عاجل.. الشرقاوي على رأس المكتب المركزي للابحاث القضائية خلفا للخيام    إشادة إقليمية بتضامن المغرب تجاه إفريقيا في مكافحة " كورونا "    سلطات إقليم خنيفرة تقرر التخفيف من الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي كورونا    النواب الليبي يدعو إلى جلسة خاصة في البلاد    ارتفاع سعر صرف الدرهم أمام الدولار    مظاهرات كبيرة في مدن فرنسية للتنديد بقانون "الأمن الشامل"    طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة"    تضاعف معاناة الفلسطينيين بسبب جائحة كورونا    سامسونغ تعود لسوق الحواسب بجهازين جديدين    طبيب مارادونا يخضع للتحقيق بشبهة القتل غير العمد    وفاة النجم السنغالي "بابا ديوب" الذي تحول إلى بطل قومي في السنغال بتسجيل هدف في مرمى فرنسا.    نابولي يواجه روما بقميص الأرجنتين تكريما لأسطورته مارادونا    بعد عودته إلى حلبات الملاكمة بعمر 54 سنة.. تايسون يتعادل مع روي جونز    طنجة.. انتحار "إسباني" شنقا في ظروف غامضة    إجهاض عملية للهجرة السرية جنوب الداخلة    إجراءات استباقية لمواجهة تأثير موجة البرد باشتوكة ايت باها    على طريقة الأفلام الهوليودية.. إحباط محاولة هروب جماعي لسجناء بسطات    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    عاجل| 4115 إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تقفز إلى 353803    375 إصابة جديدة بكورونا تتوزع على 8 مدن بجهة طنجة    منظمة الصحة العالمية تُبشر لأول مرة بقرب "التخلص من كورونا"    المؤشر العالمي للإرهاب .. إفريقيا تحملت 49 في المائة من الخسائر الاقتصادية للإرهاب سنة 2019    الجزائر : استمرار الغموض بعد شهر من غياب الرئيس و مطالب بإعلان الشغور في منصب الرئاسة    إسبانيا.. الجالية المغربية تدين الممارسات الاستفزازية ل "البوليساريو"    ميسي يكرم روح مارادونا باحتفال خاص    نزول أمطار وتساقط ثلوج في توقعات طقس الأحد    طنجة.. انتحار ثلاثينية بمنطقة بدريوين    لقجع: سننتهي بعد 3 سنوات من إعادة الهرم الكروي لوضعه الطبيعي (5)    في ظل الأزمة وجائحة كوفيد 19.. أية حلول لإنعاش الصناعة التقليدية ؟    وهبي يحل بطنجة للقاء مسؤولي البام.. وترقب حول مصير "عراب الانتخابات" أحمد الإدريسي    بلجيكا.. سبعة جرحى خلال مظاهرة ضد حظر التجول بسبب كورونا    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    أكاديمية التعليم بجهة طنجة تصادق على برنامج عمل جديد وهذه أبرز مضامينه    الحالة الوبائية بالناظور.. تسجيل إصابات جديدة بكورونا يرفع عدد الحالات المؤكدة إلى 3448    امتحان الحصول على رخص السياقة..النارسا تعلق خدمات مركز تسجيل السيارات ببوعرفة    ڤيديوهات    منتوجات الصيد بميناء آسفي ترتفع ب51 في المائة    محسن فخري زادة: من وراء اغتيال العالم النووي الإيراني البارز؟    سحب أدوية السكري المسرطنة في هولندا    بعد واقعة النهائي.. "حمد الله" مهدد بالطرد!    مشاريع الصحة.. بناء 11 مستشفى للقرب و8 مراكز استشفائية إقليمية و2260 سرير جديد    فيروس كورونا يصيب الصقلي ومخالطيه    هل يتابع القضاء المغربي وزراء فاسدين؟    إيدين هازار يعاني من إصابة عضلية في الفخذ الأيمن    الجزائر تعيد محاكمة وزراء سابقين في ملف "تركيب السيارات" و"التمويل الخفي" لحملة بوتفليقة    المحكمة العليا في ولاية بنسيلفانيا ترفض شكاوى تزوير الانتخابات تقدم بها ترامب    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    مجهود الحجر الصحي.. حاتم عمور يستعد لإطلاق ألبوم جديد    "الخراز" يطلق قناته على اليوتيوب    كتاب يضيء عتمات الجوائح عبر التاريخ المغربي    جمعيات تتهم مشروع قانون المالية بتكريس "نموذج تنموي فاشل"    دليل يطمح لإقناع الباحثين والطلبة بالتزام أخلاقيات البحث العلميّ    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأداب الكولونيالية في المغرب : المغرب كمصدر لإلهام الآداب العالمية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 16 - 04 - 2010


عبد الله الستوكي
يفرض حقل البحث والتنقيب في مجال اهتمام مختلف الكتاب الأجانب بالمغرب، على الباحث تقليص طموحاته على المستوى الكيفي على الأقل. لذا، سندع جانباً المتن المصنف في خانات العلوم الاجتماعية، الدراسات التاريخية والأبحاث ذات الطابع الاجتماعي أو الاقتصادي، مكتفين بالتركيز على مساءلة الدور الذي لعبه المغرب في رحم الإبداع التخييلي للكتاب الأجانب عبر العالم.
إن هذا الورش شاسع في حد ذاته، مما يولد استحالة تلخيص كل جوانبه في مقال ذي حجم يخضع لإكراهات الإخراج الصحفي.
إلى حدود استعمار البلاد خلال العشرية الأولى من القرن العشرين من طرف الزوج الفرنسي الإسباني اللامتماثل، ظل الأدب المخصص ل «المغرب الأقصى»، في أغلبية نصوصه، مؤلفاً من سرد مجريات أسفار التجار، الديبلوماسيين، رجال الدين الساعين إلى «شراء» الأسرى المسيحيين، الملحقين بالبعثات الديبلوماسية والقنصلية، سرد كان يقوم على تدوين الأحداث والوقائع اليومية من طرف هؤلاء ومعهم ضباط منخرطون في عمليات عسكرية أو مكلفون بتأطير الأهالي الجنود، مستكشفون يكشفون عن هويته أو يتقمصون أخرى، جواسيس، مبشرون شجعان، عبيد أوربيون عادوا أحراراً إلى أوطانهم بعد عتق رقابهم مالياً، إلخ...
على سطح كل هذه التوقيعات التي لا يمكن وسم أصحابها دائماً جملة وتفصيلا بالكتاب أو الأدباء، تطفو أسماء محددة. إنها أسماء بِلووْ، ستيارت، روسل، سان أولون، مُووِيت، شينيي، هوست، مارمول كارناجال، لومبريير، ڤيوشونج، روت، هارينغمان، بريسون، أرنو، شارم... وهم من بين الكتاب القلائل الذين يمكن لإنتاجهم إثارة قسط، ولو يسير، من انتباه القارىء المعاصر المتمتع ببعض الفضول. ومع ذلك، فمن الإمكان الاتفاق إلى حد ما مع الأكاديمي المغربي الذي أكد أن هذا الصنف من الرحالة الكتاب لا «يواجهون الآخر (إلا) لمعرفة ذواتهم أكثر».
جميعهم جاؤوا إلى المغرب لدوافع وأسباب بعيدة كل البعد عن حوافز السياحة الفعلية. وفي الطرف النقيض لهم، نجد مسافراً استثنائيا كتب حول مؤلفه الموسوم ب «رحلة إلى إمبراطورية المغرب» (1791): «أختتم عند هذا الحد سرد مجريات رحلة لم أعتبرها قط تجربة ستهبني معرفة كبيرة، بل كنزهة ممتعة (...). إن عدم القيام بأي شيء انشغال جد عذب، ولذا، فمن المسموح به تنويعه ومنحه للرؤية أكثر». الأمر يتعلق بجون بوتوكي، الأرستقراطي البولندي ذي المرتبة الرفيعة الذي يعشق الذهاب «لمجابهة الخطر بفعل الفضول النزوع للمجازفة». وقد تحدث عن المغرب بتطابق معه، وبدون أفكار مسبقة رغم هيمنة هذه الأخيرة في تلك الحقبة. ولقد أقدم على هذا كرجل ذي فكر نير من طينة الذين خلقهم عصر الأنوار الجميل.
هناك أوربي آخر يمكن مقارنته بجون بوتوكي، وهو، بكل تأكيد، الإيطالي إدموندو دي أميسيس الذي نشر في 1876، إثر قيامه بزيارة للإيالة الشريفة، كتاباً حول المملكة بعنوان «المغرب». وقد وصف فيه، بدون أفكار جاهزة ولا تساهل، أرضاً كانت لاتزال تُلقب ب «الإمبراطورية الموسرة» رغم كل شقوق تاريخ لم يكن يبشر بالخير. وباستثناء هذا البولندي وهذا الإيطالي، نجد أنفسنا عاجزين عن ذكر أي اسم آخر لا يمارس أسلوب (وهو أسلوب رديء) كتبة المناسبات المجهدين لأنفسهم، أولئك الذين يجبرون أقلامهم على رسم صورة متوحشة، خطيرة ومنفرة للمملكة الواقعة في رأس الشمال الغربي لإفريقيا.
ربما يكون بيير لوتي، المتكلف والموهوب في ذات الآن، الوحيد الذي تميز ضمن قطيع التفاهة هذا، ذلك أنه يمتلك، رغم كل شيء، بعض المزايا. ورغم ذلك، فهو يظل، بلا منازع، باعث المدرسة الكولونيالية التي ستخلق، لاحقا، حملة راية التدخل الامبريالي: الأخوان ثارو، هنري، بوردو، كلود فارير، موريس لوغلاي، روني أولوج، أندري شڤريون وتابعين كثر لهم.
لنتذكر الخاتمة الشهير التي يُنهي بها لوتي وقائع رحلته الى المغرب كمرافق لسفير فرنسي مبعوث لدى الحسن الأول. في خاتمته تلك، يستحضر صاحبا حلما مغاليا: «أيها المغرب الداكن، امكث طويلا جداً مُسَوَّرا، منغلقاً في وجه الأشياء الجديدة، أدر ظهرك جيداً لأوربا وتجمد داخل الماضي. نم طويلا وواصل حلمك القديم، حتى تبقى هناك على الأقل بلاد أخيرة يؤدي فيها الناس صلواتهم...»
هذا النداء الماضوي نوعا ما، بل الناكص والرجعي، يعبر، بجلاء دون شك، عن عمق فكر كثير من المؤلفين الذين اشتهروا في مجال الكتابة الأدبية خلال فترة الحماية الفرنسية. لقد كان ليوطي، أول مقيم عام في الرباط و «مؤسس المغرب الحديث»، يحلم، بكل تأكيد، باستمرارية النموذج الذي دعا إليه لوتي بكل ما يملك من طاقة على التمني، لكن مع إضافة تتمثل في وضع البلاد على مدار الرفاهية الاقتصادية.
هي ذي العقيدة التي ستحرك باستمرار، تحت إمرة صولجان وسوط ليوطي، جيلي كل الذين سعوا إلى تجسيد العمل الحضاري الشامخ لفرنسا متباهية بما تفرضه عليها صيرورة التاريخ من فعل/ مهمة، جيلان اثنان نجح بعض أفرادهما وفشل آخرون، مثلما تميز بعض أعضائهما بجودة أدائهم، بينما خانت المَلَكة البعض الآخر.
إذا ما استثنينا نماذج قليلة، فمجمل الفصاحة المؤثثة للأدب الكولونيالي تنتصر حد الإطناب، للمدح المبالغ فيه للمستعمِر (بكسر الميم) وتلجأ بشكل صريح الى الحط من المستعمَر (بفتح الميم). على مستوى المغرب، يصطدم القارىء طول وعرض المتن الكولونيالي، بقاموس يتأرجح بين الأفول، الكفن، ما بعد القبر، شعب الأشباح، الفاشل الأبدي، التوحش الهمجي، البياضات المغرقة في الظلام، القلق، لحد الفكر، العمى، التخلي الرباني والحقبة البائدة، إلخ... ومقابل هذا المغرب المكدر، توجد فرنسا، فرنسا التي تُراكم لصالحها عبر أقلام حاملي مبخرتها هؤلاء، الكلمات والعبارات التقريظية الدالة على البطولة، على «فتح الأرواح» على «الإكراه المرح» وعلى التهدئة، والمؤشرة كذلك على الحظوة والاحترام، الحضارة المنتصرة، الابتكار المتجدد والكرم الفطري، إلخ...
لا تخشى إطلاقاً هذه الصور الكتابية الإدمان في نعت الأشياء بنقيضها، وذلك الى حد الابتذال، بهدف إبراز المفارقات التي تنحت وتصقل صورة المغرب، تلك «القطعة الملكية» التي كان من الواجب الانقضاض عليها كي تفلت من أطماع القوى الامبريالية الأوربية المنافسة. لقد اعتبر كل «العمال الكولونياليين» (الأخوان ثارو وجميع زملائهم طوال نصف قرن) أن أجمل وأسمى مكافأة متاحة لهم هي خدمة إنتاجهم لفرنسا واستفادتها منه.
وبفعل إصرارهم على تناول المغرب كموضوع عبر غرائبيته المطلقة، سهولته المفترضة ونوادره المغالية والمصطنعة، فإن الكتاب الكولونياليين حفروا قبورهم بأنفسهم ليسقطوا في غياهب النسيان.
ليس ثمة اليوم كتاب واحد من هذا الصنف تتم قراءته أو يعاد طبعه، باستثناء بعض الحالات النادرة والغريبة المتولدة عن نزعة مازوخية. لكن هناك ثلاثة مبدعين يتموقعون خارج سرب حلفاء الامبريالية الأوربية، وهم فرنسيان وأمريكي: هنري دو مونثرلان، فرانسوا بونجون وبول بولز. إن الثلاثة يؤكدون بأسلوب ومقاربة مختلفين، مناهضتهم للاستعمار، مناهضة معزية لكل الضمائر الحرة. وبفضل هذا، ولكن ليس بفضله فحسب، فقد أنتجوا أعمالا حول المغرب ذات قيمة كبيرة يمكن وسمها بالأساسية.
لم يعش الثلاثة كلهم بالمغرب، ولذا فهم لم ينقلوا عنه، بالضرورة، تجارب معيشة. وهم ليسوا كذلك من الفئة التي بالإمكان نعتها بالتقدمية الواعية بضرورة إعمال ما يشبه الرسالة الإنسية أو التاريخية. إن الثلاثة، ومعها أسماء أخرى تعد على رؤوس أصابع اليد الواحدة، شخصيات أحدثت قطيعة مع تقليد أدبي معين متوافَق حوله، ولم تستطع التخلص من سيطرة السلف، الذي يضم في صفوفه توقيعات فاتنة.
أجل، الجميع يتذكر ڤولتير الذي كتب جملة مشعة بمناسبة حديثه عن الأوربيين الذين يولدون الانطباع بأن الحليب يسري في عروقهم: «الزاج، النار، هذا ما يجري في شرايين سكان جبال الأطلس». أجل، إنها جملة لا تخلو ربما من مبالغة في صياغتها ومضمونها، لكنها مختلفة عن النظرة السلبية لمغاربة القرنين الثامن والتاسع عشر خصوصاً الموصوفين ب «الجنس الأبله» القابل للخضوع للاستعمار وفق المنى.
لقد رفض بولز، مونثرلان وبونجو تلافي خطر للسقوط في شراك خطر غيره، وأجبروا أنفسهم على المشاهدة والنظر، مثلما نصح بذلك بطريقة ذكية جون بوتوكي، أي «إعادة نحت الزجاج في الدول، حيث هو موجود. (قصد تجنب) ركام الملاحظات الخاطئة الهائل!»، والتخلص من «النظارات التي جلبوها من بلدانهم ونسوا تماماً أنهم يضعونها» مع استعمال أخرى متوافقة مع الفضاء الجديد.هذا بالضبط ما عجزت عن فعله أسراب من الكتبة وضعوا على أعينهم أغشية برسوم مثقبة أدمنوا على التسبيح بها، صور مسبقة مهينة لشعب ولأمة ليس لا أفضل ولا أوضع من الشعوب والأمم الأخرى، لكنهما تعرضا لظلم وبغي التاريخ الجائرين، وهو عجز مثير حقاً للتعجب!
صحفي وناشر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.