بعد نجله، مرتضى منصور يتحدى الرجاء    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    طقس حار إلى غاية الثلاثاء.. درجات الحرارة تتجاوز المعدل الشهري ب5 إلى 10 درجات    كلف 95 مليون درهم..انطلاق استغلال مشروع لتزويد كرسيف بالماء الشروب    ميناء طنجة المتوسط…حجز مبلغ مالي ضخم داخل شاحنة للنقل    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    الدفعة الثالثة من دعم كورونا لأسر القطاع غير المهيكل معلقة !    ترامب يصف المتظاهرين ب "الغوغائيين" يقودون "ثورة ثقافة يسارية" للإطاحة بالثورة الأمريكية    الملك لترامب: أثمن عاليا الدينامية المتميزة التي تطبع العلاقات بين بلدينا    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    أحلام تروج لمنتوجاتها الخاصة مجددا وتخسر المزيد من الوزن    حصيلة كورونا فالجهات هاد الصباح: اكبر عدد إصابات تسجل فجهة فاس مكناس    أندية إسبانية تُريد التعاقد مع المُحترف المغربي نبيل التويزي    تشافي يكشف موقفه من التعاقد مع برشلونة    الدفاع الجديدي ينفي التفاوض مع بنشيخة    الوفي تعلن إحداث لجنة مشتركة لتحفيز المستثمرين المغاربة بالخارج    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    بعد فترة عصيبة..الصناعة تجد طريقها إلى التحسن    كوفيد19.. مستجدات الحالة الوبائية حول العالم    مباراة تنس بين علامة وكفوري انتهت لصالح السوبر ستار    أول صورة للملك محمد السادس بعد العملية الجراحية (صورة)    المحمدية. الشرطة تستخدم الرصاص لتوقيف شخص سرق هاتف فتاة قاصر بالعنف    أسهم فضائح الجزائر و البوليساريو تصل لأعلى مستوياتها .. وكالة أنباء أرجنتينية تكشف المستور    المغرب يسجل حالتي وفاة جديدة بفيروس كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    تعاليق مؤثرة لتلاميذ الباك:مكندبش عليكم أزعجتني الكمامة في الامتحان والتعليم عن بعد معناه السهو    شباب بنكرير يلجأ للاكتتاب لتجاوز الأزمة المالية    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    مستجدات كورونا بالمغرب |02 وفيات. و146 حالة جديدة ترفع حصيلة الاصابات ل 13434    النهيري يواصل تمرده على الوداد    مرصد: ال"ONCF" أسوأ مؤسسة مصرحة في ماي.. آجال الأداء يصل 108 أيام    فيدرالية الناشرين بعد انتخاب هياكلها: لن ندخل في حرب اصطفافات وسنمد يدنا لرص الصفوف واستشراف المستقبل    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    إصابة 4 أشخاص في حادث إطلاق نار بولاية ألاباما الأمريكية    تحقيق قضائي في فرنسا بشأن إدارة أزمة كورونا يشمل رئيس الوزراء المستقيل وأعضاء في حكومته    بروكسيل تشيد بتدبير المغرب النموذجي للأزمة الصحية المترتبة عن "كوفيد-19"    بايرن ميونخ يعترف بمفاوضات ليفربول من أجل تياغو ألكانتارا ويؤكد رحيله    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس كورونا : تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بالأقاليم الجنوبية.    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    بوطيب: إحداث الوكالة الوطنية للسجلات خطوة رائدة على طريق إصلاح منظومة الدعم    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    أكادير : حاجة إلى محددات السرعة أم غياب الوعي بأهمية إشارات المرور .    تثبيت شنقريحة في منصب رئيس أركان الجيش الجزائري    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    "ايجاكو" يدخل لمجرد في صراعات    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    جائحة كورونا تكبد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك بالمغرب خسائر تقدر ب 350 مليون درهم    "المعاملة بالمثل".. إسبانيا تُبقي الحدود مغلقة مع المغرب!    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن الشعر والإبداع في زمن كورونا    موسيقيون بريطانيون يستغيثون بسبب كورونا ويحذرون الحكومة من أزمة    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة تحذر من انتشار “كورونا” بهذه التجمعات والأماكن المغربية بعد رفع الحجر الصحي
نشر في أنا الخبر يوم 27 - 05 - 2020

أصدرت المندوبية السامية للتخطيط، أمس الثلاثاء، دراسة بعنوان " مقاربة جيو ديمغرافية لمخاطر التعرض لكوفيد 19″، حذرت فيها من اتساع دائرة انتشار فيروس كورونا، بعد رفع الحجر الصحي بالمغرب، وذلك في التجمعات السكانية التي تعرف اكتظاظا في السكان.
وأوردت المندوبية، في دراستها، أنه "في الوقت الذي يقبل فيه المغرب على رفع الحجر الصحي على ساكنته في ظروف جائحة كوفيد-19، وجب أن نذكر أن هذا الفيروس سيبقى حاضرا بيننا، وقد تتسع دائرة انتشاره، في حالة عدم الالتزام بالتدابير الوقائية التي أقرتها السلطات الصحية وخصوصا في الأماكن والتجمعات السكانية التي تعرف اكتظاظا للسكان".
وأوضحت المندوبية أنها ارتأت القيام بدراسة لخريطة المخاطر المحتملة ذات الصلة بانتشار العوامل المساعدة حسب الجهات والأقاليم والمدن الكبرى.
وأشارت المندوبية، إلى أنه بالإضافة إلى الكثافة الحضرية، قد يكون خطر العدوى أعلى في الجهات التي يعيش فيها السكان في المساكن "المكتظة"، حيث يكون فيها عدد الغرف غير كاف بالنظر لحجم الأسرة.
وخلصت المندوبية السامية للتخطيط،، إلى أن هذه الدراسة المقتضبة، تؤكد أن خطر انتشار الفيروس يكون أكبر في المدن الكبرى باعتبار عاملي الكثافة واكتظاظ المساكن، مبرزة أنه داخل هذه المدن تشكل فئات سكن المدينة العتيقة السكن الاقتصادي والاجتماعي بالإضافة إلى مدن الصفيح، مجالات خصبة لخطر انتشار العدوى سواء من حيث الكثافة السكانية أو اكتظاظ المساكن.
وفيما يتعلق بالمخاطر المرتبطة بالكثافة السكانية الحضرية المرتفعة، أفادت المندوبية، أنه يتضح من خلال الإحصائيات الصحية ليوم 24 ماي 2020، أنه من بين 7532 شخصا مصابا بفيروس كوفيد-19، 86% ينحدرون من الجهات الخمس الأكثر كثافة في المغرب، وهو ما يقارب تسع حالات من أصل عشرة، ويتعلق الأمر بجهات الدار البيضاءسطات (32,6%) ومراكش – آسفي (17,6%) وطنجة – تطوانالحسيمة (13,8 %) وفاسمكناس (13,2% والرباطسلاالقنيطرة (9,2 %).
وتابعت المندوبية في دراستها، ميز بتمركز أكبأن هذه الجهات هي التي تتر للساكنة النشيطة المشتغلة في القطاع الصناعي (أزيد من 12%)، ومن المعلوم أيضا أن هذه الأنشطة تتركز أساسا في المناطق الحضرية التي تتسم، علاوة على ذلك، بكثافة سكانية مرتفعة، مما قد يساهم في انتقال أسرع للفيروس بسبب كثرة التنقلات والتخالط بين الأشخاص، وهذا ما يعني أنه كلما كانت الجهات أكثر تمدنا، كلما كانت التحديات اللوجستيكية أكبر من أجل إخبار وتأطير، و إن أمكن ذلك، عزل أكبر عدد من الأشخاص المعرضين للخطر.
وإذا كانت الكثافة السكانية بالمدن تصل إلى 1986 نسمة في الكيلومتر مربع على الصعيد الوطني، فإنها تسجل فوارق كبرى بين الجهات، حيث تسجل جهة الرباطسلاالقنيطرة أعلى كثافة حضرية ب 4007 نسمة في الكيلومتر مربع، تليها جهات الدار البيضاءسطات وبني ملال – خنيفرة وفاسمكناس، على التوالي ب 3975 و3431 و3369 نسمة في الكيلومتر مربع، وفي المقابل، تسجل جهتا الداخلة – واد الذهب وسوس – ماسة كثافة منخفضة لا تزيد عن 600 نسمة في الكيلومتر مربع.
وعلى المستوى الإقليمي، يتضح أن الأقاليم الأكثر كثافة (أكثر من 4000 نسمة/كم2) هي الدار البيضاء، وفاس، وسلا، ووجدة – أنكاد، والرباط، ومكناس، ومراكش.
وفي المقابل، فإن الأقاليم الأقل كثافة (أقل من 000 1 نسمة/كم2) هي تارودانت، وفكيك، والدريوش، وطرفاية، وتاونات، وأسا – زاك، وبنسليمان، والصويرة، وطاطا (انظر الخريطة أسفله).
وعلى صعيد المدن الكبرى في المغرب، تعتبر الدار البيضاء الأكثر كثافة ب 15296 نسمة في الكيلومتر مربع، تليها فاس (10713 نسمة/كم2) وسلا (8163 نسمة/كم2) وطنجة (5736 نسمة/كم2) والرباط (4882 نسمة/كم2)، ومراكش (4436 نسمة/كم2). وتختلف الكثافة، داخل نفس المدينة، باختلاف الفئات السكنية.
وهكذا، فإن الفئة الأكثر كثافة هي فئة السكن الاقتصادي والاجتماعي ب 18658 نسمة/كم2، تليها المدينة العتيقة (16039 نسمة/كم2) والسكن المتوسط ب 13412 نسمة/كم2 ودور الصفيح ب 7143 نسمة/كم2، وفي المقابل، فإن الفئة الأقل كثافة هي فئة السكن الراقي ب 1120 نسمة/كم2 فقط.
أما المخاطر المتعلقة بظروف السكن، فأوردت المندوبية في دراستها، أنه بالإضافة إلى الكثافة الحضرية، قد يكون خطر العدوى أعلى في الجهات التي يعيش فيها السكان في المساكن "المكتظة"، حيث يكون فيها عدد الغرف غير كاف بالنظر لحجم الأسرة، مضيفا أنه باعتبار أن المسكن المكتظ هو الذي تقيم فيه أسرة تضم ثلاثة أشخاص أو أكثر في الغرفة الواحدة، فإن عدد الأسر التي تعيش في هذه الوضعية يقدر بما يزيد عن مليون أسرة (1,05 مليون)، أي بنسبة 12,5%.
وبحسب الدراسة ذاتها، فإن الجهتين التي تتميز أكثر بظاهرة اكتظاظ المساكن، هي الجهة الشرقية (14,1 %)، والدار البيضاءسطات (14%))، وفي المقابل، تتميز الجهات الجنوبية وجهة سوس – ماسة بنسب منخفضة في حدود 8,4 % و7,6 % على التوالي. وهو نفس الترتيب الذي كان أسفر عنه التحليل السابق.
وعند تركيز التحليل على المدن الكبرى فقط، يلاحظ، عمومًا، أن المدن التي تحتوي أكثر على مساكن مكتظة هي الدار البيضاء (14,5%)، وفاس (13%)، وطنجة (12,5%)، وسلا (10%)، ومكناس (10%)، والرباط (9,3%)، ومراكش (9%).
وبالتركيز على الفئات السكنية بجميع هذه المدن، يتضح أن دور الصفيح تضم أعلى نسبة، حيث يقيم ما يقرب من ثلث أسرها في مساكن مكتظة، يليها السكن البدائي (19,3%) والمدن العتيقة (17,2%) والسكن الاقتصادي والاجتماعي (12,5%).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.