رصيف الصحافة: طفل يقتحم بنكا ويسرق "شيك ملايين" لشراء هاتف    وقوع سمسار المحاكم !    سيدي بنور: الحاجب الملكي يحل بضريح 'بن يفو' لتسليم هبة ملكية بتراب جماعة الغربية    نجاح النسخة الأولى لمنتدى الريف للسياحة والتنمية    2,5 مليون شخص سافروا على متن “البراق”    "طوب 10": مورينيو صاحب ثاني أعلى راتب بين مدربي العالم.. غوارديولا في الصدارة    بعثة أولمبيك آسفي تصل إلى تونس..وسط أجواء من التفاؤل والثقة    الدميعي: المهمة صعبة وهذه أولى الخطوات    أول تصريح ناري من مورينيو بعد توليه قيادة توتنهام    نجم الطاس تحت مجهر الحسين عموتا    قادمة من أمريكا اللاتينية.. حجز كميات مهمة من الكوكايين داخل شقة بالهرهورة    عالمية الفلسفة في زمننا الثوري    آلية "المثمر" المتنقلة تحط الرحال في إقليم وزان    بعد إغلاق معبر التهريب المعيشي.. أسر بدون دخل منذ 40 يوما ولا اتفاق بين المغرب وإسبانيا    فوز المغرب برئاسة منظمة المدن العالمية يصيب سياسي من جنوب إفريقيا بالسعار    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    انطلاق ملتقى دولي حول الطفولة بتطوان بمشاركة 120 خبيرا من 12 دولة ينظمه المجلس الدولي لحماية الطفولة    وزان.. حجز السلاح الناري المسروق من الدركي واعترافات خطيرة من المتهم    الجزائر: سلاح "كلاشينكوف" لكل من يُعارض الانتخابات !!    روحاني وخامنئي يعلنان النصر ويتهمان دولا بإذكاء الاحتجاجات    أمن بني مكادة طنجة يلقي القبض على "قاتل" شخص متشرد في طنجة    حسنية أكادير يستقبل المغرب التطواني في ملعب "مراكش الكبير"    الخليع: 3 ملايين سافروا ب"البراق" .. وخط "مراكش أكادير" قريب    مديرية الأمن: حجز قرابة نصف طن من الكوكايين داخل شقة بمنطقة الهرهورة    المحكمة تقضي بعزل رئيس جماعة الناظور المثير للجدل سليمان حوليش    من المغرب وأمريكا والهند وفرنسا.. تكريم 4 أسماء وازنة في مهرجان مراكش    5 دول أوروبية: المستوطنات الإسرائيليةغير شرعية وتقوض حل الدولتين    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الامازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    بيل يحتفل بتأهل ويلز لأمم أوروبا بالسخرية من الريال    سابقة.. محكمة تقضي بتعويض مسافر بعد تأخر طائرة بين الرشيدية والبيضاء كان متجها نحو أمريكا    رئيس جمعية هيآت المحامين: المادة 9 تضيع حقوق المواطن والمستثمرين وتوحي ب”انحلال الدولة” – فيديو    الوداد يراسل « الطاس » من أجل الاحتفال بكأس العرش يوم الدربي    “هوت 8” من “إنفنيكس”    “راديسون بلو” بالبيضاء    “موروكو مول” بالرباط ومراكش    أمكراز يلتقي مورو .. وقانون الإضراب على الطاولة (صور) رئيس جامعة الغرف المغربية    تقرير: 33% من المقاولات المغربية تتجنب الحصول على قروض بنكية لاعتبارات دينية    الدولار يتكبد الخسائر عالمياً.. إليكم التفاصيل    ال »PPS » يدين قرار أمريكا الساعي لشرعنة الاستيطان الصهيوني    العيون تحتضن الفيلم الوثائقي الحساني    الموت يفجع الفنان المغربي هشام بهلول اليوم الأربعاء    عمور يطلق آخر أغاني ألبومه    التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للقادري    قتلى وجرحى في غارات إسرائيلية على أهداف في العاصمة السورية دمشق    تأجيل النظر في ملف “سمسار المحاكم”    أجواء باردة مصحوبة بصقيع خلال طقس نهار اليوم الأربعاء    سناء قصوري تهاجر الطيران وتحط الرحال بالدراما المصرية    “فيروسات” تصيب حسابات بنكية    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    سوف أنتظرك على سفح الأمل ، إصدار جديد لحسن ازريزي    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عام بعد مذبحة رابعة, السيسي يعزز من قبضته على الحكم في مصر
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 08 - 2014

بعد عام من حملة قمع دموية ضد الاسلاميين في القاهرة, يعزز الرئيس عبد الفتاح السيسي قبضته على الحكم في مصر بعد ما سحق جماعة الاخوان المسلمين, وسجن كبار معارضيه, وقوض الحريات المدنية, حسب ما اعتبر محللون.
في 14 غشت ,2013 وبعد الاطاحة في يوليوز بمحمد مرسي اول رئيس مصري منتخب ديمقراطيا, فضت قوات الامن المصرية اعتصام الاف الاسلاميين من انصار مرسي في رابعة العدوية والنهضة ما خلف مئات القتلى.
واعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتس ومقرها نيويورك الهجوم "واحدا من اكبر عمليات قتل المتظاهرين في يوم واحد في التاريخ الحديث" في تقرير صدر الثلاثاء ليواكب مرور عام على حملة القمع الدامي هذه.
وقالت المنظمة الحقوقية في تقريرها الصادر تحت عنوان "حسب الخطة: مذبحة رابعة والقتل الجماعي للمتظاهرين في مصر" ان 817 شخصا قتلوا في رابعة العدوية وحدها, مطالبة بالتحقيق مع مسؤولين مصريين كبار رجحت ارتكابهم "جرائم ضد الانسانية".
وبحسب صحافي في فرانس برس كان متواجدا في رابعة العدوية اثناء فض الاعتصام, فان اكثر من 100 متظاهر قتلوا بعد ساعات من بداية العملية.
وتقول الشرطة ان ثمانية رجال شرطة قتلوا في رابعة, من اجمالي 42 شرطيا قتلوا في هذا اليوم عبر البلاد.
وشنت الشرطة هذا الهجوم بعد ان رفض الاف من انصار مرسي انهاء اعتصامي رابعة العدوية (شرق القاهرة) والنهضة (غرب) رغم تحذيرات الحكومة المؤقتة انذاك بانها ستقوم بفضهما.
ومنذ ان اطاح الجيش بمرسي, قتل قرابة 1400 شخص معظمهم من انصار مرسي في اشتباكات في الشوارع, بما فيها مذبحة رابعة, واعتقل اكثر من 15 الف شخص بينهم مرسي وكبار قيادات جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها, فيما صدرت احكام بالاعدام على اكثر من 200 شخص في محاكمات جماعية سريعة.
وخلال العام الذي تلا عزل مرسي, حلت السلطات المصرية حزب الحرية والعدالة, الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين, واعتقلت كافة قيادات جماعة الاخوان تقريبا.
وفي ماي ,2014 اصبح السيسي ثاني رئيس مصري منتخب ديمقراطيا بعد فوزه الكاسح بالانتخابات الرئاسية.
"نجح السيسي في القضاء على معظم المعارضة في مصر ضد حكمه", حسب الخبير جيمس دورسي في معهد راجاراتنام للدراسات الدولية في سنغافورة لفرانس برس.
واضاف "لحظر منظمات واعتقل معارضين, وبالتاكيد في الايام الاولى بعد عزل مرسي استخدم قوة باطشة لقمع جماعات مثل الاخوان المسلمين".
واشار دورسي الى ان السيسي "يعمل في بيئة ليس فيها, ولجميع الاسباب العملية, اعلام مستقل لمحاسبته. ونتيجة لذلك فقد عزز حكمه".
ويقول ناجون من رابعة العدوية ان حملة الامن لم تكن تهدف فقط فض الاعتصام المؤيد لمرسي لكن سحق الاسلاميين بشكل عام.
ويسترجع خريج الهندسة عمار ياسر (22 عاما) تلك اللحظات بقوله "لقد كانت لحظات مرعبة (...) كانت ابادة" (...) قوات الامن كانت تطلق النار بشكل عشوائي لا يمكن تجنبه" على المتظاهرين في الاعتصام.
وقال ياسر في مقابلة مع وكالة فرانس برس "كان هناك قناصة في طائرات للجيش فوق رؤوسنا (...) الجثث كانت في كل مكان حولنا", مضيفا ان "ثمانية اشخاص حوله انفجرت ادمغتهم".
وفشلت محاولة عمار, الذي قال ان ثلاثة من اقرب اصدقائه قتلوا في هذا اليوم, في مغادرة الاعتصام بقوله ان "كل الشوارع كانت مغلقة برجال الامن".
وتقول هيومن رايتس ووتش ان حملة القمع ضد الاعتصام كانت "ممنهجة" من الحكومة المصرية.
وقال كينيث روث المدير التنفيذي لهيومان رايتس ووتش في التقرير "هذه ليست مجرد حالة استخدام مفرط للقوة او سوء تدريب. بل كان قمعا عنيفا جرى اعداده على اعلى مستوى من الحكومة المصرية".
واضاف ان "الكثيرين من هؤلاء المسؤولين لا يزالون في السلطة في مصر وعليهم الرد على الكثير من الاسئلة".
والاثنين, منعت مصر كينيث روث وسارة ليا ويتسن مديرة الشرق الاوسط في المنظمة من دخول اراضيها قبيل اعتزام المنظمة اصدار تقرير يدين اعمال القتل الجماعي في اعتصامات الاسلاميين.
وتجاهل كثير من النشطاء الليبراليين الذين قادوا التظاهرات ضد الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك, عملية القمع الدامي للمتظاهرين الاسلاميين, لكن لاحقا مستهم نيران القمع بعد ان وجهت السلطة بوصلة القمع تجاهم بحظر كافة التظاهرات الا بعد الحصول على تصريح من وزارة الداخلية.
وتضمن هذا القمع حظر حركة 6 ابريل ابرز الحركات المناهضة لحكم مبارك, بالاضافة لسجن عدد من ابرز النشطاء العلمانيين, ليخلو المشهد السياسي في مصر من اي معارضة حقيقية لحكم السيسي.
وحتى قبل ان يصبح رئيسا فان السيسي كان جد واضحا ان الاولوية بالنسبة له تكمن في تحقيق الاستقرار وليس الديمقراطية.
وقال السيسي في لقاء في ماي قبل انتخابه انه من الممكن ان تاخذ الامور "20 الى 25 سنة لتحقيق الديمقراطية" في مصر.
وقوضت حملة القمع حركة الاخوان التي اكتسحت كافة الانتخابات التي تلت الاطاحة بمبارك في العام ,2011 ما اثار انقسامات بين اعضائها, بحسب محللين.
وتتهم الحكومة المصرية الاخوان بالتورط في هجمات مميتة ضد الامن اسقطت اكثر من 500 رجل امن منذ الاطاحة بمرسي, لكن الحركة تقول انها لا تستخدم العنف.
ويقول شادي حميد الباحث بمركز بروكينغ ان "التحدي امام الاخوان هو عدم السماح للانقسامات الداخلية ان تتحول لانقسامات تنظيمية".
واضاف ان الحركة تفتقد لاستراتيجية لمواجهة "مرونة" السيسي للبقاء في الحكم وانها تحتاج خطة عمل لفترة زمنية اطول.
وقال حميد "ليس لديهم اي استراتيجية رئيسية وراء الاحتجاجات, الاحتجاجات, الاحتجاجات, بانتظار ان يعاني الاقتصاد" كنتيجة للاحتجاج.
ويقول زياد عقل الباحث بمركز الاهرام الاستراتيجي للدراسات السياسية والاستراتيجية ان السلطات الجديدة نجحت في "تدمير الوضعية التي حققتها جماعة الاخوان المسلمين" بعد الاطاحة بمبارك.
لكنه استطرد "لكن اليوم اعمالهم مصادرة, الصحافيون الذين يدعمون روايتهم للاحداث مسجونون (...) النظام نجح في تحويلهم الي كيان غير شرعي واجبرهم على الانزواء تحت الارض".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.