جلالة الملك يمنح مهلة إضافية للجنة الخاصة بالنموذج التنموي    المغرب يسجل "81" حالة كورونا خلال 24 ساعة    مؤسسة الرسالة تنفي مطالبتها أولياء التلاميذ بأداء واجبات التمدرس خلال فترة الحجر الصحي    طنجة : إدارة سجن سات فيلاج تنفي عدم إبلاغ عائلة سجين بوفاته إلا بعد مرور شهر    المغرب يتصدر الوجهات السياحية العالمية الآمنة لقضاء العطلة ما بعد كورونا    أمن طنجة يوقف شخصين بشبهة "السرقة والتزوير"    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة المغربية    طنجة تسجيل 13 حالة إصابة مؤكدة وشفاء 14 خلال ال 24 ساعة الماضية    تسجيل 81 إصابة جديدة بكورونا بالمغرب والحصيلة تتجاوز 8000    هل ستفتح النيابة العامة بحثا في شبهة ” نشر بيان تدليسي” صادر عن الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان ؟    مجلس الحكومة يُصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة    وزارة الشغل تشرف على إعداد سياسة وطنية للتقليص من حوادث الشغل والأمراض المهنية بالمملكة    العثماني: تشخيص مستخدمي المقاولات سيسرع استئناف النشاط الاقتصادي    تقرير: السلامة الصحية للمغاربة معرضة للخطر بسبب الأغذية غير المرخصة    الجيش الليبي يعلن تحرير العاصمة طرابلس وتطهيرها من مليشيات حفتر    اليوسفي وطموح بناء النسق الديمقراطي القار    أزمات الرجاء تقرب الزيات من الاستقالة    إيقاف 4 أشخاص يشتبه تورطهم في مسك وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بمراكش    إسبانيا تعلن موعد فتح حدودها البرية مع فرنسا والبرتغال    الفد يتذكر أيام المدرسة    بنشعبون في قفص صندوق كورونا    الملك يمدد مهلة تقديم لجنة النموذج التنموي لتقريرها النهائي ل6 أشهر إضافية    مع استمرار تسجيل اصابات بكورونا.. قرارات تمنع الاصطياف بالمناطق الشمالية    كتاب «عبد الرحمان اليوسفي: دروس للتاريخ»    "دورتموند" يدرس إعادة الجماهير لإيدونا بارك    مندوبية الحليمي تنشر المعطيات الفردية حول استعمال الوقت    كيف يمكن مساعدة التلاميذ والطلبة الذين لا يمكنهم متابعة الدروس عن بعد؟    اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدار البيضاء-سطات تشخص الوضعية وتضع تدابير مرحلة ما بعد الحجر الصحي    الشركة الوطنية للطرق السيارة تستثمر غلافا ماليا بقيمة 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    مؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط تطلق سلسلة برامج ثقافية وتربوية لمواجهة الوباء بالسينما    مبادرة لإغاثة الموسيقيين بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ظل كورونا ..    أندية البريمييرليغ تتفق على إجراء "5" تبديلات    تطوان.. مهنيو السياحة والسفر يلتئمون في تكتل للدفاع عن حقوقهم    انتبهو.. زخات مطرية مصحوبة برعد بعدد من مناطق المملكة غدا الجمعة    كوستا يظهر في محاكمة لتسوية قضية تهرب ضريبي    فارس.. المحكمة الرقمية خيار استراتيجي لا محيد عنه في المستقبل القريب    بسمة بوسيل وتامر حسني في أول "تيك توك"    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    تجمعيون يعارضون « مقترح الطليعة » ويتشبتون ب »عيد الأضحى ».. هذه حججهم    التوزيع الجغرافي للحالات 45 الجديدة المصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب حسب الجهات    قبل متم الشهر الجاري..المغرب ينتج 10 آلاف طقم لتشخيص "كورونا"    القضاء الأمريكي يوجه تهمة القتل من الدرجة الثانية لقاتل جورج فلويد- صور    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    تونس: "أجواء مشحونة" في جلسة مساءلة الغنوشي    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    زجل : باب ف باب    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    الاتحاد الإماراتي يسدل الستار على قضية مراد باتنا    مطالب بمراعاة السياحة في "قانون المالية التعديلي"    سوق الماشية ب"الڭفاف" يستأنف الرواج في خريبكة    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل حول تأجيل ترقية الموظفين.. قراقي: قرار مبرر بالقانون.. وعلاكوش: قرار تمييزي
نشر في اليوم 24 يوم 28 - 03 - 2020

أثار قرار سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، تأجيل جميع الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف في المغرب، ردود فعل غاضبة في أوساط الموظفين، الذين عبر عدد منهم عن استيائهم منه، عبر تدوينات في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعدما تم استثناء موظفي الصحة والأمن من تأجيل الترقية، لكن المركزيات النقابية لم تنتقد رسميا لحد الآن هذا الإجراء، الذي يأتي في سياق إعلان حالة الطوارئ لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.
وانتقد يوسف علاكوش، الكاتب العام للجامعة الحرة للتعليم، التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، هذا الإجراء، معتبرا أنه “يناقض الإجماع الوطني لمواجهة كورونا”، لأنه حسب قوله “يميز بين موظفي الدولة”، باستثنائه موظفي الصحة والأمن من قرار تأجيل الترقية. واعتبر علاكوش أن قرار تأجيل الترقية “لا يدخل ضمن إجراءات الطوارئ”، لأنه “حق مكتسب”، مشيرا إلى أن موظفي قطاع التعليم هم الأكثر تضررا، منه لأنهم يشكلون حوالي نصف موظفي القطاع العام.
وكتب يونس الراوي تدوينة قال فيها إنه “لا يحق لرئيس الحكومة قانونا أن يتجاوز النظام الأساسي للوظيفة العمومية، ومثيله الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية”، مشيرا إلى أن المرسوم بقانون حول حالة الطوارئ الصادر في 24 مارس، لا يتضمن في مادته الخامسة أي إجراء ذي طبيعة إدارية.
ولكن بالعودة إلى نص المرسوم بقانون الذي صادقت عليه الحكومة مؤخرا، نجد أنه يعطي الحق للحكومة لاتخاذ تدابير استثنائية، حيث ينص على أن حالة الطوارئ تخول للحكومة “استثناء من جميع الأحكام التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل”، اتخاذ جميع التدابير اللازمة “بموجب مراسيم ومقررات تنظيمية وإدارية أو بواسطة مناشير وبلاغات”، من أجل التدخل الفوري والعاجل للحيلولة دون تفاقم الحالة الوبائية للمرض، وتعبئة جميع الوسائل المتاحة لحماية حياة الأشخاص وضمان سلامتهم.
لكن هذه التدابير لا تحول دون ضمان استمرار المرافق العمومية الحيوية وتأمين الخدمات. ويمكن للحكومة إذا اقتضت الضرورة القصوى ذلك، أن تتخذ بصفة استثنائية، طبقا للقانون، “أي إجراء ذي طابع اقتصادي أو مالي أو اجتماعي أو بيئي يكتسي صبغة الاستعجال، والذي من شأنه الإسهام بكيفية مباشرة في مواجهة الآثار السلبية المترتبة عن حالة الطوارئ الصحية”.
وحسب عبد العزيز قراقي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس، فإن قرار رئيس الحكومة بتوقيف الترقيات “يعد مبررا بحالة الطوارئ”، لأن المرسوم بقانون الذي اتخذته الحكومة وصادقت عليه لجنة الداخلية بمجلس النواب بالإجماع، “أعطى ترخيصا عاما للحكومة باتخاذ أي إجراء تراه مناسبا لمواجهة تداعيات كورونا”.
أكثر من ذلك، يشير قراقي إلى أن الولاة والعمال في الأقاليم، أصبح لهم الحق في اتخاذ إجراءات محلية صارمة، ولو مست حقوق الإنسان، مثل فرض عدم الخروج من البيت نهائيا ليلا ونهارا، أو فرض حصار على حي معين إذا تفشى فيه الوباء.
وأضاف قراقي أن القانون المالي لسنة 2020، بني على أولويات أصبحت متجاوزة، لأن “الأولوية الوحيدة اليوم هي مواجهة كورونا، وحفظ الصحة”. أما بخصوص استثناء الأمن والصحة، فحسب قراقي، فإن هذين القطاعين هما اللذان يوجدان في الواجهة لمواجهة الفيروس، “ولا بد أن يحظيا بالدعم الكامل”. وشدد أستاذ العلوم السياسية على “أننا أمام مهمة واحدة للدولة في هذه المرحلة، هي الدولة المنقذة”.
وبالعودة إلى منشور رئيس الحكومة، فإنه جاء عبارة عن منشور موجه إلى الوزراء في القطاعات الحكومية، لمطالبتها بتأجيل جميع مباريات التوظيف، “ما عدا تلك المعلن عن نتائجها”، وما عدا الموظفين والأعوان التابعين للإدارات المكلفة بالأمن الداخلي وقطاع الصحة. وأشار منشور رئيس الحكومة إلى أنه سيتم العمل على الاستجابة لحاجيات الإدارات العمومية من التوظيفات، بعد تجاوز هذه الأزمة وفي حدود الإمكانات المتاحة.
وبخصوص الترقيات، يشير المنشور إلى تأجيل تسوية جميع الترقيات المبرمجة في السنة الجارية “غير المنجزة إلى حد الآن”، داعيا الآمرين بالصرف لعدم عرض مشاريع القرارات المجسدة لهذه الترقيات على مصالح المراقبة المالية المعنية.
وبخصوص الهدف من هذا الإجراء، فقد حدده رئيس الحكومة في تخفيف العبء عن ميزانية الدولة، وتمكينها من توجيه الموارد المالية المتاحة نحو مواجهة التحديات المطروحة، في ظل تداعيات انتشار فيروس كورونا. وفي هذا السياق، تقرر اتخاذ بعض التدابير الاستثنائية التي تهم الدولة والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري والهيئات والمؤسسات، التي تؤدي أجور مستخدميها من الميزانية العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.