسكو التي كان طقسها جميلا. عكس ما كنا نتصور، لاسيما أن بعض الذين سبقونا صادفوا يوما أو يومين بطقس بارد ومطير، ونشروا صورا لهم، على الفيسبوك، بمعاطف.
كنا نتهيأ للنزول من الطائرة حين أخبرنا أحدهم بأنه يلزمنا البقاء في أمكاننا، حتى يفحصنا طاقم طبي روسي، على سبيل الاحتياط. كان هذا الأخير مكونا من سيدتين كبيرتين في السن نسبيا. بين الخمسين والستين. وهناك طبيب، على الأرجح، يراقب من بعيد. ورجال أمن، فضلا عن مستخدم أو اثنين من المطار. وخمنت أن الأمر يتصل بكأس العالم، ورغبة القيمين عليه في تفادي أي مرض معد، لا قدر لله.
السيدتان اللتان كانتا تحملان جهازا أشبه بآلات التصوير، لم تتركا أحدا من الركاب دون التدقيق في سلامته الجسدية. ربما كانت الآلتان، في يديهما، تسبران الحرارة عن طريق محرار رقمي متطور. أعطتانا صورة سيئة عن الروس، مع الأسف. فلم تبتسما مطلقا. وخمنت شخصيا أن الفكرة التي تنتشر بيننا عن الروس صحيحة؛ قوم لا يبتسمون. سيتبين لي لاحقا أنني كنت مخطئا. وقدرت أن إحجام السيدتين عن الابتسام ربما له صلة بالعمل؛ أو لنقل فرط العمل، وهو الأصح. من يدري؟
عندما كنا نخرج إلى قاعة العموم في مطار موسكو الكبير، أخذني منظر السقف الجميل. كان مصنوعا من الزجاج. يسافر بك مجددا، وهذه المرة إلى السماء. هذا هو الفضاء المفتوح حقا. وما إن نزلت بعيني إلى الأسفل، حتى عرفت أن هناك حافلة في انتظار الوفد الإعلامي المغربي لكي تنقله إلى الفندق. كان خبرا ثانيا مفرحا حقا. الخبر الأول هو سرعة العبور من الداخل إلى الخارج، فعملية التفتيش هذه المرة لم تأكل من وقتنا الكثير.
ظننت لوهلة أن الفندق لن يكون بعيدا جدا. غير أن ظني لم يكن في محله. فالفندق كان في الطرف الآخر من المدينة. بل خارج المدينة، في منطقة اسمها خوفرينو، يستعد مسؤولوها لربطها بمناطق أخرى بالميترو. ولم نصل إليه إلا حوالي الساعة الواحدة والنصف صباحا. وما أن دخلنا بابه حتى أشعرنا زملاء سبقونا بأن الفجر يؤذن في الساعة الواحدة و45 دقيقة. ليبدأ سباق السحور. أكرمنا الزميل بنثابت بمخزونه من الحلويات، وقنينات ماء. ثم انطلق كل منا إلى غرفته، فيما غادر البعض إلى مطار آخر، ومنه إلى مدينة سان بتيرسبورغ، حيث كان المنتخب الوطني سيخوض مباراته الأولى يوما بعد ذلك.
كنت أستعيد برنامج الغد الذي اتفقت عليه مع بعض الزملاء وأنا تحت «رشاشة» الحمام. كان ذلك ضروريا. فقد كانت لدينا مهمات محددة؛ الحصول على الاعتماد من ملعب لوجينيكي، وشراء تذكرتي سفر بالطائرة إلى كل من سان بتيرسبورغ وكالينينغراد، فضلا عن بطاقات هاتفية محلية. أما وقد انتهيت، وخرجت من الحمام، فقد صعقت وأنا أجد الشمس في كبد السماء. لم تكن الساعة حينها جاوزت الثانية والنصف صباحا. والتجأت، شأني شأن الباقين، حسب ما عرفت لاحقا، إلى الستائر لأجعل المكان مظلما تماما. ثم أرحت جسمي على سرير جميل. لم يكن النوم عميقا أبدا. كان عبارة عن غمضة عينين فقط. ثم بدأت رحلة البحث عن المونديال. ويا لها من رحلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.