قرب الإعلان عن خطة وزارية لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول    استعداداً للبطولة الافريقية.. منتخب المحليين يفوز على منتخب غينيا    هشام الدميعي: "رحلتي مع إتحاد طنجة لن تكون مفروشة بالورود وينتظرنا عمل كبير"    توتنهام يقيل مدربه بوكيتينو وخليفته جاهز    اعتقال شخصين بحوزتهما أكثر من طن ونصف من الشيرا بمكناس داخل مستودع لتخزين المواد الإستهلاكية ببوفكران    في محاولة للهجرة السرية.. مصرع شاب إثر سقوطه من أعلى السياج المحيط بميناء طنجة المتوسط    من هو شكيب بنموسى المكلف من طرف الملك لرئاسة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي؟    مندوبية التخطيط: 39 في المائة من المقاولات تتمركز بجهة البيضاء    سلطات تطوان تمنع وقفة تضامنية مع غزة.. و”تمزيق للعلم الفلسطيني أمام الملأ”    خاص | صِباغة عُشب "الملعب الشرفي" بالأخضر لإظهاره في كامل "نُضجه" قبل نهائي "كأس العرش"    الترسانة الباليستية الايرانية الأولى في الشرق الاوسط بحسب البنتاغون    خامنئي: إيران تواجه حربا اقتصادية.. والاحتجاجات « مفتعلة »    الرئيس اللبناني يعرض حقائب وزارية على المتظاهرين    شرعنة الاستيطان شرعنة للاحتلال وانقلاب على الشرعية الدولية    «هيئة الرساميل» تكشف حصيلة مخططها الاستراتيجي    مكناس: حجز طن و625 كيلوغراما من مخدر الشيرا    مديرية الأرصاد تتوقع نزول أمطار رعدية غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    الدورة الخامسة لمهرجان الوطني للتراث الجبلي الفنانة بشفشاون يكرم شامة الزاز    إجراءات استباقية لمواجهة آثار موجة البرد بورزازات    البيجيدي وبرنامج "التمكين" من النساء لا لهن    الاتحاد العربي يرفض استئناف الوداد    الرئيس السيراليوني يشيد بريادة الملك لفائدة التعاون جنوب-جنوب والتعاون الإفريقي    ضمير: المقاربة المحاسباتية تطغى على القانون المالي    الذكاء الاصطناعي أساسي لتطوير المقاولات    ذكرى ميلاد الأميرة للا حسناء.. مناسبة لتسليط الضوء على الالتزام الثابت لسموها إزاء قضايا البيئة والتنمية المستدامة    اعتقال شرطيين في ملف سمسار قضاة    إنريكي يقود إسبانيا في يورو 2020    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    حاليلوزيتش يشيد بأداء لاعبي المنتخب أمام بوروندي    فيفو تكشف عن هاتفها الذكي V17 Pro    مندوبية « التامك » تنظم دورة تكوينية لفائدة مديري المؤسسات السجنية    بنعليلو: وسيط المملكة انتقل إلى هيئة دستورية لتحليل تظلمات المواطن في إطار منظومة مندمجة    أحكام بالسجن بحق متظاهرين رافضين للإانتخابات الرئاسية في الجزائر    أخنوش: “أليوتس” من أحسن الاستراتيجيات.. و”الأحرار” يهاجم مجلس جطو خلال حديثه بمجلس المستشارين    استئنافية طنجة تؤجل محاكمة المتهمين في مقتل الطالب الصحراوي    هام للمسافرين.. توقف مؤقت لحركة السير بين العرائش ومولاي بوسلهام    فيسبوك يحذر من خلل أمني جديد في واتساب يسمح بسرقة البيانات الشخصية لمستخدميه    تأثير الإفراط في تناول السكر على الدماغ    مضيان لبلافريج..توافقت معنا على المادة9 و »كل شاة تعلق من كراعها »    شرطي يشهر سلاحه لتوقيف شخص في سكر طافح عرض حياة والديه للخطر    الطفولة تجمع لطيفة رأفت و سلمى رشيد و شوقي    التشكيلة الرسمية للمنتخب المغربي لمواجهة بوروندي    كوستا كافراس: المهرجان الدولي للفيلم بمراكش أصبح موعدا بارزا في الأجندة السينمائية الدولية    مروان حاجي يكشف ل »فبراير » حقيقة مشاركته في « مهرجان باسرائيل »    الدورة 24 لمهرجان سينما المؤلف بالرباط تحتفي بالممثلة المصرية وفاء عامر والمخرج المغربي داوود أولاد السيد    تقرير”الثروة العالمية”: متوسط ثروة كل مغربي يصل إلى حوالي 12.5 مليون سنتين    المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال 21 يكرم أربعة من رواد المسرح المغربي    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر : تلقينا 78 ألف بلاغ عن أمراض باليمن خلال 2019    انطلاق أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    السفياني يبرز سر إشعاع مدينة شفشاون على المستوى العالمي    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الحاجة إلى نزع رداء المظلومية
نشر في اليوم 24 يوم 20 - 05 - 2019

يحفل تاريخ الصراع السياسي بعدد هائل من نماذج جماعات وتنظيمات، بنت مشاريعها وخطاباتها، وأطرت المنتمين إليها، على فكرة تعرضها للظلم، وجعلت الظلم الممارس عليها، سواء أكان حقيقيا أو ادعاء، وقود تحركها في المساحات التي تشتغل فيها.
يسجل التاريخ، أن هناك من استغل خطاب المظلومية ونسج منها روايات اختلطت فيها الحقيقة والتضخيم، ليبرر بها القتل والإجرام والإبادة، للقضاء على نفوذ وإحلال نفوذ آخر مكانه، أو لتوفير غطاء سياسي بلبوس تاريخي وديني، لممارسات غير مبررة وغير مقنعة، ولعل قيام ما يسمى دولة “إسرائيل”، خير نموذج يقدم في هذا الصدد.
وهناك من رسم مساره نحو حيازة السلطة، والمنافسة عليها، بالتركيز على المظلومية الفردية لزعيم سياسي أو ديني، وجعلها محورا يدور عليه كل شيء، وتمر عبره كل المواقف والقرارات، لضمان قبولها والمضي فيها، وإنجاح عملية استقطاب متعاطفين جدد، وتوظيفهم في المعارك السياسية التي تُخاض باسم الولاء للزعيم المظلوم والوفاء له، ولعل تجربة فرق من الشيعة يمكن أن تكون نموذجا في هذا الصدد.
والمظلومية وإن كانت مشتقة من الظلم الواقع من طرف على طرف آخر، بما هو سلوك مرفوض شرعا وقانونا، لما فيه من اعتداء على الكرامة والحرية، ومنع للاستفادة من كافة الحقوق، فإن المقصود بها هنا هو المعنى المتجه إلى اعتبارها آلية سياسية تستهدف الوعي بالتزييف، وتشل القدرة على النظر من كل الزوايا، وتشكل نفسيات قريبة إلى القطيع، وتلغي ملكة مساءلة الذات، سواء أكانت ذات الأفراد وذات جماعية بالنسبة إلى التنظيمات والجماعات.
إن أكبر مستفيد من المظلومية بهذا التعريف، هو الاستبداد والسلطوية، لأنها توفر لهما خصوما لا يدركون كل أبعاد الصراع معهما، وتكبح لديهم التفكير في تغيير وتنويع مداخل الصراع، وتضخم لديهم نظرية المؤامرة، لدرجة تصوير الاستبداد أكبر وأقوى مما هو عليه، واستبطان أن المعركة معه غير متكافئة، أو أن هزيمته تكاد تكون مستحيلة، فيتم اللجوء إلى المظلومية وجعلها آلية تأطير هروبا من المواجهة المطلوبة والواجبة، ولذلك ينشط خطاب المظلومية ويُستثار وتهيأ له الظروف والشروط في الأنظمة الاستبدادية، التي تجعل من ممارسة أنواع من الظلم على الأفراد والجماعات سياسة ممنهجة، طلبا لاستنبات المظلومية أو ترسيخها في السلوك السياسي داخل فئات من المجتمع.
المؤسف أن كثيرا من التنظيمات أحزابا وغيرها، تبتلع الطعم بسهولة، وتجنح قياداتها إلى التغطية على عجزها عن الإدراك النافذ، وعن توليد خطاب مقاوم ومنتج، بجعل المظلومية أطروحة قيادة، لكن لسوء حظها، تنكشف حقيقتها كلما وصلت إلى مواقع الاحتكاك المباشر مع السلطة، ومع أدوات الاستبداد، وهنا يظهر معدن هذه القيادات، وحقيقة الأدوار التي تقوم بها!
تقول الخبرة التاريخية، إن الشعوب لا تستفيد شيئا من خطاب المظلومية، بل على العكس تفرض عليها إعادة إنتاج التاريخ، وتطيل أمد الظلم الممارس عليها، وتمنح الاستبداد سواء أكان مصدره من السلطة، أو من النخب المسلطة عليها، فرصا إضافية، وتبعد المسافات بينها وبين تحقيق حلمها في الحرية والديمقراطية والعدل، ولذلك تحتاج الشعوب، وعلى رأسها الأفراد الذين ينتمون إلى التنظيمات والأحزاب السياسية، إلى نزع رداء المظلومية، للتمكن من مواجهة الأسئلة الحقيقية بجرأة وشجاعة، خارج الإطارات المرسومة وبعيدا عن الأجوبة الجاهزة، ودون كوابح، وإعادة الاعتبار إلى ملكة وواجب مساءلة الذات ونقدها، فلربما تكون أسباب استمرار التحكم فيها وسلبها حقوقها ذاتية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.