الكتاني: المهرجانات تكلفنا الملايير ويستفيد منها اللوبي الفرنسي    النيابة العامة المصرية تخلي سبيل 68 طفلا شاركوا في مظاهرات ضد السيسي    احتجاجات في مدريد بعد إعادة فرض إغلاق جزئي بسبب كورونا    البطولة الوطنية.. فريق نهضة الزمامرة يفوز على ضيفه فريق مولودية وجدة    دييجو كوستا: "لا أعلم كيف لفريق مثل برشلونة أن يفرّط في لويس سواريز"    بطولة إيطاليا: نابولي وميلان يواصلان انطلاقتهما القوية    الأهلي يقرر السفر إلى المغرب عبر طائرة خاصة    المغرب يسجل 2444 حالة كورونا خلال 24 ساعة    المغرب التطواني الوداد البيضاوي: فرصة العمر    وكيل الملك: الخبرة الجينية ستحدد ظروف وملابسات وفاة "الطفلة نعيمة"    عاجل.. السلطات تغلق مجموعة مدارس الاقامة بالجديدة لمدة أسبوعين (بلاغ)    الظلم ظلمات    تطورات "كوفيد-19" بالمغرب.. عدد الحالات النشطة يتجاوز ال20 ألفا وارتفاع ملحوظ للحالات الخطرة    طنجة تسجل أقل حصيلة أسبوعية في عدد الحالات الجديدة    بعد جرائم طنجة وزاكورة .. الحكومة تتحرك أخيرا لسن قوانين لحماية الأطفال من الإعتداءات الجنسية !    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام سريع وادي زم    أخنوش يختتم برنامج '100 يوم 100 مدينة'، ويؤكد: حققنا تواصلاً فعّالاً مع 35 ألف مغربي    تفاصيل الحالة الوبائية بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    كوفيد 19… إصابات جديدة بتطوان    طنجة : تواصل عمليات المراقبة المؤطرة لعمل المحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية    القناة الأولى المغربية في موسمها الجديد    سواريز يقود أتلتيكو مدريد لهزم غرناطة بسداسية    عدد المصابين بكورونا في المغرب يرتفع ب2444 إصابة جديدة    من قلب ميامي الأمريكية.. عودة قوية ل Eazy-D    سيدي بنور.. أعضاء المجلس الجماعي يرفضون ترحيل السوق الأسبوعي ويصفونه بالقرار "الفوقي" و"التعسفي"    كوفيد19 .. مستجدات الحالة الوبائية بالقارة السمراء    ترامب يختار إيمي كوني لعضوية المحكمة العليا    نبيل بنعبد الله: الواقع الجديد يفرض التوجه نحو بلورة نظام للحماية الاجتماعية الشاملة    لأول مرة.. عمل فني يجمع بين ريدوان وأحلام    "أطلنطا" و"سند" تندمجان في شركة واحدة تحمل اسم "أطلنطا سند للتأمين"    وزارة السياحة تُعين مندوبا إقليميا جديدا في الحسيمة    كيف أصبح الذهب الملاذ الآمن في زمن الجائحة واكتنزته أمهاتنا لوقت الشدة    "الأساتذة المتعاقدون" يعودون للاحتجاج شهر أكتوبر المقبل    سفير أرمينيا بالمغرب يتهم تركيا بدعم أذربيجان و شن حرب على بلاده !    لبنان.. أديب يعتذر عن تشكيل الحكومة وعون يقبلها والسياسيون يتبرأون من إفشال المبادرة الفرنسية    الملك يهنىء رئيس جمهورية تركمانستان بالعيد الوطني لبلاده    دراسة حديثة : فيتامين D يُقلل وفيات و أعراض فيروس كورونا الفتاك بنسبة كبيرة    كوسوفو – نحو الإستقلال الحقيقي    تحديد القاسم الانتخابي يشعل خلافات حادة داخل "البام"    تصدر من طنجة.. وزارة الثقافة تمتنع عن دعم مجلة "الزقاق" المهتمة بتاريخ المغرب والأندلس    نزيلة بسجن أيت ملول تناقش رسالة جامعية في القانون الخاص داخل أسوارالسجن.    "ستيفاني وليامز" تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    واشنطن تقيّد صادرات أكبر شركة رقائق صينية    "الجمعية" تستعرض وضعية الطبقة العاملة في زمن "كورونا" وتطالب بإطلاق سراح المحتجين على تردي الأوضاع الاجتماعية    طقس الأحد : سماء صافية بمعظم مناطق المملكة    المغربية ريم فتحي تثير ضجة واسعة ب"المايو" -صورة    "نارسا" تدعو مرتفقي مركز تسجيل السيارات إلى حجز مواعيد جديدة ابتداء من الثلاثاء 29 شتنبر    رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية يطالب بوضع حد لاستفادة الجماعات المحلية من الضرائب داخل الموانئ    المركز المالي للدارالبيضاء يتسيد إفريقيا والشرق الأوسط في التصنيف العالمي    "الإقصاء" يدفع "أطباء الخاص" إلى رفض الشراكة مع القطاع العام    الدار البيضاء.. رصاص الأمن يصيب جانحا عرّض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لتهديد خطير    انتقادات لفنانين استعين بهم للترويج السياحي لجهة فاس مكناس بسبب عدم التزامهم بالإجراءات جراءات الوقائية    "حكايات شهرزاد" يرافق شابات في الحوز وتادلة    الاتحاد والمسؤولية الوطنية زمن الكساد الكوروني    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فسحة الصيف.. مغرب المتناقضات
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 08 - 2020

طوال فسحة الصيف تقدم «أخبار اليوم» لقرائها ترجمة لكتاب: «المغرب.. الجار الغريب»، الذي أصدره باللغة الإسبانية خافيير أورتاثو، مدير وكالة الأنباء الإسبانية. في هذا الكتاب يطرح المؤلف عُصارة تجربته بالمغرب مع المواطنين والسلطة وباقي الفاعلين في جميع المجالات، مع التركيز بشكل قوي على تحليل المجتمع المغربي. حاول الكتاب تقديم المفارقات اليومية التي يعيشها المغاربة يوميا، وصولا إلى حكاية الانتقال الديمقراطي التي لا تنتهي أبدا في المغرب. الكتاب هو واحد من بين عشرات المؤلفات التي ألفها صحافيون أجانب عن مغرب محمد السادس، إذ يقدم قراءة مختلفة عن القراءات الأجنبية الأخرى أو حتى عند بعض الصحافيين الإسبان، الذين كانوا إلى وقت قريب من المقربين من السلطة قبل أن ينقطع حبل الود.
يروي الأديب والكاتب النمساوي شتيفان تسفايغ في كتابه: "ماريا أنطوانيت" كيف أن الشعب الباريسي غاضب، عندما وصل إلى بوابة قصر فرساي سنة 1779 للاحتجاج عما يعانونه من جوع وبؤس وظلم، انفجر لحظة إطلالة الملك رفقة زوجته من الشرفة لتهدئة المتظاهرين، صارخا: "عاش الملك.. عاشت الملكة". كانت هذه آخر مظاهر التبجيل للملك من قبل شعب غاصب، والذي انتهى إلى إجبار الملكين على الرحيل من قصر فرساي، قبل أي يقودهما بعد ذلك صوب المقصلة.
قرأت هذا المشهد وأنا أفكر مليا، مع التزامي بكل المسافات الممكنة، أن مفارقة مشابهة يعيشها المغرب بشكل يومي: عمليا، يَرفعُ المتظاهرون صور الملك محمد السادس في كل احتجاجاتهم سواء وهم يطالبون بالشغل أو يحتجّون ضدا على إخلائهم من أحياء الصفيح، لرفع الظلم والحكرة عنهم. وفي بعض الأحيان، عندما يتدخل أفراد القوات العمومية يرفع المحتجون صور الملك ظنا منهم أنها ستحميهم من أي عسف، واعتقادا منهم أن الأمن سيحترم على الأقل صور الملك. وهنا أتساءل هل يعتقد المتظاهرون أن الملك لا علاقة له بالقرارات التي تتخذها الحكومة وأنه يجهل التجاوزات التي يعاني منها شعبه؟ من غير المحتمل أن الجميع يعرف أن الملك يسود ويحكم، وأنه يهيمن على كل مقاليد الحكم. ورغم ذلك لازال المغاربة يكنون كل الاحترام والتقدير لشخص الملك، يتجاوز كل تلك الصور الإجبارية الموجودة في الأماكن العمومية، بما في ذلك الحانات والعلب الليلية. ومما سبق ليست هذه هي المفارقة الوحيدة في مغرب القرن الواحد والعشرين. ففي هذا البلد يعبر قطار فائق السرعة، الأول من نوعه في القارة الإفريقية، مناطق زراعية شاسعة بالكاد يحصل فيها مياوم على 5 أورو لكسب قوت يومه؛ وحيث من المعتاد أن تصادف أشخاصا يتحدثون لغتين، على الرغم من أنهم أميون؛ وحيث الأمن يسهر على أمن المعابد الكاثوليكية المشيدة خلال الاستعمار، لكنه يمنع المسلمين دخولها؛ وحيث لا يُستهان بعدد المثليين الأوروبيين الذين يترددون بغية السياحة الجنسية، ويحظون بنوع من التساهل، لكن القانون الجنائي يعاقب المثليين المحليين بعقوبات قد تصل إلى 3 سنوات سجنا نافذا؛ وحيث بيع الكحول ممنوع قانونيا، ومع ذلك تُستهلك البيرة والنبيذ بدون قيود في المطاعم..
يُردد حدّ الإشباع أن في المغرب تجري حالة من التفاوض الدائم بين التقليد والحداثة، لكن هذا الكلام، رغم ما قد يحمله من صواب، لكنه لا يكفي لتفسير كل المفارقات المعيشة بالبلد. لا أسعى إذن، من خلال هذا الكتاب الإجابة عن كل الاستفهامات والتساؤلات المطروحة، لكن أريد فقط، تسليط بعض الضوء حول كيف يخلق هذا النقاش توترات دائمة وسط شعب موحد أكثر مما قد يبديه ظاهريا.
بعيون داخلية محلية، أي، من وجهات نظر المغاربة، فالمغرب بلد اختار طريقه الخاص؛ بلد يأبى أن ينحني أمام ما تفرضه عليه أوروبا القوية (سواء تعلق الأمر بحقوق الإنسان أو بقضية الصحراء أو بالمفاوضات حول الصيد البحري)، كما أنه يرفض، كذلك، الانسياق وراء عالم عربي بدّدته النزاعات الدينية والهوياتية. باختصار، بلد يرفض أن يتلقى الدروس من أحد، لكنه يبحث، بطريقته الخاصة، عن مكان له وسط دول العالم.
أما بالعيون الخارجية، فإن الصورة التي تقدم عن المغرب تدعو إلى الاستغراب حسب الزاوية التي يُنظر منها إليه: فبالنسبة إلى عرب المشرق هو بلد هامشي، بربري، وهجين، أفسدَ جزءا مُهمّا منه الاستعمار الفرنسي؛ وبالنسبة إلى المنحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء، هو بلد ينظر نحوهم باستعلاء ولا يتحمل مسؤولية طابعه الإفريقي لأنه يتطلع لأن يكون أوروبيا؛ وبالنسبة إلى الأوروبيين، هو ذلك الجار الذي يطرق الأبواب دوما، لكن بعزة نفسٍ مبالغ فيها، ثم إنه واحد من المفاوضين الشرسين الذي كُتب عليهم التعامل معه. كل هذه الصور صحيحة من وجهة نظر أصحابها، تشكل الواقع المعقد لبلد يقع في واحد من أكثر الحدود غير المتساوية في العالم: إذ إن الدخل الفردي السنوي بالمغرب يساوي نحو (27170 درهما سنة 2018)، وهو أقل 10 مرات من نظيره الإسباني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.