قلعة السراغنة: توقيف 4 أشخاص لتورطهم في الهجوم على مسكن الغير والاتجار في المخدرات وإلحاق خسائر مادية بسيارة الشرطة    صفقة القرن .. وحدود العقل السياسي العربي    هل تهدد استقالة تركي آل الشيخ بطولة محمد السادس ومن هو المرشح لخلافته؟    الحُكم على رياض محرز بدفع أكثر من 3000 جنيه إسترليني لمربية فلبينية    امزورن .. توقيف 5 متهمين بتنظيم الهجرة السرية والاتجار بالبشر    الإطلاق الرسمي لعملية التمليك النموذجية ل67 ألف هكتار من الأراضي السلالية الواقعة في الدوائر السقوية للغرب والحوز    شاحنة تردي سائق دراجة نارية جثة هامدة بإقليم الجديدة    الداخلية تفتح باب الترشيحات لخلافة بوعيدة على رأس جهة كلميم هل حسمت جدل الاستقالة؟    مصر والكونغو الديمقراطية بث مباشر 26-06-2019 كاس امم افريقيا    مصر بنفس تشكيل زيمبابوي أمام الكونغو الديمقراطية    بعد رسالة الزفزافي .. زوجة الحنودي : اريد زوجي حرا طليقا    بعد الإعلان الرسمي ل”صفقة القرن”.. حزب “PJD” في موقف محرج!    رئيس الأركان الجزائري محاولا طمأنة الجزائريين : ليس لنا طموح سياسي ونسعى لخدمة البلاد    أجواء ممتازة في الحصة قبل الأخيرة للأسود.. وباعدي ينتظر الفرصة    أوميرو أفضل لاعب في مباراة نيجيريا وغينيا    ماذا قال لقجع للعميد بنعطية؟    الغارديان عن مؤتمر المنامة : أمريكا تروج الوهم في الشرق الأوسط وليس لصفقة    إيران تهدد أمريكا: ردنا سيشمل المعتدين وجميع حلفائهم ومؤيديهم    العثماني للمعارضة ينتقد المعارضة بسبب “نظرتها التشاؤمية وخطابها المغرق في السلبية”    البنك الدولي يدعو المغرب إلى إصلاح القوانين التي تحد من امتيازات بعض الفاعلين الاقتصاديين    منال تتحدث عن اتهامها بسرقة أغنية – فيديو    تحذيرات صحية من شبكات الجيل الخامس.. ما حقيقتها؟    بحضور المغرب .. كوشنر يختتم ورشة تقديم “صفقة لاقرن” وينتقد فلسطين بسبب مقاطعتها    إشكالية العدالة الضريبية.. التهرب الضريبي نموذجا مقال    ‫ارتفاع ضغط الدم يؤذي الكلى    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب - الاتحاد الأوروبي ببروكسيل    هجوم” على دفاع بوعشرين داخل قاعة المحكمة..الماروري: أحس بالظلم!    زياش أو بوصوفة.. من هو أحسن لاعب في مباراة “الأسود” الأولى؟    صورة صادمة.. التشدد في سياسة ترامب ضد الهجرة يجر الموت للحدود الأمريكية    عيد الأضحى: ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    تتويج فيلم عراقي بمهرجان مكناس    العثماني يتهم منتقديه ب” إشاعة اليأس والإحباط ” وسط المواطنين    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    الرصاص يلعلعل بسماء تزنيت لتوقيق مجرم يهدد حياة الموطنين بالسلاح الابيض    “بانيان تري” الفنيدق يقدم عروض الصيف    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    حجز 1000 لتر من “الماحيا” وطنين من الثين المخمر وإعتقال المروج    حفل إليسا في موازين.. “ملكة الإحساس” تمتع جماهير غفيرة – فيديو    1573 تلميذ عدد الناجحين في “الباك” بشفشاون    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    خط مباشر يربط البيضاء ببوسطن    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    حذاء فوق العادة    مديرية الأرصاد الجوية: أجواء حارة اليوم بمختلف مناطق المغرب    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    صحيفة سودانية: محاكمة البشير على الهواء مباشرة    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    "المرأة ذات الخمار الأسود"    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفن لا يقبل القيود
نشر في الصباح يوم 01 - 12 - 2011


الفن لا يقبل القيود
فنانون يطالبون حكومة بنكيران بمراعاة مكتسبات المبدعين
فنانون يطالبون حكومة بنكيران بمراعاة مكتسبات المبدعين
شكل تصدر حزب العدالة والتنمية انتخابات يوم 25 نوبر الماضي، وتعيين الملك محمد السادس لعبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة الجديدة، الحدث الأبرز خلال هذا الأسبوع، وفي هذا السياق اختارت "الصباح" استقاء آراء مجموعة من الفنانين والمبدعين بخصوص هذا الحدث، فعكست هذه الآراء وجهات نظرهم إزاء قضايا مصيرية للمغرب أبانوا عن انشغالهم بها من موقعهم كفنانين.
عبد الوهاب الدكالي: فوز البجيدي كان متوقعا
“فوز حزب العدالة والتنمية خلال الانتخابات الأخيرة كان متوقعا، بحكم أن شعبية هذا الحزب كانت في تصاعد مستمر، إضافة إلى أن الانتخابات مرت في أجواء ممتازة تطبعها الشفافية، وهذا بشهادة الكثيرين من داخل المغرب وخارجه. كما لوحظ أن عقلية المغاربة تسير نحو تغير مضطرد وهو ما تبين من خلال تحمل فئات واسعة منهم مسؤوليتها بوعي في المشاركة في الانتخابات مستفيدين في ذلك من هامش حرية التعبير الذي اتسع كثيرا.
أتمنى أن يسير المغرب بخطى ثابتة في هذا الطريق، وعلى الجميع الدفع في هذا الاتجاه والمساهمة في البناء خدمة لهدف أسمى هو الوطن ولا شيء غيره.
فرغم هذه الإيجابيات التي تحققت، فالعديد من المظاهر السلبية ما زالت موجودة مثل الفقر والتسول والبطالة وغيرها، وهي المظاهر المفروض على الذين يتحملون مسؤولية تدبير الشأن الحكومي أخذها بعين الاعتبار
كما أن الفنان المغربي نفسه مطالب بالانخراط في هذه الدينامية الكبرى التي تشهدها البلاد، على اعتبار أن الفنان شخص محبوب من طرف الناس لوجه الله، ولا يقدم لهم مالا أو وعودا ليلتفوا حوله ويحبونه، فإذا كانت هناك محبة فهي محبة خالصة، لذا من الواجب أن يساهم الفنانون من مواقعهم بكل ما يخدم مصلحة هذا الوطن”.
عبد الهادي بلخياط: لا خوف على المغرب
“ما يمكن أن أقول في هذا السياق هو “اللي كايعمل لصالح هاذ البلاد الله يعاونو، واللي بغا شي حاجة أخرى الله يهديه” بلادنا لا خوف عليها، رغم وجود فئة من “المخلوضين” وأعداء الوطن، إلا أن المغرب، ولله الحمد، بلد آمن بأوليائه الذين يحمونه وهم موجودون في كل مكان، وإن لم يكونوا ظاهرين لعموم الناس” .
نعمان لحلو: تمنيت فوز العدالة والتنمية
لم أكن أتوقع فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية لكنني في المقابل كنت أتمنى ذلك، لأنه اختيار الشعب وتوج بتعيين صاحب الجلالة الملك محمد السادس لعبد الإله بنكيران، رئيسا للحكومة المقبلة.
وهذا لا يمكن إلا أن يؤكد أن الأمور مرت في إطار ديمقراطي ودون مشاكل، كما أن المجتمع الدولي بدوره أجمع على نزاهتها وسيرها في أجواء اتسمت بالمسؤولية.
وفي ظل الحكومة الجديدة، أتمنى أن تسند وزارة الثقافة إلى حزب العدالة والتنمية، لأنني متأكد أننا سنعود مغاربة مرة أخرى لأنهم سيثبتوا جذورنا وثقافتنا ومسرحنا ماداموا جاؤوا بتوجه اجتماعي وأخلاقي قبل أن يكون اقتصاديا.
وأرى أن ما ينبغي تفاديه هو القول إن حزب العدالة والتنمية تيار إسلامي، لأنه يضم أشخاصا معتدلين جدا وعبد الإله بنكيران هو “ولد الشعب” وأكيد ستكون له رؤية لتسيير عدة مجالات بما فيها الشؤون الاقتصادية.
ولا أعتقد أن حزب العدالة والتنمية سيمنع المهرجانات لأن أغلبها يكون ممولا من طرف القطاع الخاص، لكن أظن أن من واجب حكومة عبد الإله بنكيران أن تكون عندها يد في جميع الأنشطة الفنية والثقافية التي تنظم بالمغرب، ومن واجبها كذلك أن تتدخل لتنصف الفنان المغربي والمثقف لأن الحقلين الفني والثقافي عاشا مدة عشر سنوات غرباء عن بلادنا، وأنا شخصيا أحسست نفسي غريبا منذ تعيين الموجة المفرنسة في عدد من المناصب.
لطيفة أحرار: واثقة من ذكاء العدالة والتنمية
ليس لدي أدنى مشكل، سواء كمواطنة أو كفنانة، في وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكم في المغرب. إنهم أشخاص ظلوا في المعارضة لسنوات، واليوم اختارتهم الأغلبية من أجل تسيير البلاد. وأنا أحترم صندوق الاقتراع وما أفرزه من نتائج.
من جهة أخرى، لدي ثقة في ذكاء حزب العدالة والتنمية. لقد صوتوا مثلنا على الدستور وقدموا برنامجهم للناخبين وهم واعون أن المغرب بلد متعدد الحساسيات والأطياف. إضافة إلى ذلك، حزب العدالة والتنمية ليس حزبا دينيا، بل هو سياسي مثل جميع الأحزاب الأخرى. والأكيد أننا سنشتغل معهم يدا في يد من أجل صالح هذا البلد الذي نحن جميعا أبناؤه. أما الاختلافات فيمكننا أيضا تدبيرها معا بكل احترام.
وباعتباري فنانة، أشدد على القول إنني أحترم مهنتي وأمارسها بكل شفافية. إنني مبدعة ومثقفة أنتج اقتراحات وأفكارا. أحترم خصوصية جهاز التلفزيون الذي أظهر من خلاله باحترام وتقدير لكل العائلات التي تشاهدني، أما بالنسبة إلى المسرح أو السينما، فيمنحان الفنان حرية أكبر، يستغلها لتقديم فنه الذي يؤمن به ومقتنع به، على اعتبار أن المتلقي له حرية الاختيار في حضور ذلك العرض السينمائي أو المسرحي. وشخصيا، أقدم فني متلائما مع الفضاء الذي يعرض من خلاله. إضافة إلى ذلك، الأشكال الفنية تتطور اليوم والأنترنت ووسائل التكنولوجيا الحديثة قربت الأشياء والعالم، وبالتالي لا مجال اليوم لممارسة المنع.
ختاما، أهنئ حزب العدالة والتنمية على فوزه في الانتخابات. وأقول إنني مواطنة وفنانة منخرطة تماما في دينامية خدمة وطني وبلادي وأبناء شعبي، ويدي ممدودة إلى الجميع في إطار الخلاف والاختلاف بكل تقدير.
نور الدين لخماري: لا نقبل التراجع في الحريات
بالنسبة إلي كديمقراطي أقبل بما أفرزته صناديق الاقتراع وتولي البيجيدي السلطة. إلا أن تخوفاتي نابعة من تصريحات أدلى بها عبد الإلاه بنكيران، رئيس الحكومة اليوم، في وقت سابق مفادها أن فيلمي “كازانيغرا” و”حجاب الحب” أعمال صهونية تدفع المغاربة إلى الفسوق.
أتمنى أن يعيد بنكيران النظر في آرائه، ويفهم أن حرية التعبير أمر حيوي بالنسبة إلى المبدع. الفن حر بلا قيود ولا يمكن أن يقبل أحد بالتراجع في الحريات “خليه يدير خدمتو ويخلينا احنا نديرو خدمتنا”.
الضعيف: على الحكومة المقبلة مراعاة المكتسبات الفنية
إن تعيين عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية رئيسا للحكومة المقبلة جاء على ضوء النتائج التي حصل عليها ويراعي الديمقراطية في الحقل السياسي.
وأتمنى أن تكون حكومة عبد الإله بنكيران قوية وتضم طاقات جديدة، كما أتمنى أن تكون معارضة قوية داخل المشهد السياسي المغربي خاصة أن الانتخابات التشريعية أفرزت أحزابا أقل.
وأظن أن من السابق لأوانه الحكم على عمل حزب العدالة والتنمية أو نواياهم لكن أتمنى أن تكون حكومة في أفق مغرب حداثي وتدافع عن القيم الوطنية والإنسانية وعن كرامة الإنسان المغربي وأن لا يسقط البعض في اللعب بالدين لأنه يبقى مجالا لجميع المغاربة ولا يقبل أي مزايدات بشأنه.
وعلى صعيد آخر، فإن الفنانين المغاربة حققوا عدة مكتسبات من بينها تراكم الإنتاجات، إلا أنه في مقابل ذلك لديهم طموح أكثر يتمثل في أن يصبح الفنان المغربي فنانا عالميا وينفتح على تجارب إنسانية أخرى.
والحكومة المقبلة، في رأيي، لابد أن تراعي المكتسبات وتطورها، وأن تضع مشروع سياسة ثقافية وفنية وإعلامية واضحة المعالم، كما ينبغي أن تكون حرية في مجال الإبداع على اعتبار أن الفن مرتبط بتعدد وجهات النظر ويعكس قيما إنسانية كثيرة وبالتالي ينبغي محاكمته بالقيم الفنية وليس الأخلاقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.