«دوق ساسكس» الأمير «هاري» يخرج عن صمته بعد التخلي عن الملكية    مندوبية التخطيط: ثلث الأسر تلجأ للاقتراض لمواجهة تكاليف الحياة    منظمة أوكسفام: العمل المجاني للنساء يجعل الأثرياء أكثر ثراء    الهجرة إلى الولايات المتحدة.. ترامب بصدد منع “سياحة الولادة”    نجم الوداد يدعم بنحليب بعد الإصابة التي تعرض لها -صورة-    علاقة وطيدة بين لاعبي فريق ليفربول الإنجليزي جسدها حارس مرمى ليفربول بعد هدف محمد صلاح    دار الشعر بتطوان تفتتح سنة 2020 بليلة شعرية جديدة    الملك محمد السادس يزور محمد بن زايد في إقامته بالمغرب !    أحوال الطقس بتطوان لنهار اليوم    جماعة القنيطرة تطمئن الساكنة.. بلمقيصية: لا ارتباك في حركة النقل بالمدينة    الحكومة تفتح ملف معاهد الموسيقى والفن الكوريغرافي    دورة تكوينية في تربية وانتاج الحلزون بالدار البيضاء    المغرب يصطدم بتونس في بطولة إفريقيا لكرة اليد    ميسي يدخل تاريخ الدوري الإسباني بإنجاز جديد    مذكرة بريطانية تطالب بتوقيف السيسي بمجرد وصوله إلى لندن    انطلاق القمة البريطانية الافريقية بلندن بحضور العثماني    أمكراز ينجو من موت محقق في حادث سير مروع و مرافقه في حالة حرجة !    رئيس حكومة سبتة المحتلة يستنجد بالعاصمة مدريد.. ولجنة برلمانية توصي باسترجاع المحتلتين    قرار محكمة الاستئناف بخصوص التلميذ أيوب المتابع بسبب “تدوينة فايسبوكية”    فيديو: بساط من الضباب الكثيف يشبه البحر فوق جبال “الحشر” بالسعودية    فلاشات اقتصادية    ائتلاف مغربي- فرنسي سيشيد محطة للطاقة بقوة 120 ميغاواط في تونس    «لارام» تطلق أول خط أول خط جوي مباشر بين المغرب والصين    السكتيوي: "هناك شرذمة قليلة عليها أن تستحيَ وتتركنا نشتغل"    هذه المدينة سجلت أكثر من 25 ملم خلال ال24 ساعة الماضية    معالجة 65 مليون طن من البضائع بميناء طنجة المتوسط خلال 2019 بالإضافة إلى 4,8 مليون حاوية    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    الصين.. تسجيل 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    المغرب يبرز في لندن فضائل التعايش    الرباط .. إحالة 4 أشخاص على القضاء بتهمة الاحتيال وقرصنة بطاقات الأداء وانتحال هويات الغير    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع وسريع وادي زم    معرض «هارموني» للتشكيلي محمد أوعمي بالرباط    «كان كيكول» أول أغنية من الألبوم الجديد للفنانة سلمى رشيد…    أغنية «بلادي، باغي نبني».. بين الراب المواطن و»الثأر الفني»    آسفي يستقبل الوداد بالبطولة الاحترافية    بنك المغرب يعلن ارتفاع الدرهم ب0.39 في المائة مقابل الدولار    دعوات للبرلمان بعدم اسقاط العقوبة السجنية عن جريمة “الاثراء غير المشروع”    دمنات : جمعية الأعالي للصحافة تنظم ورشة تكوينية حول الحق في المعلومة وحماية الحياة الشخصية    رئيس الفيفا إينفانتينو يقود إجتماعات تطوير البنيات التحتية بأفريقيا من المغرب    رفض إيراني وتمسك كندي بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية المنكوبة إلى فرنسا    في حفل تكريمه.. روبرت دي نيرو يكشف عن موقفه من ترامب    فاضح “حمزة مون بيبي”: أتعرض للتهديد بالقتل من موالين لدنيا باطما    المرزوقي: الإمارات والسعودية ومصر لن تغفر للملك محمد السادس إشراكه الإسلاميين في قيادة الحكومة    حجز ممنوعات بابن سليمان    مؤتمر برلين .. إيطاليا طلبت من المانيا استدعاء دول الاتحاد المغاربي لكنها رفضت حضور المغرب وتونس    بالفيديو ..عادل أصيل محتار في أغنيته الجديدة    هكذا أدار مجلس الأمن القومي الأمريكي أزمة مقتل الجنرال سليماني    “فيسبوك “تحمي حسابات مستخدميها بميزة جديدة    تعزية ومواساة في وفاة أم الأستاذة حسناء البطاني    تلاميذ سيدي قاسم يحلون بمتحف محمد السادس    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    مياه الصنبور تودي بحياة الآلاف في جميع أنحاء أوروبا    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    الصين تعلن عن 17 إصابة جديدة بالفيروس التنفسي الغامض    دراسة علمية تكشف « سن التعاسة » لدى البشر    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفن لا يقبل القيود
نشر في الصباح يوم 01 - 12 - 2011


الفن لا يقبل القيود
فنانون يطالبون حكومة بنكيران بمراعاة مكتسبات المبدعين
فنانون يطالبون حكومة بنكيران بمراعاة مكتسبات المبدعين
شكل تصدر حزب العدالة والتنمية انتخابات يوم 25 نوبر الماضي، وتعيين الملك محمد السادس لعبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة الجديدة، الحدث الأبرز خلال هذا الأسبوع، وفي هذا السياق اختارت "الصباح" استقاء آراء مجموعة من الفنانين والمبدعين بخصوص هذا الحدث، فعكست هذه الآراء وجهات نظرهم إزاء قضايا مصيرية للمغرب أبانوا عن انشغالهم بها من موقعهم كفنانين.
عبد الوهاب الدكالي: فوز البجيدي كان متوقعا
“فوز حزب العدالة والتنمية خلال الانتخابات الأخيرة كان متوقعا، بحكم أن شعبية هذا الحزب كانت في تصاعد مستمر، إضافة إلى أن الانتخابات مرت في أجواء ممتازة تطبعها الشفافية، وهذا بشهادة الكثيرين من داخل المغرب وخارجه. كما لوحظ أن عقلية المغاربة تسير نحو تغير مضطرد وهو ما تبين من خلال تحمل فئات واسعة منهم مسؤوليتها بوعي في المشاركة في الانتخابات مستفيدين في ذلك من هامش حرية التعبير الذي اتسع كثيرا.
أتمنى أن يسير المغرب بخطى ثابتة في هذا الطريق، وعلى الجميع الدفع في هذا الاتجاه والمساهمة في البناء خدمة لهدف أسمى هو الوطن ولا شيء غيره.
فرغم هذه الإيجابيات التي تحققت، فالعديد من المظاهر السلبية ما زالت موجودة مثل الفقر والتسول والبطالة وغيرها، وهي المظاهر المفروض على الذين يتحملون مسؤولية تدبير الشأن الحكومي أخذها بعين الاعتبار
كما أن الفنان المغربي نفسه مطالب بالانخراط في هذه الدينامية الكبرى التي تشهدها البلاد، على اعتبار أن الفنان شخص محبوب من طرف الناس لوجه الله، ولا يقدم لهم مالا أو وعودا ليلتفوا حوله ويحبونه، فإذا كانت هناك محبة فهي محبة خالصة، لذا من الواجب أن يساهم الفنانون من مواقعهم بكل ما يخدم مصلحة هذا الوطن”.
عبد الهادي بلخياط: لا خوف على المغرب
“ما يمكن أن أقول في هذا السياق هو “اللي كايعمل لصالح هاذ البلاد الله يعاونو، واللي بغا شي حاجة أخرى الله يهديه” بلادنا لا خوف عليها، رغم وجود فئة من “المخلوضين” وأعداء الوطن، إلا أن المغرب، ولله الحمد، بلد آمن بأوليائه الذين يحمونه وهم موجودون في كل مكان، وإن لم يكونوا ظاهرين لعموم الناس” .
نعمان لحلو: تمنيت فوز العدالة والتنمية
لم أكن أتوقع فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية لكنني في المقابل كنت أتمنى ذلك، لأنه اختيار الشعب وتوج بتعيين صاحب الجلالة الملك محمد السادس لعبد الإله بنكيران، رئيسا للحكومة المقبلة.
وهذا لا يمكن إلا أن يؤكد أن الأمور مرت في إطار ديمقراطي ودون مشاكل، كما أن المجتمع الدولي بدوره أجمع على نزاهتها وسيرها في أجواء اتسمت بالمسؤولية.
وفي ظل الحكومة الجديدة، أتمنى أن تسند وزارة الثقافة إلى حزب العدالة والتنمية، لأنني متأكد أننا سنعود مغاربة مرة أخرى لأنهم سيثبتوا جذورنا وثقافتنا ومسرحنا ماداموا جاؤوا بتوجه اجتماعي وأخلاقي قبل أن يكون اقتصاديا.
وأرى أن ما ينبغي تفاديه هو القول إن حزب العدالة والتنمية تيار إسلامي، لأنه يضم أشخاصا معتدلين جدا وعبد الإله بنكيران هو “ولد الشعب” وأكيد ستكون له رؤية لتسيير عدة مجالات بما فيها الشؤون الاقتصادية.
ولا أعتقد أن حزب العدالة والتنمية سيمنع المهرجانات لأن أغلبها يكون ممولا من طرف القطاع الخاص، لكن أظن أن من واجب حكومة عبد الإله بنكيران أن تكون عندها يد في جميع الأنشطة الفنية والثقافية التي تنظم بالمغرب، ومن واجبها كذلك أن تتدخل لتنصف الفنان المغربي والمثقف لأن الحقلين الفني والثقافي عاشا مدة عشر سنوات غرباء عن بلادنا، وأنا شخصيا أحسست نفسي غريبا منذ تعيين الموجة المفرنسة في عدد من المناصب.
لطيفة أحرار: واثقة من ذكاء العدالة والتنمية
ليس لدي أدنى مشكل، سواء كمواطنة أو كفنانة، في وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكم في المغرب. إنهم أشخاص ظلوا في المعارضة لسنوات، واليوم اختارتهم الأغلبية من أجل تسيير البلاد. وأنا أحترم صندوق الاقتراع وما أفرزه من نتائج.
من جهة أخرى، لدي ثقة في ذكاء حزب العدالة والتنمية. لقد صوتوا مثلنا على الدستور وقدموا برنامجهم للناخبين وهم واعون أن المغرب بلد متعدد الحساسيات والأطياف. إضافة إلى ذلك، حزب العدالة والتنمية ليس حزبا دينيا، بل هو سياسي مثل جميع الأحزاب الأخرى. والأكيد أننا سنشتغل معهم يدا في يد من أجل صالح هذا البلد الذي نحن جميعا أبناؤه. أما الاختلافات فيمكننا أيضا تدبيرها معا بكل احترام.
وباعتباري فنانة، أشدد على القول إنني أحترم مهنتي وأمارسها بكل شفافية. إنني مبدعة ومثقفة أنتج اقتراحات وأفكارا. أحترم خصوصية جهاز التلفزيون الذي أظهر من خلاله باحترام وتقدير لكل العائلات التي تشاهدني، أما بالنسبة إلى المسرح أو السينما، فيمنحان الفنان حرية أكبر، يستغلها لتقديم فنه الذي يؤمن به ومقتنع به، على اعتبار أن المتلقي له حرية الاختيار في حضور ذلك العرض السينمائي أو المسرحي. وشخصيا، أقدم فني متلائما مع الفضاء الذي يعرض من خلاله. إضافة إلى ذلك، الأشكال الفنية تتطور اليوم والأنترنت ووسائل التكنولوجيا الحديثة قربت الأشياء والعالم، وبالتالي لا مجال اليوم لممارسة المنع.
ختاما، أهنئ حزب العدالة والتنمية على فوزه في الانتخابات. وأقول إنني مواطنة وفنانة منخرطة تماما في دينامية خدمة وطني وبلادي وأبناء شعبي، ويدي ممدودة إلى الجميع في إطار الخلاف والاختلاف بكل تقدير.
نور الدين لخماري: لا نقبل التراجع في الحريات
بالنسبة إلي كديمقراطي أقبل بما أفرزته صناديق الاقتراع وتولي البيجيدي السلطة. إلا أن تخوفاتي نابعة من تصريحات أدلى بها عبد الإلاه بنكيران، رئيس الحكومة اليوم، في وقت سابق مفادها أن فيلمي “كازانيغرا” و”حجاب الحب” أعمال صهونية تدفع المغاربة إلى الفسوق.
أتمنى أن يعيد بنكيران النظر في آرائه، ويفهم أن حرية التعبير أمر حيوي بالنسبة إلى المبدع. الفن حر بلا قيود ولا يمكن أن يقبل أحد بالتراجع في الحريات “خليه يدير خدمتو ويخلينا احنا نديرو خدمتنا”.
الضعيف: على الحكومة المقبلة مراعاة المكتسبات الفنية
إن تعيين عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية رئيسا للحكومة المقبلة جاء على ضوء النتائج التي حصل عليها ويراعي الديمقراطية في الحقل السياسي.
وأتمنى أن تكون حكومة عبد الإله بنكيران قوية وتضم طاقات جديدة، كما أتمنى أن تكون معارضة قوية داخل المشهد السياسي المغربي خاصة أن الانتخابات التشريعية أفرزت أحزابا أقل.
وأظن أن من السابق لأوانه الحكم على عمل حزب العدالة والتنمية أو نواياهم لكن أتمنى أن تكون حكومة في أفق مغرب حداثي وتدافع عن القيم الوطنية والإنسانية وعن كرامة الإنسان المغربي وأن لا يسقط البعض في اللعب بالدين لأنه يبقى مجالا لجميع المغاربة ولا يقبل أي مزايدات بشأنه.
وعلى صعيد آخر، فإن الفنانين المغاربة حققوا عدة مكتسبات من بينها تراكم الإنتاجات، إلا أنه في مقابل ذلك لديهم طموح أكثر يتمثل في أن يصبح الفنان المغربي فنانا عالميا وينفتح على تجارب إنسانية أخرى.
والحكومة المقبلة، في رأيي، لابد أن تراعي المكتسبات وتطورها، وأن تضع مشروع سياسة ثقافية وفنية وإعلامية واضحة المعالم، كما ينبغي أن تكون حرية في مجال الإبداع على اعتبار أن الفن مرتبط بتعدد وجهات النظر ويعكس قيما إنسانية كثيرة وبالتالي ينبغي محاكمته بالقيم الفنية وليس الأخلاقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.